قبلان قبلان: كما انتصرنا في ميادين المقاومة يجب ان ننتصر في ميادين. | اقامت ثانوية الشهيد محمد سعد، برعاية عضو هيئة الرئاسة في حركة“امل”الدكتور قبلان قبلان، حفل تخرج الطلاب الناجحين بالشهادات الرسمية للعام الدراسي 2012–2013 في باحة الملعب الصيفي، في حضور النائب علي خريس، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، رئيس دائرة التعليم الابتدائي هادي زلزلي، قائد الكتيبة الكورية العاملة في اطار“اليونيفل”في جنوب لبنان الكولونيل كيم هون، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، المسؤول التنظيمي لحركة“امل”في جبل عامل محمد غزال واعضاء قيادة الاقليم، رئيس بلدية العباسية علي عز الدين، المدير العام لمؤسسات“امل”التربوية علي نعيم خريس، مدير ثانوية الشهيد محمد سعد محمد العبد ولفيف من رجال الدين واهالي الخريجين وهيئات تربوية وبلدية وحشد من الحضور. استهل الحفل بالنشيد الوطني، ونشيد الحركة، ثم تلا الطالب حسن قاسم صفا، ايات من القران الكريم، ثم قدمت الطالبة الخريجة زهراء خليل والطالب عبد الحسن درويش الخطباء فالقت كلمة الخريجين الطالبة هدى سرور ثم اقيم استعراض للخريجين. العبد والقى العبد كلمة ادارة الثانوية، اكد فيها ثقافة الممانعة والمقاومة من أجل تحرير الإنسان والأرض، وصناعة الإنسان الرسالي المثقف، المتعلم المنفتح على آفاق الحياة بثقة وقدرات مميزة، وتربية تخرجنا من الطائفية والمذهبية، تلك التربية التي هي من رهانات الإمام الصدر للنهوض بالوطن لاستثمار الإنسان”. واشار الى إنجازات الثانوية، داعيا الطلاب الى ان يكونوا متفوقين، امناء على رسالة المؤسسات، وإن الوفاء يكون بالسلوك الرسالي والإخلاص المميز وبالمثابرة على التحصيل”. خريس والقى خريس كلمة مؤسسات“امل”التربوية، شدد فيها على الدور الرائد الذي تقوم به في بناء الانسان عقلا وفكرا وجسما وانسانا متعلما ومتفوقا، وبالتالي مواطنا صالحا ومحبا لوطنه ومواطنيه وشركائه في الهوية والوطن”. ورأى ان افواج الخريجين هذه انما هي صدى الصرخة للمعاناة التي اطلقها الامام السيد موسى الصدر، الذي حرك الضمائر وبلج الصبح وعبد الطريق فباتت الطرق سالكه نحو الامان ومسح عنا عتمة جهلنا واليوم نعيش في كنف الامين الرئيس نبيه بري نكمل المسيرة حتى نصل بمجتمعنا الي حيث الرفعة والعزة والكرامة”. قبلان وختم راعي الاحتفال قبلان بكلمة اعتبر فيها ان“العناوين التاريخية المشعة بالعطاء والجهاد التي تحملها مؤسسات امل التربوية وبالخصوص ثانوية الشهيد محمد سعد ذلك القائد الكبير الذي عرف مدى غاية واهداف الامام القائد السيد موسى وبادر، يوم تخلى الجميع، الى قيامة المقاومة لمواجهة الاحتلال الاسرئيلي واساسا لانتصاراتنا التاريخية على الجيش الذي بات يقهر ويحسب الف حساب لامتنا ومقاومتنا وعقيدتنا وايماننا بوطننا وايماننا بحقنا في العيش بسلام وحرية”. ورأى ان“العالم هو الكنز الحقيقي للامم وللافراد لان كل المكونات الاخرى كالسلطة والمال والجاه والذرية زائل، وان العالم لا يحد بمكان ولا بزمان، وهو واجب وفريضة وهو حق لكل الناس ولكن ليس على قاعدة مجانية التعليم بل على اساس اتاحة التعلم والعلم هو سلاح الامم وبه نشق طريق الحياة وعباب البحار وبه تكلل الاعمال بالنجاح”. واضاف:“ان مؤسسات امل التربوية مطلوب منها النجاح بامتياز، كي نكون اوفياء لكل العناوين التي نمثلها لاننا نريد ان نواجه الجهل بالعلم، وهذه المواجهة اصعب من مقاومة الاحتلال لان الامم تموت بجهلها وتحيا بعلمها، وكما انتصرنا بميادين المقاومة يجب ان ننتصر بميادين العلم لنكون اوفياء للوطن وللامة”. ودعا الى ان تبذل المؤسسات“الجهد الكبير وجميع المؤسسات التربوية في لبنان الرسمية والخاصة من اجل التعبئة الحقيقية للاجيال لكي يتعلموا حب الانتماء للوطن ومعنى حماية الجنوب، وان يكونوا جنوبيين بالمعنى الحامي لهذا الوطن والمتراس المخلص عن العاصمة بيروت، ونحن من الشمال ومن الجبل ومن البقاع ومن بيروت ومن كل بقاع لبنان ومن كل بقاع العالم العربي والاسلامي من اجل الدفاع عن الوطن وخصوصا في معركة التحرير في مواجهة اسرائيل الشر المطلق، فالجنوب هو قضية العز والكرامة”. واشار الى“الصعوبات التي يواجهها قطاع التعليم، وخصوصا في مجال التخطيط ما بين سوق العمل وتوجيه الطلاب، لان هذا القطاع هو عنوان الاوطان، ولكن في لبنان كغيره من القطاعات لا يلقى الاهتمام اللازم لان الاولويات مختلفة، حيث نلمس هجرة الكفاءات والقدرات والطاقات حيث الدولة تتخلى عن واجباتها كما تخلت بواجب الدفاع عن الوطن يوم تعدت إسرائيل واحتلت الوطن، ولا يزال جزء عزيز من ارضنا محتلا من قبل العدو الصهيوني الغاشم”. وقال:“امام هذه التجارب والواقع الذي نعيشه يجب ان نتمسك دائما بالقيم والمبادئ والاخلاق، وان تكون المقاومة والوطن حاضران دائما في مؤسساتنا، ونبني المجتمع المقاوم المحصن بسلاح المواجهة والقوة والوحدة، لأننا اذا ضعفنا او تخلينا عنه فسياتي الزمان الذي يحاسب فيه المقاوم والمتخرج من المدارس التي تحمل عناوين المقاومة والمواجهة، وعلينا دائما ان نفشل مشاريعهم لانهم ذهبوا الى العدو باتفاقيات السلام والاذعان، ونحن ذهبنا اليه نواجه بالرصاص والبندقية، واننا لن نتخلى عن مكامن قوتنا وبالخصوص في هذا الزمن المليء بالذئاب”. ثم قدم مدير الثانوية درعا تقديرية للدكتور قبلان، ووزع الحضور الرسمي شهادات التقدير على الخريجين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع