قاووق : لولا جهوزية المقاومة لكانت إسرائيل ما تأخرت عن استغلال الأزمة. | رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق خلال احتفال تأبيني في بلدة المنصوري:”أننا الآن في مرحلة جديدة، فعندما أرادوا أن يحاصروا دور المقاومة في لبنان وجدوا أنها في المعادلات الصعبة تثبت تشكيل المعادلة الأصعب، وهذا مفخرة للوطن وعنوان مجد للبنان، فالتطورات الأخيرة أكدت على الضرورة الاستراتيجية لسلاح المقاومة في حماية الوطن من أي محاولة إسرائيلية لاستغلال الأزمة في سوريا”، مشددا على أنه“لولا جهوزية المقاومة وإبقاء يدها على الزناد لكانت إسرائيل ما تأخرت عن استغلال الأزمة في سوريا وضرب لبنان، وأن هذا انتصار لإستراتيجية المقاومة التي تحمي الوطن والكرامات”. وإعتبر“أن الإسرائيليين طالما راهنوا على إضعاف المقاومة من خلال الأزمة في سوريا، وعندما جرى تهديدها بالعدوان كانت عينهم على المقاومة لإضعافها واستنزافها وحصارها، ولكنهم اعترفوا أن العقبة الأساس أمام أي عدوان إسرائيلي أو أميركي في المنطقة هي قوة ومعادلات ومفاجآت محور المقاومة مهما بلغ حجم الحشودات والتهديدات”. ولفت إلى أنه“وبعد الذي حصل في التطورات السورية تكشفت كل الأوراق واتضح أن حقيقة الأهداف في العدوان على سوريا لا تتصل بمصالح الشعب السوري، إنما المستهدف هو قوة وموقع ودور سوريا في المعادلة الاقليمية، وخدمة المشروع الإسرائيلي بتدميرها”، مضيفا أن“هناك دولا عربية تقف في خندق واحد مع إسرائيل وأميركا ضدّ سوريا، لا بل إن حجم أحقادهم وعدائهم للشعب السوري تجاوز الأحقاد الإسرائيلية والأميركية، وقد أصيبوا بالخيبة والخذلان لأن سوريا لم تضرب، وبدأوا بالتحريض والتضليل والتصعيد الإعلامي، بحيث فضحوا أنفسهم ونواياهم سواء كانوا دولا عربية أو أدوات لبنانية وسورية”. واشار إلى أن“فريق 14 آذار الذين رفعوا شعار“ثقافة الحياة”نجدهم في خندق واحد مع التكفيريين الذين هاجموا معلولا، كما نجدهم يحرضون على الحروب والعدوان على سوريا ويراهنون على الموت وسيل الدماء فيها، وكلما طالبنا بحل سلمي واستقرار في سوريا نجدهم يطالبون باستمرار الأزمة هناك وبالمزيد من التحريض والتسليح”، متسائلا“كيف لهم أن يطالبوا بالالتزام بإعلان بعبدا وضرب سوريا في آن، فأين شعار تحييد لبنان، ولماذا انخراطهم في التحضير للعدوان على سوريا”. ورأى“ان فريق 14 آذار يحرض مجددا على سوريا، لأن الحل والإستقرار والحلول السلمية والسياسية لا تخدم أطماعهم وأحقادهم، وفي الوقت الذي لم نراهن نحن فيه على تطورات الأزمة في سوريا لقلب المعادلات في لبنان، نجدهم يراهنون على وهج العدوان على سوريا لقلب المعادلات في لبنان ويطالبون بفيتو على مشاركة حزب الله في الحكومة، إلا أنهم لم يحصدوا من ذلك إلا الحسرة والخيبة الكبرى، لأن قرارهم ليس بأيديهم، بل هم أسرى قرار الداعمين العرب، وقرار تعطيل الحكومة الآتي من الصحراء”. وختم قاووق:”مهما انتظروا وراهنوا فإن الواقع والمعادلات الداخلية أقوى من كل الرهانات، فنحن كنا ولا زلنا نراهن على حكومة مصلحة وطنية، تكون فيها شراكة عادلة وفاعلة لكل مكونات الوطن، إلا أن خيبة فريق 14 آذار من التطورات في المنطقة زادت توترهم بحيث فقدوا أعصابهم وبدأوا بموجة جديدة من التحريض والتضليل بإتهام حزب الله بالأمن الذاتي”، مؤكدا أن“هذا كلام باطل لأنهم هم من أضعف الجيش وأعاق تسليحه وتعزيزه، في وقت كنا نحن نتمنى أن يصبح الجيش اللبناني قادرا على حماية كل المدنيين حتى نخرج من الشارع”، مشددا على“أننا لسنا أصحاب مشروع أمن ذاتي لكن لا يمكن أن نتساهل بحماية أهلنا وشعبنا، وهل أن المطلوب أن نترك الشوارع وأبواب الضاحية مشرعة أمام جماعات التكفير والتفجير والقتل”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع