السيد: مستعد للتدخل لحل تداعيات حادث تلكلخ في حال تكليفي | تمنى المدير العام للأمن العام السابق اللواء الركن جميل السيد على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان“الذي دعا الأفرقاء إلى طاولة الحوار في السابع من كانون الثاني، أن تنحصر مواضيعها بالأمن والقضاء، خصوصا وأن هذين الموضوعين يؤمنان إجماعا وطنيا شاملا ويحافظان على ركائز البلد في ظل الأزمات الخطيرة التي تتهدده والتطورات السريعة التي تشهدها المنطقة، ولأن الظروف لا تسمح بمعالجة الإستراتيجية الدفاعية والمحكمة الدولية بانتظار جلاء الوضع في سوريا”. واعتبر في تصريح، أن“المواطنين اللبنانيين الذين قتلوا أو خطفوا بعد تسللهم من الشمال إلى منطقة تلكلخ السورية، هم شبان غرر بهم من قبل قيادات سياسية”، مبديا استعداده“للتدخل لدى القيادة السورية لحل هذا الموضوع الوطني والإنساني، في حال كلف من قبل فخامة الرئيس سليمان الحريص كل الحرص على سلامة المواطنين اللبنانيين أينما وجدوا”. وأشار الى أن“هناك تسجيلات أخرى لم تبث بعد، تبين مدى تورط النائب عقاب صقر في موضوع تسليح بعض فصائل المعارضة السورية وتقديم كل الدعم لها بتكليف من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وهي تتحدث عن تفاصيل مفصلة وجدية إلى حد بعيد بدليل الإتصالات التي أجراها المعنيون لمعرفة ما يوجد من جديد في هذا الموضوع”. وفي موضوع المحكمة الدولية، رأى السيد أن“هناك أكثر من 13 ألف دليل وأكثر من 500 شاهد يبرهن-وإلى حد بعيد-أن لا أدلة جدية ولا شهود حقيقيين في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري”، معتبرا أن“ما يجري هو مجرد ضغوطات على المحكمة والدفاع للوصول إلى الغاية المنشودة”. وإذ لفت الى انه في موضوع شهود الزور“اعتبر رئيس المحكمة الدولية أن ليس من اختصاص المحكمة النظر فيه إلا بطلب من الحكومة اللبنانية”، أكد السيد أنه كان“طلب أدلة تتعلق بخمسة وعشرين شخصا، لكن الأدلة التي سلمت له تستثني تسعة أشخاص ومنهم صحافي معروف بميوله السياسية ومقيم في باريس في هذه المرحلة”، معتبرا أن“موضوع شهود الزور قد مات سياسيا لكنه لم يمت قضائيا بل يتغذى”. وفي مجال آخر، اعتبر السيد أن“المعارضة اخطأت وإلى حد كبير بحق الشهداء الذين سقطوا من العام 2005 وصولا إلى اليوم مع استشهاد اللواء وسام الحسن”، لذلك دعاها إلى“عدم استثمار الدماء سياسيا، فهل يجوز أن يكون ثمن اغتيال الرئيس الحريري انسحاب القوات السورية من لبنان وإنشاء المحكمة الدولية، وثمن اغتيال اللواء الحسن إسقاط الحكومة والمطالبة بنزع سلاح حزب الله؟”، مشددا على أن“المطالبة بالأثمان السياسية تجعل المجرم يستشرس في إجرامه لأن المعنيين لا يطالبون بالحقيقة التي أصبحت الضحية الكبرى بعد كل جريمة”. وختم قائلا:“أليس من المعيب أن تقيم المعارضة مهرجانات لإسقاط الحكومة في حين أن ملف التحقيق في جريمة اغتيال اللواء الحسن ما زال شبه فارغ؟”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع