عون بعد اجتماع التغيير والإصلاح: لن تكون حرب على لبنان فاستخراج. | ترأس رئيس تكتل“التغيير والإصلاح”النائب العماد ميشال عون الاجتماع الاسبوعي للتكتل في الرابية. وعلى الأثر، قال عون:“الأحداث المحلية قليلة في هذه الفترة، وما يمكننا أن ننتقده هو انعدام العمل، فلا عمل يحدث، وهذا أكثر ما يمكننا أن نقوله، ولا يوجد حكومة تعمل فهي ترفض أن تتحمل مسؤولياتها، رغم أن مجلس الشورى قام بالبت في بعض القضايا على أنها ضرورية وملحة. يبدو أن القضية خطرة لدرجة أنني أبدي تحفظي بالحديث عن هذا الموضوع الآن، بانتظار الأيام المقبلة، لأننا نشعر بأن هناك مؤامرة تحدث لمنع لبنان من استخراج نفطه ولا نبرىء المسؤولين الذين يتمتعون بسلطة القرار، أي حكومة تصريف الأعمال التي لا تجتمع . نحن نعلم من يحق له القيام بدعوة الوزراء الى اجتماع لبت هذا الأمر. والآن، لن أقول أكثر، فنحن سنترك الوقت يأخذ دوره، بعد أن قام وزير الطاقة بالتمديد شهرا إضافيا كفرصة لبت الموضوع من قبل الحكومة، ونأمل ممن قام بتجميد هذا الموضوع أن يرتدع هذه المرة، لأننا لن نبقى ساكتين، وستكون كارثة على لبنان، كارثة نفسية أولا، لأن اللبنانيين سبق ووعدوا بالنفط، وأيضا ستكون كارثة على أثر النتائج السلبية التي سنتلقاها من أهم الشركات النفطية في العالم لأننا لم نف بوعودنا وتعهداتنا تجاهها”. أضاف:“هذه الشركات تكلفت الأموال وتكبدت العناء، فهي ليست مرغمة على دفع المال من أجلنا، والحصول على المستندات المطلوبة وتلزيمها شركات أخرى معها وإعداد دفتر شروط ومتابعة الدراسات لتخضع في النهاية لمزاج أحد المسؤولين الذي، بكل بساطة، لا يريد أن يتحمل مسؤولياته”. وتابع:“في اجتماعنا اليوم، بحثنا أيضا في الأحداث والمشاكل التي تقع في بعض المناطق، انطلاقا من الجنوب، وتحديدا المشكلة المتعلقة بإيجار إحدى المدارس في جزين، وصولا إلى الشمال حيث هناك مشكلة أخرى تتعلق ببيع الأراضي. كما تطرقنا إلى الإشكال الذي حصل في زحلة بسبب شبكة الهاتف. إذا، إن الأجواء مضغوطة، فهناك توترات، ولكن كل هذه الأحداث ما زالت تنتهي بالكلام والحمدلله، والكلام“ما بيموت حدا..”ونتمنى أن تبقى ردات الفعل قائمة فقط على الكلام”. وتابع العماد عون:“في شأن آخر، استقبلنا أمس السفير الأميركي الجديد، فتحدثنا عن بعض الأمور المهمة للبنان وللولايات المتحدة، ويبدو أن هناك إمكانية للتفاهم على بعض الأمور بسهولة. وهناك شؤون إنمائية، وأخرى تتعلق بطبيعة الحكم وبصحة الممارسة القانونية توافقنا عليها. كان للسفير الأميركي موقف أمام اللجنة الخارجية للكونغرس في ما يتعلق بالتمديد لمجلس النواب، إذ اعتبر أن هذه الممارسة كانت مخالفة للدستور. ويبدو أننا أمام مرحلة جديدة، ونتمنى إستمرار تلك الإيجابية”. وقال:“بالأمس، أطلقت جبهة حماية الدستور والقوانين تجاوبا مع النداء الذي قمنا به والطرح الذي قدمناه، ولكن هذه الهيئة مستقلة، وستعمل بصورة مستقلة، وسيكون مقرها في مؤسسة عصام فارس للشؤون اللبنانية. ونأمل أن تتابعوا عملها. ولدينا أيضا مشاريع أخرى، في السياق نفسه، كتحفيز الشعب اللبناني للمشاركة في عملية الإصلاح كي تصبح لديه ثقافة قانونية، ويعرف أن مسؤوليته كبيرة، لأنه في حال فرض أي أمر شاذ على الوطن في مرحلة معينة رغما عن إرادتنا، فإن إهمال المعالجة والرضوخ يكون بإرادتنا. وإزالة الحال الشاذة هي مسؤوليتنا، وإلا نكون مشجعين على بقائها”. حوار ورد العماد عون على أسئلة الصحافيين: سئل:طالما نحن أمام مرحلة جديدة، إلى أي مدى تتوقع أن يبقى الستاتيكو في لبنان، لأننا يبدو مرتبطون بالأزمة السورية، فهل هناك تسوية قريبة في سوريا لكي ترتاح الأمور في لبنان؟ أجاب:“لست مفاوضا على المستوى الروسي–الأميركي، ولكنني توقعت أن الحل في سوريا سيأتي من خلال تفاوض وتفاهم روسي–أميركي وسبق وقلتها أمامكم. والآن، لقد بدأ هذا التفاوض، ولكن ما هي الفترة التي ستأخذها هذه المفاوضات، فلا أحد يعلم، هناك عراقيل كثيرة موجودة، ولكن هذه المفاوضات بدأت في النقطة الأهم، وهي تسليم الأسلحة الكيميائية في سوريا. وعندما تقوم السلطات السورية بتسليم السلاح الردعي الوحيد لديها فهذا ليس من دون مقابل، فسوريا لديها حقوق تريد أن تحصل عليها في المفاوضات وستحصل عليها، ومن يأمل عدم مطالبة سوريا بحقوقها هو مخطىء تماما. يكفي أن يكون هذا المسار إيجابيا لكي تكون المفاوضات أفضل مع تقدم الأيام، فالضغط العالمي الذي حدث وتأثرت به كل المجتمعات الأوروبية والأميركية أدى الى الإنفراج، ونتمنى في خطوة مقبلة أن يتطور هذا الإنفراج أكثر، وهذا سيأتي بالتدرج مع الوقت”. سئل:تضيق مساحة لبنان حتى أمام أبنائه مقابل هذا الإنفراج، وقد نشرت صحيفة“الأخبار”اللبنانية اليوم في دراسة جديدة أن عدد النازحين السوريين في نهاية هذا العام سيكون مليونين و400 ألف ليصلوا بحلول عام 2015 إلى عدد اللبنانيين الموجودين على الأراضي اللبنانية نفسه. كان التكتل قد طرح خطة طريق، فأين أصبحت هذه الخطة؟ وما كان الموقف الرسمي فعليا منها؟ أجاب:“لا نستطيع أن نتواصل مع أناس نائمين أو موتى. بكل بساطة، يبدو كأننا نخاطب أمواتا عندما نقدم أي مشروع. وطالما أنه يتم اليوم استئجار المدارس لإسكان النازحين السوريين فيها، فلماذا لا نستأجر لهم السراي وساحتها لينصبوا فيها المخيمات ويحلوا مكان رئيس الحكومة، كي يفهموا في الدولة أنه لا يجوز أن يستمر الوضع على هذه الحال من دون أن يحرك أحد ساكنا. هناك مسؤولية ولكنهم لا يتحركون، وكل ما يقومون به تقديم التصاريح والنصائح. لقد ظننا أنه إذا حررنا أرضنا من العسكري الغريب، يتحرر الحكم، ولكن يبدو أن العقول محتلة، وإذا كان عقل الشخص محتلا لا يمكن أن يكون حرا، وإذا لم يكن حرا فمن غير المعقول أن يكون مستقلا. ليس هناك أحرار أو مستقلون، وليس هناك فكر سليم ليفكر. جميعهم ملحقون، وقد جعلوا لبنان وسكانه موضوع تفاوض وأدوات بأيدي الآخرين. لماذا يجب أن يكون لبنان موضوع تفاوض بالنسبة إلى الأحداث في سوريا؟ لماذا؟ ما هو السبب؟ يقول لافروف وغيره إن سوريا ستعود وتتوحد في وطن واحد وحكم مدني علماني لكل الطوائف والقوميات الموجودة فيه، فماذا سيحصل عندنا؟ من يتوقع التقسيم فهو مخطىء، ومن يتوقع حلا آخر فهو أيضا مخطىء. علينا أن نجادل دوما كي يتم تشكيل حكومة ونضع شبكة مياه، ويتم تزفيت طريق ما. فماذا ننتظر؟ ننتظر ما هو مصيرنا ومن سيبحث فيه. فهل هناك سوى من ينتظر الذي سيمثله بالبحث في ما يتعلق بمصير لبنان؟ ينتظرون أن يقوم أحد بكبس الزر لتستجيب الشريحة في دماغهم كي يذهبوا عندئذ إلى التنفيذ، وهذا الأمر غير محمول وغير مقبول”. قيل له:نحن نعلم أن الدول الكبرى تخوض حروبا من أجل النفط والغاز في العالم، ألا تكون في صدد تعريض لبنان للخطر إذا استخرجت الغاز، فلربما طمعوا وباتوا يريدون أن يشنوا حربا على لبنان. أجاب:“لن تكون هناك حرب على لبنان، بل على العكس، فإن خروج الطاقة من الأرض اللبنانية أو من المياه الإقليمية اللبنانية سيؤمن للبنان الإستقرار، لأن الشركات الكبرى التي يمكن أن تستخرج النفط هي من الدول الكبرى التي تصنع السلام والحرب. لذا، لا يمكن أن تكون مصالحها تحت الأرض وتقوم بحرب على سطحها. إذا، فعلى العكس، استخراج الطاقة هو بطاقة تأمين له”. سئل:ما هو موقف التكتل من قضية تمديد الشبكة الهاتفية ل”حزب الله”في زحلة، خصوصا أنه أصبح هناك إشكال كبير واستغراب لعدم صدور موقف من وزراء التكتل في المدينة؟ أجاب:“أريد أن أسأل مروان حمادة والياس المر وفؤاد السنيورة ماذا فعلوا في 5 و7 أيار، ومن استمر في الحكم منذ ذلك الحين على أساس عدم إزالة الشبكة التي بقيت على ما كانت عليه. نحن لم نؤسس لهذه الشبكة، ولكن يبدو أن من أسسوها بدأوا يعترضون عليها اليوم. أنا لا أستطيع أن أحل كل مشاكل لبنان الموروثة منذ عام 1990 حتى اليوم، فقد ورثت منذ عام 1988 مشاكل من عام 1975 حتى عام 1988. أنا لم آت أبدا في ظل عهد“صاغ وسليم”، والخراب لم يكن من إنتاجي. ما زلنا ننتقل من مرحلة فاسدة إلى مرحلة أخرى فاسدة. إذا، كل الذين كانوا في مركز المسؤولية عندما أنشئت هذه الشبكة، كانوا يصونونها ويحرسونها لهم. لذلك، فليتفضلوا ويعطونا حلا لها الآن كي لا يتكرر ما حصل في 5 و7 أيار”. قيل له:لكن نواب المدينة هددوا بأن الشبكة لن تمر. أجاب(مقاطعا):“فلينزلوا إذا، ويقوموا بإقفال الشارع”

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع