المفتي قبلان: هل المطلوب بدل الحوارالذهاب إلى الفوضى؟ | ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، وأبرز ما جاء فيها:“إن ما نعيشه اليوم، أشبه بحقل من الألغام جراء هذا المناخ العام الذي يلف المنطقة ويدفع برياحه وعواصفه باتجاه هذا البلد، حيث باتت الرؤية شبه معدومة في ظل صراع سياسي أفقدنا بحدته وارتفاع وتيرته أي أمل يطمئن اللبنانيين إلى الآتي من الأيام، فالأزمة تزداد سوءا، وآفاق الحلول تتعقد بفعل الرهانات واشتباك المصالح والأهداف التي حولت الساحة اللبنانية إلى منصة لتوزيع الرسائل بكل الاتجاهات، وحولت اللبنانيين أسارى الظروف الإقليمية والدولية. لذلك نحن ندعو إلى كسر هذا الطوق، وفتح كوة في جدار الأزمة التي أصبحت داخل كل بيت من بيوت اللبنانيين، وباتت تشكل ضغوطا هائلة على ظروف حياتهم المعيشية والأمنية”. اضاف:“إن الأوضاع خطيرة، والوطن بأسره على حافة السقوط إذا لم يتدارك الأمر بأسرع وقت، لأن الزمن لا يرحم، كما لا يجوز أن نبقى في موقف المتفرج ولعبة الموت والخوف تمارس على لبنان واللبنانيين. من هنا نطالب الفريق الذي لا تزال تستهويه لعبة وضع العصي والشروط أمام دولاب الحلول رافضا للحوار وداعيا لإسقاط الحكومة ومقاطعا لجلسات مجلس النواب، في وقت نحن بأمس الحاجة إلى تضافر الجهود والترفع عن كل غاية شخصية وفئوية ومذهبية وطائفية إلى الخروج من عقلية الرهان والتعنت والعناد والدخول في الإطار الوطني الذي يوحد الصفوف ويجمع الكلمة ويضع حدا لهذا التشرذم والانقسام الذي يستنزف مقومات المواجهة زمن التحديات والاستحقاقات”. وتابع:“لقد أثبتت التجارب أنه إذا لم يتحاور اللبنانيون ويتفقوا على أن يكونوا في حالة شراكة كاملة ودائمة مهما بلغت الصعوبات والضغوطات، فوطنهم سيكون عرضة لمشاكل واهتزازات خطيرة قد يكون أقلها الفتنة وما قد ينجم عنها من تقسيم، إلى توطين، إلى حروب، واقتتالات قد لا تنتهي، فهل هذا ما يريده اللبنانيون؟ وهل هذا ما لا يدركه كل الأفرقاء السياسيين؟ إننا نسألهم جميعا إلى أين أنتم ذاهبون بالبلد؟ ألا تستشعرون خطورة ممارساتكم وعصبياتكم واختلافاتكم؟ هل تريدون تقسيم المقسَّم؟ ألا يكفيكم تشاحنات ومنازعات حول العناوين والشعارات؟ وما هي الجدوى الوطنية من كل ما يجري؟ وهل بإمكان أي فريق أن يحكم على حساب الآخر أو يستحوذ بالسلطة دون الآخر؟ ألم تعلمكم التجارب أن البلد لا يحكم إلا بالمشاركة والتوازن والاعتدال؟ فلما التسويف ووضع الشروط ومحاولات الهروب إلى الأمام والرهان على المتغيرات؟ وهل المطلوب بدل الجلوس إلى طاولة الحوار والبحث في المخارج والحلول الذهاب إلى الفوضى العارمة وشل المؤسسات وضرب الاقتصاد؟” وقال:“اختصروا الطريق، أيها الموالون والمعارضون، وضعوا حدا لمعاناة الناس، وأقدموا على الحوار باندفاعة وطنية وبحرص شديد على المصلحة العامة بعيدا عن المتاجرات الدينية والحسابات الطائفية والمذهبية، فالوطن في أزمات كبرى والخروج منها يستدعي رجالا كبارا وقيادات عظاما قادرة على سحب ملفات الابتزاز والاستثمارات السياسية والطائفية من التداول، فإلى هؤلاء الرجال والقادة نتوجه بالقول:أقدموا على حسم الأمور وسارعوا إلى وضعها في نصابها الحقيقي ومدوا يد التعاون إلى كل مخلص يريد انقاذ اللبنانيين وإبعاد لبنان عن الحرائق الكبرى التي تلفح ألسنتها أغلب دول المنطقة، وبالخصوص في سوريا التي يريدون لها الشر المستطير ويتآمرون لإسقاطها وتدميرها وتجريدها من كل عناصر القوة والمنعة ليس بسبب ديمقراطية مزعومة، بل لأن هناك مؤامرة كبرى على المنطقة بأسرها وهي جعلها أسيرة لكيان صهيوني غاصب يريد أن يسيطر على الحجر والبشر من النهر إلى البحر، فكانت سوريا العقبة الكبرى أمام هذه المؤامرة فدعمت وساندت ووقفت بكل عزة وقوة إلى جانب المقاومة في لبنان وفي فلسطين، لذلك استحقت كل هذا العقاب وكل هذه الهجمة الظالمة التي لا مبرر لها على الإطلاق”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع