أحمد الحريري من البرازيل : شراكتنا الوطنية تخطت منطق العدد وتعمدت بدم. | يواصل الأمين العام لـ”تيار المستقبل”أحمد الحريري، زيارته إلى البرازيل على رأس وفد من التيار، وقد حضر القداس الالهي الذي أحيته“القوات اللبنانية”، بمناسبة ذكرى شهدائها وفي مقدمهم الرئيس بشير الجميل، في كنيسة سيدة لبنان في المطرانية المارونية في ساو باولو، وترأس الذبيحة الالهية المطران فارس معكرون ولفيف من الكهنة في حضور قنصل عام لبنان في ساو باولو قبلان فرنجية وممثلي قوى 14 آذار وحشد من الجالية اللبنانية. بعد كلمة لمسؤول قطاع رجال الأعمال طوني ضاهر، تحدث مسؤول“القوات”في ساو باولو عبدالله ادو عن الدور الذي لعبه كل من الرئيس الشهيد بشير الجميل والرئيس الشهيد رفيق الحريري في تاريخ لبنان الحديث. الحريري ثم ألقى أحمد الحريري كلمة قال فيها:”اشعر بفرح كبير وأنا أقف بينكم هنا في هذا الصرح المقدس، فألتمس عمق الشراكة الوطنية والروحية التي تجمع اللبنانيين في لبنان وعالم الانتشار، الشراكة التي أعطت مثالا نموذجيا لكل العالم، ما حدا بقداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى وصف لبنان بانه أكثر من بلد، انه رسالة”. أضاف:”هذه الصيغة التي ميزت لبنان على مدى عقود من الزمن و منحته فرادة استثنائية، نتمسك بها اليوم أكثر من أي وقت مضى لتصبح دليلا لكل دول المنطقة التي تبحث اليوم عن صيغ تجيب على الهواجس المطروحة في ظل الربيع العربي، بعد عقود من الاستبداد والطغيان وإلغاء الصوت الآخر. فلبنان صورة مصغرة عن الشرق المتعدد الطوائف والمذاهب والأطياف السياسية. ولذلك يجب أن يكون نموذجا للمجتمعات المحيطة بنا ولانظمتها الجديدة التي يفترض أن تضمن التعدديات وأن تحفظ الخصوصيات والثقافات”. وشدد الحريري على أن“لبنان تجاوز بصيغته الفريدة منطق الأكثرية والأقلية، أكثرية طائفية من هنا، مقابل أقلية طائفية من هناك، ذلك أن الشراكة التي قامت بين أبنائه في اتفاق الطائف تخطت منطق العدد تماما على النحو الذي أشار اليه أب الدستور اللبناني الأول المفكر ميشال شيحا الذي اختصر الصيغة اللبنانية بشعار كلنا أقليات”. وأكد“أن لا مكان لاكثرية أو أقلية طائفية في لبنان”، وقال:“ثمة أكثرية سياسية تضم لبنانيين من كل الطوائف و المذاهب وأقلية سياسية تضم شريحة مماثلة من كل الطوائف. و هذه هي الصيغة التي تضمن مستقبلا ديمقراطيا لدول المنطقة. وهذه هي الصيغة التي تضمن اعتدال لبنان وسط موجات المتطرفين والتكفيريين في كل مكان التي فشلت والحمد الله في إيجاد ملاذ آمن لها في بلدنا، بسبب متانة الصيغة اللبنانية وقدرتها على لفظ كل أنواع التعصب. فكما تصدح أجراس الكنائس وتكبيرات المآذن في سماء لبنان يجب أن تبقى أصواتها مرتفعة في سماء محيطنا العربي لتبقى ارض الرسالات السماوية ارض التلاقي و الحوار و الاعتدال”. وقال:”تجربة لبنان الكبير التي طالما تغنى بها الرئيس سعد الحريري، وهي جزء من أدبيات تيار المستقبل، لم تكن مجرد تفصيل في الحياة الوطنية اللبنانية، وإنما لحظة تأسيسية ما زلنا ننعم بثمارها الوطنية حتى اليوم. فكما رفض المسيحيون قيام لبنان من دون المسلمين ، كذلك رفض المسلمون أي صيغة جديدة للبنان من دون شراكة فعلية مع المسيحيين، مع تمسك الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالمناصفة وإعلان الرئيس سعد الحريري شعار لبنان أولا”. وأشار إلى أن“هذه ليست شعارات وإنما ثوابت نعمل من وحيها لنحفظ لبنان، وقد تعمدت شراكتنا الوطنية بدم الشهداء، فما كانت تفرق السياسة والحساسيات الطائفية وحدة الدم، بدءا من الشهيد كمال جنبلاط مرورا بالرئيس الشهيد بشير الجميل وصولا إلى الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكل شهداء الاستقلال. و لم يعد هذا الشهيد أو ذاك يعني طائفته وحسب إنما جميع اللبنانيين”. وختم بالقول:“تحية لكم جميعا أيها الأحباء، تحية لسيادة المطران فارس معكرون والآباء الأجلاء، تحية للقوات اللبنانية التي دعت إلى هذه المناسبة ولرئيسها الدكتور سمير جعجع عسى أن نبقى شركاء في السراء والضراء في لبنان والبرازيل وكل دول الانتشار من اجل حماية استقلال لبنان. وألف شكر لأبناء الجالية اللبنانية وهم مفخرة لبنان أينما حلوا”. الزيارات وكان أحمد الحريري زار والوفد المرافق صباح اليوم المدرسة الإسلامية البرازيلية في ساو باولو حيث التقى إدارة المدرسة وجال على صفوف الطلاب. ومن ثم زار مطرانية الروم الأرثودكس حيث التقى راعي الإبرشية المطران دامسكينوس منصور في حضور الشيخ محمد المغربي والشيخ فهد علم الدين. ثم لبى دعوة الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم التي أولمت على شرفه بحضور القنصل فرنجية ورؤساء الجمعيات والنوادي اللبنانية في البرازيل وممثلي قوى 14 آذار. وألقى الرئيس السابق للجامعة ايلي حاكمه كلمة رحب فيها بالحريري واعتبر“ان الاغتراب ركيزة أساسية في دعم استقلال لبنان وسيادته”، مؤكدا“ان الاغتراب سيبقى رافعة دعم للبنان وسيلعب دوره كاملا من اجل حمايته من العواصف”. وقال:“لبنان كان وسيبقى في قلب اهتمام المغتربين الذين يبذلون الغالي والنفيس من اجل وطنهم الأم، وهم مستعدون لتقديم خبراتهم واستثمار علاقاتهم من اجل لبنان”. ثم شكر الحريري حاكمه والجامعة الثقافية على هذه الدعوة وعلى دورهما في مساندة لبنان. وعلى الأثر، انتقل الحريري والوفد المرافق وأعضاء منسقية المستقبل في البرازيل إلى ساحة تمثال رفيق الحريري في جادة برازيل، حيث قرأوا الفاتحة عن روح الرئيس الشهيد ووضعوا إكليلا من الزهر. ولبى الحريري دعوة رجل الأعمال علي شريف الذي أقام على شرفه مأدبة تكريمية في منزله في حضور قنصل لبنان وأركان من الجالية اللبنانية وفاعلياتها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع