المستأجرون للتحرك بكل الأشكال: من أجل قانون عادل للإيجارات | بعدما تقدم رئيس الجمهورية ميشال سليمان، قبل انتهاء ولايته بأيام معدودة، بطعن امام «المجلس الدستوري»، وتبعه عشرة نواب بتقديم طعن ثان، بقانون الايجارات الجديد، الذي رفضته جماهير المستأجرين التي وصفته بالتهجيري، قوّمت «لجنة المتابعة» و«لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين» إيجاباً «نجاح التحركات التي دعت إليها لجان الدفاع عن حقوق المستأجرين، رداً على إقرار مجلس النواب القانون الأسود للإيجارات السكنية القديمة، فضحاً لأهدافه وطبيعة المصالح التي تقف وراءه من شركات عقارية ومصارف، وكشفاً للمخاطر التي سيتسبب بها في حالة نفاذه، وما سينجم عنه من تشريد وتهجير للمستأجرين وفرز طائفي وطبقي وصولاً إلى خلق حالة من الفوضى الأهلية وردود أفعال لا يمكن السيطرة عليها. وقد تمثل هذا الأمر في نزول المستأجرين وعائلاتهم إلى الشارع دفاعاً عن حقوقهم المشروعة والمكتسبة». واعتبرت اللجنتان ان «تحركات المستأجرين واعتراضاتهم على القانون الأسود، بما فيها المؤتمر الوطني للدفاع، شكلت جميعها عنصراً مقرراً وداعماً لعدم تصديق رئيس الجمهورية على هذا القانون والطعن به أمام المجلس الدستوري، مما شكل عاملاً دافعاً للعديد من الكتل النيابية إلى المشاركة مع نواب مستقلين في تقديم طعن إضافي، بعدما تبيّن لهم أن القانون السيئ الذكر لا يشكل اعتداءً على حقوق الإنسان وحق السكن فحسب، بل ينطوي أيضاً على خروقات فاضحة لمبادئ العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين». وترى اللجنتان ان تقديم الطعنين لن يثني المستأجرين عن التحرك المتواصل حفاظاً على استقرارهم السكني. وبناء على ما سبق، «وبانتظار قرار المجلس الدستوري، الذي نعوِّل على قبوله الطعون المقدمة إليه بشأن القانون، ووقف نفاذه، انطلاقاً من كون المجلس يشكل حامياً للدستور وشرعة حقوق الإنسان ومبادئ العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين، وهي المبادئ التي يشكل القانون خروجاً عليها وتجاوزاً لها، فان المجتمعين أكدوا على أهمية استمرار التحرك وفق مختلف الأشكال من ندوات ولقاءات واعتصامات واستكمال حملة توقيع العرائض ضد القانون الأسود، ومتابعة اللقاءات بكل الكتل النيابية لعرض مطالب المستأجرين الهادفة إلى إقرار قانون عادل للإيجارات، يرفع الغبن عن المالك ويحمي حقوق المستأجر، وفق الأسس التي أقرها المؤتمر الوطني بدءاً من حماية حق السكن وربط تحرير العقود القديمة بتأمين بدائل سكنية واقتراح نسب زيادة عادلة وتثبيت الحقوق المكتسبة خاصة تعويض الاخلاء على قاعدة المساواة بين الحالات، بحيث يشكل إقراره إنجازاً على طريق معالجة أزمة السكن وحماية السلم الأهلي والاجتماعي، وحفظ العيش المشترك». المصدر:جريدة السفير(بقلم غسان ريفي)

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع