لقاء حواري مع اللجنة الدولية لإحياء ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا سعد:. | نظم التنظيم الشعبي الناصري لقاء حواريا في مركز معروف سعد الثقافي، مع وفد اللجنة الدولية لإحياء ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا، بعنوان:“كي لا ننسى صبرا وشاتيلا”، في حضور الامين العام للتنظيم الدكتور أسامة سعد، ممثلي الأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وحشد من المواطنين.  رحب سعد بالوفد، وقال:“اللجنة الدولية لإحياء ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا تضم مناضلين من أوروبا وأميركا والكثير من دول العالم. وهي تقف ضد ما ترتكبه الحركة الصهيونية من مجازر بخاصة بحق الشعب الفلسطيني . مناضلو اللجنة حريصون على أن يأتوا إلى لبنان كل سنة في 16 أيلول الذي يصادف ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا التي ارتكبها جيش العدو الصهيوني وعملاؤه”.  أضاف:“الشعبان اللبناني والفلسطيني ردا بقوة عل المجازر التي ارتكبها الجيش الصهيوني في أكثر من منطقة. وصيدا نالت نصيبها الكثير من هذه المجازر، حيث استشهد أكثر من ألف مدني من أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني خلال الاجتياح الصهيوني لمدينة صيدا. وكان رد شعبنا حازما في إطلاق جبهة المقاومة التي نحتفل هذه الأيام بالذكرى 31 لانطلاقتها. وقد نجحت المقاومتان الوطنية والإسلامية، وبمشاركة الفصائل الفلسطينية في تحقيق إنجازات كبرى في مواجهة الاحتلال. ففي عام 1982 وخلال السنوات التالية تمكنت المقاومة من تحرير بيروت، وجبل لبنان، وصور، والنبطية، وصيدا، وبنت جبيل، وحاصبيا، ومرجعيون، وصولا إلى تحرير معظم الأراضي اللبنانية عام 2000. كما تمكنت هذه المقاومة من صد العدوان الصهيوني على لبنان عام 2006، ونجحت مقاومة الشعب الفلسطيني في صد العدوان على غزة في 2008 و 2009″. وتابع سعد:“مسيرة المقاومة بكل أشكالها، بما فيها الكفاح المسلح، مستمرة في مواجهة العدوان الصهيوني على فلسطين وعلى أمتنا العربية. ونحن على يقين أننا سننتصر على هذا العدوان، وسنتمكن من تصفية الاحتلال الصهيوني في فلسطين وفوق الأرض العربية، فالحركة الصهيونية هي حركة عنصرية عدوانية تستهدف الأمن والاستقرار في المنطقة”. وتوجه لوفد اللجنة الدولية بالقول:”عندما تتحركون في بلادكم، وتأتون لدعم نضالنا المديد والمستمر، فإن تحرككم يشكل لنا عامل دعم وعامل قوة نفتخر به، ونعتز به، ونشكركم عليه. ونحن نعتبر أن نضالكم ونضالنا مشترك في مواجهة الإمبريالية، والصهيونية، والقوى الرجعية في الوطن العربي. وهذه المعركة الواحدة، سننتصر فيها سويا، وسنتمكن من تحقيق آمال شعوبنا في الحرية والكرامة والإنسانية والعدالة الاجتماعية. نحن نناضل ضد قوى الاستعمار، وضد حلفاء قوى الاستعمار من الرجعية العربية، وسننتصر في هذه المعركة”. وتحدث باسم وفد اللجنة الدولية لإحياء ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا ماوريتسيو موسولينو، وقال:”نحن نحيي مدينة صيدا، مدينة المقاومة، المدينة التي قاومت العدوان الصهيوني والفاشي خلال سنوات طويلة وانتصرت. نحيي مدينة صيدا صديقة الفلسطينيين، ونأتي لإحياء ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا لنقول إننا لا نريد مزيدا من المجازر. كما نأتي لنطالب بالحقوق المدنية للفلسطينيين الذين يقطنون في لبنان. وسنستمر في النضال إلى جانبكم من أجل أن يحصل الفلسطيني على حقوقه، وفي نفس الوقت نعمل من أجل تحقيق حق العودة للفلسطينيين إلى بلادهم”. أضاف:“نحن لنا شرف لقاء الدكتور أسامة سعد الذي نحييه، والذي التقينا به أكثر من مرة، وعملنا معه في الكثير من المجالات. اتينا إليكم بعد جولة قمنا بها في مدينة صيدا، فكم هي جميلة!وحلاوة المدينة تركت انطباعاً جيداً لدى أعضاء الوفد. كما رأينا بأم العين العلاقة الوطيدة التي تربط الدكتور أسامة سعد بأبناء المدينة الذين تهافتوا لإلقاء التحية عليه”. وتابع:“نحن نؤكد موقفنا الثابت من المقاومة. وندعو ليكون لبنان حرا، وبعيدا من أي تبعية. الشعب الإيطالي والشعوب الأوروبية لا يريدون مزيدا من الدماء والحروب. وللشعوب العربية الحق في تقرير مصيرها بنفسها”. وشكر موسولينو في ختام كلمته قاسم العينا الذي ساند عمل وفد اللجنة، وأمن لها لقاءات مع مختلف القوى اللبنانية التي تحمل أفكارا سياسية متنوعة. وفي نهاية اللقاء جرى حوار بين أعضاء الوفد والحضور. وشددت المداخلات على أهمية الالتزام بالمقاومة لإنجاز تحرير الأرض المحتلة، وليعود الحق لأصحابه، وتعود فلسطين حرة. كما دانوا ارتكاب المجازر بحق شعوبنا العربية، بخاصة الشعب الفلسطيني. وطالبوا اللجنة برفع الصوت عاليا والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني لمحاسبة مرتكبي مجزرة صبرا وشاتيلا دوليا. كما أعرب المشاركون عن وقوفهم إلى جانب اللجنة في عملها، وعن استعدادهم إلى الانخراط في صفوفها والعمل من اجل تحقيق مصالح الشعوب العربية.  وفي نهاية اللقاء الحواري، قدم الدكتور أسامة سعد هدايا تذكارية لأعضاء الوفد، عبارة عن مطرزات تراثية فلسطينية. كما قدم لرئيس الوفد موسولينو مجسما يمثل خارطة فلسطين كان قد صنعها أسير فلسطيني داخل السجون الإسرائيلية. وفي هذا الاطار، زار وفد اللجنة الدولية مدرسة صيدا الوطنية برفقة سعد ووفد من التنظيم، وكان في استقبالهم مديرة مؤسسة معروف سعد السيدة منى سعد والمعلمات والتلامذة مرحبين، فألقوا أبياتا من الشعر، وطالبوا الوفد الدولي بالوقوف إلى جانب الشعوب العربية، بخاصة الشعب اللبناني والشعبين الفلسطيني والسوري. وألقت إحدى التلميذات كلمة قالت فيها:“نرحب بكم في مدرستنا، مدرسة صيدا الوطنية، الحضن الدافىء لنا، سواء كنا لبنانيين، فلسطينيين، أم سوريين. نشكر مساندتكم لنا في ذكرى أليمة، ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، ذكرى لن ننساها ما حيينا”. أضافت:“نقدر تضامنكم مع الشعب الفلسطيني، وموقفكم الداعم لكل قضية محقة. نضع أيدينا بأيديكم، وكلنا ثقة بكم، بجهودكم الساعية نحو التحرر والأمن والسلام لجميع الشعوب المضطهدة”. بدورها، رحبت منى سعد بزيارة الوفد للبنان ولصيدا ولمدرسة صيدا الوطنية. وقدمت شرحا حول كيفية عمل المؤسسات، بخاصة المؤسسات التربوية وظروفها الحالية، وما تضمه من تنوع بين تلامذة لبنانيين وفلسطينيين وسوريين. وفي ختام الزيارة، دون رئيس الوفد كلمة على السجل الذهبي الخاص بالمدرسة. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع