“اليوم الدبلوماسي الثالث” لمؤسسة بدر حسون. | فرعون:نحن القوة الحية في البلاد ونرفض الشغور في سدة الرئاسة ريفي:من عرقل أو أخر الاستحقاق ارتكب جريمة بحق الوطن والديموقراطية  -أحيت مؤسسة بدر حسون–خان الصابون“اليوم الدبلوماسي الثالث”في القرية البيئية في منطقة ضهر العين–الكورة، برعاية وزير السياحة ميشال فرعون وحضوره الى الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بالدكتور عبدالإله ميقاتي، الرئيس سعد الحريري ممثلا بالنائب السابق مصطفى علوش، وزير البيئة محمد المشنوق، وزير العدل أشرف ريفي، وزير الإقتصاد ألان حكيم ممثلا بزهير حليس، وزير الشباب والرياضة عبدالمطلب حناوي ممثلا بالمستشار ياسر عبوشي، السفير البابوي غابريال كاتشيا، النواب محمد كبارة، نعمة الله أبي نصر، محمد الصفدي ممثلا بالعميد سمير الشعراني، فادي كرم ممثلا بالدكتور جان عودة، النائب السابق مصباح الأحدب، نقيب المحررين الياس عون، أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري ممثلا بالدكتور وليد قدماني، محافظ بعلبك الهرمل بشير نصر وحشد من السفراء والديبلوماسيين والنقابيين ورجال الأعمال والإعلام. استهل اليوم الدبلوماسي بجولة في أرجاء القرية البيئية ومختبرات خان الصابون التي نالت شهادة الأيزو وعدة شهادات عالمية ومحلية وتم عرض صابونة الذهب والماس، ثم توجه الجميع الى القسم المخصص في القرية لاستقبال السواح والديبلوماسيين تتقدمهم فرقة فنية.وألقى الدكتور بدر حسون كلمة رحب فيها بفرعون والوزراء والنواب، مؤكدا“الدور الذي يلعبه الصناعيون والحرفيون في الشمال، متحدثا عن“تطلعات المرحلة المقبلة والموقع الإستراتيجي الذي تمثله القرية ودورها الناشط الذي تستعد له على مستوى السياحة البيئية في لبنان والعالم”. وقال:“الصناعة مبنية على المحبة والصداقة الى أبعد حدود وفرحتي كبيرة لا يمكنني وصفها خصوصا وان لكل منكم دورا في تطور هذا العمل الذي له دور إقتصادي مهم جدا ودور بيئي مهم جدا أكثر مما تتصورون، وأعتقد أنكم رأيتم ماذا يفعل بدر حسون. أنا لا أضع المال في المصرف أنا أعمل به وأرى نتيجة أعمالي فورا”.وتابع:“نحن من هذه القرية البيئية التي أحببت أن أسميها هكذا لأن مصنعي مستحيل أن أقبل على نفسي أن يكون المصنع هنغارا وحديدا وماكينات تدور، معملي قرية بيئية بكل ما للكلمة من معنى وأصحاب القرية هم المنتجون وقدر المستطاع نعمل على توظيف أناس ، والسياحة معالي الوزير صناعة وفي لبنان تحديدا السياحة هي خدمات وبيئة والصناعة التي هي مثل صناعتنا نقدر أن ندخل بها الأسواق العالمية”.وختم:“نصنع هنا ونذهب ونبيع العالم أجمع ونأتي بالمال الى هنا فبكل بساطة تستطيعون أن تقولوا أن 300 عائلة تعيش من قرية حسون البيئية لغاية الآن وأنا بودي أن يكونوا ثلاثة آلاف إن شاء الله قريبا”.دبوسيوكانت كلمة لرئيس غرفة التجارة والصناعة توفيق دبوسي اكد فيها“دور الصناعة في تطوير الاقتصاد”، منوها“بالعمل الجبار الذي قام به حسون وافراد عائلته”، وقال:“يسعد مساء قصص النجاح في وطنها لبنان ، يسعد مساء الإنتاج ، معالي الوزراء والنواب نحن فخورون بكم وبتعاونكم معا الذي حقق الأمن والإستقرار في طرابلس ولاحظنا بأن هذا الأسبوع السادس الذي يكون فيه أمن وإستقرار ونرى أجمل صور وقصص النجاح الموجودة في طرابلس والشمال”.أضاف:“قصص النجاح تنتشر في العالم وتعطي الصورة الراقية عن مجتمعنا وعن انتاجنا ونجاحاتنا. سعادة السفراء أتمنى عليكم أن تقرأوا هذه الصورة الراقية التي نعيشها اليوم نعيش قصة نجاح حقيقية ، التي بدأ بها صديقنا وزميلنا بدر حسون واليوم أبناؤه كل واحد له دور بها وهم أمير ، أحمد ، والمهندس الذي قريبا سنبارك له بشهادته، اليوم عائلة آل حسون عائلة كبيرة وهي ناجحة في كل المجالات وبدر الصديق والأخ يوزع دائرة هذا النجاح ويدعو عائلته ومجتمعه والدائرة التي حوله إلى أن ينخرطوا في العمل والإنتاج”.وتابع:“لبنان وطرابلس والشمال موقع استراتيجي لقصص النجاح إنسانه منتشر في العالم عبر كافة المواقع حقق انتصارات في كل المواقع وبنى الحضارة التي انطلقت من هذا البلد الصغير لبنان وإن شاء الله بتفاهمكم يا سعادة الوزراء وسعادة النواب وبدعم كافة السفارات ودول العالم كي نعيش بأمن وإستقرار ولكي ننقل كل قصص النجاح الى كل الكرة الأرضية. اقتصادنا نحن الذين نبنيه لا نريد منة من أحد”.وختم:“نحن قادرون أن نلعب دورا في المجتمع الدولي، دور إقتصادي رائد أكثر ما فيه نتمنى على الدول الإقليمية والدولية أن تدعنا نعيش بسلام، نحن شعب نحب العيش نحب النجاح نحب الإنتاج ونحب أن نكون عضوا فاعل في المؤسسة الدولية”.فرعونوألقى فرعون كلمة حيا فيها حسون والعائلة وقال:“عندما يكون الشمال بخير يكون لبنان بخير ، وعندما تطغى صناعة الحياة على صناعة الموت في طرابلس يكون لبنان بخير ، نحن القوة الحية في البلاد ،على مختلف الأصعدة السياحية والبيئية والصناعية ، واليوم نرى عملا مميزا ونهنىء السيد بدر وكل آل حسون على هذا العمل المميز إن على الصعيد الصناعي او على الصعيد البيئي او على الصعيد السياحي في طرابلس والشمال”.أضاف:“سنعمل على تطبيق شعارنا لهذا الصيف وهو“لبنان الحياة”وهذا ما نريده وفي الوقت نفسه نرى أزمة سياسية موجودة في مجلس النواب ونوابنا اليوم موجودون في المجلس كي يرفضوا الشغور في سدة الرئاسة . البعض يتساءل هل هناك تناقض بين الشغور في الرئاسة أو الأزمة السياسية وفي الوقت نفسه صيف ناجح؟ نحن نرى أنه من خلال توافر الأمن الإستراتيجي لكل القوى السياسية هذا الأمن الذي رأيناه إن كان في طرابلس أو البقاع هو في خدمة المواطن في خدمة المجتمع ، في خدمة جمال لبنان ، جمال الإنسان وجمال الطبيعة وبنفس الوقت في خدمة الديمقراطية لنتمكن من اختبار القوة في مواجهة الخضات الامنية عند حصول الازمات السياسية لنتمكن من تنظيم انفسنا لنصل في أقرب وقت الى انتخاب رئيس جمهورية جديد للبنان”.وتابع:“من الشمال نهنئكم مرة أخرى ونحن نرى ان كافة المناطق لها معالم سياحية مهمة جدا وعلينا أن نسلط الضوء عليها وأن نسوقها كي يكون سياحة داخلية وأيضا سياحة خارجية كي تأتي وترى كافة الطاقات الموجودة في لبنان . نقدر أن نقول أن الحجوزات هي مهمة جدا على الصعيد السياحي والفنادق أصبحت 70 أو 80 بالمئة وفي الوقت نفسه في العام الماضي كانت 40 في المئة وبالرغم من أننا رافضين هذا الشغور في الرئاسة وفي الوقت نفسه نحن وإياكم جميعا سوف نعمل كي ننجح في هذا الصيف وأن يكون هذا الصيف هاما للبنان لأن السياحة هي الصناعة كما قال الأستاذ بدر والبيئة لها صناعة جدية وهي تشغل الناس وطاقات وتمنع الهجرة وتمكننا من الإبداع في بلدنا وهذا الذي نريده”.وختم:“نحن نهنئكم مرة أخرى أصحاب المعالي، نهنىء الشمال بهذا العمل المميز ونقول لكم الشمال هو الحياة”.ريفيوحيا ريفي الحضور والمشاركين وقال:“أهلا بكم في شمال لبنان، في هذه النقطة التي تعانق الكورة وتعانق مدينة طرابلس أوجه تحية كبيرة لجميع الحاضرين، وقبل أن أبدأ كلمتي أوجه تحية من الشمال الى فخامة رئيس جمهورية لبنان العماد ميشال سليمان ، وأقول له لقد كنت كبيرا في الحكم وإدارة هذا البلد واليوم رأيناك كبيرا وانت تخرج من سدة الرئاسة الى الحقل الوطني الكبير ، نحن معك ونوجه تحية كبيرة لك فخامة الرئيس”.وتابع:“لا شك أن كل من عرقل أو أخر حصول هذا الإستحقاق في وقته ارتكب جريمة بحق الوطن والديمقراطية والحياة السياسية وبحق الشراكة الوطنية. لم نفاجأ أن تاريخ 25 أيار من هذا العام هو تاريخ إنتهاء الولاية الرئاسية فلا عذر لكافة المعنيين أن يجروا هذا الإستحقاق في وقته المحدد. آسف أن أقول أنها ليست المرة الأولى، نعم سبقتها مرات في تاريخنا ويجب أن ننتهي من هذا التأخير من هذا الشغور أو الفراغ في موقع الرئاسة نحن نحترم بعضنا البعض كشركاء في هذا الوطن، نحن نطلب من الآخرين أن يحترموا مواقعنا كما علينا أن نحترم مواقعهم أيضا حفظا للوحدة الوطنية وللشراكة الوطنية”.أضاف:“أتوجه الى ابناء الشمال لأقول أن حكومة المصلحة الوطنية قلبها نحو الشمال قلبها نحو البقاع الشمالي ، قلبها نحو كافة المناطق، لذلك في جلستنا ما قبل الأخيرة أقررنا رزمة من المشاريع لأغلب المناطق مع إعطاء الأولية لمشاريع الشمال ولمشاريع البقاع الشمالي واعلن اليوم اننا أقررنا ثلاثة مشاريع حيوية لمدينة طرابلس، المشروع الأول إعادة العمل بسكة الحديد من ميناء طرابلس الى الحدود السورية اللبنانية وقد رأينا الأهمية الإستراتيجية لهذا المشروع وهو وصل مرفأ طرابلس ومدينة طرابلس وشمال لبنان بالعمق العربي عبر شمال سوريا استعدادا لانتهاء الأحداث قريبا في سوريا، لتبدأ ورشة إعادة الإعمار. المشروع الثاني هو البدء بترجمة المنطقة الإقتصادية الخاصة ولدينا رجال إقتصاديون معروفون في هذا المجال ، نعم سيتم المباشرة وبوقت قصير بردم حوالي 550 ألف متر مربع وهي المساحة المطلوبة لإقامة المنطقة الإقتصادية الخاصة والتي من شأنها أن تحرك المنطقة الإقتصادية وأن تفتح فرص عمل كثيرة لمئات لا بل لآلاف الشباب الطرابلسي والشمال. عندما أقول الشباب الطرابلسي أعني الشمال فنحن بيئة واحدة ونحن أهل منطقة واحدة”.وقال:“المشروع الثالث هو مشروع منطقة التل في طرابلس بإقامة مرائب للسيارات تحت الأرض ومحطة تسفير لأحياء طرابلس وللمناطق المحيطة بها ولمنطقة التل على أن يكون سطح الأرض عبارة عن منطقة خضراء منطقة زراعية خضراء. يضاف الى هذه المشاريع التي أقرتها الدولة اللبنانية هناك مشروع أقامه الشيخ سعد الحريري على نفقته الخاصة وسيبدأ العمل به قريبا إن شاء الله ، هذا المشروع هو إعادة إصلاح منطقة أو الأبنية المحيطة بشارع سوريا وإعادة شارع سوريا كرمز للتلاقي بدل أن يكون رمز التقاصف والتقاتل”.وتطرق ريفي الى المذكرتين الصادرتين عن المحكمة الإستئنافية السورية قائلا:“فوجئنا في الفترة الاخيرة بمذكرتين من القضاء السوري في منطقة اللاذقية ، الأولى تطال وليد بيك جنبلاط والثانية أحد الصحافيين المعروفين وهو الصديق فارس خشان وهي دعوة للمثول أمام محكمة اللاذقية لقضية لا أدري إذا كان لها فعلا أساس قضائي أم لا. المذكرتان تضمنتا خطأين كبيرين الأول في الشأن بحيث ورد من محكمة الى وزارة العدل عبر السفارة السورية ثم عبر وزارة الخارجية اللبنانية ووزارة العدل وهذا يناقض إحدى مواد الإتفاقية القضائية اللبنانية السورية التي وقعت بين البلدين عام 1951 وتنص المذكرة على أن يتم التبادل بين مركزين متمثالين أن محكمة تخاطب محكمة وقضاء يخاطب قضاء على ألا تمر بأي طرف سياسي نهائيا. الخطأ الثاني وهو كلنا نعلم أنه بعد الأحداث السورية نرجو أن يكون لها نهاية سريعة فهناك إخوان لنا يموتون فداء لحريتهم وإستقلالهم يموتون فداء لحرية التعبير وحرية العيش الكريم. نعم ارتكبوا خطأ نعلم أنه آخر عفو عام صدر من الحكم السوري هو عام 2013 وشمل كافة الجرائم وفجأة تنبت هذه القضية التي يفترض أن تكون قد شملها العفو وباتت من مهدها”.وقال:“أحلت هذه القضية على رأي هيئة التشريع والإستشارات لأخذ رأيها قبل أن أعيدها مشروعة برأيين أو خطأين، الخطأ الأول كما قلت هو في الشكل والخطأ الثاني في المضمون نعم سنعيدها. ليس هكذا تخاض المعارك القضائية نهائيا. نحن نعرف أن القضاء السوري بكل أسف فقد مصداقيته ، نعم الماثل أمامكم بحقه مذكرة توقيف سورية لغاية اليوم ولقد رفض الإنتربول العربي قبولها وكذلك رفض الإنتربول الدولي قبولها باعتبار أن خلفيتها سياسية والكل يعلم أن خلفيتها هو الدور الذي لعبناه بحق أو مقابل الى جانب المحكمة الدولية محكمة شهيدنا الكبير الشيخ رفيق الحريري”.أضاف:“أوجه تحية الى فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان وأقول يجب أن يكون لنا رئيس جديد بأسرع ما يمكن وأي تأخير هو جريمة بحق الشراكة الوطنية وبحق الوحدة الوطنية. أعود وأوجه تحية لصاحب هذا المشروع البيئي والكبير صاحب الهمة والمبادرة الأخ الصديق بدر حسون وعائلته لأقول نعم هكذا يبنى الوطن يبنى بمبادرات فردية يبنى بمبادرات أهلية بمبادارت حكومية تتضافر هذه المبادرات لتقيم وطنا بحيوية إقتصادية كبيرة. لا يمكن أن نطمئن الى خطتنا الأمنية إذا لم نقم حركة نهوض إقتصادية نعم يجب أن نجد عملا لآلاف الشباب العاطلين عن العمل حقهم في الحياة بكرامة حقهم الطبيعي، حقهم أن يعيش أبناؤهم بعرق جبين الأهل والآباء حق طبيعي”.وختم:“أكرر التحية لك أيها الصديق بدر حسون آمل أن تكون نموذجا للآخرين ليقدموا. أطمئن الجميع أن صفحة الحرب الأهلية أو صفحة التقاتل والتقاصف في طرابلس قد إنتهت الى غير رجعة”.حسونبدوره تحدث أمير حسون عن فكرة صناعة صابونة الذهب والماس مؤكدا انها“صابونة عضوية لبشرة مخملية وناعمة هي نتيجة دراسات وأبحاث في مختبرات الدكتور بدر حسون واولاده وقد تم إعداد دراستها وتصميمها وتنفيذها في“خان الصابون في قرية بدر حسون البيئية”كل هذا بهدف التميز والدخول في عالم الفخامة والجمال مما أهل خان الصابون بكل فخر ليكون(PART OF WORLD LUXURY EXPO)، كل هذا قمنا به بهدف نقل“الصناعة اللبنانية”وإسم“خان الصابون بدر حسون وأولاده”الى المحافل الدولية ومن أجل إثبات وجودنا وأننا رعاة للأناقة والفخامة في هذا العالم الجميل وهي تقتحم الأرقام لتدخل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية”.أضاف:“إن الجواهر والمعادن الثمينة في خدمة الجمال منذ عصور ولقد كانت الملكة كليوباترا عنوان الجمال تضع قناع الذهب على وجهها قبل النوم حتى الصباح لفوائده العظيمة ولتحافظ على نضارتها وإشراقها. ففوائد الذهب عديدة وكانت تستعمل في الطب القديم والمعاصر فالذهب يجدد الخلايا ويساعد البشرة على الإحتفاظ بمرونتها ويخفف تهيج الجلد ويعالج التقرحات والبهاق ويعطي نضارة لسنوات للبشرة، والذهب يصدر عنه إشعاع يزيد من هرمون الأنوثة بالجسم ويعمل على كبح مادة الملانين التي تعطي لونا للجلد والمسؤولة عن تبقع الجلد أحيانا ويقاوم البكتيريا، يبطء تلف الياف الكولاجين والإيلاستين التي يتكون فيها نسيج البشرة، والذهب يعمل أيضا على إزالة الخطوط الرفيعة والتجاعيد محافظا على شباب البشرة، ويزيل السواد في محيط العين ويزيد من نعومة البشرة ويحافظ على توازن ألوانها ويمد البشرة بعناصر تساعد على الحفاظ على نضارة البشرة لسنوات طويلة”.وتابع:“يعمل على عملية التصريف الليمفاوي الذي يساعد على التخلص من السموم. وأيضا يحض الخلايا على تنشيط الدورة الدموية تحت الجلد. أما بالنسبة للألماس فإن بودرة الألماس غنية بالمعادن اللازمة للبشرة. هذه البودرة تساعد على إزالة الكلف وعلى توحيد لون البشرة وتقوي أنسجة البشرة الداعمة. هي أيضا تكافح تجاعيد الوجه وتجعل البشرة أكثر تألقا وإشراقا. بودرة الألماس تعتبر حاجز ضد السموم والأمراض ويبعد المشاكل والغضب. بالإضافة الى الجواهر الثمينة أيضا إستخرجنا من أحضان الطبيعة المعطاء التي لا تقدر خيراتها بمال أغلى زيوتها المختلفة والعضوية لتكون شريكا في هذا الحدث المميز ولعل أبرزها كان زيت دهن العود الأساسي المستخرج 100% والمعروف عنه أنه يبعث في النفس البهجة والنشوة ويعصف بالعقل”.ختاما قدم الدكتور بدر حسون وأبناؤه الصابونة الذهبية الى فرعون، وقدم الدكتور عبدالرزاق إسماعيل لحسون درعا تقديرية باسم اتحاد الشباب العربي وتم توزيع دروع للسفراء والديبلوماسيين والوزراء والنواب وهي عبارة عن دروع مصنوعة من الصابون ومحفورة يدويا. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع