المشنوق ترأس اجتماعا أمنيا في طرابلس وتفقد مكان التفجيرين: نحن شعب. | أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، أنه "تبين اليوم أكثر فأكثر ان اهل طرابلس والشمال هم أهل الدولة، وهم داعمون للمؤسسات الأمنية والخطة الأمنية". وشدد على أن "الجريمة الكبرى" التي وقعت جبل محسن مساء أمس "ستؤكد اكثر فأكثر التكاتف والتماسك والقدرة على دعم الدولة". وقال المشنوق، في مؤتمر صحافي بعد ترؤسه اجتماع مجلس الأمن الفرعي في الشمال: "أنا مطمئن أولا لأن أهلنا في طرابلس وجبل محسن، هم أهل لكل شهيد سقط، ويد واحدة في مواجة الارهاب بكل أشكاله. ما حصل ليس فيه شيء من الايمان ولا الطمأنينة ولا اللبنانية. نحن شعب نحب الحياة ونختلف مع كل الناس الذين لا يجدون غير الموت وسيلة للتعبير عن رأيهم". أضاف: "الأمر الثاني المطمئن ان التنسيق بين الأجهزة الأمنية، وعلى رأسها الجيش، قائم على قدم وساق، وقلتها سابقا ان ال 2015 ستكون أصعب، لذلك دافعت وقتها عن التمديد للمجلس النيابي كي لا يكون هناك فراغ، فضلا عن الفراغ الرئاسي، ولكن كلما اشتدت الأمور سيظهر ان المؤسسات الأمنية قادرة ومستمرة ولن تتأخر عن القيام بواجبها في كل الاحوال". وتابع: "والأمر الثالث ان اللبنانيين بغالبيتهم العظمى، تحديدا أهل طرابلس وأهل الشمال هم يد واحدة بمواجهة التطرف والتكفير، وبمواجهة كل من يقف عائقا دون رغبتهم في الحياة ودعم الدولة والوقوف الى جانب المؤسسات الامنية". وعن الاجتماع الأمني، قال المشنوق: "الاخوان طمأنوني ولدي ثقة كبيرة بما سمعته منهم، وثقة أكبر سببها نجاحهم بأن يفرضوا الخطة الامنية في طرابلس بأقل ضرر ممكن، وفي منطقة الشمال والتي ظهر بها ان الللبنانيين واهل طرابلس وجبل مجسن هم اهل دولة وليسوا اهل تطرف وتكفير، وقد ألغوا الصورة القديمة التي كانت تقول دائما ان طرابلس هي المدينة المرشحة بان تكون قندهار. ودائما كان اهل طرابلس سباقون في اللحظة المناسبة كي يؤكدوا انهم أهل الدولة وأهل للمؤسسات". وأعلن وزير الداخلية ان رئيس مجلس الوزراء تمام سلام اتصل به "لكي يطمئن"، وانه تلقى اتصالا آخر من الرئيس سعد الحريري "ابلغني فيه ان مؤسسة الحريري ستتولى تصليح كل الأضرار ودفع كل التكاليف في جبل محسن، كما فعلت في طرابلس وكل منطقة لبنانية اصيبت. وهذه خطوة كريمة من الرئيس الحريري، ولكن الأهم منها انها خطوة وطنية يراد منها طي صفحة الماضي والاقبال أكثر وأكثر على مزيد من التماسك الوطني والقدرة على دعم الدولة الموجودة بعقل كل مواطن والمؤسسات الامنية المدعومة بدعاء كل ام ونفس كل طفل وعقل كل رجل". وردا على سؤال، قال: "لم يكن من الضرورة ان نتخذ اجراءات، لأن الاجراءات قام بها كل المعنيين من الضباط ونائب عام الشمال وكل المؤسسات الأمنية المعنية". وعن عودة التفجيرات، فقال: "طالما الحريق في سوريا مستمر فالتصعيد سيزداد أكثر فأكثر، ولكن بوعينا وتماسكنا وقدرة المؤسسات الأمنية على رأسها الجيش، سنتكمن من المواجهة، ولكن قبل كل ذلك يجب التأكيد على ان التماسك بين المواطنين هو المواجهة الحقيقة التي ستعطل كل رغبة بالتفجير والأذى". واعتبر ان "مبادرة الرئيس الحريري تساعد على طي صفحة الماضي وعلى التأكيد ان اهل جبل محسن هم اهل طرابلس، واهل طرابلس هم اهل جبل محسن وهم يد واحدة في مواجهة الارهاب". وأعلن انه "بفضل الجهد الاستثنائي الذي قامت به المؤسسات الأمنية، تمكنا من الحصول على الأسماء والجهة التابعين لها. ويجري الان التحقيق مع بعض الشباب المنتمين الى التنظيم نفسه. وهم سيكونون عنصرا مساعدا في المعلومات للوصول الى تفصيل اكثر، والمعلومات المبدئية حتى الان تقول ان دولة داعش المجرمة هي وراء التفجير". في الختام، توجه المشنوق بالتعزية إلى كل اهالي الشهداء في جبل محسن "الذين هم شهداء كل لبنان". حضور الاجتماع وقد حضر الاجتماع الذي ترأسه المشنوق في سرايا طرابلس: محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، النائب العام الاستئنافي وائل حسن، قائد سرية درك منطقة طرابلس - سرية الشمال العميد مروان العنان، قائد منطقة الشمال العسكرية العميد مروان حلاوي، رئيس مكتب أمن المخابرات للجيش في الميناء العقيد احمد عدرة، رئيس دائرة أمن عام الشمال للامن العام سيزار شدياق، قائد سرية درك طرابلس العميد بسام الايوبي، قائد سرية اميون العميد طوني بيطار، قائد سرية درك زغرتا العميد مروان سليلاتي، رئيس مكتب أمن الدولة في طرابلس المقدم سادي الرز، قائد سرية حلبا في قوى الامن ماجد ايوبي، آمر المفرزة القضائية في الشمال المقدم نديم عبد المسيح، آمر مفرزة الاستقصاء في الشمال الملازم اول نبيل عوض، رئيس مكتب مكافحة الارهاب في الشمال المقدم صفوف جاجية، العميد رامي الحسن، مساعد اول رئيس مكتب معلومات الامن العام المقدم خطار نصر الدين، رئيس فرع معلومات الشمال المقدم محمد عرب، ومساعد قائد سرية طرابلس المقدم عبد الناصر غمراوي، امين سر المجلس رئيس دائرة البلديات ملحم ملحم، رئيس غرفة عمليات منطقة الشمال المقدم علي احمد وآمر فصيلة التل المقدم بهاء الصمد. وبعد الاجتماع والمؤتمر الصحافي، انتقل المشنوق إلى منزل وزير العدل اللواء أشرف ريفي، ثم توجه إلى منطقة جبل محسن، متفقدا مكان التفجيرين الإرهابيين. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع