تخريج الدفعة ال 25 لثانوية رفيق الحريري صيدا الحريري:الرئيس الشهيد. | اطلقت ثانوية رفيق الحريري في صيدا، الدفعة الخامسة والعشرين من خريجيها، والتي تضم 88 طالبا وطالبة، برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري. في حضور مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، ممثل الرئيس فؤاد السنيورة طارق بعاصيري، ممثل راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد الأرشمندريت جهاد فرنسيس، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، مصطفى وشفيق الحريري، المنسق العام لتيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح، والرئيس السابق للغرفة محمد الزعتري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، رئيس رابطة اطباء صيدا الدكتور نزيه البزري، رئيسة دائرة التربية في الجنوب سمية حنينة، وعدد من مدراء المدارس الرسمية والخاصة، ممثل الامين العام لنقابة المعلمين وليد جرادي نجله هشام، رئيس لجنة الأهل في الثانوية المهندس فادي حجازي، رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس هلال قبرصلي، المدير العام لمؤسسة رفيق الحريري سلوى بعاصيري السنيورة، ومدير مؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب وعدد من الشخصيات والمدعوين واهالي الخريجين. بعد النشيد الوطني، القت الحريري كلمة قالت فيها:”نجتمع اليوم لنحتفل بالدفعة الخامسة والعشرين لخريجي ثانوية رفيق الحريري. إنه اليوم الفضي لرفيقات ورفاق الدرب الطويل من إدارة الثانوية وهيئتها التّعليمية التي اجتمعت على الخير والعطاء. وفي أيام شديدة القلق آنذاك. أي قبل أكثر من خمسة وعشرين عاما من القلق من كل شيء وعلى كل شيء. من الحياة إلى العمل، إلى السكن والتعليم. كنا حينها نسير بسرعة إلى الوراء. أيام كنا ندمر كل ما بناه الآباء والأجداد”. اضافت:“لذلك فإن احتفالنا اليوم بالدفعة الخامسة والعشرين يستحق أن نقف عنده طويلا، لأن من حق من حملوا هذه الراية التعليمية، إدارة ومعلمين وداعمين، من حقهم جميعا علينا أن نقول لهم شكرا يا رفاق الدرب الطويل، ومن القلب والوجدان وبكل احترام وتقدير. لقد تركنا بين أيديكم قبل خمسة وعشرين عاما جبلا من رماد القتل والدمار والإنهيار. وها أنتم اليوم تعيدونه جبالا من الفضة، ناصعة البياض، شديدة البريق والنجاح. أجيال وأجيال تعلمت على أيديكم، وشقت طريقها، وعبرت إلى شاطئ الأمان، وربما يكون من هذه الدفعة الفضية أبناء لطالبات وطلاب تعلموا على أيديكم في هذه الرحلة الطويلة، المكللة بالجهد والإخلاص والإلتزام والتنور والإنفتاح، لتؤمنوا لبناتنا وأبنائنا علما يتسلحون به، ويطرقون أبواب أرقى جامعات لبنان والعالم”.  تابعت:“انها إرادة العطاء لدى الأخت العزيزة الأستاذة رندة الدرزي الزين وزميلاتها وزملائها في الهيئة التعليمية. وإنني أتساءل عن ذلك التسامح العظيم لدى هذه الأسرة التعليمية، حيث يتذكرون بناتهم وأبناءهم. آلاف البنات والأبناء على مدى خمسة وعشرين عاما. وأي شوق يجذبهم إليهم؟. وأي انتظارات تجعلهم يتسامحون معهم ؟ فيفرحون لنجاحهم، ويعتزون بأنهم شاركوا كل أسرة في صيدا والجوار في تربية أولادهم ورعايتهم وتعليمهم. وأي نعمة من الله عز وجل، جعلت هذه الأسرة التربوية تسكن في قلب ووجدان كل تلك الآلاف”.  وقالت الحريري:“نستطيع الآن وبكل فخر واعتزاز ألا نخاف أن ننظر إلى الوراء، إلى خمسة وعشرين عاما لنستعرض هذه المسيرة الطويلة من الخير والعطاء والتقدم والعلم والإعمار، وإننا استطعنا بإرادة أبناء مدينتنا، وبأخوة جوارنا أن نزيل كل جبال الدمار الإنساني والتعليمي والإقتصادي والعمراني، لتحل مكانها واحات من النجاح والعمل والتخطيط والإستثمار، ومن المؤسسات التعليمية المزدهرة. نعم، معا أزلنا كل ذلك الذل، وكل ذلك الدمار. وبإذن الله سنزيل معا، بعد أسابيع من الآن جبل الدمار البيئي ليلتحق بتلك الجبال السوداء، ولتكون صيدا وبكل جدارة مدينة للعلم والأخوة والصداقة والإنفتاح والإستثمار، مدينة نظيفة للحياة”.  واردفت:“إنني أتوجه من كل مجتمع ثانوية رفيق الحريري أسرا وطلابا وأصدقاء بخالص التهنئة والتّقدير في هذه المناسبة الفضية العزيز. كما أتوّه من بناتي وأبنائي الدفعة الفضية لخريجي ثانوية رفيق الحريري، وأدعوهم للاجتماع في ما بينهم دون وسيط أو مشرف، ليضعوا معا شعار اليوبيل الفضي لثانوية رفيق الحريري، ويحددون معا أيضا الأهداف التي يريدونها لمدرستهم بعد خمسة وعشرين عاما أخرى، ليكونوا هم الهيئة التأسيسية لليوبيل الذهبي لثانوية رفيق الحريري، وإننا على ثقة بأنهم قادرون على تحمل هذه المسؤولية، وعلى الإبتكار والتأمل والإستشراف والتخطيط، لأن مسؤوليتهم تجاه مدرستهم هي جزء من المسؤولية التي أريدهم أن يتحملوها تجاه منطقتهم ووطنهم، لأنهم نصف الحاضر وكل المستقبل”.  وتابعت:“إن مسيرتنا لم تبدأ قبل خمسة وعشرين عاما، لكنها دفعتنا الفضية، وفي ذلك انسياب وانتظام. إننا نحتفل اليوم بمسيرةالعودة إلى الذات دون تهجير أو تفجير، ودون انتقال من مكان إلى مكان، لأن الإستقرار ليس ركودا، بل إنسيابا وتجددا وعطاءا، وعلى مدى خمسة وعشرين عاما، ونحن نجتمع هنا ونحتفل بتخريج بناتنا وأبنائنا ويحتفلون بنا، لأننا نجحنا بتجسيد إرادة التقدم والإزدهار بالعلم والمعرفة”. وختمت:“تلك الرسالة التي أودعنا إياها شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري، وجعلنا نجدد الأمل بأنفسنا وبأهلنا ووطننا، وجعلنا أقوياء في مواجهة التفكك والإنهيار، وكنا في كل عام، ومع كل دفعة من الخريجات والخريجين، من صيدا إلى كل لبنان، وإلى كل العالم نزداد إيمانا ويقينا بأننا نسير على الطريق الصحيح، وأن خلاصنا لا يكون إلاّ بتسليح بناتنا وأبنائنا بالعلم والمعرفة، والإيمان والمحبة، والتعاون والتكامل، والوحدة في مواجهة التحديات. اسمحوا لي أن أقول للرئيس الشهيد“لقد عبرت الأجيال إلى بر الأمان، فاطمئن على صيدا وعلى لبنان”.  وتحدثت مديرة ثانوية رفيق الحريري رندة درزي الزين، فقالت:“نعم، والخريجون اليوم كما من سبقهم وقد بلغ عددهم حتى الآن بمن فيهم دفعة هذا العام 1875 خريجا وخريجة، لم يكونوا زرع الأمل فحسب، بل الزرع الغني الذي لا يزال يثري تجربتنا في حقل التربية والتعليم. ما احوجنا اليوم مع كل التعقيدات في العالم، الى السلام والتسامح، وهو ما اتخذناه شعارا لنا هذا العام بتوجيهات من معالي النائب بهية الحريري، لأنه يعطي القدرة على السلام الداخلي وعلى المصالحة مع الذات، وعلى مقاومة الانقسام”، مشددة على“اهمية الحوار ليكون بلدنا احلى وارقى”، داعية الى“برامج مستقبلية موحدة، تعمل على تغذية روح المواطنة والتمرس بها حقوقا وواجبات، وفي طليعة ذلك حقوق المعلمين وحمايتها، ليبقى لبنان مدرسة الشرق وجامعته، ووطن النور على الدوام”، منوهة“بابداعات الطلاب في العديد من المجالات، والتي احرزوا بها مراتب عالية محليا وخارجيا”.  بعد ان القت الطالبة نور عفيف غدار كلمة بإسم الخريجين، وزعت الحريري بمشاركة الزين الشهادات على الخريجين والخريجات في“علوم الحياة والعلوم العامة والآداب والانسانيات”بفرعيها الانكليزي والفرنسي. بعدها، وزعت الجوائز على اوائل الدفعة، وهم:وسيم فادي الحاج شحادة، كارن ماهر صالح واحمد يوسف الأسطة”، الذين تحدث بإسمهم الأول على الدفعة وسيم الحاج شحادة. واختتم الحفل بلوحة فولكلورية راقصة قدمتها باقة من طالبات الثانوية. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع