مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 25/5/2014 | * مقدمة نشرة أخبار“تلفزيون لبنان”في اليوم الأول على شغور كرسي الرئاسة الأولى، وقبل يومين على جلسة تشريعية في مجلس النواب يعول عليها في معالجة سلسلة الرتب والرواتب والملفات العالقة، في إطار تفعيل دور السلطتين التشريعية والتنفيذية، في الفترة الفاصلة عن التوافق الذي يضمن نصابا دستوريا لانتخاب رئيس للجمهورية، حشد من السياسيين زار عمشيت اليوم تأييدا لمواقف الرئيس السابق ميشال سليمان ونهجه، بينهم الرئيس ميقاتي الذي وصف الزيارة بلحظة وفاء، والنائب جنبلاط الذي شدد على التزام الرئيس المقبل بإعلان بعبدا، واصفا سليمان بالرجل الاستثنائي. أما الرئيس بري فحمل النائب جابر تحياته للرئيس سليمان، مؤكدا السعي للتوافق وتسريع انتخاب رئيس للجمهورية.أصوات الداخل تلاقت مع دعوات خارجية شددت على ان لا تطول فترة الفراغ الرئاسي، منها للرئيس الفرنسي وللأمين العام للأمم المتحدة، وللسفير السعودي الذي سأل من عمشيت:لماذا على لبنان أن يبقى رهينة لأي حوار بين أميركا وايران والسعودية أو بلد آخر؟ومن الجنوب أكدت السفيرة الأسبانية، في حديث ل”تلفزيون لبنان”، أهمية انتخاب رئيس للجمهورية في أقرب وقت، وضرورة تضافر الجهود بهذا الاتجاه.الجنوب عاش اليوم يوما استثنائيا في احتفالات عمت مناطقه توجت باحتفال مركزي أطل خلاله الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله عبر شاشة عملاقة، الذي شدد على استمرار تعزيز سياسة الردع من المقاومة ضد اسرائيل، والحفاظ على جهوزيتها رغم كل ما يجري في المنطقة. السيد نصرالله أشار إلى وجود دور اسرائيلي مكشوف في الأحداث السورية، منبها من قيام شريط حدودي جديد على ضفاف الجولان المحتل. وفي الشأن الداخلي شدد على ان لا تكون نية تقطيع الوقت موجودة لدى أحد في موضوع الرئاسة، داعيا لبذل الجهود وتقصير المسافة لانتخاب رئيس في أقرب وقت ممكن.ومن فلسطين المحتلة دعا قداسة البابا اليوم لاقامة دولتين مستقلتين على أرض فلسطين. وفي إشارة رمزية لدعم الحق الفلسطيني، وضع الكوفية الفلسطينية على كتفه استجابة للشباب الفلسطيني المشارك في قداس بيت لحم. أما البطريرك الراعي الذي التزم المشاركة باحتفالات بيت لحم، ممتنعا عن مواكبة الزيارة البابوية لتل أبيب، فزار رام الله والتقى عباس مؤكدا دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.قبل الدخول في المشهد السياسي، اللبنانيون شعروا بهزة عصر اليوم، وتحديدا أهالي المناطق الساحلية الممتدة من الحدود الشمالية حتى بيروت. الهزة التي وصفت بزلزال بحري لكونها ضربت البحر، قدرت قوتها بأربع درجات فاصل اثنين.الهزة ضربت الساحل اللبناني وشعر بها سكان طرابلس، شكا، والبترون، وصولا إلى جبيل وجونية، ووصلت تردداتها إلى بعض مناطق العاصمة. علما ان الزلزال البحري وقع على بعد خمسة كيلومترات من شاطئ جبيل.وأشارت المعلومات إلى أن زلزالين أيضا ضربا خليج ساروس في بحر إيجه في تركيا بفارق 9 دقائق، أحدهما بقوة 4,8 والآخر بقوة 4,5، وقد تأثر بهما لبنان والمحيط.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“أن بي أن”لن ينسى اللبنانيون تاريخ الخامس والعشرين من أيار. يبقى حاضرا راسخا في التاريخ، بقوة انتصار المقاومين على الاحتلال الإسرائيلي وتغيير المعادلات وبداية زمن الانتصارات.لن ينسى اللبنانيون التحرير الذي أعاد أهل الأرض إلى أرضهم، ومنع سرقة ثرواتهم الطبيعية، ووقف سدا بوجه أطماع إسرائيل وغير خرائطها التوسعية.لن ينسى اللبنانيون التحرير الذي رفع رؤوسهم شامخة في وجه أظلم بني البشر. لن ينسوا تحريرا جاء بفعل الصمود والوطنية، فزرعوا أجسادهم في الأرض على مر السنين فحصدوا التحرير عام ألفين.لن ينسوا انهم إستولدوا أبطالا فكان بلال فحص وسناء محيدلي وخالد علوان وحسن وأحمد قصير ولولا عبود وآخرون. كان“أمير البحر”و”عريس الجنوب”وأبطال الميدان، شهداء أحياء عند ربهم يرزقون.في تفاصيل لبنان، فراغ رئاسي وعجز داخلي عن إنتاج رئيس، ما يعني أن الرصد يتوزع باتجاه الخارج لاتضاح المسار الإقليمي.في سوريا، تدرج في الإنجازات العسكرية إنعكس في كل تفصيل، ما دعا المسلحين للرد في تفجيرات طالت حمص اليوم لكنها لن تغير المعادلة القائمة على عودة المواطنين إلى تلك المحافظة الواقعة في قلب سوريا. أما في الأطراف فيشتد القتال بين المجموعات المسلحة ويسقط يوميا كبار قيادييها.وفي طهران خطاب مؤشر لحركة“حماس”قدمت فيه خط المقاومة والصمود والممانعة على كل الخطوط، وقال اسماعيل هنية ان هذا الخط سيبقى رأس الحربة للأمة. بين المشاركة وجوهر الكلمة والاتصالات المفتوحة، بعد بعد وجفاء، ترقب الخطوات المقبلة ل”حماس”خصوصا حول سوريا.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“المنار”قليلة هي المحطات التي تمر في التاريخِ ولا يتجاوزها التاريخ، وقليلة هي المواقف التي تكتب التاريخ فتصبح هي التاريخ. أربعة عشر عاما والتحرير كأنه اليوم عيدا للمقاومة والانتصار. أربعة عشر عاما وموقف السيد يتجدد ويتأكد:اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت.من بنت جبيل التي دخلها معلنا أنصع انتصارات العرب على“اسرائيل”، أطل الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله.أطل السيد في ذكرى الانتصار المؤسس لزمن الانتصارات، وعليه أسس لوعد جديد:التجاوزات الاسرائيلية الأخيرة عند الحدود أمر يستوجب التوقف عنده، وإذا وصلت الأمور إلى مستوى يستدعي تدخل المقاومة، فالمقاومة لن تسكت ولديها من الشجاعة والحكمة ما يمنع العدو من تكريس أمر واقع.ومن حيث ختم عن الأسطورة البائدة والجيش الذي أصبح يخاف أكثر مما يخيف، فتح على تخوف من مشروع تجزئة المنطقة وتقسيمها على أسس مذهبية وطائفية وعلى حجم إمارات ومقاطعات ودول كدول“داعش”و”النصرة”:مشروع تحملنا المسؤولية في مواجهته وذهبنا إلى حيث ذهبنا، وكما أسقطنا مع الجيش والشعب ودعم سوريا وإيران، المشروع بنسخته الأولى في العام 2006، سيسقط اليوم بنسخته الجديدة في سوريا.وبنسخة مفخخة كان الترشيح التحدي في انتخابات الرئاسة في لبنان لقطع الطريقِ على الترشيح الجدي، قال السيد، وأوضح بشكل لا لبس فيه ان المشروع الحقيقي كان التمديد لرئيس الجمهورية السابق. تواضع السيد من موقع القوي بقوة المقاومة:نحن لا نريد رئيسا يحمي المقاومة بل رئيسا لا يتآمر عليها ولا يطعنها في ظهرها.قال السيد ما أراد عما أراد، وتعمد عدم التعرض لموضوعات على درجة عالية من الحساسية، والمعنى دائما في قلب السيد.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“أم تي في”يصور البعض للبنانيين أن الرئيس سليمان جلب على نفسه عقاب الرحيل عن بعبدا، فبخروجه على طاعة قادة الإنقلاب استحق الرحيل من القصر. نعم في هذا الكثير من الصحة، فلو لم يعتنق الرئيس أعلى المعايير السيادية والميثاقية، ولو لم يرفض التمديد لنفسه، لكان استحق تمديد الولاية، مستفيدا من صراع الأقوياء على السلطة، لكن للحقيقة والتاريخ، فإن لعنة القصر المهجور ستلاحق المتسببين الفعليين بمنع اللعب بالدستور من أن تسلك طريقها عبر مجلس النواب، لأن هؤلاء وضعوا البلاد على مفترق كل المخاطر، ولا يطمئننا من يقول أن البلاد ممسوكة وقابلة للحياة من دون رئيس.في أي حال، وفي إنتظار رئيس سيأتينا بإيعاز من الخارج سجلت أربعة حوادث، وكأن القدر جمعها في يوم واحد، زيارة بابوية تاريخية إلى الأراضي المقدسة، وغالبا ما هزت هذه الزيارات الكثير من عروش الشر، شغور دراماتيكي لموقع رئاسة الجمهورية في لبنان في ظاهرة يشكل تكرارها نذير شؤم للبنان الدولة، العيد الرابع عشر للتحرير والذي لم يستغله السيد حسن نصرالله السنة أيضا ليهدي النصر الى الدولة، هزة أرضية قوية ضربت الساحل اللبناني، جاءت أشبه بهزة ضمير للبنانيين، علها تصحيهم على مصيبتهم الوطنية.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“أو تي في”في اليوم الأول من عهد الفراغ، اهتزت الأرض.الهزة لم تكن سياسية ولا أمنية، بل جاءت طبيعية بقوة 4,2 درجات. وللمفارقة، مصدرها شمال جبيل. ولكن، بالطبع ليس سببها خطوات ميشال سليمان الهدارة، خلال أفوله عائدا إلى عمشيت رئيسا سابقا محاطا ببحر من أعلام“تيار المستقبل”.ومن هزة جبيل الطبيعية، إلى هزة أخرى، مصدرها بنت جبيل، التي شهدت على زلزال انتصار المقاومة والتحرير عام 2000:فهناك، اهتزت أرض المقاومة على وقع خطاب الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله، بعدما هزت المقاومة منذ 14 عاما أسطورة“الجيش الذي لا يهزم”.ومن زمن الانتصارات، انطلق نصرالله ليؤكد التقدم على كافة المحاور:فالحديث عن أسطورة“اسرائيل”أصبح من الماضي، والمقاومة لن تتأخر عن التدخل في كل مرة تجد ذلك مناسبا. وفي سوريا، رهان المشروع المعادي على تحقيق انجاز او انتصار انتهى، وسوريا تتقدم في الميدان والداخل والمصالحات.أما في لبنان، فأكد الأمين العام ل”حزب الله”ان المشروع الحقيقي كان التمديد لرئيس الجمهورية ولم يكن انتخاب رئيس جديد، إلا انه اعتبر ان الفرصة ما زالت متاحة لانتخاب رئيس قوي في أقرب وقت ممكن.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“أل بي سي آي”خطوتان رمزيتان خطاهما البابا فرنسيس تجاه الشعب الفلسطيني في رحلته إلى الأراضي المقدسة. فإلى بيت لحم، وصل البابا على متن مروحية عسكرية أردنية، كمن يعبر من دولة إلى دولة، من الأردن إلى فلسطين، من دون المرور بأي حاجز إسرائيلي. واختار البابا السير على قدميه للتوقف أمام الجدار الفاصل في الضفة الغربية، أو جدار الفصل العنصري. وكأن ثقل ذاك الجدار يسمح له برؤية كل شيء. فطالب بإنهاء الوضع غير المقبول، وبحق الدولة الفلسطينية في الوجود، إلى جانب دولة إسرائيل.أما البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، فأكد، في أول تصريح له من الأراضي المقدسة، أن زيارته تحمل رسالة واضحة:“هذه الارض أرضنا، وهنا تاريخنا وهويتنا، ومن هذه الأرض سنحمل السلام للعالم كله، وسنبقى داعمين ومدافعين عن القضية الفلسطينية”.ومن الأراضي المقدسة إلى أرض الجنوب الذي احتفل اليوم بذكرى التحرير. فمن بنت جبيل، أعلن الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله، التمسك بالمعادلة الذهبية:الشعب، والجيش، والمقاومة، سواء وجدت في البيان الوزاري أم لم توجد. أما في الملف الرئاسي، فاتهم نصرالله قوى“14 آذار”بطرح مرشح تحد لقطع الطريق على مرشح جدي، من أجل التمديد.وفيما أقامت بلدة عمشيت استقبالا شعبيا وسياسيا لابنها الرئيس السابق ميشال سليمان، نزل ناشطون إلى وسط بيروت ليعلنوا رفضهم الفراغ، رافعين شعار“فشل برقبتن”. إلا أن الفراغ لم يمنع الخطة الأمنية في طرابلس من متابعة طريقها، وآخر خطواتها القبض على الشيخ عمر بكري فستق الذي كان متواريا في منطقة عاليه.ولكن ما هز اللبنانيين اليوم لا يمت إلى الأمن والسياسة بصلة.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“المستقبل”اليوم الأول بعد ولاية ست سنوات في رئاسة الجمهورية، عاشه الرئيس السابق ميشال سليمان في مسقط رأسه عمشيت التي استقبلته بحفاوة بالغة وبالوفود الشعبية التي زارته لتهنئته على الدور الذي قام به خلال ولايته رئيسا للجمهورية.أما اليوم الأول بعد شغور منصب الرئاسة فانقضى من دون أي نشاط رسمي، بفعل عطلة نهاية الأسبوع، فيما ينطلق الأسبوع المقبل على وقع أجواء الانتظار والترقب لما سيؤول إليه حال المؤسات الدستورية في مجلسي الوزراء والنواب.وقبل ان يقول رئيس تكتل“التغيير والاصلاح”النائب ميشال عون كلمته غدا في مؤتمره الصحافي متحدثا عن رؤيته للمرحلة المقبلة بعد الشغور في موقع الرئاسة، فإن الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله تحدث عن ان المشروع الوحيد الذي طرح هو مشروع مرشح التحدي لقطع الطريق على مشروع المرشح الجدي وذلك لانجاح مشروع آخر، وفق نصر الله، وهو التمديد للرئيس ميشال سليمان، داعيا إلى مواصلة الحوار لفتح الأفق، مشددا على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية.اقليميا، برزت اليوم الزيارة التي قام بها البابا فرنسيس إلى بيت لحم والقدس في فلسطين، عن طريق الأردن. وقد رافق الحبر الأعظم في زيارته إلى بيت لحم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي أكد خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة، وقوفه والشعب اللبناني مع القضية الفلسطينية ومع كل الثوابت الوطنية التي يدافع عنها الفلسطينيون، مشددا على دعمه لمطلب القيادة الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.****************** مقدمة نشرة أخبار تلفزيون“الجديد”من ساحة لا تغيب عنها شمس المقاومة، من بنت جبيل وأخت الرجال، من مدينة تواطأت مع مارون الراس وعيتا الشعب ومنعت عملية برية للعدو عام 2006، من هناك حيث الناس عصية على الكسر، رفعت ساحات الاحتفال بالنصر، وأطل الأمين العام للنصر مفتتحا خطاب الأربعة عشر عاما بكلام من وحي الحاضر، فالتحرير كان بوابة المواقف وإجراء التمايز بين إسلام وإسلام، بين سماحة المقاومة الإسلامية الوطنية وبين إسلام قطع الرؤوس ونبش القبور والإعدام والخيانة، ما يجعلنا اليوم نتمسك بالمعادلة الذهبية من جيش وشعب ومقاومة“موجودة في البيان الوزاري أو لم توجد”.وقال الأمين العام ل”حزب الله”السيد حسن نصرالله إن العالم الذي أرسل الإرهابيين إلى سوريا ليدمرها والمقاومة، وجد أنه أمام عودة هؤلاء إلى أوروبا حيث هناك قضية اسمها المقاتلون العائدون من سوريا. ووثق نصرالله العلاقة بين إسرائيل والمعارضة المسلحة في سوريا، وسعي تل أبيب لإقامة شريط جديد في الجولان على غرار ما حصل بالشريط مع لبنان.وأضاف إن سوريا في النقطة الحالية هي التي صمدت ومحور المقاومة تماسك، والآن تتقدم سوريا في الميدان وفي المصالحات الشعبية والمزاج العام والانتخابات الرئاسية“وكل الذين انتقدونا سوف يشكروننا”.في الملف الرئاسي، أعلن نصرالله أن ما حصل حتى اليوم هو ترشيح تحد لقطع الطريق على مرشح جاد. وأكد بناء على معلومات ومعطيات أن المشروع كان يقضي بالتمديد لرئيس الجمهورية، كاشفا عن إغراءات قدمت للحزب في هذا المجال. وقال:نحن لا نريد رئيسا يحمي المقاومة فالمقاومة تحمي الوطن والكيان، وما نريده هو رئيس لا يتآمر على المقاومة ولا يطعنها في الظهر ويثبت على مواقفه منها.خطاب نصرالله المسبوق بهزة أرضية شعر بها سكان لبنان، جاء للمرة الثانية ليثبت عبارة:نصرالله هز الدني، إذ إنه المهرجان الثاني للحزب الذي يقع على مقياس ريختر.وعلى مقياس العدو، فإن زيارة البابا فرنسيس إلى الأراضي المقدسة، هزت كيان إسرائيل عندما قطعت الجدول الرسمي، وأصر الحبر الأعظم على الخطوة الأعظم عندما ترجل أمام الجدار العازل وقال إن“الوضع غير مقبول”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع