14 آذار في البترون أسفت لتحول المنطقة الى ساحة لممارسات الحكومة وباسيل | عقدت قوى 14 آذار في قضاء البترون اجتماعا تداولت خلاله في الأوضاع العامة وفي أوضاع منطقة البترون. وأصدرت بيانا أكدت فيه“دعم الموقف الذي اتخذته قيادة 14 آذار في المطالبة برحيل الحكومة وتشكيل حكومة حيادية تضع حدا لمنطق الغلبة الذي تعتمده قوى 8 آذار ولسياسة تسخير المرافق العامة لمصالح بعض من أعضائها السياسية والمالية والانتخابية الرخيصة. فلبنان لم يشهد في تاريخه إنحطاطا في المستوى السياسي والأخلاقي الذي نعاني منه هذه الأيام والذي سيؤدي في حال استمراره الى تدمير الدولة ومؤسساتها وإفلاسها”. وأسفت“أن تتحول منطقة البترون الى ساحة مفتوحة لممارسات هذه الحكومة السافرة ولا سيما من قبل وزير الطاقة والمياه الذي انتظر البعض من ممارسة صلاحياته لتنمية المنطقة والتعويض عن الحرمان الذي لحقها في الماضي كعقاب سياسي لمواقف ممثليها المعارضة لسياسة التبعية والوصاية السورية، فإذا بهمه ينحصر في تكديس الثروات المخالفة للقوانين واتباع سياسة ذر الرماد في العيون والتعالي على أبناء القضاء ما حوله بسرعة قياسية من مهندس متواضع الدخل الى أحد أكبر أثرياء البلاد في وقت لم يعمل في أي حقل إلا في وزاراته الدسمة وهذا ما يفسر ما ذاع من شبهات حول الصفقات التي يقوم بها في وزاراته خلافا لرأي ديوان المحاسبة ومديريه العامين ما دفع المدير العام للموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي جرجس قمير، وهو إبن منطقة البترون، الى طلب إعفائه من مهامه معه بسبب المخالفات القانونية والمالية التي يرتكبها الوزير”. وتابع البيان:“أكثر من ذلك، ان الوزير باسيل لم يتوان في ممارساته الكيدية من التورط، لغايات لم يفهمها أي وطني عاقل، في سياسة تسهيل تسلل ايران وحرسها الثوري وأتباعها المسلحين الى منطقة البترون بحجة تنفيذ“سد بلعة”في تنورين من قبل شركة ايرانية وضرب حقوق الشركات اللبنانية التي رسا عليها إلتزام تنفيذ السد وتغطية هذا الدخول الى جرود جبل لبنان بهبة وهمية يستحيل تحويلها الى لبنان بسبب العقوبات الدولية المفروضة على ايران، ما أدى عمليا الى عرقلة تنفيذ هذا السد المقرر منذ العام 1974 والذي سعى لتوفير الإعتمادات له نائب المنطقة الشيخ بطرس حرب بالتعاون مع المدير العام للموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير وكلاهما من أبناء تنورين”. واشار البيان الى ان“ما يدعو للاستغراب، تصاريح الوزير باسيل المتكررة بأنه يريد تنفيذ سد بلعة ويزعم أن من يعارض تنفيذه من قبل الإيرانيين يريد إستمرار الحرمان والفقر. وحسما للجدل بصورة قاطعة وواضحة نعلن أن من يعارض دخول الإيرانيين وحلفائهم المحليين الى جرد منطقة البترون يطالبون بتنفيذ المشروع من الشركات التي رسا عليها الإلتزام رغم ما تعرضوا له في السابق، بسبب دعمهم للمشروع، الى الإنتقاد من الذين كانوا يعارضون إنشاء السد من أبناء بلدة شاتين المتضررين من هذا السد. فكفى إستخفافا بعقول أبناء قضاء البترون الذين أثبتوا عبر السنوات الماضية أنهم يتمتعون بحد عال من الثقافة السياسية التي حالت دون نجاح الوزير باسيل في الإنتخابات التي خاضها سابقا والذين سيكررون رفضهم للمرشحين الذين يقدمون مصالحهم الخاصة على المصلحة الوطنية العليا، ويبدلون مواقفهم ومبادئهم حسب مصالحهم الشخصية”. ودعا المجتمعون في بيانهم الوزير باسيل الى“العودة عن مناورته الإيرانية الفارغة واحترام القوانين وإعادة تكليف الشركة اللبنانية التي رسا عليها الإلتزام للبدء بالتنفيذ بعد أن تأخر سنة كاملة بسبب مناورته الفاشلة، ولا سيما أنه أطلق التلزيم بعد أن صدر قانون يؤمن إعتمادات في موازنة وزارته تبلغ حوالى ثلاثماية مليار ليرة لبنانية وأنه لم يكن بحاجة الى هبة ايرانية مزعومة لتبريره عدم الموافقة على المناقصة، اضافة أنه إذا كان يتمسك بالهبة الإيرانية لأسباب نجهلها فيمكنه تحويلها الى مشروع آخر”. وختم البيان:“بقي أن نتساءل ونسأل في الختام عن الأسباب الحقيقية لموقف الوزير باسيل ولماذا لا يملك الجرأة لإطلاع الرأي العام عليها”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع