ازاحة الستارة عن تمثال بشارة الخوري في بيت الدين وزير البيئة: اعلان. | تم عصر اليوم حفل ازاحة الستار عن التمثال واللوحة التذكارية للرئيس الشيخ بشارة الخوري في ساحة بيت الدين في حضور وزير البيئة ناظم الخوري ممثلا كلا من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير المهجرين علاء الدين ترو ممثلا رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي والنائب مروان حمادة ممثلا النائب وليد جنبلاط والشيخ ميشال بشارة الخوري وأفراد عائلة الخوري ورئيس وأعضاء بلدية بيت الدين وحشد من المواطنين. بداية كانت كلمة لرئيس بلدية بيت الدين طوني عازار أشاد فيها بمزايا الرئيس بشارة الخوري، ثم كانت كلمة لحمادة جاء فيها:“يسرني ويشرفني ان اقف في هذه الساحة المخضبة بالتاريخ ممثلا الاستاذ وليد جنبلاط في مناسبة غنية هي ايضا بالعبر والمعاني والذكريات. وما يسرني ويشرفني اكثر هو مغزى اتفاق رئيس جمهورية لبنان مع الزعيم الوطني لجبل لبنان، اتفاق حامي المؤسسات الدستورية وراعي وحدتها مع حارس القلاع الجبلية وثغورها على تكريم جديد لباني الاستقلال الحديث، ولمن حمل لهذه الساحة وهذه القصور روح الوحدة الوطنية الحقيقية، بعد عهود الانتداب والقائمقاميات والمتصرفيات والإمارات المتخاصمة بشيوخها وجماهيرها”. اضاف:“فخامة الرئيس الشيخ بشارة الخوري لم يغب عن بيت الدين ولا وليد جنبلاط غيبه عنها. انما احداث الجبل الأليمة هي التي فرقتنا جميعا الى ان وضعت المصالحة التاريخية برعاية غبطة البطريرك(مار نصرالله بطرس)صفير حدا لها وهي مصالحة تجد اليوم وفي هذه المناسبة بالذات خاتمة معنوية سياسية فريدة. فتاريخ الجبل لا يكذب نفسه، والخلافات الآنية لا تشوهه فلا مجال للعودة اليوم الى المحطات التي يرى فيها البعض ما يعير به هذا الفريق أو ذاك من الذين ولو انقسموا احيانا، ثبتوا بإرادتهم وتلاقيهم وتراثهم وعنفوانهم حكما ذاتيا ثم استقلالا للبنان الحديث. إذا كان للوطن اللبناني من اسس فهي هنا، في رحاب هذا الجبل الأشم من الشوف وجزين الى الشويفات وبعبدا وبكركي، الى المنيطرة واهدن ودير الاحمر واذا كان للوطن اللبناني، كبيرا رسم ام صغيرا، من معنى فهو هنا حيث تمحورت دائما النضالات حول مبدأ الحريات العامة والخاصة وترسيخها والتي وحدت دائما بيننا وفي بعض الاحيان مع الآخرين. واذا كان للوطن اللبناني من أمل في تجاوز المحنة التي يجتازها، فهنا ايضا يقع الامل، هنا ينمو بين الصخور، هنا يزهر مع الخشخاش، هنا يشمخ مع الارز الفاخر”. وتابع:“تكريم فخامة الرئيس الشيخ بشارة الخوري، بطل الاستقلال في وقت يبدد البعض هذا الاستقلال، يحمل رسالة من الجبل جردا واقليما وساحلا الى كل اللبنانيين والى كل لبنان، رسالة وفاء لمن وحد بدل ان يفرق، لمن اسس بدل ان يدمر، لمن ناضل بدل أن يساوم. هذه الساحة، ايها الاحباء، تعانق سيدة تل دير القمر وقصر المختارة وسرايا بعقلين وابراج الاقليم. هذه الساحة التي امضى فيها بشارة الخوري قسطا من طفولته والتي عرف فيها عز الوالد النافذ قبل ان يعود اليها لتؤدى له تحية الرئيس ونشيده وموكبه ويرمم القصر، ربما هي التي استوحى منها الرئيس التغلب آنذاك على خطأ التمديد واتخذ اكثر القرارات حكمة وجرأة وتفانيا في تاريخ لبنان. ان باني الاستقلال لم يرض تبديد الاستقلال، وموحد الشعب لم يقبل قمع الشعب وحامي الدستور لم يقبل تلطيخه بالدماء الزكية.فكانت استجابة هذا الرجل العظيم العظيم في انطلاقته معبرا عن صوت الشعب والعظيم العظيم في استقالته احتراما لصوت الشعب، علامة فارقة في تاريخ لبنان الحديث. اليوم يرد ابناء الجبل الى ابنهم البار جميل الاستقلال وتحية الاكبار فنعيد الى صفحة وفائنا للشيخ المؤسس كل نصاعتها”. واردف:“اما امير البيان، الامير شكيب ارسلان الذي هو في كل ضمير وعلى كل لسان والمحلق في تاريخ امتنا العربية ورسالتنا الاسلامية التوحيدية، الامير الذي بكينا منذ اسبوع فقدان كريمته المميزة السيدة مي، فهو من يشارك حتما معنا بل هو ربما من اوحى من علياه بالاحتفالية هذه، احتفالية العرفان الوطني والقومي. كيف لا والشيخ بشارة ثبت عروبة لبنان في ميثاقه الاول قبل وثيقته الثانية، واقر بنهائية حدوده قبل نهائية الطائف واكد على ديمقراطية نظامه قبل إصلاحاتنا المستجدة. كيف لا وبشارة الطفل واخوه فؤاد ترعرعا في مدرسة القرية فيما الوالد خليل صاحب لقب“عزتلوافندم”والمتبوىء الرتبة المتمايزة وحامل السيف المذهب منصرف الى تدبير اعمال صاحب الصدارة نعوم باشا، مانعا قدر إمكاناته ادخال الدول الحامية في خناقات القرى اللبنانية. وكأنه مذذاك يلقن خليل ابنه بشاره درسا سيعيد الاخير صياغته في ميثاقنا الوطني بحيث لا يكون لبنان مقرا او ممرا لأحد ولا ينحاز لا شرقا ولا غربا مع أحد. كيف لا وقد عاد بشارة الخوري رئيسا الى قصر بيت الدين عبر دير القمر وسط الزينة والاعلام المرفوعة في بعقلين والقرى المجاورة. وفي بيت الدين، يصف الشيخ بشارة في”حقائقه اللبنانية”كيف انه كان يتابع العمل السياسي والإداري ولا يترك القصر الا بهدف ترؤس مجلس الوزراء الذي كان ينعقد في عاليه، نعم في عاليه عروس الجبل. الم يكن الجبل بالتاريخ والجغرافيا آنذاك قلب هذا الوطن ودماغه؟ وفي بيت الدين يصف ايضا الشيخ بشارة الاستقبال غير المنقطع والموائد الممدودة ظهرا ومساء للجميع من وزراء مفوضين ورؤساء دينيين ووزراء ونواب ووجوه واعيان واصدقاء”. وقال:“تعتز هذه الساحة باستعادتها اسم وتمثال أب الاستقلال، وشرف عزيز تكليف وليد بك جنبلاط لي بالقاء كلمة نيابة عنه. هذه الكلمة احملها مجبولة بكل مشاعر المحبة والاحترام الى رئيس جمهوريتنا الحالي العماد ميشال سليمان مؤكدا عبر تكريمنا لرئيس جمهوريتنا الاسبق الشيخ بشارة الخوري التزام الجبل بلبنان الواحد الموحد المستقل العربي الديمقراطي الحر والسيد. فحتى عندما انتفض كمال جنبلاط ورفاقه على عهد الشيخ بشارة لم يكن يستهدف في ذلك الانتقاص من وطنية الرئيس الاول بل مجرد محاولة لتصويب الأداء والنهج .اليوم بعد 70 سنة على الاستقلال و61 سنة على احداث 1952، نأسف على الوطن ونبكي على الاداء ونترحم على النهج.ولكن لبنان باق ببقاء رموزه باق بعودة رمزه الاول الى بيته الاول ومستمر بصمود الرئيس ميشال سليمان أدامه الله لينجو لبنان”. ثم ألقى حفيد الرئيس الشيخ مالك ميشال الخوري كلمة العائلة وفيها”كان لدى بشارة خليل الخوري حلم. حلم شاركه في تكوينه أكثرية الشعب اللبناني الذي أعطاه ثقته وسلمه زمام أموره في 1943. حلم الرئيس بديهي وهو بناء دولة مستقلة حرة. هذا ما يطمح إليه كل إنسان في هذا الكون. لا إستقلال بدون حرية ولا حرية بدون استقلال. لا يعني الاستقلال العزلة بل بالعكس. هو الانسجام التام في البيئة المجاورة والاستناد إلى التاريخ والتراث والثقافة والحضارة التي ننتمي إليها والتي جعلتنا على ما نحن اليوم”. اضاف:“الاستقلال هو أبداء الرأي وتسلم مصيرنا بملء إرادتنا وتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعالنا وأقوالنا مهما كانت الظروف وخاصة الصعبة منها.أما الحرية تعني الاحترام، احترام الآخر، بآرائه وعقائده ومبادئه وثقافته. فحرية الفرد تقف عند حرية الآخر ولكن تتصدى بكل قوتها إلى من يتعدى على هذا الحق الأساسي والجذري. فالاستناد إلى التاريخ والانسجام مع المحيط المباشر وغير المباشر وإحترام الآخر يجعل أن على كل فرد أو مجموعة التنازل عن جزء بسيط من سلطتها مهما كان حجمها لصالح الحصول على حصة في كيان اكبر وأوسع وهو الوطن. إن قوة دولة في تماسك أبنائها وتضامنهم حول مؤسساتها ليشاركوا وليستفيدوا من نجاح ونتائج هذه الدولة”. وختم:“بذهن بشارة الخوري تؤدي هذه الصفات إلى الاستقرار ومنه إلى الازدهار والتنمية على كافة أنواعها، الفكرية، التقنية، المعيشية، الاقتصادية والعلمية وحتى الروحية والفلسفية. هذا ما أتذكره من جدي وما فهمته من رسالته وهذا هو ما طبقه في منزله. أراد للوطن وللدولة ما أراده وأعطاه لأولاده وأحفاده أفضل ما يمكن الحصول عليه. ومنه تعلمت أيضا إن مصيري وتحويل أحلامي إلى حقيقة بيدي فقط وليس بيد الآخرين”.  وشكر بلدية بيت الدين برئيسها وأعضائها والنائب جنبلاط الممثل بالنائب حماده. وزير البيئة وألقى وزير البيئة كلمة جاء فيها“يسعدني ويشرفني أن امثل فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في هذه المناسبة المجيدة وهي ازاحة الستار عن التمثال واللوحة التذكارية للبناني كبير وركن اساسي من اركان الاستقلال وأب الميثاق الوطني ،ألآ وهو فخامة الرئيس الشيخ بشارة الخوري. كان فخامته يتمتع بمواهب عديدة ومزايا مميزة فقد كان خطيبا مفوها ومحاميا لامعا وقاضيا عادلا وسياسيا محنكا، كما كان رحمه الله مثال العقل الراجح والحكمة العميقة، وقد تجلت مواهبه في مختلف مسارات حياته كمحام وكقاض وكسياسي خصوصا حين وضع هذه المهارات كافة في خدمة لبنان وقضاياه خصوصا القضية المركزية وهي استقلال لبنان، فقد ناضل في سبيل الاستقلال واعتقل مع زملائه أبطال الاستقلال:المير مجيد ارسلان،الرئيس عادل عسيران الرئيس كميل شمعون ورفاقهم..حتى اطلق عليه محبوه لقب بطل العبور من الانتداب الى الاستقلال. كما اسس سنة 1932 مع حسين الاحدب وموسى نمور وميشال زكور وجبران تويني“الكتلة الدستورية”. اضاف:“لقد ارتبط الشيخ الرئيس بعلاقة وطيدة مع رياض الصلح وتوصل معه الى صيغة“الميثاق الوطني“من خلال:”لا شرق ولا غرب، ولا وحدة ولا اندماج بل وحدة توافقية بين اللبنانيين واستقلال تام وناجز”، وهذه الصيغة ما هي الا سلوك وحدوي وإيمان بالوطن المستقل غير المنحاز والذي تشكل الطوائف بعضا منه وهو أي الوطن من يضم الجميع محليا واقليميا ودوليا، والصيغة هذه وبعد مرور اكثر من سبعين عاما على بلورتها لا زال يتطلع اليها الكثير من بلدان العالم لدراستها بعمق ومحاولة استشفافها علها تصلح حلا لمشاكل بلدانهم الشبيهة بمشاكل لبنان”. وتابع:“تضمن خطاب القسم الذي القاه في مجلس النواب بعد انتخابه رئيسا للجمهورية تأكيده على نزعة اللبنانيين للاستقلال وتحقيق النظام والتوازن وأن يظل لبنان جارا أمينا وأخا صادقا للبلدان العربية الشقيقة. فكان ذلك الخطاب بداية التزام لبنان واللبنانيين بالقضايا العربية وبالانتماء الى محيطه. وقد تم في عهده وبسعي حثيث منه، التوقيع على ميثاق الاسكندرية الذي مهد الطريق الى قيام جامعة الدول العربية، فأصبح لبنان عضوا مؤسسا وفاعلا فيها مما ساهم في خلق علاقة ايجابية وثقة متبادلة بين لبنان والعديد من الدول العربية التي تعهدت باحترام كيان وسيادة لبنان ضمن حدوده القائمة، هذا بالإضافة الى انه تم في عهده توقيع لبنان على ميثاق الامم المتحدة والانضمام اليها كعضو مؤسس. وهذه الانجازات لا زالت حتى يومنا هذا تؤكد حضور لبنان وفعاليته في المنظمة الاممية كما في الجامعة العربية”. واردف الخوري:“أيها الاخوات والاخوة، تلاقى اللبنانيون جميعا حول هذا الميثاق الوطني ونعموا بالعيش المشترك والتوافق التام والاعتراف بالآخر الذي يشكل غنى وثراء للوطن. آنذاك لم تكن الطائفية والمذهبية ظاهرة بادية للعيان، وكانت الاحزاب تحوي وتضم في صفوفها شركاء ورفاقا من كل الطوائف والمذاهب وقد نأى جميع المحازبين بنفوسهم عن التعصب والتطرف الطائفي والمذهبي. وبالعكس رأى اللبنانيون في الميثاق ما يطمحون الى تحقيقه وغدا لبنان أرض التلاقي بين العالمين العربي والغربي وأصبح الوطن منفتحا على الشرق والغرب، محافظا على فرادته الفذة وشخصيته المميزة، وصارت بيروت متنفسا للعالم العربي تمارس فيها حرية الرأي والمعتقد وأصبح لبنان وطن الانسان أيا كانت أفكاره ومعتقداته”. وختم:“اليوم في هذه المناسبة المجيدة لا بد من القول بأن فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان يعمل ويناضل من أجل الحفاظ على الميثاق الوطني، وعلى الالتزام بالدستور وأحكامه، وما“إعلان بعبدا“الا تأكيد للميثاقية الوطنية ولاتفاق الطائف. وعلى لبنان أن يستمد مواقفه من مصلحة شعبه، وأن لا شيء يبقي هذا الوطن بمنأى عن المخاطر المحدقة به في هذه الظروف العصيبة الا الحوار والمشاركة والوفاق ووحدة الكلمة والولاء للوطن. أخيرا نحيي في هذه المناسبة الوطنية أبا من آباء الاستقلال والميثاق الوطني ونشيد بمواقف الرجل الكبير ونستلهم منه مواقفنا اليوم، كما نحيي ونشكر حضرة رئيس واعضاء بلدية بيت الدين لاقامتهم هذا التمثال، متمنين لوطننا الحبيب المزيد من الامن والاستقرار والازدهار. عشتم وعاش لبنان الذي يعيش برجالاته العظام أمثال فخامة الشيخ الرئيس”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع