فيصل «أفندي» يُكمل المسيرة: ملتزم بالثوابت | خطا الوزير السابق فيصل كرامي، أمس، أولى خطواته على درب استكمال المسيرة السياسية لوالده الرئيس الراحل عمر كرامي، وعلى مختلف الصعد الأخرى، وفي مقدمتها «جامعة المنار ـ مؤسسة رشيد كرامي للتعليم العالي» حيث اجتمعت الهيئة الادارية لـ «جمعية المنار» وانتخبت فيصل كرامي رئيسا لها خلفا لوالده. استعاد قصر كرم القلة، أمس، بعضا من حيويته بعد إجازة قسرية فرضها مرض الرئيس كرامي وبقاء نجله فيصل الى جانبه مع سائر أفراد العائلة، لكن «الأفندي» الابن وبعد اختتام أسبوع العزاء الوطني الحاشد في طرابلس وبيروت، حرص على العودة الى تقليد والده في استقبال الأنصار والمواطنين يوم الجمعة والاستماع الى مشاكلهم والمساهمة في حل ما يمكن منها، كما جمع فريق عمل والده الى جانب فريق عمله وأكد لهم أن الأمور ستسير كما كانت في عهد الرئيس وأن شيئا لن يتغير. وقد كان اللقاء الأول مؤثرا جدا مع الكوادر والأنصار والمحبين الذين تحلقوا حول فيصل كرامي واستذكروا الجلسات التي كان يعقدها الرئيس كرامي معهم ومواقفه التي كانت بمثابة «البوصلة» لهم، مؤكدين وقوفهم الى جانبه في متابعة مسيرة والده. وشكلت الثوابت الوطنية والعروبية والقومية التي أعلن فيصل كرامي التزامه بها، في المؤتمر الصحافي الذي عقده في قصر كرم القلة، خارطة طريق مستقبلية لمسيرته التي أكد أنها ستكون امتدادا لمبادئ ونهج وأفكار وتطلعات عمر كرامي، مشددا على أن «الأمانة كبيرة وعظيمة، وتستحق أن نقدّم لها أعمارنا، وأن تكون عنوان نضالنا السياسي والوطني والانساني مدى الحياة». وشكر كرامي كل الذين شاركوا في تقديم واجب العزاء بالرئيس الراحل. وقال كرامي: «إن ايماننا بلبنان هو ايمان عمر كرامي بوطن مستقل وديمقراطي ولكل أبنائه، وطن فوق المذاهب والطوائف والمناطق. وايماننا بالدولة هو ايمان عمر كرامي بأن اللبنانيين يستحقون دولة حديثة، دولة القانون والمؤسسات، ودولة المواطن». أضاف: «ايماننا بمصلحة لبنان هو ايمان عمر كرامي، وهي مصلحة لا تتحقق إلا بوحدة الصف والترفع عن العصبيات، وتثبيت قوة لبنان ومناعته عبر مؤسساته الشرعية وعلى رأسها الجيش اللبناني ووعي شعبه وحفظ مقاومته في وجه العدو الوحيد اسرائيل». وشدد على أن «ايماننا بعروبتنا هو ايمان عمر كرامي بأن العروبة رابطة تاريخية وجغرافية وحضارية ووجدانية ومصيرية، ولن يعود للعرب مجد عروبتهم حتى تتوحد كلمتهم لما فيه خير هذه الأمة. وايماننا بقضيتنا الأغلى كعرب، هو ايضاً ايمان عمر كرامي، وهي قضية تحرير فلسطين ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني وعدم التنازل عن الحقوق والاستمرار في النضال مهما كانت التضحيات». بعد ذلك انتقل كرامي الى جامعة المنار في أبي سمراء وشارك في اجتماع الهيئة الادارية لـ «جمعية المنار» التي انتخبته رئيسا لها خلفا لوالده، وانتخبت عبدالله كرامي نائبا للرئيس. وفي دردشة خاصة مع «السفير» أعرب فيصل كرامي عن تقديره العميق للرئيس نجيب ميقاتي الذي تعاطى مع عزاء والده كما يتعاطى الشقيق مع شقيقه، وقال: «لقد تعاطى معي الرئيس ميقاتي كابن شقيقه، فلم يتركنا لحظة واحدة وكان الى جانبنا دائما، وهو رجل لا يفوته شيء من الواجب والشهامة والنبل». من جهته توقف توفيق سلطان عند «الخسارة الكبيرة التي أصابت طرابلس خصوصا ولبنان عموماً بفقدها ركناً أساسياً هو الرئيس عمر كرامي»، مؤكدا أنه «أعطى الحياة السياسية نكهة خاصة، وحقق انجازات في غاية الأهمية في ظروف صعبة ظلمته»، معتبرا أن «الاحتضان الوطني الكبير في مأتمه قد وفاه حقه، كما أن التعازي العربية والدولية على أعلى مستوى عبرت عن المكانة العالية للفقيد الكبير».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع