مفتي صيدا زار مسؤولين فلسطينيين في عين الحلوة واتفاق على تحييد. | أنهى مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ احمد نصار جولته على عدد من القيادات الفلسطينية في مخيم عين الحلوة، رافقه فيها الشيخ إياد أبو العردات أمين السر، الشيخ محمد عيد المدير الإعلامي، الشيخ محيي الدين عنتر نائب رئيس مجلس إدارة الأوقاف، زاهر الصفدي مستشار العلاقات العامة، محمد الرواس مدير مكتب المفتي، سليم دحدولي رئيس جمعية الاستقامة، والتقى كلا من:قائد كتائب شهداء الأقصى اللواء منير المقدح، أمير الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب، عصبة الأنصار الإسلامية ممثلة بالشيخ أبو طارق السعدي والشيخ أبو شريف عقل والشيخ أبو عبيدة والشيخ كريم أحمد وأبو سليمان السعدي والشيخ أبو محمد مشعل، مسؤول الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، حركة حماس:أبو أحمد فضل المسؤول السياسي للحركة في الجنوب، حركة الجهاد الإسلامي:شكيب العينا مسؤول العلاقات السياسية للحركة في لبنان، الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يوسف المقدح. وعرض معهم مستجدات الوضعين الأمني والسياسي. نصار وبعد تهنئة نصار الجميع بمناسبة الإسراء والمعراج، اعتبر أن“الإخوة الفلسطينيين أمانة عند إخوانهم اللبنانيين وأن الجميع يتحمل مسؤولية حفظ هذه الأمانة ورفع ما يعانيه الوجود الفلسطيني في لبنان من ظروف إنسانية صعبة تفاقمت أكثر مع وفود النازحين من سوريا”. ورفض نصار“تصغير القضية الفلسطينية من قضية عربية وإسلامية جامعة إلى قضية فلسطينية وطنية محدودة لا يتحملها إلا الفلسطينيون، متفقا مع مستقبليه على المطالبة بتحييد المخيمات الفلسطينية عن أي صراع داخلي أو خارجي، ورفض الاقتتال بكافة أشكاله، وأن وجودهم في لبنان هو وجود قسري وأن وجهتهم هي العودة إلى فلسطين بلدهم الأم”، معتبرا أن“الصدق اتجاه فلسطين وقضية اللاجئين ورفض التوطين تبدأ بإعطاء الحقوق الإنسانية المدنية للفلسطينيين في لبنان، وأن عدم إعطاء هذا الحق مراعاة لأي فريق إنما هو جريمة بحق الإنسانية والأمة ووصمة عار على جبين الرافضين”. وتوقف نصار مع مستقبليه عند“فرض التأشيرة على النازحين الفلسطينيين ودفع تكاليف إقامة النازحين من سوريا إلى لبنان، وناشدوا مفتي الجمهورية ووزير الداخلية ومدير عام الأمن العام إيجاد حل لهذه المشكلة وإلغائها والتخفيف عن كاهل النازحين الفلسطينيين والسوريين”. كما نوه“بجهود كافة القوى الفلسطينية الإسلامية والوطنية باتفاقها على مشروع مبادرة لاقت كل الترحيب من كافة المكونات السياسية والأمنية اللبنانية وضرورة وجود قوة أمنية مشتركة من الجميع ودون استثناء لحفظ أمن المخيم وما ينعكس بالضرورة أمنا واستقرارا على مدينة صيدا وكافة مناطق الجوار”، ودعا“المسؤوليين اللبنانيين إلى استكمال هذا المشروع وإعطاء التغطية السياسية والأمنية، كما وضرورة حلحلة ملفات المطلوبين المكدسة لما في ذلك من تنفيس للاحتقان والتوتر في المخيم ورفع المظلومية عن الكثيرين”. واعتبر أن“الجيش اللبناني مؤسسة وحيدة ضامنة لوحدة لبنان، والمانعة للانزلاق في أتون الفتنة الداخلية، وهو عامل استقرار وأمن وطمأنينة للبنانيين والفلسطينيين”، مطالبا ب”تخفيف الإجراءات على الحواجز وتسهيل الحركة في الدخول والخروج وخاصة أمام تعاون وتنسيق جميع القوى الفاعلة في المخيم مع قيادة الجيش والتقدير لدوره”. ودعا“كل القوى اللبنانية والفلسطينية وأمام أحداث المنطقة العربية الملتهبة ومحاولات إظهار دين الإسلام دين إرهاب وربط الصراعات في المنطقة بصراع مذهبي طائفي يمهد الطريق لتكريس الكيان الصهيوني الغاصب كدولة يهودية عنصرية في فلسطين المحتلة وما يستتبع ذلك من مشاريع تفكيك القضية الفلسطينية، إلى إعادة صياغة المشروع الفلسطيني وتقرير القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمة العربية والإسلامية والتي ستكون العامل الموحد لكل مكونات الأمة، وان طريق التحرير هو طريق الجهاد والمقاومة”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع