يرحل العام 2014 حاصداً معه الكثير من الأزمات السياسية والإقتصادية. | «وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل»، عام يمضي حاملاً معه الهموم والذكريات المرّة، ليستقبل المواطن عاماً جديداً مثقلاً بالأجندات السياسية والاقتصادية والمعيشية التي لم تظهر أي بوادر إيجابية لها حتى الساعة، بيد انه وكما اعتاد سنوياً «ينشر الأمل بفجر جديد» علّه ينبثق من رحم الهموم فينعم المواطن بحياة كريمة بعيدة عن الاقتتال والقهر والحرمان. يرحل العام 2014 وفي جعبته الكثير من المآسي ولعل أقساها قضية المخطوفين العسكريين وأهاليهم الذين لم يتركوا «باباً إلا قصدوه» بهدف اطلاق سراح أبنائهم، ليطوي العام 2014 صفحته الأخيرة على الوعد الذي تلقوه بعدم التعرّض لأي مخطوف «طالما أن المفاوضات تتم بشكل جيد فيما بين الخاطفين والحكومة اللبنانية»، أما في المقلب الآخر فقد شهد العام 2014 الكثير من الأحداث السلبية والايجابية التي ستطبع في الذاكرة، دون أن يكون لأي منها الخواتيم المرجوة وحدها مدينة طرابلس تمكنت من اجتياز العام وهي ترفل بأثواب الصحة والعافية والأمن المستتب الذي ساهم ويساهم في اعادة الحياة لربوعها، ويبدو ذلك جلياً وواضحاً في شوارعها وداخل أزقتها، بيد ان أهلها المنهكون اقتصادياً بسبب حروب عبثية دفعوا فيها الغالي والنفيس على مدار السنوات السابقة، لم يتمكنوا من اخفاء نظرة الخوف من العام الجديد، لأن حالة السلم التي يعيشونها اليوم «غير مضمونة النتائج» إلا ان الأمل يبقى بفجر جديد وعام سعيد على الجميع. عام رحل وآخر يحل ضيفاً على أبناء مدينة طرابلس، والذين ما زالوا يناشدون الدولة ضرورة الالتفات إليهم بغية تأمين فرص العمل والتي من شأنها القضاء على كل امكانية  العودة الى الوراء. تجار المدينة وبالرغم من كل الأمل الذي زرعوه في سبيل اكمال حياتهم إلا انهم ينظرون بعين التشاؤم للعام الجديد والذي قد لا يحمل أي «جديد» كون القضايا السياسية كلها عالقة، والوضع الأمني مقرون بأي تطوّر جديد، أما الاقتصادي فحدّث ولا حرج، ومع هذا تبقى حاجتنا للأمن والأمان هما الأهم. «لــــواء الفيحاء واشمال» جال على المواطنين واستطلع آرائهم بالعام الجديد لمعرفة ما ينتظرهم، وكيف السبيل الى الحل المنشود؟ { نزيه معصراني، تاجر الكترونيات، قال: الوضع في لبنان لم يعد ليحتمل، وفي طرابلس فان الكارثة كبيرة كون البطالة المستشرية تحرم المواطن من العيش الكريم، وكيف لنا كتجار أن نبيع والناس لا تملك السيولة؟ وإزاء كل هذا الوضع فان السياسي تخلّى عن دوره ونسي الأمانة الموكلة إليه من قبل الشعب المطالب بحقوقه. وتابع: لا يجوز السكوت عن التهميش الذي يلحق طائفتنا، والتمييز الحاصل من قبل الدولة، طرابلس مسهدفة من الجميع وما الأمن الذي نعيش به اليوم الا سياسة متبعة قد تتبدّل غداً وتنقلب. وعن الحوار الدائر بين حزب الله وتيار المستقبل يقول: «هو ضحك على الدقون» والمواطن لم يعد ينتظر شيئاً منهم، العلة لا تزال قائمة وليس هناك من مطلب سوى انصاف المظلوم. الاقتصاد منهار بالكامل والمواطن يشكو الأمرين وَعَدونا بالانماء لكن وكما درجت العادة الوعود كلها تذهب أدراج الرياح. الحل لن يكون الا بانشاء المصانع وتوظيف الشباب، وإلغاء فكرة «أنا أو لا أحد». { من جهته محمد النعوشي قال: الإنسان يجب أن يبقى متفائلاً ان هو أراد العيش، طبعاً الوضع الاقتصادي المهترئ يرخي بظله علينا كتجار، ونحن لا نتوقع الأفضل في العام الجديد، كون القضايا كلها لا تزال عالقة، وبرأيي أن طرابلس وبالرغم من كل الأمن الذي تنعم به، الا انها لم تنجح في استقطاب الزوار من خارجها، وهذا لن يكون الا حينما يلجأ السياسي الى تنشيط الحركة وخلق فرص العمل والمشاريع الانمائية التي وعدونا بها. ورداً على سؤال يقول: الأمن الذي ننعم به اليوم قد لا يستمر طويلاً كونه «هش» ومصطنع الكل لا يزال يترقب الجديد والذي سيفرض علينا من قبل السياسيين. وتساءل النعوشي كيف لصاحب محل كبير أن لا يبيع سوى بـ 5 آلاف في النهار؟ هناك مشكلة كبيرة يجب تداركها من قبل جميع السياسيين، الاقتصاد منهار بالكامل في مدينة طرابلس. وختم مؤكداً على أهمية الأمل في حياة المواطنين. { بدوره مصطفى إبراهيم محمد قال: لست متفائلاً بالعام الجديد طالما أن السياسي الذي يحكمنا هو نفسه، التغيير لن يكون إلا بإلغاء الطاقم السياسي الحالي، وهذا لن يكون، ستبقى حياتنا رهينة السياسيين الذي يبيعون ويشترون بمصيرنا. وأكد محمد على أن المرحلة الراهنة مصطنعة، والأمن الذي ننعم به قد لا يستمر طويلاً، ومع هذا نأمل من العام الجديد الخير والأمان للجميع. { ميساء علاف قالت: المواطن لا يحتاج إلا للأمن والأمان، والحمد لله ان مدينة طرابلس استطاعت أن تجتاز كل المحن التي عصفت بها، بيد ان الراحة النفسية عند المواطنين غير مؤمنة بسبب الوضع الاقتصادي المهترئ، ما من وظائف ولا سيولة بأيديهم، لذا نحن لا نلمس أي جديد على صعيد التجار بالرغم من الزينة التي رفعت في أسواق طرابلس، الواقع بأن المسألة تحتاج للكثير من العلاجات وفي ظل غياب السياسيين عن المدينة لا يمكننا توقع الأفضل للعام الجديد. { دورين عبود تقول: أتمنى الخير للجميع في العام الجديد، وبرأيي أن هذه السنة ستحمل الكثير من المفاجآت وعلى كافة الصعد، طرابلس تحتاج للكثير من الاهتمام والذي نتمناه من جميع السياسيين، هي مدينتنا وعلينا واجب الحفاظ عليها. ورأت عبود بأن الاستسلام ممنوع في بلد كلبنان، وهو ان لم يعش بسلام فمن المرفوض السماح بموته، اعتدنا على هذه الحياة وسنستمر وفقها، أعاد الله العام الجديد على الجميع بالخير والبركات. { أما ديالا إسماعيل فأكدت على أن العام الجديد سيحمل الخير للجميع، كون الهدوء الذي تعيشه مدينة طرابلس ساهم في إعادة الحياة لها، مشيرة الى ان المواطن يواجه كل التحديات، ولو ان الوضع الاقتصادي جيد لكنا اليوم نعيش حياة سليمة. ورداً على سؤال تقول: لا نعلق الآمال على أي حوار قائم، برأيي أنها مسألة تمرير وقت لا أكثر ولا أقل، والشعب يعيش في وادٍ والسياسي في وادٍ آخر، وفي النهاية الشعب هو الذي سينتصر. { التاجر نزيه بارود قال: لا نتوقع الأفضل من العام الجديد الا اننا نتمنى أن يستمر الوضع الأمني على ما هو عليه، كون مدينة طرابلس لم تعد لتحتمل المزيد من الخضات. ورأى التاجر بارود أن الوضع الاقتصادي لم يتحسّن بسبب عدم وجود السيولة بأيدي المواطنين، وما وعدت به المدينة من مشاريع انمائية سوف لن يتحقق منها شيئاً. عام يرحل وآخر يطل علينا بكل حسناته وسيئاته، فماذا سيحمل لنا من جديد؟ أسئلة ملحّة يطرحها المواطن في السر والعلن، ويبقى الأمل هو العنوان العريض لمسيرة حياته، في وطن عاني ويعاني الكثير جراء التقلبات الحاصلة داخلياً وخارجياً، فهل سيكون للبنان رئيساً للجمهورية؟ أو انتخابات نيابية؟ أسئلة ستبقى رهناً بالأيام والأشهر المقبلة دون أن تجد من يجيب عليها في الوقت الراهن!!!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع