ندوة “الحكم الديمقراطي” في الجامعة الاسلامية. | اقامت الجامعة الاسلامية في لبنان برعاية رئيسها الدكتور حسن شلبي، وبالاشتراك مع بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان، في قاعة الاحتفالات في مبناها في خلده، ندوة تحت عنوان“الحكم الديمقراطي–فاعلية البرلمان واستقلاليته”، بحضور سفيرة الاتحاد الاوروبي انجلينا ايخهوريست، نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، والنائب عباس هاشم، وسفيرة هولندا استير سمسون، ومديرة منظمة“انترناشنال اليرت”في لبنان فكتوريا ستاماديانو، ومدير المركز اللبناني للدراسات السياسية سامي عطاالله، وأدار الندوة استاذ القانون الدولي الدكتور شفيق المصري. افتتحت الندوة بالنشيدين اللبناني والاوروبي، ثم تحدث الشلبي مرحبا ومقدما لمحة تاريخية عن نشأة الاتحاد الاوروبي، و”تطوره الديمقراطي وتوسعه ليشمل لاحقا معظم دول غرب اوروبا، ومن ثم حاول ادخال الديمقراطية وحقوق الانسان الى دول اوروبا الشرقية”، مشيرا الى سعي الاتحاد والاهتمام“بقضايا العالم ذات الطابع الديمقراطي والانساني ، فأسس ما يسمى بالمؤسسة الاوروبية التي عهد اليها مهمة الاهتمام بالديمقراطية في العالم وقضايا احترام حقوق الانسان”. وتناول اسلوب الاتحاد ل”تعزيز الديمقراطية ولا اقول تصدير الديمقراطية”، واشار الى ان الاتحاد الاوروبي“عمل على تعزيز الديمقراطية واحترام حقوق الانسان بطرق ثلاث:الطريق الاول سياسي عبر الطلب الى الدول الراغبة بالانضمام بأن تقيم مؤسسات سياسية مستقلة، والثاني يتمثل بالشرط الاقتصادي عبر الطلب من هذه الدول ان تحول اقتصادها الى اقتصاد السوق، اما الثالث فهو تشريعي وذلك عبر الطلب بتحويل القوانين والتشريعات الى ما هو معمول به في دول الاتحاد”، ورأى انه“استطاع بهذه الوسائل ان يشيع الديمقراطية في معظم دول اوروبا”. ثم تحدثت ايخهورست فشكرت الجامعة الاسلامية على هذه الندوة مقدمة لمحة موجزة عن فكرة الديمقراطية، متمنية ان“يتمكن لبنان رغم الخلافات والاختلافات في ان يتوصل الى اتفاق حول الاستحقاق الرئاسي”. ورأى المصري ان“تجربة الحكم يجب دائما ان تستند الى شرعيتين:الشرعية الدستورية في الداخل والشرعية الدولية لاسيما حقوق الانسان في الخارج”، واعتبر انه“من دون هاتين الشرعيتين يصبح من الصعب جدا ان نتحدث عن ديمقراطية الحكم“. ثم تحدثت سمسون فقالت انه“لو كانت الديمقراطية مستتبة في كل العالم لكان السلام مستتبا في كل العالم”، لافتة الى ان“الديمقراطية تعني حكم القانون، وان جوهر الديمقراطية يقوم على العقد الاجتماعي وتقسيم السلطة”، مؤكدة ان“فحوى الديمقراطية تضمن وصول المواطنين الى السلطة، وسيضمن عدم وصول المستبدين”. ورأى هاشم ان“دول العالم الثالث كلها تعيش ازمة النص والتطبيق، وازمة الارتقاء بنصوصها الدستورية والقانونية الى مستوى المؤسسات لتحاكي احدث الدول الغربية الراقية، وازمة واقعها السياسي والبنيوي حيث تتجاذبها تناقضات تعيق مسيرة تقدمها وتحول دون وصولها الى المستوى الذي تنشده”. واعتبر ان“افضل النصوص التشريعية والدستورية وانجحها هي تلك التي تتلاءم وتراعي خصوصيات البنى السكانية وطبيعة انتمائها وعناصر مكوناتها”. وراى ان“دراسة معمقة لطبيعة الشعب اللبناني القائمة على تناقضات دينية ومذهبية وعرقية ومناطقية متقاطعة مع ليبرالية رأسمالية متوحشة وحريات فردية واعلامية، هي اقرب الى الفوضى منها الى الانضباط”، معتبرا ان ذلك“يجعل من الدستور مهما كان عصريا وحديثا، غير قابل للتطبيق”. وختم:“ان الكلام عن استقلالية وفاعلية مجلس النواب اللبناني هو جزء من الكلام عن مجالس النواب في دول العالم الثالث، وشريعة الغاب التي سادت في الماضي لا تزال هي نفسها تمارسها الدول العظمى على الدول الصغرى، تارة بالتهديد بالعصا وتارة بالتلويح بالجزرة”. ورأى عطاالله“غيابا للمساءلة والمحاسبة في نظامنا”، معتبرا ان“المشكلة تكمن في قانون الانتخاب”.وأضاف انه“بناء على دراسات اجريت تبين ان مشاكل اللبنانيين من كل الطوائف هي نفسها وبالتالي ليست الفروقات طائفية كما يقولون انما طبقية”. وركزت ستاماديانو في كلمتها على مشروع تعزيز العلاقة بين الدولة والمواطنين، ملاحظة وجود تفاوت بين فئات المواطنين في لبنان، ووجود“يأس في امكانية احداث تغيير في البلاد”. وفي الختام تحدث الفرزلي فقدر الدور الذي تقوم به سفيرة الاتحاد الاوروبي، شاكرا اهتمامها بلبنان وبالجامعة الاسلامية، وقال:“ان فاعلية البرلمان تعني من حيث قدرة هذا البرلمان على تجسيد الارادة الشعبية وعلى قدرة امتصاص الصراعات في الشارع وأخذها الى بين الجدران”. وقدم مثالا حول العمل البرلماني في بعض ولايات اميركا التي زارها على رأس وفد نيابي قبل سنوات فقال:“تبين لنا في نيويورك ان كل سلبيات التي نعاني منها في لبنان في حياتنا الديمقراطية البرلمانية موجودة في الولايات المتحدة الاميركية، بدءا كيف يقوم المجلس بالامساك بالميزانية، كيفية المساومة مع رئيس السلطة التنفيذية على المنافع المتبادلة وتأمين الخدمات بالوظائف، فسألت رئيس مجلس الشيوخ كيف تسير الامور والانظمة على هذا النحو؟ فقال:“الاعلام”حيث ينقل الاعلام ما يدور في اروقة السلطة الى الرأي العام، فيطلع الرأي العام ويقوم بمحاسبة هؤلاء البرلمانيين وبالتالي يتم الحساب في لعملية الانتخابية”. اضاف:“نقلنا التجربة الى لبنان حيث صارت الجلسات العامة منقولة على وسائل الاعلام مع الاحتفاظ بسرية عمل اللجان النيابية ومع ذلك لم يتحسن الوضع، ولم نستطع ان نؤمن مشاركة حقيقية بين الرأي العام وبين المجلس النيابي من حيث اجراء عملية الحساب الحقيقية للنواب، لان قوانين الانتخاب تحول دون امكانية تحقيق هذا الهدف”. ورأى ان“النظام الاكثري في لبنان لم يعد قادرا ان يلبي متطلبات الشعب اللبناني في تأمين لعبة برلمانية ديمقراطية حقيقية”، معتبرا ان“هذا النظام هو مشروع حروب اهلية في لبنان، وانه اذا استمر هذا النظام فلا امل بديمقراطية”. وبعد ذلك جرى حوار ونقاش بين الحضور والمنتدين. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع