افتتاحية صحيفة "النهار " ليوم الأحد في 11/1/2015 | النهار: الضربة الارهابية الاولى في السنة 2015 انتحاريان من المنكوبين ... والجبل لن ينجر   كتبت النهار: في أواخر تشرين الاول من العام الفائت تمكن الجيش اللبناني عبر عملية وقائية واسعة في طرابلس والمنية وبعض انحاء الشمال الاخرى من تسديد ضربة قوية للتنظيمات الارهابية وخلاياها وإعادة الأمن والاستقرار الى عاصمة الشمال، الامر الذي استتبع فترة امتدت اكثر من شهرين من تراجع العمليات الارهابية في الداخل. ومساء امس عاد الارهاب ليضرب لبنان من شماله وتحديدا من منطقة بعل محسن ذات الغالبية العلوية في طرابلس عبر عملية انتحارية حملت بصمات التنظيمات الارهابية المتطرفة التي سبق لها ان نفذت عمليات مماثلة في مناطق لبنانية اخرى. إذن في اليوم العاشر من السنة الجديدة عاد لبنان الى هاجس الاستهدافات الارهابية من البوابة الداخلية باعتبار ان هذا الهاجس لم يغب اطلاقا من البوابة الحدودية الشرقية حيث تستمر ازمة العسكريين المخطوفين لدى تنظيمي "داعش" و"النصرة" تلقي بكل أوزارها على الهموم الرسمية والأمنية والعسكرية والسياسية والشعبية . ورسمت العملية الانتحارية في جبل محسن ظلال تداعيات خطرةعلى الواقع الأمني اللبناني خصوصا لجهة تزامن هذه العملية مع هجمة ارهابية شرسة على فرنسا بما يخشى معه ان تكون التنظيمات الارهابية قد أدرجت لبنان مجددا الى جانب دول اخرى في اطار توسيع اطار استهدافاتها الارهابية بعدما تمكن الجيش اللبناني من اقفال كل منافذ التسلل والتحرك بين منطقة عرسال والجرود الامر الذي دفع بهذه التنظيمات الى العودة الى عمليات التفجير في الداخل . ولعل ما جعل هذا الاحتمال هو الأكثر ترجيحا انه بعد دقائق من حصول تفجير بعل محسن سرت معلومات مسربة عن مسؤولية تنظيم "داعش" عن هذا التفجير لكن جبهة النصرة سارعت الى اعلان مسؤوليتها عن تفجير "مقهى للحزب الوطني الديموقراطي النصيري ثأرا لأهل السنة في سوريا ولبنان ". كما ان وكالة "الأناضول" نقلت عن قيادي في "النصرة" ان منفذي العملية من منطقة المنكوبين هما في صفوف الجبهة وتلقيا تدريبات في منطقة القلمون السورية. ولعل ما اثار صدمة واسعة واكبت التفجير ان الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية نشرت ليلا اسمي مواطنين لبنانيين من منطقة المنكوبين هما سمير كيال وبلال ابرهيم قالت انهما نفذا العملية الانتحارية علما ان مقهى ابو عمران لا يبعد سوى عشرات الامتار عن منطقة المنكوبين . واذ علم ان بعض الجرحى تعرفوا على هويتي الانتحاريين، قال مصدر إسلامي في طرابلس ان طه سمير كيال وبلال ابرهيم معروفان بفكرهما المتشدد وان احدهما مطلوب للعدالة . اما في التفاصيل وفي انتظار اكتمال الصورة الاولية للتحقيقات الجارية في التفجير فقد ثبت ان التفجير نفذه شخص انتحاري بواسطة حزام ناسف كان يحمله بعدما دخل الى مقهى ابو عمران في بعل محسن . وتردد ان الانتحاري رمى اولا قنبلة يدوية وما ان تجمع الناس ورواد المقهى حول مكان الانفجار الاول فجر الانتحاري نفسه بالحزام الناسف الامر الذي أدى الى سقوط تسعة شهداء وأكثر من 36 جريحا على الاقل . ولكن عددا من الشهود تحدثوا لاحقا عن قيام انتحاريين بالعملية وان احدهما تولى إلقاء قنبلة داخل المقهى ولما هرب رواد المقهى فجر الانتحاري الثاني نفسه في الخارج موقعين اكبر عدد ممكن من الضحايا والجرحى . وقد نقل اكثر من عشرين مصابا الى مستشفى السيدة في زغرتا وحده فيما عمم وزير الصحة على المستشفيات باستقبال المصابين ومعالجتهم على نفقة الوزارة . وفي وقت طوَّق فيه الجيش مكان التفجير ومسرحه وباشرت الخبراء العسكريون والمحققون الكشف على المكان وسط نقل الضحايا والجرحى سارع محافظ الشمال رمزي نهرا بناء على توجيهات وزير الداخلية نهاد المشنوق الى اصدار قرار بمنع التجول في منطقة جبل محسن حصرا حتى السابعة صباح اليوم الاحد . كما ان الجيش نفذ انتشارا واسعا في منطقتي التبانة والمنكوبين حيث طوَّق منزلي الانتحاريين . وبات في حكم المؤكد عقب هذا التطور الأمني ان يفرض التفجير بتداعياته واستهدافاته والاحتمالات الخطرة التي يرتبها نفسه بندا عاجلا وطارئا واوليا على جلسة مجلس الوزراء التي كان دعا رئيس الوزراء تمام سلام الى انعقادها في الخامسة مساء الاثنين المقبل والتي كانت مخصصة حصرا لبند ملف النفايات الصلبة الذي اثار خلافات وزارية حالت دون تسوية هذا الملف حتى الان . ومع ان الاوساط السياسية والرسمية اجمعت على الاعتقاد بان التفجير الانتحاري استهدف اشعال فتنة مذهبية في طرابلس والشمال فان هذه الاوساط ابدت ثقتها بان هذا الهدف لن يتحقق اطلاقا وثمة اطمئنان واسع الى ان طرابلس بكل مناطقها وفعالياتها وقواها لن تنجر الى فخ الفتنة وهي التي اجتازت الكثير من التجارب والأفخاخ المماثلة سابقا ولم تقع في هذا المحظور . وقالت مصادر شمالية بارزة ان تورط شخصين من ابناء منطقة المنكوبين في التفجير الاجرامي اذا صح تورطهما لن يؤدي الى نجاح خطة اثارة الفتنة لانها ليست المرة الاولى التي ينكشف تورط أفراد من هذه المنطقة مع تنظيمات ارهابية وليس هناك اي غطاء سياسي او بيئة حاضنة لهذا الارهاب وكما سقطت كل المحاولات السابقة لاشعال الفتنة المذهبية فإنها ستفشل الان ايضا . ولفتت الى ان استنفارا عسكريا وأمنيا واسعا نفذ وسيتواصل في الايام المقبلة كما ان الاتصالات السياسية نشطت بين مختلف الاطراف والقوى لاحتواء الموقف بسرعة وتجنيب المدينة اي ردود فعل انفعالية . وقد اجمعت ردود الفعل القيادية والسياسية والدينية على هذا البعد من خلال التشديد على نبذ الفتنة واحباط أهداف الارهابيين وهو ما برز خصوصا في بيان للمجلس العلوي دعا الى التمسك بمنطق الدولة والعيش المشترك وتفويت الفرصة على المتضررين من الجو التحاوري بين الافرقاء مطالبا أهالي جبل محسن بالتحلي بأعلى درجات ضبط النفس .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع