ندوة في مركز فارس عن إمكانات نجاح مفاوضات السلام دبور وصفها بالمواجهة. | تحدث السفير الفلسطيني أشرف دبور ومنسق“اللجان والروابط الشعبية”معن بشور خلال ندوة مركز عصام فارس للشؤون اللبنانية عن“إمكانات نجاح مفاوضات السلام”، في حضور الوزيرين السابقين بشارة مرهج وعادل قرطاس وحشد من المهتمين، وقدم لها مدير المركز عبدالله بو حبيب الذي رأى أن“الرغبة الاسرائيلية بالعودة إلى طاولة المفاوضات أتت بفعل الحرج الذي سببه لها إعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين وبدء المقاطعة الأوروبية للمستوطنات”، منبها إلى أن“مواصلة إسرائيل خططها الاستيطانية، واستمرار الإنقسام الفلسطيني تشكل عوائق رئيسية أمام عملية السلام”. دبور ورأى دبور قد”توحي مجريات الأمور قد توحي ان هي الرابح في هذه المرحلة من المفاوضات وتعمل على تقويض فكرة“حل الدولتين”ولكن فلسطين ستكون هي الرابح الأكيد”، مشيرا إلى أن“المرور بما وصفه ب”مفاوضات الضرورة”والتعامل معها كأمر واقع هو شكل من أشكال المواجهة والإشتباك الديبلوماسي ولا يلغي التفكير في البدائل الأخرى من مبدأ التكامل. وأشار إلى ان الدخول في المفاوضات اتى نتيجة لبعض التحركات والمواقف الأوروبية والعربية المساندة لحقوق الشعب الفلسطيني، إضافة إلى المبادرة التي قام بها وزير الخارجية الأميركية جون كيري لتحريك مسيرة المفاوضات”. وعرض“الموقف الفلسطيني من أسس التفاوض”، فأكد أن“الهدف من العودة الى التفاوض هو السعي لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4 حزيران عام 1967 مع تعديلات طفيفة على الحدود”، مشيرا إلى أن“هذا هو فهم السلطة الفلسطينية لتبادل الأراضي بالقيمة والمثل”. وأضاف أن“المفاوضات يجب ان تشمل قضايا الوضع النهائي كافة(القدس، الحدود، المستوطنات، اللاجئين، الأمن، المياه، الأسرى)من دون أي استثناءات وأن تحل جميعها رزمة واحدة”. وشدد على أن“الموقف الفلسطيني يتمسك بحل شامل للقضية والإبتعاد عن الحلول الانتقالية والمرحلية، ووضع سقف زمني لانتهاء المفاوضات من 6–9 أشهر، بدءا من 30/7/2013″. وقال:“إننا نتمسك بموقفنا باعتبار جميع الأعمال الاستيطانية غير قانونية وغير شرعية ولاغيه وباطلة، وعن الرعاية الأميركية”. أشار إلى أن“إسرائيل رفضت وجود أي طرف ثالث، فيما الطرف الأميركي غير قادر على الضغط عليها”، مضيفا إلى أن“البديل عن رعاية الولايات المتحدة ممكن أن تكون في وقت لاحق الأمم المتحدة”. وشدد على“ثبات الشعب الفلسطيني في أرضه ورفضه أي محاولات تهجيرية لتكريس يهودية الدولة الإسرائيلية”، لافتا إلى أن“الشعب الفلسطيني تعلم من تجربة نكبة العام 1948″. وقال:“إن هناك احتمالات لبدائل في حال فشل المفاوضات من بينها الإنتفاضة الشعبية أو الذهاب إلى المجتمع الدولي للاعتراف بفلسطين دولة مستقلة”. وذكر بأنه“في مفاوضات كمب ديفيد في العام 2000 تمسك الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعودة اللاجئين وعلى رأسهم لاجئو لبنان إلى مدنهم وقراهم في أراضي ال48″، لافتا إلى أن الرئيس محمود عباس“طرح إمكان نقل اللاجئي الذين قدموا من سوريا إلى لبنان إلى الضفة الغربية كحل موقت، إلا أن إسرائيل اشترطت في مقابل ذلك التخلي عن حق العودة إلى أراضي ال48، مما دفع أبا مازن إلى سحب الإقتراح”. بشور من جهته، رأى بشور أن“أفق المفاوضات مسدود لأن ما يقدمه الاسرائيلي أقل بكثير مما يريده الفلسطينيون”، لافتا إلى أن“إسرائيل تشتري وقتا لإكمال مشروعها الاستيطاني، وفلسطين تشتري وقتا لربما يستفيق العرب لدعم القضية الفلسطينية”، مشيرا إلى أن“المفاوضات ترسمها موازين القوى وهذه الموازين اليوم ليست لمصلحة العرب والفلسطينيين، مما يدل على أن المفاوضات لن تكون لمصلحتهم”. وشدد على أن“السلام مع العقيدة الصهيونية ليس ممكنا”، مؤكدا التزامه ثلاثية“لا صلح، لا اعتراف، لا تفاوض”التي صدرت في قمة الخرطوم عقب نكسة 1967″. ولفت إلى أن“من خرج عن هذه المبادئ أوصل الأمة إلى الخراب، إذ إن كمب دافيد أعطى اسرائيل فرصة اجتياح لبنان وتسعير الفتنة الطائفية فيه، ولم تعط المفاوضات العرب شيئا فيما تم تحرير جنوب لبنان بالمقاومة”. ورأى أن“مستقبل القضية الفلسطينية مرتبط بأمور عدة أبرزها:إنجاز الوحدة الفلسطينية، إطلاق الانتفاضة الثالثة التي ستكون نتائجها أكبر من الانتفاضتين السابقتين، والعودة إلى خيار المقاومة التي برهنت تجربة العام 2006 أنها قادرة على إفشال المخططات الإسرائيلية إضافة إلى التطورات على الصعيدين العربي والدولي”، مشيرا إلى أن“ما يجري في سوريا يؤدي إلى انهيار بلد ممانع لإسرائيل، إلا أن خروج دمشق من الازمة سيوقف التداعيات السلبية على القضية الفلسطينية”. ولفت إلى أن“في ما يجري في العالم العربي لا سيما مصر، فرصا يمكن الإفادة منها لإعادة دعم القضية الفلسطينية إلى صدارة الحراك الشعبي”، مضيفا أن“مستقبل القضية مرهون أيضا بموازين القوى الدولية التي تميل لصالح الفلسطينيين”. وقال:“إن الإنكفاء الأميركي في العالم يعبر عن ضعف ما في القوى الداعمة والحليفة للصهيونية”، داعيا المفاوض الفلسطيني إلى“التنبه إلى أن مخزون الدعم للقضية الفلسطينية يتنامى لدى الرأي العام العالمي، وإن لا يزال الوضع العام اليوم لمصلحة إسرائيل، وأن الرأي العام الغربي بات لا يتقبل سياسات التمييز العنصري الذي تمارسه إسرائيل تجاه العرب”. وشدد على“ضرورة التعويل على هذه الديناميات للافادة منها في المستقبل”، مؤكدا أن“المطلوب بذل جهد أكبر من الفلسطينيين للوحدة ولإعادة القضية الفلسطينية إلى جذورها الشعبية لدى العرب”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع