أقوال الصحف الصادرة ليوم الجمعة 23 ايار 2014 صحيفة “البناء” | البناء:التفاهم النووي وفيتو الحسم في مجلس الأمن يلاقيان الميدان والانتخابات في سورية باريس والرياض لإمساك لبنان برئاسة الحكومة وتشجيع الفراغ سليمان وجعجع بانتظار حصرم رأياه في حلب   كتبت“البناء”:كان حلم المرشح سمير جعجع أن يصبح صاحب حق الفيتو في تسمية المرشح الرئاسي التوافقي ظناً منه أن ترشيحه سيصير مقدمة للبحث الرئاسي الجدي في انتخاب رئيس توافقي، وكان تفاهمه مع الرئيس سعد الحريري أنّ الفشل في حشد الأصوات اللازمة لفوزه بعد تأمين النصاب الصعب أو المستحيل، سيمنحه حق البقاء مرشحاً، لحين التوافق على رئيس يتمّ التراضي عليه بينهما بالتشاور مع العواصم الصديقة، خصوصاً باريس والرياض. حلم جعجع الحقيقي كان أكبر، فذلك هو الحدّ الأدنى أو بوليصة التأمين، فالمعلومات التي لدى جعجع أنّ التحضيرات لهجوم الشمال ومثله هجوم الجنوب على سورية من البوابتين التركية والأردنية قد اكتملت، وأنّ إشارة الانطلاق التي بدت باندفاعة تركية وأردنية في توقيت واحد أعقب سقوط يبرود بيد مقاتلي الجيش السوري ومقاتلي حزب الله، سوف تحقق زلزالاً عسكرياً، كما كانت المعلومات التي بحوزة جعجع، تشبه ما جرى عام 1982 وجعل انتخاب سلفه في“القوات”بشير الجميّل ممكناً. كانت عيون جعجع وقلبه في حلب بانتظار سقوطها بعد كسب، ومثلها محافظة حوران والتدفق نحو ريف دمشق والعاصمة نفسها، فسقط الحلم في حمص، وتلاشت التهديدات التركية والأردنية المفترضة برسائل إنذار سورية للحكومتين. صار حلم جعجع حصرماً حلبياً، بينما كان الرئيس ميشال سليمان ينتظر برود حماسة جعجع، الذي قال فيه سليمان كلاماً يتعدّى بكثير ما يمكن أن يعلق به رئيس للجمهورية على كلام مرشح رئاسي، لطمأنة جعجع الحليف أنه ليس منافساً بل مجرّد لاعب احتياط في حال فشل الحلم الذي يعيشه جعجع، وبين سليمان وجعجع شقيق مشترك هو فؤاد سليمان رفيق درب جعجع وشقيق سليمان، وهو أحد الذين وردت أسماؤهم في التحقيقات بمتفجرة سيدة النجاة في انطلياس وفقاً للتحقيقات الأولية، والذي أخرج من التحقيق بقدرة قادر. كان حلم سليمان أن يقتنع جعجع بلا جدوى مواصلة الرهان، وأن يحقق ترشيحه إغلاق الطريق على فرص تقديم العماد ميشال عون كمرشح توافقي، فيصير الفراغ هو الفزاعة التي يحملها الموفدون الدوليون والإقليميون إلى بكركي، لتغيير موقف البطريرك بشارة الراعي الرافض للتمديد والمنادي بالرئيس القوي. باريس والرياض اللتان شجعتا على ترشيح جعجع وشجعتا الحريري على تبريد خطوط الاشتباك مع عون، وفتح قنوات تفاوض معه حول الرئاسة للحصول منه على أقصى ما يمكن الحصول عليه، كانتا تظهران جدية في السير بخيار التمديد، وبينما كانت آمال جعجع تنتظر سقوط حلب ودرعا، كان يكفي سليمان سقوط حلب لكنها مرة أخرى قصة الحصرم الحلبي. رضخت بكركي للتهويل بالفراغ وقبلت التمديد، لكن لم تنجح على رغم انضمامها إلى حلف التمديد بتوفير النصاب وبالتالي الانتخاب، لأن تعديل الدستور مثله مثل انتخاب الرئيس الجديد يحتاج إلى نصاب الثلثين وفوقه إلى تصويت الثلثين، فالعقدة عند العماد عون ولم ينجح التهويل بتذليلها، وبقي سليمان مرشحاً استفزازياً لا يختلف عن جعجع بعيون المقاطعين. سقط جعجع وسليمان بالحصرم الحلبي، فظهرت خطة باريس والرياض الحقيقية بطبقتها الثالثة، انطلاقاً من إدراك مسبق بحدود ما سيجري في سورية وبانتظار ما يجري. الفيتو الروسي ـ الصيني أمس يقول ما يعرفه الفرنسيون والسعوديون من أنّ شيئاً لن يتغيّر على الساحة الدولية يسمح بإضعاف سورية، وأنّ الملف النووي الإيراني الذي يحدّد بوصلة التفاهمات على رغم قوس الأزمة الأوكرانية يسير بسرعة، وأمس كان أحد أيام تقدّم هذا الملف وفقاً لبيان وكالة الطاقة الذرية عن التوصل إلى تفاهمات جذرية، والوضع الميداني يحمل كلّ يوم جديداً لمصلحة الجيش السوري، والأهمّ هو ما جرى في حمص التي شكل استردادها من قبل الجيش ضربة قاصمة للرهانات العسكرية على المواجهات في سورية. باريس والرياض تعرفان أنّ الكلام شيء والأفعال والوقائع شيء آخر، وجاء وقت مشروعهما الأصلي بنسخته الحقيقية، بعد استعمال جعجع وسليمان وخداع بكركي، والمشروع هو إمساك لبنان برئاسة الحكومة، التي تتحوّل إلى رأس الدولة المعنوي بوقوع الفراغ في رئاسة الجمهورية، ويصير القياس، بغياب صلاحيات حقيقية لرئيس الجمهورية وكذلك لرئيس الحكومة بمعزل عن حكومته، للبعد المعنوي الذي يحوزه رئيس الحكومة بغياب رئيس للجمهورية. الخطة الأصلية هي ارتهان لبنان لرئيس حكومة يقود البلاد، والمفاوضة على الإفراج عن منصب الرئاسة لحساب رئيس توافقي ضعيف، من موقع تحميل المسيحيين مسؤولية الفراغ، وفي السياسة التصويب على العماد عون كمسؤول رئيسي. مع خروج العماد سليمان من قصر بعبدا ستسقط ورقة ابتزاز رئيسية وتفقد مفعولها، ومع ذبول ورقة سمير جعجع، سيصير الوضع المسيحي متوتراً لانتخاب رئيس جديد وتستعيد الكنيسة ضغطها لحساب الانتخاب، ويصير على الرياض وباريس مواجهة وضع تبدوان فيه في موقع السطو على منصب يخصّ المسيحيين، ووضعه بحسابات عرجاء خارج منطق الميثاق الوطني اللبناني.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع