اللقاء الروحي الشمالي لدعم الإستقرار في طرابلس | مشكورة هي المبادرة التي أطلقها مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار بعقد «اللقاء الروحي الشمالي» في قاعة دار الفتوى بطرابلس والذي وضع خطة عمل وبحث تتركز حول موضوعات وطنية ودينية وإجتماعية. وطرح في اللقاء، الذي حضره الى المفتي الشعار مطارنة الموارنة والأرثوذكس والكاثوليك، موضوع الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، وتعاون المؤمنين على اتباع الشرائع السماوية، وتثبيت الأمن والنظام العام، والأخلاقيات والسلوكيات العامة، وتحسين الوضع المعيشي للمواطن، والمطالبة بتنفيذ المشاريع الإنمائية المخصصة لطرابلس، وضبط وسائل الإعلام المرئي والدعايات العامة في الشوارع، ومطالبة السياسيين بعدم الخروج عن أبجديات الخلاف في التصاريح وإعلان المواقف، والتركيز على السلوكيات في مناهج التعليم، والتعليم الديني في المدارس… ولم يكن هذا اللقاء هو الأول من نوعه إذ كان للمفتي الشعار لقاءات منفردة مع ممثلي المذاهب الثلاثة، ولكن تأتي أهمية هذا اللقاء الجامع كونه عقد بعد استتباب الأمن في طرابلس وجاء ليكرّس دعائم الاستقرار في المدينة ويدعو الى انمائها ونشر ثقافة المواطنة والحوار مع الآخر بإقناع وتفهّم. وفي الواقع ان طرابلس وعلى مر العصور، تشهد بأنها مدينة الايمان والعروبة والوطنية: إيمان مفعم بأدبيات الحوار والاختلاف. وعروبة تضم في إطارها مختلف أنواع الحضارات المتعاقبة. ووطنية غير خافية على الذين يزورونها ويلتقون بأبنائها ويعلمون تاريخها الجهادي لنيل الاستقلال. ولا يزال كثير من اللبنانيين غير مصدقين مقدار السرعة الصاروخية في تحقيق المصالحة بين أبناء التبانة وجبل محسن، وهو دليل على الطيبة والالفة والمسامحة، وتأكيد جازم على الأيدي المتآمرة الخارجية والسياسية الداخلية التي أرهقت طرابلس بأسرها طوال مسلسل دام من عشرين جولة عبثية دامية. ولدى إثارة قضية المتطرفين وما يسمى «التكفيريين» أكد المجتمعون على أن الإسلام دين العدالة والرحمة والتواد، يشهد بذلك التاريخ الذي أكده المؤرّخ غوستاف لوبون بقوله «ما عرف التاريخ فاتحاً أرحم من العرب» وهم الذين حافظوا على الأقليات الدينية وعلى معابدهم وشاركوا في نسيج الحضارة الإسلامية، أما مؤامرة تهجير المسيحيين من العراق وفلسطين المحتلة ومصر، فهي صنيعة الاستعمار الأميركي للعراق الذي عزّز تواجد عملائه لزرع الفتن بين المسلمين:سنّة وشيعة، وبين المسلمين والمسيحيين بعشرات السيارات المفخخة من تدبير مأجورين وعملاء له. وكذا في مصر حيث تأكد أنّ مدبري الاعتداء على الكنائس القبطية هو من صنيعة المخابرات، وأما معاناة المسيحيين في فلسطين المحتلة فهي بادية وينطق بها الآلاف ممن صادر اليهود أراضيهم ومنازلهم وممتلكاتهم. لقد حافظ الطرابلسيون على العيش المشترك في أحلك الظروف ولم تنتهك حرمة أي كنيسة أو منزل أو مدرسة، وليس في ذلك أي منّة، بل كان ذلك انطلاقاً من قيمهم الدينية ومفاهيمهم السوية والصحيحة للإسلام الحنيف. ولفت المشاركون في اللقاء الى دور خطباء المساجد ووعاظ الكنائس في إشاعة مشاعر الود والاقتراب من الآخر وضرورة تكريس صيت طرابلس وسمعتها بأنها مدينة الايمان والسلام والتقوى، وأن لا مكان فيها لمتطرف أساء فهم تعاليم دينه لأي جهة انتمى. لقد أرسى هذا اللقاء أهمية دور رجال الدين في تعزيز الأمن والاطمئنان والانتظام العام، والتنويه بمبادرة المفتي الشعار الذي دأب منذ توليه سدة الإفتاء على احتضان قضايا الناس والعمل على إطفاء نار العديد من الجولات السابقة بهمّة ومسؤولية وإخلاص. وأكد المفتي الشعار في هذه المناسبة أن هذا اللقاء لا يتوخى الانفراد بمعالجة القضايا العامة بديلاً عن السياسيين وإنما هو رديف لهم بما يمثلون من دور واسع في علاقات العلماء ورجال الدين مع القاعدة الشعبية، وأنه لا يجوز التخلي عن واجباتهم في النصح والتسديد والتوجيه. ولم يفت المفتي الشعار والأطراف المشاركون في اللقاء توجيه التحية لرئيس البلاد السابق ميشال سليمان ولقائد الجيش جان قهوجي وللقادة العسكريين والأمنيين على سرعة وحسن تنفيذ الخطة الأمنية وتعاون أبناء طرابلس وفعالياتها السياسية والدينية. وأكّد مطارنة المذاهب المسيحية الثلاثة اعتزازهم واعتدادهم بهذه المدينة التي ترحّب بكل زائر ومتسوّق ومقيم لأي طائفة انتمى، وهذه صفات المواطن المؤمن الصالح. طرابلس صافية النيات واضحة المواقف، أبيّة شامخة تأبى الجور وإهمال الدولة لمشاريع التنمية، وهي لن تنتظر بعد الآن أي مماطلة أو تسويف في تحقيق مطالبها المحقة. لقد مدت طرابلس يدها الى الدولة واطمأنت الى دور المؤسسة العسكرية الضامن لأمنها واستقرارها وقد استعادت بسرعة مذهلة مكانتها وسمعتها وانتعش اقتصادها وحركتها التجارية واكتظت شوارعها وطرقاتها ومطاعمها ومقاهيها بالزائرين، دليل عزم هذه المدينة على طي صفحة والجولات الدامية من تاريخها. ولكن إلى متى يستمرّ تجاهلها وتهميشها؟ المصدر:جريدة اللواء – ملحق لواء الفيحاء والشمال(كتب عبد القادر الأسمر)

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع