حاطوم : لترتيب بيتنا الداخلي واعادة بناء الثقة بين الدولة والمواطن | اقام مكتب الشباب والرياضة في حركة“امل”–اقليم البقاع، حفل تخريج للطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية في المنطقة الرابعة، وذلك في حسينية بلدة حوش الرافقة، في حضور المسؤول الإعلامي المركزي الدكتور طلال حاطوم، واعضاء قيادة اقليم البقاع ولجنة المنطقة الرابعه والشعب، وفاعليات حزبيه وبلدية واختيارية وتربويه وثقافية واجتماعية ومدراء مدارس وثانويات، بالإضافة الى قيادات حركية وكشفية وحشد من الأهالي، حيث دخل الخريجون قاعة الإحتفال على وقع نشيد حركة“امل”وهم يرتدون ثوب التخرج الذي يحمل شعار الحركة. بعد النشيد الوطني، ونشيد حركة امل عرف الحفل جهاد القاضي، ثم القى حاطوم كلمة اكد فيها على اهمية العلم، وقال:”ها نحن اليوم نجتمع مع الطلاب الذين اقسم الإمام الصدر بقلقهم من هنا من مرجة راس العين من مرجة الامام الصدر في بعلبك، ان نبقى على خطنا وعلى نهجنا وعلى جهادنا حتى لا يبقى محروم واحد وان نبقى نقاوم كل محتل وكل عدو بالأسنان والأظافر والسلاح مهما كان وضيعا”. اضاف:”تخلصنا من عصور الجهل والحرمان والظلمة والعصور التي كنا نبحث فيها عن مدرسة فلا نجد، والزمن الذي كنا نبحث عن متعلم في هذه الطائفة فيكون من العملة النادرة، ها نحن اليوم نرى الابناء يتفوقون في شتى المجالات وفي مختلف العلوم يقدمون النموذج الأمثل لكيف نستطيع ان نحمل سلاح المقاومة البندقية بيد والقلم المقاوم باليد الآخرى لكي نحرر الإنسان ونحرر الارض، وها نحن يا سيدي الإمام على عهدنا وعلى وعدنا تحت راية الأمين النبيه نجتهد في السعي لنؤمن لكل طالب مدرسة ولكل منطقة جامعة ولنؤمن مجلسا أعلى للتربية يضع في برامجه تحديدا واضحا لهدف العلم ولهدف التربية، ولكتاب التاريخ والجغرافية الموحد فلا نعود نضيع في متاهات التفاسير ولا في خطوط كل من اراد ان يبني وطنا على مقاسه”. وتابع:”نريد ان نبني وطنا نهائيا لجميع ابنائه وعلى مقاس جميع ابنائه، على اتساع طموح ابنائه جميعا بدلا من ان نرى الخريجين يبحثون عن اوطان بديلة في اربع رياح الأرض لأن وطنهم لا يتسع لطموحهم وأفاقه اضيق من افاقهم وتمنياتهم، نريد وطنا يستوعب هؤلاء الطلاب الذين نعول على سواعدهم في بناء وطن موحد قادر على المواجهة بفكره وعلمه وسلاح مقاومته”. وقال:”نحن اليوم نعرف تماما ما يجري من حولنا وما أدى اليه ما سمي بالربيع العربي الذي غاب عنه السنونو، وغاب عنه زهر الربيع ولم نر منه الا القتل والتدمير والتفرقة والتشتيت والتفتيت للأمة العربية والإسلامية، نعرف تماما هذه الصورة وكنا دعونا ان نتوحد في الداخل اللبناني لكي نمنع التداعيات والإنعكاسات والإرتدادات لما يجري حولنا من ان يصيبنا، لكن البعض في لبنان للأسف كان رهانهم دائما على الخارج وعلى احتمالات وأوهام وسراب بما قد يحدث وقد يغير الموازين في الداخل اللبناني، قلنا لهم ان التوازنات في لبنان مرسومة بخيوط دقيقة لا يمكن المس بها ولا يمكن لطرف ان يلغي طرفا اخر او ان يهمش طرفا اخر او ان يستأثر في دولة يريد لها ان تكون دولة رعاية ودولة سلطة، قلنا إننا جميعا سواسية امام المؤسسات والقانون والدستور، لكن البعض اصر على ان يسير عكس اتجاه الريح، دعونا الى الحوار اولا وثانيا وثالثا واخرا، ان تعالوا الى طاولة حوار نطرح عليها كل ما قد نختلف حوله لنناقشه بجدية وبشفافية وبمسؤولية وطنية فنتفق على كثير من العناوين، وما قد لا نتفق عليه يمكن ان ندير خلافاتنا من حوله فنخلص البلد ونخرجه من مأزقه ومن النفق الذي طال مكوثه فيه”. اضاف:”دعونا الى الحوار في العام 2006، وقبل ذلك دعا الإمام الصدر الى الحوار عام 1976 وبقينا على نفس النهج، حتى انه في مناسبة عزيزة على كل المؤمنين بالوطن وعلى كل الأحرار في العالم وعلى كل ابناء حركة امل مناسبة الذكرى 35 لتغييب الإمام القائد السيد موسى الصدر واخويه الشيخ محمد يعقوب والصحافي السيد عباس بدر الدين طرح الرئيس نبيه بري من منطلق ما اخترناه شعارا لذكرى التغييب:المسؤولية الوطنية في اعز مناسبة علينا، طرح مبادرة حوارية حدد كل العناوين المطروحة، وحدد الزمان المخصص لها، وقدمها كاقتراح لفخامة رئيس البلاد لكن البعض اصر على ان يقرأ(لا إله)او(لا تقربوا الصلاة)نصف الكلام، ونصف الحقيقة لغايات تخصه. في البند الأول من المبادرة دعوة للبحث في شكل الحكومة، وقالها الرئيس بري علانية(حتى لا أحد يقول إنه يتعدى على السلطة التشريعية او الدستورية)نطرح شكل الحكومة:هل نريد حكومة اقطاب ام حكومة حيادية ام حكومة برلمانية او أي حكومة اخرى؟ لم نقل تعالوا نبحث في تشكيل الحكومة بل في شكل الحكومة بعدما وجدنا ان لا أحد يتحدث مع أحد وان احدا لا يتزاور مع احد وان الحوار مقطوع بين مختلف الأفرقاء، فقلنا ان طاولة الحوار ممكن ان تشكل المكان المناسب لكي نتناقش فيه في شكل الحكومة”. وتابع:”بالرغم من ذلك سمعنا الكثير من اصوات النشاز التي تقول ان الرئيس بري يريد ان يأخذ دور السلطة التشريعية والسلطة التنفيذيه، لا. الرئيس بري هو رئيس السلطة التشريعية وهو رئيس كتلة برلمانية كبيرة وهو رئيس حركة سياسية فاعلة، والرئيس بري باعترافكم انتم هو حامي الدستور وهو المحافظ على الوطن وهو الذي يتلقف دائما كرة النار ليطفئها من اجل الوطن. نحن لسنا طلاب سلطة، نحن طلاب بناء اوطان تتسع للجميع. ودعا الرئيس بري بالحرف بالنسبة للجيش(بالإضافة)الى حقه في تطويع خمسة الاف عسكري لا بد من تأمين الغطاء السياسي له لرفع لسلاح المصوب الى رأس طرابلس والى الإنتشار في الحدود الشمالية. قالوا ان الرئيس بري اخذ دور الحكومة في اعطاء الجيش الدعوة لتطويع 5000 عسكري، وهذا يجافي الحقيقة الواضحة وضوح الشمس في عين النهار، الرئيس بري قال:(بالإضافة الى حقه)، وهذا متفق عليه في كل الحكومات زيادة عديد الجيش وعتاده وتمكينه في تأدية مهمته في الدفاع عن الوطن وعن حدود الوطن وعن سيادته وحرية الوطن وعن كل المواطنين في وجه العدو الصهيوني وفي وجه من يريد ان يعيث فسادا في لبنان”. واعتبر ان“هذا الإقتطاع وهذه التجزئه للقول وللمبادرة لم ينته هنا، بل انهم قالوا اننا نريد ان نضيع الوقت، انتم أضعتم الوطن واضعتم كل الفرص، والرئيس بري كان حريصا على ان يقول انها طاولة حوار لخمسة ايام او ستة على ابعد تقدير فأين تكون إضاعة الوقت؟ نقول:كفاكم إضاعة للفرص السياسية يا من راهن على البوارج في المتوسط وأتت الرياح بما لا تشتهي الاساطيل، فانسحبت خائبة حين تمت الصفقات والتسويات الدولية وابتعد السيف المصلت بالعدوان على سوريا، تعالوا الى الحوار الداخلي، تعالوا لنحصن وطننا، لنحسن ما نريد ان نقدمه للمواطن لنبحث عن مصلحة لبنان كيف يمكن ان يبقى بعيدا عن التداعيات. لكنكم تريدون ان تراهنوا دائما على(قلب التوازنات وعلى تغيير المعادلات)وعلى ربما ولعل، لعل انتم لا تنتبهون انكم في الوقت الذي تستمعون فيه الى قرع طبول الحرب وتنادون بها، وتستصرخون ببعض الزعماء في العالم الغربي واميركا لكي يعجلوا في العدوان على بلد شقيق، كان البابا فرنسيس الأول يدعو الى يوم صلاة وصوم كنتم تقيمون جنازة الميت على الأمة العربية لإنكم تخاذلتم عن دوركم، لإنكم لم تتعلموا من دروس المقاومة اللبنانية التي اسس لها وابتدع مدرستها الامام القائد السيد موسى الصدر، والذي بنى من اجلها مجتمع المقاومة وعمم ثقافة المقاومة، لم تعلموا ان العين تقاوم المخرز متى كانت مترافقة بالإيمان بالله اولا ومع الإرادة الحقيقية بالحرية والسيادة والكرامة. لإنكم تخاذلتم اصبحتم تستصرخون العالم ليدافع عن بعض انظمة لا تدوم بدون القوة الشعبية اللازمة لإعطاءها الدعم والزخم”. وقال:”نحن لا نيأس. والدليل ها هم طلابنا يتخرجون، نحن لا نتوقف لاننا كما قال امامنا الصدر موج البحر، نستمر ونزخم المبادرة التي اطلقها الرئيس بري وها هي الوفود تجول لتشرح معنى المبادرة واهمية الحوار واهمية التلاقي في زمن يحاول البعض ان يراهن على التفرقة والشرذمة والتفتيت في كل المنطقة وليس في لبنان فقط”. اضاف:”نحن نعول على اصحاب العقول الواعية وعلى المخلصين وهم كثر، في ان نتضامن جميعا من اجل مصلحة هذا الوطن، وان نتكاتف من اجل حمايته من كل التداعيات التي تجري في صورة المشهد السياسي في المنطقة بل في العالم، عندها نرتب بيتنا الداخلي ونعيد بناء عناصر الثقة بين الدولة والمواطن وبين المواطنين انفسهم وبين القوى السياسية”. وختم:”نحن في هذه اللحظة نتمنى ان يرى ابناءنا غدا افضل في وطن نطمح جميعا الى بنائه نتمنى لأبنائنا يحقق لهم مزيدا من النجاح لإنهم هم سيقودون هذا الوطن الى خلاصه والى تطوره والى تقدمه”. ثم القت الخريجة كارين يزبك كلمة باسم الخريجين شكرت فيها لقيادة حركة امل ومكتب الشباب والرياضة على هذه اللفتة الكريمة وعلى هذا التكريم الذي سيكون وسام شرف على صدر الخريجيين. واختتم الأحتفال بتوزيع شهادات تقدير على الخريجين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع