نصر الله: التكفير وصل إلى الدول المصدّرة له | «نثق بحلفائنا.. وإيجابية كبيرة في نتائج الحوار مع المستقبل»   برغم ان خطاب الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله، أمس، في حفل «جمعية الإمداد الخيرية الإسلامية» لمناسبة ذكرى المولد النبوي، كان محدد التوقيت سابقا، الا ان مضمون الخطاب جاء مؤاتيا للحظة السياسية في العالم لناحية تحذيره الشديد من خطر الجماعات التكفيرية على العالم، لا بل على الاسلام نفسه. لعل أهمية الخطاب وروحه تمثلت في تشخيص خطر هؤلاء التكفيريين، في الوقت الذي بات العالم اجمع على علم بخطورة تلك الجماعات في ظل تساؤلات حول خلفياتها والجهات الدولية التي دعمتها وعززتها لكي تنمو على اراضيها وتستغل البيئة الخصبة والرعاية، ثم تنطلق الى اماكن مختلفة في العالم، منها سوريا والعراق، كما بينت السيرة الذاتية لأحد منفذي العملية الدموية في فرنسا. في خطابه، وجه نصر الله إدانة ضمنية لتلك العملية، وان كان «حزب الله» لم يصدر حتى الآن بيانا حول تلك العملية. لكن نصر الله كان واضحا في ادانة سلوك بعض الجماعات الإرهابية والتكفيرية التي تنسب نفسها إلى الإسلام وإلى رسول الإسلام وإلى راية الإسلام، بينما هي اساءت عبر ممارساتها «المشينة والشنيعة والعنيفة واللاإنسانية والوحشية، إلى رسول الله وإلى دين الله، وإلى أنبياء الله وإلى كتاب الله وإلى أمة المسلمين، أكثر مما أساء إليه أعداؤه». دعا نصر الله الى محاربة هذا الخطر الذي يعد الأهم اليوم، معطيا امثلة على الدول التي يستهدفها هذا الخطر كـ «فرنسا وبريطانيا وإسبانيا». وهو كان واضحا بأن «الذين قاموا بالاعتداء على رسول الله من خلال تأليف كتب مسيئة للرسول أو صنع أفلام مسيئة للرسول أو رسم رسوم مسيئة للرسول، هؤلاء أساءوا إلى رسول الله أكثر، كلهم مسيئون، ولكن عندما تقطع الرؤوس وتشق الصدور وتراق القلوب والأكباد وترتكب المجازر ويذبح الآلاف في دقائق وفي ساعات، ويُصور هذا للعالم، وعندما يُقتل الناس في اليمن وفي غير اليمن لأنهم يُحيون مولد رسول الله فقط، لأنهم يحيون مولد النبي، وفي نظر هؤلاء أن هذا كفر، وأن هذا خروج عن الدين، هل يصح أن يُقدم أنفسهم هؤلاء أنهم مدافعون عن رسول الله؟! أو أنهم يُعبّرون عن رسول الله؟! هذا اليوم هو من أكبر التهديدات والمحن التي يُواجهها ديننا، وتواجهها أمتنا». وحدد نصر الله العوامل التي ساعدت على هذه الإساءات غامزا من قناة العملية الاخيرة في فرنسا: «أولاً، حجم ونوع الممارسات القاسية والمنفرة والمتوحشة، امتدادها الجغرافي، يعني في سوريا وفي العراق وفي لبنان وفي باكستان وفي أفغانستان وفي اليمن، وفي كل أنحاء العالم، والآن وصلت النوبة إلى الدول التي صدّرت هؤلاء إلينا وأعطتهم الفيزا وقدمت لهم التسهيلات، وهذا كان متوقعاً وقيل منذ الأيام الأولى. ثانياً، وسائل الإعلام التي تنقل هذه الفظائع وتُدخلها إلى كل بيت. وثالثاً، مكر الأعداء المتربصين بهذا النبي وبهذا الدين وبهذه الأمة. وهو شدد على ان «هؤلاء أساؤوا لرسول الله كما لم تتم الإساءة لرسول الله طوال التاريخ. على مسؤوليتي، حجم الاساءة التي تقدم من هذه الجماعات هو كبير وخطير ولا مثيل له طوال التاريخ، وهذه من أكبر التحديات اليوم أمام الأمة الإسلامية، أمام المسلمين، أمام علماء المسلمين، أمام الحركات الاسلامية، ويجب أن نتحمل المسؤولية جميعا». وطالب نصر الله بأن تتكاتف الأمة الإسلامية وأتباع المذاهب الإسلامية «في مواجهة هذه الممارسات، في نفي أي علاقة للإسلام بها، وأيضاً في مواجهة هذه الجماعات التكفيرية الإرهابية والعمل على عزلها ومحاصرتها، بل والعمل بكل صراحة على إنهائها». وأكد ان تلك الجماعات «باتت تشكل خطراً على ما هو فوق السياسة وفوق الأمن وفوق الكرامة وفوق كل شيء، وهو الإسلام نفسه، النبي، القرآن. هؤلاء يشكلون أكبر تهديد للإسلام كإسلام، كدين، كرسالة، ولرسول الله». ولفت النظر الى مسؤولية العلماء الذين «يعرفون أنه عندما تصل النوبة والمرحلة للدفاع عن الإسلام كإسلام، تسقط الكثير من الشروط والاعتبارات والقيود التي تؤخذ في مسألة وجوب المواجهة وتحمل المسؤولية، بل قد يصل الأمر إلى المستوى الذي ذهب اليه أبو عبد الله الحسين في كربلاء، لأن المعركة في كربلاء كانت دفاعاً عن الإسلام». على ان الخطاب تناول سريعا الموضوع اللبناني، وعرج على الحوار بين «حزب الله» وتيار «المستقبل» الذي «يسير بالجدية المطلوبة من الطرفين، وفيه مصلحة كبيرة للبلد». واشار الى ان «البلد ارتاح بدرجة كبيرة» في ظل التشكيك من قبل البعض بحصول الحوار اصلا. وقال ان ثمة إيجابية كبيرة في إمكانية الوصول إلى نتائج، بالرغم من البعض الذين «ربما ليس لديهم مصلحة أن يلتم اللبنانيون على بعضهم، لا ان يجلس الشيعة والسنة ليتفاهموا ويتحدثوا مع بعضهم كشيعة وسنة.. هناك ناس ربما لا يتحملون أن يجلس المسلمون والمسيحيون في لبنان ويتفاهموا ويتحاوروا ويجدوا حلولاً. لأنه في مكان ما في العالم، وليس فقط في لبنان أو في المنطقة، هناك من يريد حرباً إسلامية مسيحية، ويساعده عليها هؤلاء الحمقى من الجماعات الإرهابية والتكفيرية». واشار الى ان «هذا الحوار لا يقوم مقام ولا ينوب عن بقية القوى السياسية في لبنان على الإطلاق. نحن لا نتحدث عن هذا الحوار كبديل عن حوار وطني ولا أيضاً كبديل عن حوار القوى السياسية، ونحن نساند ونؤيد كل أشكال الحوار الثنائي والثلاثي بين أي تيارات وقوى سياسية لبنانية أو أي جهات في لبنان». وقال «اليوم أي حوار بين أحزاب وقوى وتيارات سياسية، مسلمين ومسيحيين من الطرفين، هذا بالتأكيد نحن نحتاج إليه على مستوى لبنان. وهذه الحوارات إذا بنيت يمكن ان تمهد لحوار وطني جامع وشامل ومنتج ومثمر ويؤدي إلى نتائج بالتأكيد، وليس إلى جلسات عقيمة قد تؤدي إلى مزيد من الإحباط واليأس بدل أن تؤدي إلى نتائج مطلوبة. عندما يثق الإنسان بنفسه ويثق بحلفائه يجب أن يذهب هو إلى الحوار، وإذا ذهب أي من حلفائه إلى الحوار يجب أن يكون سعيداً ومطمئناً وواثقاً ومشجعاً، وهذا هو في الحقيقة موقعنا اليوم». وحول الاستحقاق الرئاسي قال نصر الله: «بالتأكيد نحن من الأفرقاء الذين أيضا يصرون على إجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن، ولكن المسعى الجدي هو في الحوار الداخلي. وأي حوار داخلي، وخصوصا حوار مسيحي ـ مسيحي أو بين قوى مسيحية، هو بالتأكيد يمكن أن يساعد لإنجاز هذا الاستحقاق، واليوم من يستطيع أن يوصل اللبنانيين إلى انتخاب رئيس هم اللبنانيون أنفسهم. الخارج لا يستطيع أن يفعل لنا شيئاً، لا تفاهم دولي ولا تفاهم إقليمي». وتناول نصر الله موضوع العاصفة داعيا الى تعاون اللبنانيين والمؤسسات الرسمية والاهلية لمعالجة نتائجها. كما تناول ملف النفايات آملا ان تتدخل المرجعيات السياسية الفاعلة والمخلصة لحل الملف «كي لا نصل الى أذى سيلحق بكل المناطق». واذ وجه تحية للجرحى والشهداء من الجيش والمقاومة، اكد ان «لا البرد والثلج ولا الآلام والجراح يمكن ان تخفف من عزيمة هؤلاء المجاهدين». ودعا الى عدم التعويل على «الاشاعات والاخبار الكاذبة بأن الجماعات التكفيرية ستهجم على بعض القرى والمناطق». وتطرق ايضاً إلى الوضع في البحرين، واعتبر ان هناك «مشروعاً شبيها بالمشروع الصهيوني أي هناك مشروع استيطان واجتياح وتجنيس ضخم».  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع