حسن نصر الله: الحوار مع المستقبل جدي وايجابية كبيرة في الوصول الى. | أعلن الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله، "ان الحوار بين "حزب الله" وتيار "المستقبل"، برعاية كريمة من الرئيس بري يسير بالجدية المطلوبة بين الطرفين وفيه مصلحة كبيرة للبلد، ويكفي ان البلد ارتاح منذ بدء الحديث عن الحوار، ولا شك ان هذا مصلحة للبلد ولجميع اللبنانيين". وقال: "البعض حاول ان يشكك بحصول الحوار، وعليه انتهى هذا التشكيك والبعض يشكك بالنتيجة، واقول لكم من خلال جلستي الحوار، استطيع ان اتحدث عن ايجابية كبيرة في الوصول الى نتائج، ونحن وجميع المعنيين بالحوار واقعيون ولم نرفع سقفه. نحن نعرف انه من الصعب الوصول الى اتفاق شامل، نحن نريد ان نتفق على ما يمكن الاتفاق عليه ونضع ما نختلف عليه في اطر معينة". واكد ان "الحوار يترك اثارا ايجابية على المناخ المذهبي في لبنان"، وقال: "هناك من لا يتحمل ان يجلس المسلمون والمسيحيون ليتحادثوا، وهناك من يريد حربا اسلامية - مسيحية ويساعدهم عليها الحمقى من الجماعات التكفيرية. ومن مصلحة كل شعوب المنطقة ان تجتمع وتتلاقى وتتحاور بالوسائل السلمية وهذا ما ذهبنا اليه ولم نرفع سقف الحوار". واضاف: نحن لم نقل ان الحوار سيحل الامور الاستراتيجية، ولبنان يعيش في منطقة فيها اعنف العواصف، ولذلك جدول اعمال الحوار مع المستقبل كان سقفه الحفاظ على البلد، وهذا الحوار لا ينوب عن بقية القوى السياسية في لبنان وهو حوار بين طرفين، وهذا طريق لحوار وطني، وقد دعيت سابقا لحوارات ثنائية وثلاثية وأعلن "اننا لا نتحدث عن الحوار مع المستقبل كبديل عن الحوار الوطني او بديل عن حوار القوى السياسية مع بعضها"، وقال: "نحن نؤيد اي حوار بين اي فريقين في البلد، و"حزب الله" لم ينزعج من الحوار بين "المستقبل" و"التيار الوطني الحر"، بل باركه لان اي نتائج لهذا الحوار سينعكس على البلد ككل". ورأى انه "يمكن ان تؤدي الحوارات الثنائية الى حوار وطني شامل"، وقال: "عندما يثق الانسان بنفسه ويثق بحلفائه يذهب هو الى الحوار، واذا ذهب حلفاؤه في الحوار يقف كفريق مشجع ويدعو الى ابقاء خط رجعة في الخطاب الاعلامي والسياسي، لان لا حل الا بالجلوس سويا". وشدد السيد نصرالله، "في ظل انشغال الدول والاقليم عنا، على المسعى الجدي في الحوار الداخلي والحوار المسيحي المسيحي للمساعدة في انجاز استحقاق الرئاسة"، وقال: "اللبنانييون انفسهم هم من ينجزون استحقاق الرئاسة، وليس الاتفاق الاقليمي ولا الدولي، فقط الاتفاق الداخلي". من جهة ثانية، دعا نصر الله اللبنانيين الى التعاون في معالجة نتائج وتداعيات العاصفة الثلجية على الناس ولا سيما المناطق التي تعرضت لاضرار". وأمل "ان تتدخل المرجعيات السياسية المؤثرة والفاعلة في ملف النفايات، والا يتم التمترس خلف المواقف"، معتبرا "ان هذا الخلاف يأخذ البلد الى مكان اخر"، متمنيا على مجلس الوزراء ورئيسه والمرجعيات السياسية الا يترك المجال لذلك"، وقال: "هذا الموضوع لا يتحمل ولا يستأهل ان يعطل البلد، لان بعض الوزراء مختلفون على حل هذا الملف". وعن الوضع الامني قال: "لا شك انه خلال الاشهر الماضية كان الوضع الامني جيدا بفضل انجازات الجيش والقوى الامنية، ولكن يبقى الحذر مطلوبا، واحيانا وسائل الاعلام تساهم بالحرب النفسية التي يشنها الارهابيون، لا سيما في ملف اهالي العسكريين، ومصلحة حزب الله ان يعيش الناس في امن واستقرار وفي امن واستقرار نفسي، وقد حمل الجيش وقوى الامن والمقاومة العبء في مواجهة الارهاب، ويجب ان لا نوتر الاهالي، والارهابيون اعجز من تنفيذ عمليات واسعة في الجرود كالتي تطالعنا بها وسائل الاعلام وكل الجهد خلال الاشهر الماضية لاستعادة ولو بلدة واحدة كفليطا والجبة وعسال الورد، ولم يستطيعو فعل ذلك، واوضح لاهلنا في البقاع وعلى الحدود ولكل الشعب اللبناني، انه في مواجهة خطر الارهاب اللبنانيون ليسوا عاجزين وليسوا ضعفاء وليسوا بحاجة الى احد، وبقوانا الجيش والشعب والمقاومة نستطيع المواجهة". وأمل ان "لا يشارك الاعلام في التهويل، والاعمال الارهابية يمكن ان تحصل في اي بلد، والناس لم تمت والبلد مليء بالرجال، ونحن انتصرنا في وجه اعتى الجيوش في العالم فكيف بوجه الجماعات الارهابية". وفي موضوع البحرين قال نصرالله: "قامت السلطات البحرينية بإعقتال امين عام الوفاق الشيخ علي سلمان، وهذه الخطوة خطيرة جدا، واستمرار اعتقاله خطيرة جدا، وفي الدلالات هو وصول السلطات في البحرين الى حائط مسدود وسقوط كل رهاناتها، وهناك شعب في البحرين يطالب بحقوقه، ومن ابسط الحقوق ان يكون هناك مجلس نيابي منتخب، وان لا يكون هناك مجلس منتخب واعضاء معينيين من الحكومة لمشاركة المجلس اعماله" اضاف: "السلطات البحرينية تعتدي على كرامات الناس وحرماتهم وقد قتلوا في الطرقات ولم يلجؤو الى العنف، والسلطة البحرينية تحدثت عن حوار شكلي ولم تتحدث عن حوار حقيقي، والمعارضة تحدثت دائما عن الحوار، والسلطة تهربت دائما من اي حوار، وهناك شعب في البحرين يتظاهر منذ 4 سنوات، وهذا نموذج مميز ومختلف في العالم، وفي كل الساحات انحدرت التحركات الى العنف، وهذه الساحة لم تنحدر الى العنف، ليس لانه لا يمكن استخدام السلاح في البحرين او ايصال السلاح الى البحرين والمقاتلين، والبحرين مثل اي بلد في العالم، واكثر بلد مضبوط تدخل اليه مسلحين وسلاح، وارادة العلماء والقيادات السياسية في البحرين تصر على المسار السلمي"، مشيرا الى ان "السلطة في البحرين راهنت على دفع الشباب البحريني الى العنف". وتابع: "كل القيادات التي تصر على الحراك السلمي تؤخذ الى السجون في البحرين، وتهمة الشيخ علي سلمان بالتحريض على العنف في غير مكانها، والشيخ سلمان لم يطرح فكرة اسقاط النظام ولم يحرض على العنف، وما ستكتشفه حكومة البحرين ان ما ترتكبه حماقة وغباء، وهي لن تستطيع ايقاف الحراك في البحرين". واردف: "نحن نعبر عن تضامنا وتأييدنا للحراك الشعبي السلمي في البحرين وندعو الجميع لشرح مظلومية شعب البحرين، واساند علماء البحرين الاصرار على السلمية، ويجب ان نحتمل لان السلطة تريد دفع الشارع البحريني الى العنف وهذا ليس من مصلحة البحرين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع