منصور: الحل في سوريا لن يتم إلا بالحوار وعدم التدخل في شؤونها | دان وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور“الإرهاب بأشكاله كافة، لا سيما إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل”، مؤكدا قرارات القمم العربية التي تميز بين الإرهاب وحق الشعوب في مقاومة الإحتلال. ورأى ان“ما تعانيه سوريا اليوم ينعكس سلبا على لبنان ودول المنطقة مما يستدعي منا وقفة مشرفة للعمل معا على حل الأزمة في سوريا الذي لن يتم إلا عبر الحوار، وعدم التدخل الخارجي العسكري والمالي والبشري واللوجستي”، ودعا الى توفير الدعم من أجل إنجاح مهمة المبعوث الأممي والعربي السيد الأخضر الإبراهيمي. وقال منصور في خلال مشاركته في منتدى التعاون العربي–التركي الاجتماع الخامس لوزراء الخارجية المنعقد في اسطنبول، قبل ظهر اليوم:“يسرني أن أتقدم بخالص الشكر للجمهورية التركية على إستضافتها الدورة الخامسة لمنتدى التعاون العربي–التركي، وأعبر عن تقديري لما لقيناه من حفاوة وكرم الضيافة وحسن التنظيم والاستقبال. كما أتوجه بالتحية والشكر إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لدورها المهم في التنسيق والتنظيم وتيسير سبل نجاح هذا المنتدى الكريم”. اضاف:“ينعقد هذا المنتدى في ظل تطور تاريخي يتمثل بإنضمام فلسطين كدولة مراقب غير عضو إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية تعبر عن شبه إجماع حول أحقية القضية الفلسطينية. فهذا التصويت التاريخي الذي لم تعترض عليه إلا تسع دول يشكل إنجازا عملنا من أجله سوية منذ مدة، وتوج جهود القيادة الفلسطينية الناشطة على هذا الصعيد”. واشار الى ان“إنعقاد هذا المنتدى في دورته الخامسة لهو تعبير عن إمكانات التعاون والتنسيق بين تركيا والعالم العربي الذي بدأ منذ عام 2007 مكرسا لتقارب بدأ في اوائل التسعينيات من القرن الماضي بعد عقود من الجمود. لقد لمس العالم العربي وتركيا أهمية تعاونهما في المجالات السياسية والإقتصادية والسياحية والثقافية والعلمية كافة، إذ أن هذا التعاون والتنسيق في إطار الإحترام المتبادل شكل أرضية وضمانة للطرفين في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا ويشهدها العالم”. واكد“أهمية هذا التعاون المتنامي مع الشريك التركي، فاننا نتطلع معا إلى دفع عمل المنتدى ليجسد الأهداف الإستراتيجية لشعوبنا ومنطقتنا ومنها بشكل رئيس العمل معا على وضع حد للصراع العربي الإسرائيلي بما يضمن الأمن والسلام الدائم وضمان الحقوق الشرعية والقومية للشعب الفلسطيني”. ورأى ان“العدوان الإسرائيلي المتواصل بأشكاله المتعددة، وآخره العدوان على غزة، كان مناسبة لبلورة التنسيق والتعاون العربي التركي بشكل فعال من خلال دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته في غزة، وقد تجلى ذلك أثناء الزيارة المشتركة التي قمنا بها إلى غزة التي تعيش الحصار الشرس المفروض عليها منذ سنوات، ومناسبة تدعونا جميعا إلى ملاحقة المسؤولين الإسرائيليين أمام المحاكم الدولية عن جرائم الحرب التي إرتكبوها ضد الإنسان العربي في فلسطين ولبنان”. واكد منصور“شكرنا وتقديرنا للحكومة التركية على دعمها لبنان، لا سيما أثناء العدوان الإسرائيلي عام 2006، وعلى مساهمتها الوازنة في قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان. وفي هذا السياق نؤكد إلتزام لبنان بالقرارات الدولية ومن بينها القرار 1701 الذي تتجاهله إسرائيل يوميا من خلال خرقها للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا. كما نؤكد حقنا في إسترجاع ما تبقى من أرضنا المحتلة بكل الوسائل المشروعة”. ودان“الإرهاب بأشكاله كافة، لا سيما إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل والذي أحسن وصفه السيد الرئيس رجب طيب أردوغان بقوله:“إن إسرائيل دولة إرهابية وأعمالها إنما هي أعمال إرهابية”. من هنا فاننا نؤكد من جديد قرارات القمم العربية التي تميز بين الإرهاب وحق الشعوب في مقاومة الإحتلال في إطار القوانين والأعراف الدولية وشرعة الأمم المتحدة وضرورة إحترام قرارات القمم هذه والإلتزام بها”. وقال:“إن دعوتنا لشرق أوسط خال من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، رفضتها إسرائيل وهذا ما أدى للأسف إلى تأجيل مؤتمر هلسنكي بقرار منفرد من جهات دولية وبقرار إسرائيلي خصوصا بعد تأكيد كل دول منطقة الشرق الأوسط رغبتها وإستعدادها للمشاركة في هذا المؤتمر”. اضاف:“إن النزف ما زال مستمرا في سوريا الشقيقة، وهي إحدى الدول العربية المؤسسة لجامعة الدول العربية، وهي الجار والشقيق للبنان وغير لبنان. وما تعانيه سوريا اليوم ينعكس سلبا على لبنان ودول المنطقة مما يستدعي منا وقفة مشرفة للعمل معا على حل الأزمة في سوريا الذي لن يتم إلا عبر الحوار، وعدم التدخل الخارجي العسكري والمالي والبشري واللوجستي الذي أصبح مكشوفا أمام العالم كله والذي أدخل سوريا في آتون حرب مدمرة تهدد وتزعزع سيادتها وأمنها وإستقرارها ووحدة شعبها وأرضها. ومن هنا نرى من الأهمية بمكان توفير الدعم من أجل إنجاح مهمة المبعوث الأممي والعربي السيد الأخضر الإبراهيمي”. وختم وزير الخارجية:“إن عملا عربيا تركيا مشتركا من شأنه أن يؤسس لمرحلة تعاون تقوم على مبدأ التفاهم المشترك وإحترام أنظمة الآخرين وخصوصيتهم وسيادتهم. بذلك نحقق لشعوبنا الأهداف المرجوة في حياة كريمة يسودها العدل والسلام والأمن والرفاه والتقدم”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع