افتتاحية صحيفة "الديار " ليوم الاثنين في 12/1/2015 | الديار : "النصرة" تتبنّى تفجيري جبل محسن .. وتتوعّد سلام : لا اتفاق حول ملف النفايات بعد     كتبت صحيفة "الديار" تقول : لملم جبل محسن جراحه، وبالتكاتف والتضامن، شيّع ضحاياه الذين سقطوا على يد الارهابيين الذين كانوا يراهنون على الفتنة بين الاهل، الا ان مخططاتهم فشلت فقد توحّد حول الجبل اخوانه السنّة ومعهم كل اللبنانيين من مسيحيين ومسلمين. الروايات كثيرة، والاشاعات اكثر، الا ان التحقيق مستمّر لكشف ملابسات العمليتين الانتحاريتين، الا ان بعض المعلومات اكدت انه بحق الانتحاريين اكثر من مذكرة توقيف بسبب اعتداءاتهما المتكررة على الجيش اللبناني وقد اختفيا لمدة 13 شهراً وعادا وظهرا الاسبوع الماضي. وفيما كشف وزير الداخلية نهاد المشنوق ان الانتحاريين على صلة بمنذر الحسيني الذي كان على علاقة بشبكة "داعش" في فندق الـ "دي روي" اعلن وزير العدل اشرف ريفي انه سيتقدم من مجلس الوزراء بطلب احالة هذه الجريمة الى المجلس العدلي. وفي هذا المجال، أصدرت "جبهة النصرة" بياناً روت فيه تفاصيل العملية الانتحارية التي استهدفت مقهى في جبل محسن السبت، وأكدّت فيه أنّ التفجير جاء رداً على "تغاضي الحكومة اللبنانية عن محاسبة المسؤولين عن تفجير مسجدي التقوى والسلام". وتوعدّت "النصرة" في البيان حزب الله وحلفاءه "بدفع ثمن جرائمكم"، وقالت : "لن ندخر جهداً لضربكم في عقر دياركم، وستدفعون ثمن جرائمكم المستمرة التي ترتكبونها بحق أهل السنة واعتداءتكم على مقدساتهم في أرض الشام... فانتظرونا إنا معكم منتظرون..". وفي تفاصيل العملية الانتحارية، جاء في البيان : "مع بزوغ شمس يوم السبت 2015/1/10، انتفض شابان من شباب أهل السنة الميامين ثأراً لدماء أهلهم التي أريقت في سوريا ولبنان.. وانطلقا مستهدفين أحد معاقل ما يسمى بالحزب الوطني الديموقراطي النصيري في جبل محسن". وتابع البيان : "بعد الرصد الدقيق والمتابعة الحثيثة تم اختيار الساعة المناسبة للعملية.. فتقدّم أبو عبد الرحمن مقتحماً المقهى، وكبّر ثم فجّر حزامه الناسف بالجموع، وانتظر أبو حسام بضع دقائق ثم فجّر هو الآخر حزامه بمن تجمّع من عناصرهم الأمنية التي هرعت لمكان الإنفجار الأول". أهالي الإنتحاريين من ناحيتهم، أكد أهالي منفذي التفجير استنكارهم لهذا العمل، مشددين على تمسكهم بالعيش المشترك وتفويضهم الأمور إلى القانون. وأشار عم الإنتحاري طه كيال، في بيان باسم أهالي منطقة المنكوبين، إلى أنه "لا يوجد لدينا أي كراهية لأي طائفة لبنانية"، مستنكرا الخطاب التحريضي، ومؤكداً أن "الاجرام ليس له دين ولا منطقة ولا وطن ولا عائلة". وأضاف: "نقف إلى جانب مؤسسات الدولة في التصدي للفتن التي تعصف بلبنان". اجواء الاجتماع الوزاري ـ الامني وقالت مصادر قريبة من الاجتماع الوزاري- الامني الذي عقد مساء امس في المصيطبة برئاسة الرئيس سلام ان المجتمعين استمعوا الى ما لدى قيادات الاجهزة الامنية من معطيات حول التفجيرين الارهابيين في جبل محسن والاستهدافات من وراء ذلك. اضافت انه جرى التشديد مجدداً على التنسيق بين الاجهزة الامنية واتخاذ كل التدابير التي تمنع تكرار اعمال ارهابية جديدة. ملف النفايات وفي ملف النفايات، اوحى رئيس الحكومة تمام سلام لـ "الديار" ان لا اتفاق حول ملف النفايات بعد عشية جلسة مجلس الوزراء المقررة عصر اليوم، ولم يشأ الرد على تصريح وزير الاقتصاد آلان حكيم "للديار" عن اعتباره جلسة الحكومة اليوم تشاورية وان الكتائب على موقفهم، مشيراً الى ان الدعوة الى جلسة اليوم هي لانجاز ملف النفايات لان عدم معالجته يعود بالضرر على كل المواطنين، مؤكداً ان الاتصالات مستمرة، موضحاً ان هذا الملف يخص جميع اللبنانيين وليس لمنطقة او طائفة.. الاجراءات للسوريين ليست تأشيرة دخول وفي مجال الاجراءات على الحدود اللبنانية - السورية بشأن اللاجئين قال سلام : ان هذا الموضوع له بعده الاقتصادي لان هناك اعداداً كبيرة من السوريين الذين يأتون الى لبنان وليسوا نازحين، وهذا الاجراء هو لمعرفة النازح من غير النازح. وعن اعتراض الحكومة السورية على عدم التنسيق معها في هذا المجال، قال سلام: "المسألة ليست مسألة اعطاء تأشيرات او ما شابه، وليست موجهة الى السوريين، وتأتي هذه الاجراءات حرصاً على اعطاء السوريين حقوقهم كمواطنين، وليس لها اي شأن آخر ولا يجوز اخذها الى ما يحاول ان يأخذها البعض، القضية انسانية بصرف النظر عن التعاون والاتصالات، وهذه الاجراءات اقرت في خلية الازمة الوزارية ثم في مجلس الوزراء باجماع كل الوزراء والتنفيذ بدأ منذ اشهر للحد من النزوح السوري". الهدف من الانفجارين زرع الفتنة وحول الانفجارين الارهابيين قال سلام الارهاب ليس له ضوابط وهو حالة مشتتة من جهات مختلفة وبالتالي فان الجهوزية تمكنت من احباط الكثير من العمليات الارهابية والتي حصل منها ليس القتل فقط وانما زرع الفتنة. واضاف: الحمد لله جبهتنا الداخلية متماسكة واجواء القوى السياسية في ظل الحوار النشيط احبطت كل الفتن الذي تعرض لها البلد. ملاحظا ان هناك شعوباً ودولا تتعرض للارهاب بوتيرة اكبر مما حصل في لبنان. وحول بيان جبهة النصرة وربط التفجيرات بوجود حزب الله في سوريا قال سلام "الذرائع والاسباب التي يلجأ اليها الارهابيون عديدة، ولكن لا شيىء يجيز ما يقومون به، ولو كانت المواجهة تأخذ بعين الاعتبار قواعد المبارزة والحروب التي نعرفها لربما كانت امكانية المواجهة ممكنة، ولكن عندما تكون المواجهة اجرامية وغير انسانية فلا يمكن التعاطي معها بأي صورة. وحول الرسائل المقصود توجيهها من العمل الارهابي في جبل محسن قال سلام "نوع الممارسة الارهابية لم تتبدل والرسالة هي نفسها كما الرسائل من العمليات الارهابية السابقة، وعلينا التصدي بوحدتنا السياسية لمثل هذه الاعمال، ورأى ان مسار هذه العمليات الارهابية مسار عشوائي وانتقائي الى حد ان هناك مواجهات تحصل بين المجموعات الارهابية نفسها. التكتم يخدم ملف العسكريين وعن قضية المخطوفين العسكريين، قال سلام "ما زالت تحت المتابعة، لكن الامر يتطلب التكتم ونحن نبذل ما في وسعنا للوصول الى النتيجة المرجوة. وحول مستقبل الحكومة في ظل ما تواجهه من خلافات رأى سلام اننا نواجه الكثير من الاستحقاق في ظل الشغور الرئاسي ونحاول ان نحيط بكل الامور الخلافية وغير الواضحة بشكل مرن وعملي، لاننا بذلك نستطيع تجاوز اي محاولة لادخال البلد في استحقاقات مزعجة. بري من جهته قال الرئيس بري امام زواره مساء امس ان موقف ابناء جبل محسن من التفجير الارهابي يجب ان نتوقف عنده وهو قد ارتقى الى مستوى الشهداء ويضاف اليه ردود الفعل من الرئيس سعد الحريري وفعاليات طرابلس واضاف "لقد ربحنا الشهداء الذين سقطوا وخسر الارهابيون قتيلين وكان هدفهم ايقاع اكبر عدد من الشهداء لاشعال فتنة في طرابلس لكن وعي اهل المدينة اجهض هذا المخطط. واعتبر بري ان جلسات الحوار والمناخ الحواري ساهمت بالاحتضان الوطني ولو لم يكن الحوار فماذا كان قد حصل؟ وعن الحوار بين حزب الله والمستقبل قال الرئيس بري انهم سيناقشون في الجلسة الثالثة البند الذي سيحددونه. وجدد القول بأن الجلسة الثانية كانت جيدة جدا وقد جرى الانتهاء من موضوع الخطة الامنية والمطلوبين وسرايا المقاومة، وتوقع بري حسم ملف النفايات في جلسة مجلس الوزراء اليوم وقال ان الاتجاه هو لحسم هذا الملف بالتوافق واذا لم يحصل التوافق سيتم اللجوء الى التصديق ونحن مع الرئيس سلام وهذا الملف لم يعد يتحمل المماطلة اكثر والا فان النفايات ستجتاح البلد هذا الاسبوع وهذا من مسؤولية الحكومة والمطلوب عدم ادخال النفايات بالتوازنات الطائفية.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع