الشيخ قبلان: المسؤولون مطالبون بالعمل لانقاذ الشعب | ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول:“عظم الله أجور المؤمنين بشهيد كربلاء الإمام الحسين الذي لا نزال نعيش في رحابه، فالذكرى ستبقى حية عند المحبين والمنصفين وأهل الحق والبصيرة، فالحسين رجل مبارك وميمون، له مناقب حميدة وخيرة إذ كان همه الالتصاق بشريعة جده وإتباع نهجه وسيرته وسلوكه، وهو عندما يقول:“الا ترون إن الحق لا يعمل به والباطل لا يتناهى عنه”، فهو كان يجسد رسول الله ويسير على نهجه، يتأبط الخير ويبتعد عن الشر، ملتزما بالدعوة، ساهرا على خط الاستقامة بعيدا عن المناورة، متنكرا للمخادعة يضع أمام عينه وفي مسيرته الجهادية رضا الله ونصرة الحق، فهو رسم مسلكية إيمانية يسير على ضوئها ويعمل لتحقيق الإصلاح من خلال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”. اضاف:“إن خط الحسين هو خط جهادي إصلاحي يتحرك من خلاله لإحياء الشريعة وتحصينها من الاختراقات والمطبات المهلكة، لذلك فان علينا ان نحفظ نهج الحسين ونعمل عمل الحسين ونبتعد عن الفظاظة والفساد، فلقد كان هم الحسين العمل بالحق، والحق هو من أسماء الله وما يأمر به الله من خير وبر وصنائع المعروف التي نهجها الحسين فسار على نهج الحق بهدف إرضاء الله، مما يحتم علينا ان نعمل عمل الحسين ونلتزم نهج الحق لنكون من اتباع الحسين والعاملين بنهجه والمستقيمين على خط العدالة والإنصاف والمساواة، فنتحرى الحقيقة ونعمل وفقها بعيدين عن المراوغة والمناكفات والمزايدة”. وتابع:“صحيح ان في مسيرة الحسين حزن ومشقة ومأساة، ولكن التوجه الحسيني في العالم يدل بصورة واضحة ان الحقيقة تتحرك من جديد لتعيد إلى التراث هيبته ورونقه وعنفوانه، لذلك فان التمسك بالحسين تمسك بالنبي والعمل بمضمون الدعوة إحياء للشريعة وتجسيد لعمل النبي الذي جاء بالحق ونهى عن الباطل وجمع الناس وهذبهم وأدبهم وعلمهم سبل الخير، فالنبي محمد على خلق عظيم ينعكس على المجتمع أفرادا وجماعات، فالسير على خطى النبي يشدنا من جديد لنجمع قوانا وأشخاصنا لنكون كتلة واحدة نتحرك من اجل الحق والإصلاح، ولا سيما إن الإصلاح أمر مهم في حياة الأفراد والمجتمعات، ولقد خرج النبي للاصلاح، وكذلك الإمام الحسين وما يهمنا هو العمل لإحقاق الحق والابتعاد عن المنكر والباطل، لقد وضعنا الإمام الحسين بصورة واضحة وصادقة لنتأسى بخطى النبي وأهل بيته المعصومين لنكون قدوة ونموذجا حسنا لمجتمعاتنا، لذلك أطالب نفسي والجميع بالرجوع إلى المعالم الإسلامية والحقائق الربانية والعمل الصالح في سبيل إحياء المجتمعات لنتأسى بسيرة النبي ونهج الحسين”. ورأى ان“المجتمع الإيماني الذي يتمسك بنهج وتعاليم الحسين يشدنا من جديد إلى العمل بإخلاص وجدية لنشر معالم الدين والإيمان فنتعلم من مدرسة النبي الخلق المستقيم والوضوح في الرؤية لنكون من امته، وعلى المجتمعات كافة ان تعلم إن الإسلام دين العدالة والحق والصدق والنهج المستقيم الذي يعمل لوضع حد لإبعاد الناس عن الباطل والتزامها بالحق”. وطالب“اللبنانيين بالابتعاد عن المناكفة والمخادعة والفظاظة والمنكر والبغي، فيحافظوا على أنفسهم بإتباع دينهم والابتعاد عن كل ما يضرهم ولا ينفعهم، لذلك علينا ان نوحد الصفوف ونعمل لخير وطننا فنكون دعاة إصلاح ومعروف وخير، فالمسؤولون مطالبون بالعمل لانقاذ الشعب ووضعه في خط الاستقامة وابعاد الشعب عن الانحراف والمخادعة وعلى الدولة اللبنانية ان تنصف الموظفين والعمال فتكون بخدمتهم، فالمفروض ان يكون العامل في خدمة الوطن فيتقن العمل الصالح وتكون الدولة في خدمة الشعب”. وناشد المسؤولين“الاهتمام بكل الشعب اللبناني، وقال:“نطالب القضاء بالاسراع في محاكمة الموقوفين والمتهمين ليعودوا إلى اهلهم. إن لبنان يقوى بوحدة بنيه وتعاونهم ولقد اصبحنا نعيش في لبنان حالات من الانسجام والمحبة لا توجد في بلد اخر وعلى اللبنانين ان يعودوا إلى الدين ويعملوا الخير والإصلاح والمعروف”. وتحدث عن الوضع في سوريا قائلا:“ما يجري في سوريا يؤلمنا ويحزننا لان أهل سوريا أهلنا، ونحن لسنا مع الظلم ولسنا مع الفوضى وندين الارهاب والقتل في سوريا وعلينا ان نعمل لإصلاح الوضع في سوريا وإعطاء الناس حقوقها وإبعادها عن كل ما يضرها، لذلك نطالب الحكومة والشعب السوري بالحوار المفيد والمتقن الذي يخدم مصلحة سوريا لاننا نريد ان تبقى سوريا محصنة بشعبها فيتعاون الشعب مع النظام من خلال الحوار ويتعاون الجميع لإنقاذ سوريا من القتل والدمار والشر وعلى السوريين ان يتقوا الله في عبادهم وأرضهم ودمائهم”. كما“طالب حكام البحرين بالإنصاف فالملك لا يبقى لأحد والدنيا دولاب يوم لك ويوم عليك، لذلك نطالب حكام البحرين ان ينصفوا الشعب البحريني الذي يطالب بالإصلاح ويلتزم التحرك بطرق سلمية، فان الحال لا يدوم وعلى الحاكم ان يتعاون مع الشعب بصدق وحكمة فينصفه باعطائه حقوقه المشروعة”. واكد عدم وجود ربيع عربي لا في سوريا ولا في ليبيا والبحرين ولا مصر، فهناك عملية تسلط وحب ذات وأنانية، ونحن نريد ان يتعاون الجميع فيعملوا بصدق وإخلاص لإصلاح المجتمع ولا سيما ان الإسلام جاء للاصلاح وعمل الخير حتى تكون المجتمعات عاقلة وحكيمة، وعلى الجميع ان يكونوا عونا لبعضهم البعض بعيدين عن المناكفة والحقد والبغي والحساسية فيعملوا لإنقاذ المجتمع، ولا سيما ان اسرائيل هي عدو العرب والمسلمين التي زرعت من قبل الغرب لتكون نقمة على البلاد والعباد، ونحن نريد ان تكون فلسطين دولة لكل الشعب الفلسطيني بكل مكوناته ولا نريد فلسطين مجزأة، بل نريد ان تعود إلى سابق عهدها دولة منسجمة وموحدة لكل الفلسطينيين المقيمين واللاجئين وعاصمتها القدس الشريف”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع