العريضي: علينا أن نتعلم من التجارب فتعالوا إلى حوار مفتوح لا محرمات. | اقامت وكالة داخلية بيروت في الحزب التقدمي الإشتراكي غداء في مقر دار الطائفة الدرزية في منطقة فردان حضره معالي وزير الأشغال العامة الأستاذ غازي العريضي،رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، عضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور بهاء أبوكروم، رئيس لجنة وقف أهالي بيروت أكرم الزهيري ونائبه علي العود وأعضاء اللجنة الوقفية وعضو مجلس بلدية بيروت منيب ناصر الدين، وكيل الداخلية نشأت أبو كروم وأعضاء الوكالة، عدد من مخاتير بيروت، ومشاركة حشد واسع من المشايخ الأجلاء والفعاليات والشحصيات ومديري الفروع والمعتمديات والكوادر الحزبية في بيروت. بعد النشيد الوطني وكلمة التعريف من الأستاذ جهاد الزهيري تحدث رئيس اللجنة الوقفية الأستاذ أكرم الزهيري أكد فيها على أهمية الوحدة بين أبناء بيروت وعلى دور الحزب التقدمي الإشتراكي بقيادة الرئيس وليد جنبلاط في الدفاع عن الوطن وحماية الصف الوطني وتقديم التضحيات الكبيرة وفي مواجهة أصحاب مشاريع الفتنة والتفرقة،“هذا الدور الذي حافظ على خطى المعلم الشهيد كمال جنبلاط و الذي أثبت دائماً حرصه في الحفاظ على مصالح وحقوق أبناء أهل بيروت”. ثم كانت كلمة وكالة داخلية بيروت في التقدمي القاها جهاد رسلان شدد فيها على أهمية الحوار والمبادرات الخيرة التي يقوم بها الحريصون على أمن واستقرار هذا البلد سبيلاً لصون الوحدة الوطنية والعيش الوطني المشترك في لبنان. وحيا رسلان شهداء الحزب الذين سقطوا في بيروت ولبنان دفاعاً عن الوجود والكرامة. وبعدها تحدث في المناسبة الوزير غازي العريضي فقال“هذا يوم مبارك في مقام مبارك، يوم مبارك هذا الجمع لرفاق من قلب العاصمة عاصمة هذا الوطن الكبير العاصمة التي احتضنت نضالكم وجهادكم و تعبكم وكنتم في طليعة الذين دافعوا عنها وعن حدتها وكرامتها وعزتها وشرفها وشرف وطنها وشرف أبنائها وأهلها وعرضها في وجه كل محاولات الاخضاع من قريب أو من بعيد، هذا يوم مبارك لرفاق ما يزالون يتمسكون بمبادئهم وقيمعم وثوابتهم ويلتزمون بقيادتهم الوطنية العربية الحكيمة، ويوم مبارك في مقام مبارك يحتضن رفاة الشهداء الأبرار والأهل الأحباء على مدى عقود من الزمن وفيه موقع للخير والبركة والتقوى ولقاء الناس حول هذه العناوين.ليس ثمة أجمل من هذه اللقاءات عندما يجتمع أهل التقوى والخير المشايخ الأجلاء أصحاب العمامات البيضاء النقية مع القلوب الصافية والإرادات الواعية القوية حيث يتمسكون جميعا بالثوابت الوطنية التي تحفظ و تصون البلد خصوصا اننا نلتقي في مناسبة عيد الاستقلال، فليس ثمة قيمة لأي موقف أو أمر إذا كان الاستقرار غير ثابت ومكرس وإذا كان العلاقات بين اللبنانيين مهزوزة أو مقطوعة أو إذا كان التواصل غير متوفر وغير قائم وهذه حالات نعيشها اليوم وهي حالات لم نعشها نحن وإياكم الجيل الذي عاش في زمن الحرب فحين كانت الجبهات مشتعلة والقذائف تتساقط على رؤوس الناس والمعابر مقطوعة لكن ثمة من كان يسعى وينتقل من منطقة إلى أخرى من يتصل من يحمل رسالة من ينقل قكرة ويطلق مبادرة لتأكيد التواصل بين القيادات الوطنية اللبنانية”. وأضاف“لا يجوز اليوم ونحن نعيش اليوم في هذا الظرف الدقيق حيث المخاطر كثيرة على المستوى السياسي ونعيش مخاطر الإنفلات الأمني ولا نرى من يتصل أو من يبادر أو من يقول تعالوا لنحمي لبنان والإستقرار ولنحمي سلام الناس و أمن الناس السياسي والإقتصادي والإجتماعي.و في هذا الظرف يحق لنا أن نفخر ونعتز كتقدميين اشتراكيين نحن في هذا الحزب الذي قدم الكثير الكثير أن على رأسنا رجل يحمل في رأسه كل الأفكار والنوايا الطيبة ويطلق القرارات الشجاعة والحكيمة ويمد اليد لكل اللبنانيين ويقول للجميع من موقع الخبرة والمعرفة بتاريخ لبنان وتجارب أحداث لبنان نخاطبكم علينا أن نتعلم من التجارب التي مررنا بها، تعالوا إلى الحوار مفتوح لا محرمات فيه. وعندما ندعو إلى حوار ننطلق من قوة كبيرة هي قوة اماننا برأينا وموقفنا وثوابتنا وسياستنا وكيف ندافع عن هذا الرأي وكيف نقدم هذا الرأي لذلك نقول تعالوا إلى حوار لا نخشى رأياً من آخر ولا نخشى موقفا من آخر ولا نخاف فكرة من آخر بل يالعكس ، لذلك ندعو الجميع إلى التفاعل وإلى طرح كل الأفكار دون تردد وبكل صراحة ووضوح لأننا معنيون جميعاً في حفظ هذا البلد وفي صون مستقبل هذا البلد”. مشددا أنه“بعد مراجعة لكل ما جرى هاهم الجميع في الحزب وخارجه حتى الذين يخالفوننا الرأي عندما نطرح موقفنا وتقول كلامنا بكل وضوح نرى الجيمع يدرك أهمية ودور وليد جنبلاط وما يمثل على كل المستويات في المعادلة السياسية ، ونحن نعرف أن ثمة من ذهب ليفصل ويخيط قانونا للإنتخابات لا يريد فيه وليد جنبلاط بل يريد أن يربح الإنتخابات لوحده لأنه يريد أن يتحكم يمسك بالقرار السياسي وحده، وجاء من الجاتب الآخر من يحاول أن يفصل قانون انتخاب على قياسه لأنه لا يريد أن يبقى وليد جنبلاط هو الميزان وهو ضابط الإيقاع وهو الموزون في فكره وعقله وطرقة تصرفه وكأننا أمام فريقين يتطاحنان ويتقاتلان من أجل احتكار القرار السياسي في لبنان قلنا لهذا وذاك لسنا موظفين عندك أو عند غيرك ولا نقبل فرض رأي من هنا أو هناك نحن فريق سياسي له حضوره في لبنان وله رأيه وهذا الحضور ليس مستجدا وليس مقياسه أأأو معياره العدد أو الموقع الجغرافي أو التمثيل السياسي الضيق هذا هو لبنان يحكم بالتوازن بالعقل بالحكمة بالتعقل لا يستطيع حد أن يلغي فيه أحد ولا يستطيع أحد أن يكسر أحد أو أن يهزم أحد، لا يستطيع أحد أن يستقوي على أحد لا بالسلاح ولا بالمال ولا بالعدد ولا بأي عنصر من العناصر، فقد واجهنا سلاح وواجهنا عدد وواجهنا مالا وخضنا جميعا كل التجارب وها نحن نعود إلى الحقيقة ذاتها لذلك نقول تعالوا للتفاهم تعالوا لنحمي لبنان من الأخطار المحدقة به”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع