احتفالية كلنا من أجل السلام في طرابلس دعوات لعدم الإنجرار وراء العنف. | نظم شباب طرابلس وبرلمان الشباب وجمعية تجار شارع عزمي وجمعية رعاية البيئة والليونز، احتفالية“كلنا من اجل السلام”، بالتعاون مع بلدية طرابلس واللجنة الوطنية اللبنانية للأونيسكو ومنظمة لبنان للأمم المتحدة، والتي بدأت بغرس شجرة زيتون أمام مسجد التقوى وشجرة زيتون في باحة مسجد السلام، ثم أقيم إحتفال بحديقة الملك فهد بشارع المعرض في طرابلس ، شارك فيه رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس الدكتور نادر الغزال، الامين العام لاتحاد الغرف اللبنانية توفيق دبوسي، رئيس منظمة الأمم المتحدة سمير الضاهر وحشد من المهتمين. بداية النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين سقطوا نتيجة التفجيرات الأخيرة، وجه بعدها الحضور رسالة سلام ، وألقى كلمة جد الأطفال الذين قضوا متفحمين أمام مسجد التقوى أبو عشير، قال فيها“أن الله عوضه عن أحفاده وإبنه برؤية 1500 شاب تطوعوا لعمل الخير في المدينة”، داعيا الى“عيش السلام الحقيقي وعدم الإنجرار وراء الدعوات الى العنف والإقتتال”، مشيرا الى أن عيش السلام الحقيقي“يتجسد في محبتنا لبعضنا البعض والوقوف الى جانب الفقراء والمحزونين”. وأشار سمير ضاهر في كلمته الى أن لبنان سيبقى بلد الرسالة كما وصفه البابا يوحنا بولس الثاني، داعيا الى العمل من“أجل بناء وطن لجميع اللبنانيين دون تفرقة، ولكن للمساواة والعدالة والسلام ، وأولى كلمات ميثاق الأمم المتحدة تبدأ نحن شعوب الأمم المتحدة، لأن الشعوب هي التي كانت وراء تأسيس منظمة الأمم المتحدة وبخاصة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي قال في إحدى بنوده“الحق في الحرية والحياة والسلام”.  وقال:”أن أهم بند من بنود الحق العالمي من حقوق الإنسان هو الحق في الحياة، وإذا هذا الحق سقط تسقط معه جميع الحقوق . إذا لا يجوز أن تنزع الحياة من الإنسان، الحق في الحياة يعطيها الرب وحده”. وختم:”يجب إبعاد لغة العنف من عقول البشر ليبقى لبنان رمزا للسلام“. واعتبر محافظ الجنوب نقولا أبو ضاهر في كلمته، الى أننا أتينا لنقول لطرابلس وللشمال بشكل عام ،“أننا نحبكم ونحن معكم ومعكم سنبني لبنان الواحد، ولنقول أن فرحكم فرحنا والحزن الذي أصابكم نأمل بألا يصيب أحد في المستقبل ، ولنؤكد أن لبنان لا يبنى إلا بالمحبة والتسامح والتفاهم بين كل أبنائه”، آملا ب“أن يبعد عن لبنان التداخلات لنعيش كلنا بسلام”، ومشيرا الى أن الإحتفاليات“ليوم السلام العالمي”بدأت اليوم من طرابلس ، وستشمل المناطق اللبنانية كافة، ولنقول أن السلام هو مطلب كل إنسان في لبنان والمنطقة والعالم”.  أما نقيبة أطباء الأسنان الدكتورة راحيل الدويهي فقالت:“نحن أبناء هذه المدينة ونعايش معاناتها منذ فترة طويلة ، ونحن هنا اليوم لنقول أن طرابلس مدينة للحياة مدينة العلم والعلماء وستبقى طرابلس هكذا دائما. وهذه الزيارة اليوم لمنظمة الأمم المتحدة في لبنان وهذا الإحتفال الذي حدث اليوم والأشجار التي زرعناها هو دليل على الحياة ، وأن طرابلس تحب الحياة وتحب العيش . نحن سنستمر بهذه المسيرة لكي تعود الى عهدها السابق ومكانتها الطبيعية في لبنان والشرق الأوسط”.  وأشارت الدكتورة هند الصوفي الى الواقع الجديد الذي عاشته مدينة طرابلس بعد الإنفجارين ، وقالت:“أعتقد أن المصيبة التي نزلت في المدينة جعلتنا نعي ضرورة التكاتف والتعاضد بين مكونات المجتمع الطرابلسي كافة، والشباب هم الذين قاضوا هذا التعاضد ، مما أعطى قيمة مضافة للعمل الإنساني”. وتابعت:“نحن فخورون كمجتمع مدني بأننا أصبحنا الأول في لبنان بحراكنا وإرادتنا في التغيير، فمع الشباب ومع الحس بالمسؤولية ومع الحس الإبداعي الذي قدموه بأوبريت“نحن نحب طرابلس”، أصبحنا يدا واحدة، ونأمل أن نكون جميعا كلبنانيين يدا واحدة لنقول معا السلام بصوت واحد لوطن واحد”. ونوهت منسقة المجلس العالمي لثورة الأرز في لبنان ريجينا قنطرة بالجهود التي بذلها الشباب وهيئات المجتع المدني من أجل النهوض بالمدينة من جديد، مؤكدة“أن طرابلس ستبقى مدينة للعلم والعلماء ومدينة السلام والعيش الواحد”. وحيا الدكتور الغزال الجهود التي بذلها الشباب ، منوها ب“رسالة السلام التي أطلقها الشباب والصبايا وكل الذين تحدثوا في الإحتفالية”.  وقال:“بالأمس زارني ثماني سفراء من الإتحاد الأوروبي وقاموا بزيارة النازحين السوريين في طرابلس ، وبعد إنتهاء الجولة قلت لهم:”أتيتم ثمانية لتشاهدوا البؤس والفقر في طرابلس ، آمل أن تأتوا ثمانية لتساعدونا وتروا الفرح في طرابلس”.  أضاف:“ما حصل في مسجدي التقوى والسلام جمعنا وسيجمعنا دائما، ليس فقط على مساحة طرابلس بل على مساحة الوطن، وأحيي مسؤول منظمة لبنان للأمم المتحدة وأقول له أن طرابلس ليست فقط مدينة التعايش ، بل هي مدينة العيش الوطني الواحد، وآمل أن يزورنا الناس ليروا محبة أبناء طرابلس وتضامنه”. كما قدم الفنان محمد الشعار ومغنية الأوبرا منى حلاب والطفل الموهوب جاد صبيح على أنغام أوركسترا الأعواد الصغيرة بقيادة الفنان خالد النجار أغنية من أجل السلام، ثم أنشد الجميع أوبرا السلام مع مجموعة“نحن نحب طرابلس”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع