السيد: أي توقيت سيكون مناسبا لتذكير جنبلاط بمراجعة الذات والاعتذار؟ | أبدى اللواء الركن جميل السيد في بيان لمكتبه الاعلامي اليوم، عدم إستغرابه“لبعض التعليقات السلبية التي تناولت التعزية غير المألوفة التي وجهها الى النائب وليد جنبلاط لمناسبة وفاة المرحومة والدته”، معتبرا أن“مراعاة حرمة الموت توجب أن تكون التعزية مناسبة للصدق والصراحة وليس للدجل والتكاذب السياسي والاجتماعي، في حين يعرف جنبلاط كما معظم المعزين من حلفائه وخصومه أن تلك المصافحات والقبلات على شاشات التلفزة خلال العزاء لا تعدو كونها سوى مجرد مجاملات شكلية لن تسفر في اليوم التالي عن أي مراجعة للذات ولا عن أي حوار أو مصالحة حقيقية، سوى أن معظم الزعماء وأهل السياسة يتقاربون ويتسامحون في ما بينهم على المستوى الشخصي ساعة يشاؤون، فيما يستمرون بالعداوات والحملات المتبادلة لخلق التباعد والتحريض والفتنة والتقاتل بين ابناء الوطن الواحد”. وأضاف السيد:“خلافا لرأي البعض، فإن تعزيتي للنائب جنبلاط جاءت ملائمة تماما للحظة الانسانية التي ظهرت فيها دمعته على والدته، مما استوجب استخلاص العبرة من حرمة الموت وتذكير جنبلاط بأن الدنيا فانية، وأن للآخرين، مثله أيضا، أمهات وأولادا ودموعا، وهو القائل علنا للضباط الأربعة المعتقلين وذويهم عام 2008 ودونما عذر أو سبب:“سأجعل أمهات وزوجات وبنات وابناء الضباط الاربعة يبكون دما، سنعلق لهم المشانق ونثأر منهم حتى ولو أفرجت عنهم المحكمة…”. وقد لا يجهل جنبلاط ان كلامه في فترة الاعتقال نفسها قد عجل في وفاة والدة العميد ريمون عازار ووالدة العميد مصطفى حمدان ووالدة زوجة اللواء علي الحاج، وأمرض غيرهن، في حين ما كان أحد ليعتب عليه لو اقتصر تهجمه على الضباط أنفسهم”. وتابع:“قد لا يجهل النائب جنبلاط ايضا أنه في الوقت نفسه الذي أطلق فيه هذا الكلام الدموي المقيت، فإنه كان يذهب يوميا الى ملعب المدرسة الانجيلية الفرنسية في بيروت لإنتظار خروج ابنته من الصف، لاحتضانها مبتسما، فيما بنات الضباط اللواتي أبكاهن كلامه دما، ومنهن إبنتنا، كُن يشاهدنه دامعات من نافذة الصف المجاور تماما لإبنته”. وختم السيد:“إذا كان من غير اللائق في حضرة الموت وفي لحظة الدموع الصادقة تذكير جنبلاط بتفاهة الحياة وبما هو عليه في كل ما سبق، وفي احتقاره حرمة موت الآخرين والطعن في الظهر والإنتقام من الخصم والصديق وإنكار الخبز والملح خلافا للتقاليد العريقة للطائفة الدرزية الكريمة وبحجة الشطارة السياسية، بما في ذلك استسهال جنبلاط إهانة وإستصغار الكبير والصغير علنا في البلد، درزيا كان أم غير درزي، ساعة يشاء وكيفما يشاء، إذا كان محظورا في حضرة الموت أن تؤخذ العبرة منه، فأي توقيت آخر سيكون مناسبا لتذكير النائب جنبلاط بضرورة مراجعة الذات والاعتذار والتغيير، أم أن المطلوب في هذه المناسبة الحزينة هو الزحف اليه والتملق لديه كالعبيد، ليزداد تجبرا واستخفافا؟”

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع