احتفالية لمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من اجل الحوار والتنمية. | نظم مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية–بيروت، بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو، احتفالية لمناسبة“اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية”، في فندق فينيسيا بعنوان“رسالة لبنان الى العالم”، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ممثلا بوزير الاعلام رمزي جريج. حضر الاحتفالية النائب محمد قباني ممثلا رئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء تمام سلام، النائبان روبير غانم وخالد زهرمان، مدير مكتب اليونيسكو الإقليمي في بيروت حمد الهمامي، رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو هنري العويط، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني فهد السلطان، الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو زهيدة درويش جبور، المستشار الأول لبرنامج اليونيسكو للحوار والسلام الوزير السابق سليم الصايغ وشخصيات. وتندرج هذه الإحتفالية في إطار“برنامج الملك عبدالله بن عبدالعزيز لثقافة السلام والحوار”والذي يهدف وبالتعاون مع منظمة اليونيسكو الى إشراك الشباب في نشر السلام والترويج لثقافة الحوار بين الدول والشعوب وترسيخ مبادىء العمل المشترك من أجل جعل الحوار سبيلا لحل النزاعات وتكريس السلام العالمي بديلا للعنف. وتخلل الإحتفالية إطلاق مسابقة الشباب“التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية”في المدارس المتوسطة والجامعات، كما أطلق الموقع الألكتروني“حاور”الذي يؤمن مجموعة من الموارد وأدوات الدعم للشركاء ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والباحثين والأكاديميين والشباب المحترفين العاملين في مجال الحوار ما بين الثقافات في المنطقة العربية. العويط بدأ الحفل بالنشيد الوطني، ثم كلمة العويط الذي قال:“لقد بات إحياء الأيام العالمية والدولية التي تحتفل بها منظمتا الأمم المتحدة واليونسكو كل سنة، تقليدا ثابتا في مسيرة اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، إيمانا منها بضرورة إثارة الوعي بخطورة شأن قضايا اللغة الأم، المرأة، المياه، البيئة، الفلسفة، الديموقراطية، السلام، الشباب، حرية الصحافة، محو الأمية والقضاء على التمييز العنصري.. وغيرها من القضايا التي تهم البشرية جمعاء. غير ان لجنتنا أولت باستمرار ملف التنوع الثقافي، عنايتهاالمركزة والمكثفة، نظرا الى الأبعاد المصيرية التي اتخذها هذا الموضوع على المستوى العالمي، من جهة، والى ارتباطه العضوي بهوية لبنان، ودوره ورسالته من جهة ثانية”. واستعرض قائمة النشاطات التي قامت بها اليونيسكو على مدى السنوات العشر الماضية، في هذا المجال والأنشطة الفنية بهدف تطوير السلوكيات التي تعمق ثقافة الحوار وتبني مساحات مشتركة للتفاعل، والى ما أصدرته من كتب، ومن أبرزها دليل“التوعية على أهمية الحوار بين الثقافات”. ونوه بمشروع“المصالحة الثقافية للشباب اللبناني”ومشروع التعريف بكتاب“المظاهر الثقافية في الديانتين المسيحية والإسلامية”، وقد نفذت حلقاتهما ودوراتهما في نطاق محافظات لبنان الست، وبمشروع“تنمية ثقافة العيش معا بين شباب طرابلس:باب التبانة-جبل محسن”، وهو مشروع رائد ومبتكر، هدف الى تنمية حس المواطنة والى تعزيز الإنتماء من خلال مدينة واحدة، الى بلد واحد غني بتنوعه”. وقال:“نحن نعرف ان التنوع الثقافي قد يتسبب في بعض الحالات، في إثارة الإنقسام وتعميق الشروخ، ولكننا على يقين تام بأنه سبيل الى الوحدة، بل شرط جوهري لقيامها، على ما يؤكده المعلم الأول أرسطو في كتاب السياسة، إذ يقول“ان التنوع هو أساس الوحدة”. اضاف:“ولأننا أصحاب خبرة ثرية في هذا المضمار، نتبنى دون تردد أو تحفظ عبارة انطوان دو سانت أكزبري المأثورة“إذاكنت مختلفا عنك، فإن ذلك لا يضيرك، بل على العكس هو يغنيك”. ولأن التنوع الثقافي مكون أساسي، بل هو من مقومات وجود لبنان، فاليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، هو يوم لبناني بامتياز”. وأكد ان“لوطننا مصلحة أكيدة في الإعتراف بمبدأ التنوع الثقافي، وحمايته، والعمل على نشره وتعزيزه، ولكن التمسك بهذا المبدأ يتجاوز حدود المصلحة الوطنية، ليرتقي الى مرتبة الرسالة”. الصايغ وأوضح الصايغ ان مشروع“حاور”يأتي تلبية لحاجة ملحة تبرز بقوة في العالم العربي في السنوات الأخيرة، وقد جاء تغيير الأنظمة وصحوة الشعوب لتظهر الوعي الجماعي للمكنوز الثقافي الذي بدا كعامل في اللحمة أو الإنقسام ضمن الأوطان. ولئن كانت أسباب الإنقسام معروفة وأهمها الجهل، فإن تعزيز اللحمة لا يكون إلا بأنوار عربية الأصل، إنسانية البعد، عالمية المدى”. وقال:“لذلك أردنا ل”حاور”أن يكون سراجا يضيء طريقا من طرائق المعرفة. فبنينا قاعدة معلومات تجمع وترتب كل ما نشر من مراجع حول مسألة الحوار بين الثقافات في العالم العربي، ولدينا الآن فكرة دقيقة عن كل كتاب أو أطروحة دكتوراه ومكان وجوده في مكتبات العالم العربي. كما عمدنا الى اعلام أهم الشخصيات العربية المعنية بالحوار بين الثقافات وتواصلنا معها عبر استبيانات جاءت بعد لقاء مباشر مع أغلبها. وكذلك أصبح لدينا فكرة شاملة ودقيقة حول الجمعيات والمنظمات التي تعنى بقضية الحوار بين الثقافات، وقد زودتنا هذه الجمعيات والمنظمات بالخبرات المتراكمة لديها في هذا المجال. وأيضا تمكنا من التعرف على أهم الخبراء والمدربين في هذا المجال في مختلف البلدان العربية المستهدفة”. وتابع:“بعد جمع كل هذه المعلومات ونشرها على موقع“حاور”عمدنا الى فتح هذا المشروع لاستقطاب التجارب والأفكار المبتكرة في هذا المجال. وهكذا أصبح لدينا ولأول مرة في العالم العربي أداة معرفية عن أكثر ما عندنا حول موضوع“الحوار بين الثقافات”. وأعلن انه تم وضع الموقع بتصرف الجمهور، داعيا“كل باحث أو ناشط في هذا المجال للتفاعل مع“حاور”فيستطيع مثلا أن يزيد عليه معلومات وتجارب، إذ ان الموقع هو ملك الناس وهو مكان لقاء في ما بينهم والتقاء لأفكارهم وخبراتهم، لذلك اعتمدنا أن يكون هذا الموقع مفتوحا للجميع، ساعين الى تطويره في اللغتين الإنكليزية والعربية، مع طموح لإدخال اللغة الفرنسية كذلك، كما نسعى ان يصبح هذا الموقع صديقا لذوي الحاجات الخاصة عبر اعتماد تقيات حديثة خاصة للمكفوفين”. وأكد ان المنهجية المنفتحة والمبسطة، تعزز التفاعل الخلاق بين الرعاية الواجبة للذات القاصرة والتمكين الإلزامي للذات المتحررة، معتبرا ان ان هذا التفاعل من شأنه أن يوصل التجربة، ويوثقها وينشرها مشاركا عبرها كل مختلف، مطلقا عملية التنمية”، مشيرا الى ان التنمية الإنسانية بكل أبعادها تهدف الى تحقيق السعادة والرفاه. وقد عبرنا عن ذلك في الميثاق الإجتماعي الذي وضعناه مع المجتمع المدني عام 2010 أثناء تبوئنا مركز وزارة الشؤون الإجتماعية في لبنان”. وقال:“في مشروع“حاور”ارتكزنا على مبدأ ان التنمية لا تتحقق إن لم يقم في حناياها حوار بين حاجات الإنسان يحتكم فيها الى الحكمة، التي ترأسها مخافة الله، والتي يؤسس لها الحق والمعرفة، إذ لا تنمية من دون تمكين للانسان ولا تمكين له من دون تمتين للمعرفة ولا تمتين لها من دون التعرف الى الآخر، ولا تعرف اليه من دون الإعتراف باختلافه ولا اعتراف به من دون القبول به”. وختم:“انها دعوة الى اهل العلم والثقافة وأنا على يقين من انهم على الموعد، وهي كذلك الى أهل القرار السياسي، إذ لا تنمية ولا حوار ولا ثقافة من دون قرار سياسي واضح بالحوار الباني للأوطان، الناسج للمجتمعات، المعزز للانسان، المحرر للارادات. عل تجربة“بريح”واطلاق الدعوة الى الحوار السياسي والسلام السياسي تلاقي صدى عند أهل الحل والربط في لبنان وخارج لبنان”. جريج وتحدث جريج ناقلا تمنيات رئيس الجمهورية بأن يكون الحوار الذي هو عنوان برنامجكم، أساسا تنطلقون منه لأجل تعميم ثقافة السلام بين الشعوب وداخل الأوطان، بدلا من إذكاء نار الفتنة وخطر الحروب. وقال:“مما لا شك فيه أن موقع لبنان على خارطة العالم حدد له دورا لعبه عبر التاريخ ولا يزال يؤديه، رغم كل الأعاصير والأزمات، وهو يقوم على مجموعة قيم وأهداف، يتقدمها تعميم نهج التلاقي والحوار، حتى أصبحت في صلب هوية هذا الوطن، الذي قال عنه البابا القديس يوحنا بولس الثاني بأنه أكثر من وطن، إذ أنه وطن–رسالة”. اضاف:“فالحوار، إن لم يقد إلى التلاقي، يبقى شعارا فارغا من مضامينه، والتلاقي يفرض بالدرجة الأولى التحلي بذهنية تقبل الآخر والانصهار في مجتمع يعمل على رقي الإنسان وتقدمه من الناحيتين الثقافية والإنمائية، فيحل حوار الثقافات بدلا من تصادمها”. وأكد“ان هذا الحوار الذي يمكن أن يتم داخليا على أعلى المستويات بين القوى الرئيسية في البلاد يحتاج، إلى إعلام يواكبه من خلال تهيئة الأجواء الملائمة لإنجاحه. من هنا تأتي مسؤولية الإعلام المفترض أن يكون مساحة لقاء بين الآراء لا ساحة تصارع وتحريض وتفرقة”. وقال:“الإعلام الحر والمسؤول يلعب دورا فاعلا في إخراج واقعنا السياسي من حالة التشرذم والانقسام السائدة حاليا، وفي تهيئة المناخات اللازمة لإحداث تغيير حقيقي في المفاهيم السياسية وصولا إلى استقرار سياسي وتنمية ثقافية فاعلة، تؤسس لمرحلة جديدة تقوم على احترام المواطن وحقوقه”، مشيرا الى“ان التنمية البشرية تحتاج إلى إعلام يكون احد السبل لخلق اجواء حوار يكرس المفهوم الصحيح ويشكل رافعة لتطبيق العدالة وفرض هيبة القانون. بالحوار فقط تتحقق التنمية، التي للاعلام اللبناني دور رائد فيها”. ورأى“أن ما نعيشه هذه الأيام من تجاذبات تتحكم بها الأنانية والمصالح الفردية يدفع إلى التقوقع والانعزال اللذين يتناقضان مع فكرة التنوع وحوار الثقافات، ويقود إلى التطرف ورفض الآخر”، وقال:“إن رسالة لبنان إلى العالم، وهو يتهيأ لمئوية إعلان دولة لبنان الكبير، نابعة من اختبار حسي لعيش مشترك بين أبنائه، على مختلف طوائفهم. وإذا كان هذا الاختبار قد مر بظروف باعدت بين اللبنانيين، لكنهم ما لبثوا أن اكتشفوا أهمية الصيغة الفريدة التي ترعى العلاقة في ما بينهم، والتي لا نرى بديلا عنها، لا في الحاضر ولا في المستقبل”. اضاف:“الرسالة التي اريد أن اوجهها، باسم فخامة رئيس الجمهورية، إلى شباب لبنان، وهم أمل المستقبل، هي ألا يفقدوا الإيمان بوطنهم، وأن يعملوا من اجل أن يكون على مستوى تطلعاتهم وأحلامهم، وألا يتركوا لليأس مكانا في قلوبهم. الغد لكم يا شباب لبنان، والوطن بحاجة إلى كل واحد منكم، المقيمين والمنتشرين في أقاصي المعمورة. فأن لم يبن الأبناء البيت، فعبثا يتعب البناؤون. تحلوا بالشجاعة لمواجهة كل ما هو غريب عن أصالتكم. كونوا مؤمنين بأن الأوطان لا تبنى إلا بالتضحيات والبطولات. تشبثوا بما يوحدكم ولا تتركوا مجالا للتفرقة التي تفسد جوهر تنوعكم، الذي يميزكم والذي سيقودكم حتما إلى تحقيق طموحاتكم وآمالكم. لبنان لكم بمقدار ما تكونون انتم له، والمستقبل لكم بمقدار ما تصنعونه بأيديكم”. واختتمت الإحتفالية بحفل كوكتيل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع