مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الأربعاء 7/1/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيو لبنان" توسعت العاصفة الثلجية في شرق البحر المتوسط الى المملكة العربية السعودية وطالت بشكل مركز منطقة تبوك فيما سيطرت على مختلف مناطق الأردن وفلسطين. واجتاحت العاصفة المناطق اللبنانية كافة وبلغت سماكة الثلوج في جرود شبعا الى جبل الشيخ المتر ونصف المتر بينما تساقطت الثلوج على إرتفاع ثلاثمئة متر في بعض المناطق في الشمال وكسروان. وينتظر أن يصل تساقط الثلوج الليلة الى إرتفاع أربعمائة متر في مناطق قريبة من بيروت صعودا نحو عاريا والكحالة وضهر الوحش بعد قطع طريق عاليه-بحمدون. وفي تداعيات العاصفة قضى طفل سوري في جرود شبعا كما توفي راعي أغنام فيما أعلن الوزير الياس ابو صعب اقفال المدارس الرسمية والخاصة وجميع المعاهد غدا ايضا. والى العاصفة برودة إضافية في الإنتخاب الرئاسي الذي تأجلت جلسته الجديدة الى الثامن والعشرين من الشهر الحالي وسط تحذير مجلس المطارنة الموارنة من خطر الفراغ الرئاسي على الدولة والمؤسسات. ووسط ارتياح الرئيس بري لنتائج الجولة الثانية من حوار حزب الله-تيار المستقبل انضم الدكتور جعجع الى العماد عون في تفاؤله باللقاء المنتظر بينهما لكنه قال إن المهم الجمهورية وليس الرئاسة. وبعيدا عن الشأن المحلي اتجهت الأنظار الى باريس حيث قتل اثنا عشر شخصا بينهم شرطيان على يدي مسلحين ملثمين اثنين نفذا ببرودة أعصاب هجوما مسلحا على مقر صحيفة شارلي ايبدو التي تمتاز بمواضيع سخرية وبين القتلى أربعة من رسامي الكاريكاتر. ومن ناحية ثانية قبل الأمين العام للأمم المتحدة عضوية فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية. البداية من تطورات العاصفة الثلجية ومن بحمدون نطلع مباشرة على الأجواء من مندوبنا وسيم عرابي. ============================ مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" رياح العاصفة العاتية التي تضرب البلاد لا تزال تشغل بال اللبنانيين خصوصا مع كثافة الثلوج واقترابها من المناطق الساحلية ومن ارتفاع الاربعمئة متر. وفي ضحايا العاصفة حتى اللحظة 3 قتلى من بينهم طفلان من اللاجئين السوريين فيما الاضرار المادية تعددت في كافة المناطق البنانية مؤدية الى قطع الطرق وعزل بعض القرى.  اما رياح الارهاب التي تضرب في اكثر من منطقة عربية فقد ضربت اليوم في العاصمة الفرنسية باريس في جريمة مروعة استهدفت صحيفة "شارلي ايبدو" بهجوم مسلح ادى الى مجزرة راح ضحيتها 12 قتيلا و10 جرحى.  الجريمة المروعة حملت رسائل للعالم الحر ولفرنسا البلد الذي يؤمن بالحرية والديمقراطية وبمحاربة الارهاب وللاعلام الحر المستند الى القيم والمفاهيم التي قامت عليها الثورة الفرنسية.  الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي يوجه الليلة كلمة الى الفرنسيين اعلن حال الانذار القصوى في البلاد ومن امام مقر "شارلي ايبدو" وصف الهجوم بأنه على قدر استثنائي من الوحشية مؤكدا ان اي عمل ارهابي لن يتمكن من اطفاء حرية الصحافة.  الجريمة الارهابية لاقت موجة ردود فعل شاجبة على امتداد العالم ابرزها من الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الحكومة البريطانية والمستشارة الالمانية ومن والازهر الشريف والجامعة العربية.  الرئيس سعد الحريري دان الجريمة وقال انه اذا صح ما نسب إلى شهود عيان عن هوية المرتكبين، فإن أولئك الذين يتخذون من اسم النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم)، وسيلة لطلب الثأر وارتكاب أبشع الأعمال، هم حفنة ضالة لا تستهدف الإساءة للعلاقات الاسلامية الفرنسية فحسب، بالقدر الذي تستهدف فيه الاسلام، دينا وقيما وتربية ودعوة دائمة للاعتدال والحوار والتكامل بين الأديان. =========================== مقدمة نشرة أخبار ال "أل بي سي" صفعة إرهابية مؤلمة تلقتها فرنسا اليوم إثر هجوم نفذه ثلاثة مسلحين على مجلة "شارلي إيبدو" ذهب ضحيته إثنا عشر بينهم مؤسس المجلة ورئيس تحريرها وأبرز رسامي الكاريكاتور فيها. وفيما توارى منفذو العملية، أفيد أنهم هتفوا: "قتلنا شارلي ايبدو، انتقمنا للنبي محمد". وفيما لقيت العملية ردات فعل مستنكرة من فرنسا والعالم، بدا ان المجلة دفعت ثمن الرسوم التي كانت تنشرها، وسيكبر السؤال: كيف سترد فرنسا؟ وأين؟ خصوصا ان هذه الضربة التي تتلقاها هي الأكثر إيلاما داخل الاراضي الفرنسية منذ عقود. في لبنان، العاصفة في يومها الثاني مع ترجيح استمرارها غدا، ووزير التربية اعلن إقفال المدارس غدا أيضا... اما في الاستحقاق الرئاسي فإن جلسة اليوم طارت أيضا فيما الجلسة الثامنة عشرة حددت في الثامن والعشرين من هذا الشهر. =========================== مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن" جمدت زينة حركة اللبنانيين وإرتدت المنطقة الأبيض من فلسطين ولبنان إلى دمشق وعمان. الثلوج حاصرت قرى في المرتفعات بعدما وصلت إلى حدود 400 متر. حنين المواطنين لسطوة الجنرال الأبيض بعد طول غياب رافقه قلق من تمدد العاصفة إلى الأسبوع المقبل. الطرقات أقفلت بالثلوج والمدارس أغلقت بقرار وزير التربية اليوم وغدا وأزمة لاحت في مخيمات النازحين السوريين نتيجة عجز لبنان وعدم إكتراث الدول التي شجعتهم على النزوح. خسائر فرضتها زينة في الممتلكات العامة والخاصة إستدعت اجتماعا للجنة وزارية في السرايا الحكومية. وتستمر زينة بثلوجها وأمطارها وأمواجها فيما ركوب الموجات التي إستهدفت المنطقة بدأ ينتج جرائم وإرهابا عابرا للعواصم. عملية إرهابية استهدفت باريس فقتل مسلحون اثني عشر فرنسيا بينهم شرطيان بعد هجوم على مقر صحيفة تشارلي إيبدو الساخرة. الإرهابيون فروا وفرنسا رفعت الاستنفار الأمني إلى درجة التأهب القصوى. لن يكون السابع من كانون الثاني يوما عاديا للفرنسيين شبهوه بالحادي عشر من أيلول الأميركي. لن تكون فرنسا بعده كما كانت قبله. استنكار واسع وإدانة إسلامية شاملة للهجوم الإرهابي. لكن ماذا بعد؟. القضية لا تقتصر على صحافة وحرية بل تؤكد أن التطرف يتمدد. فهل هو نتيجة الحسابات الفرنسية - الغربية في ملفات المنطقة؟. أصوات فرنسية شبهت التطرف بإيبولا علاجه يحتاج إلى حصار ومن هنا ترددت الأسئلة عن حجم المتغيرات الدولية تجاه ما يجري في سوريا. فهل تخلط المستجدات الحسابات ويصار إلى الاعتراف بضرورة التعاون العسكري الاستخباراتي العملي مع جيوش المنطقة وفي المقدمة سوريا؟ ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "أم تي في" لبنان في قلب العاصفة الثلجية. زينة تعطل ما لم تعطله السياسة والنتيجة الأولية تنعكس شللا في معظم المرافق الحيوية في البلاد ساحلا، وسطا وجبلا. وبحسب الأرصاد الجوية فان هذه الحال ستستمر حتى مشارف نهاية الأسبوع.  اما الأعطال السياسية فقد تجلت في منع انتخاب رئيس للجمهورية للمرة السابعة عشرة وسيتظهر العطل أكثر اذا فشل مجلس الوزراء الخميس في إيجاد حل لملف النفايات، هذا اذا صمدت ترقيعة الهدنة الشفوية بين وزراء الكتائب والاشتراكي. تزامنا أصيب الحوار بين المستقبل وحزب الله بانتكاسة ما بعد رفض الحزب البحث في موضوع سرايا المقاومة علما بأن وجودها هو من المسببات الرئيسة للاحتقان السني الشيعي فيما حافظت المساعي لجمع العماد عون والدكتور جعجع على مستوى عال من الايجابية عززها عون بارساله حبتين (مارون غلاسيه) الى جعجع.  وفيما لبنان على هذا الحال نفذ الارهاب ضربة موجعة ودموية في قلب العاصمة الفرنسية باريس وتحديدا في مقر مجلة شارلي ايبدو الساخرة موقعا 12 قتيلا بدم بارد. فالمجرمون وصلوا وسألوا عن فريق العمل الذي كان مجتمعا في غرفة واحدة فدخل الملثمون وأطلقوا النار على من كان في القاعة، ومن هذه الجريمة نبدأ.  ============================= مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في" الثالثة ثابتة، انها العاصفة زينا التي وعلى الرغم من الاضرار التي خلفتها تبقى فأل خير نتيجة البياض الذي كلل الجبال والسهول حتى المناطق الساحلية، الا ان المؤسف ان اللبنانيين لن يستفيدوا من نعمة المياه والثلوج التي ستذهب هدرا في البحر نتيجة تقاعس البعض عن تمويل بناء السدود. هذا البياض انسحب على كلام رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي تلاقى وكلام العماد ميشال عون لناحية ضرورة الحفاظ على الجمهورية قبل الرئاسة وبعدها كل الامور تصبح سهلة، مؤكدا ان الايجابية تلازم كل اللقاءات بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية للتمهيد للقاء المنتظر بين عون وجعجع وان لا مشكلة لديه في الذهاب الى الرابية خصوصا وان اللقاءات مستمرة بين الفريقين بغية التوصل الى خطوات تؤطر العلاقات المسيحية المسيحية كما قال امين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كتنعان.  كما ان كلام جعجع اتى بعد التأجيل المنتظر لجلسة انتخاب رئيس جديد للبلاد حتى 28 من الجاري، في الوقت الذي جدد فيه المطارنة الموارنة الدعوة الى تفعيل الحوار وتأييدهم له على كل المستويات.  وحده الارهاب ما زال الشغل الشاغل للعالم، وهو ضرب اليوم قلب العاصمة الفرنسية حيث استهدف مقر صحيفة تشارلي ايبدو التي كانت نشرت رسوما قبل سنوات وصفت بأنها مسيئة للاسلام ورسوله ما ادى الى وقوع العديد من القتلى والجرحى من صحفييها ورساميها الكاريكاتوريين. ============================ مقدمة نشرة أخبار "المنار" بالابيض شلت زينة لبنان وشلت هدى باقي الشرق الاوسط بينما شل الرعب بالرصاص والقنابل عاصمة فرنسا ومعها سائر اوروبا فهل بدأت رحلة العودة الجنائية الى المنبع؟ وهل ما جرى اليوم في باريس هو الاعلان عن حشد بطاقة العودة المسبقة الدفع؟ في لبنان قطعت الطرق الجبلية وعزلت القرى ما فوق ال1000 متر فيما تتهيب المناطق ما دونها من اشتداد وطأة العاصفة القطبية التي طاب لها المناخ في الربوع اللبنانية فقررت تمديد الاقامة حتى الغد على ان تعطي فسحة تأمل للعودة نهاية الاسبوع او الاكتفاء بما فعلته حتى الآن. البلدات والمدن الساحلية لامست عين العاصفة احياءها بعدما تجاوزت شواطئها والشوارع الفاصلة واقتلعت برياحها العاتية اشباه البيوت وخلفت ما امكنها من اضرار، بلا نقاط ولا فاصلة ربط الرئيس نبيه بري الامن والاستقرار في لبنان بنتائج حوار المستقبل - حزب الله، هذا الحوار الذي يرى فيه حزب الله حلا لكافة المسائل سواء أكان ثنائيا ام جماعيا بحسب السيد ابراهيم امين السيد.  وبشكل جماعي انقض 3 مسلحين على الامن الباريسي ومن خلفه الامن الجماعي الاوروبي في ترجمة عملية لما يتخوف منه الغرب من ارتداد الارهاب التكفيري الى المصانع الام واذا كان هذا الحادث بصوره الحية قد استنفر الاعلام والاقلام لقراءة طالع العام 2015 فان عودة سريعة في الذاكرة لبدء الازمة في سوريا في العام 2011 تؤكد ان التحذيرات التي اطلقت حينها من ردة رجل الارهاب الى مصانع الانتاج كانت اصدق انباء من الكيد الاعلامي. ==========================   مقدمة نشرة أخبار "الجديد" لبنان الأبيض رشق السياسة الباردة بقطع جليدية تجمدت العروق في المقار والمدارس وفتحت السرايا أبوابها لاجتماع هيئة الكوارث زينة مددت إقامتها وضربت في يومها الثاني بيد من صقيع وقطعت أوصال القرى وأخذت بيد الثلج واقتادته من الجبال إلى أولى المرتفعات حيث الأبيض كاد يدنو من الأبيض المتوسط. أما أكثر الأخبار بياضا بالنسبة إلى الطلاب فقد ألزمهم منازلهم لليوم الثاني بقرار من وزير التربية الياس بو صعب وزينة جاءت على شكل قاتل أيضا وبوجه أسود فرض ظلامه على حقول النازحين المنزرعين في غير أرضهم الريح تعصف بخيمهم غير المجهزة بسلاسل إنسانية والثلوج تلاحق عيون أطفالهم فتجمدها. غابت منظمات الإغاثة العالمية والمحلية عنهم وهجرتهم التصريحات الضاربة عمقا في التنديد وتركوا يواجهون عاصفة من برد قارس وهم الخارجون من نار سوريا الدامية. بين ثلج ونار تقلب النازحون وغاب منهم من غاب بضربة جليد لكن إرهاب زينة محدود الإقامة بخلاف إرهاب اقتلع دولا عربية وبات عقدة الدول الأوروبية أعنفه اليوم استهدف مؤسسة صحافية في قلب باريس وكتب عنوانه بيده على مجلة شارلي إيبدو الساخرة فقتل اثني عشر شخصا بينهم أربعة من رسامي الكاريكاتور الكبار انتقم المهاجمون للرسول باعتبار أن للمجلة سيرة ذاتية في القضايا المتعلقة بنشر رسوم مسيئة إلى الإسلام لكن أيا كانت دوافع الإرهابيين فإن مجلة فرنسية مهددة كانت تفتقد إلى عدد حراس يوازي حجم الخطر والحادث لم يدفع إلى استقالة رئيس الشرطة أو مدير الاستخبارات أو وزير الداخلية وهي أجهزة كان يفترض أنها على علم بالخطر الذي يهدد المؤسسات الفرنسية وبينها من له ماض مهني مع الإرهاب وأبعد من حماية داخلية آنية ماذا فعلت فرنسا لمحاربة الإرهاب على مدى سنوات سوى أنها وزعت خبراتها الأمنية والاستخبارية في المكان غير المناسب هي اعتبرت المناضل جورج عبدالله إرهابيا وأقفلت عليه أبواب سجنه منذ ثلاثين عاما ولا تزال رافضة أي قرار يعيد إليه الحرية وهي أول من تفرغ لإنشاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان منذ عهد الرئيس جاك شيراك إلى اليوم وإذ بالمحكمة الوحيدة التي أسسوها لمحاربة الإرهاب تنحرف عن مسارها وبعد محاربتها سوريا وحزب الله تتفرغ لمحاكمة الإعلام وتمدد ولايتها كلما فرغت جعبتها صرفت الدولة الأوروبية العريقة في الدستور كل جهدها القانوني والسياسي على المزايدة وفاء من علاقة جاك برفيق ولم تندفع إلى تأسيس مشروع محكمة يحاكم القاعدة أو الإرهاب بمسمياته الجديدة لا بل فتحت باريسها لمؤتمرات تحوك المؤامرات على الدول وتستضيف النازحين السياسيين في فنادق الدرجة الأولى باعت فرنسا أمن فرنسا بصفقات أسلحة وظلت على وهم أن الإرهاب سيبقى خارجها فكل الرحمة للاثنتي عشرة ضحية اليوم من مجلة تشارلي إيبدو والرحمة تجوز على الدولة الفرنسية التي تفرغت لإرهاب آخر غير الذي ضرب باريسها اليوم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع