باسيل اجتمع بالوفد العربي: الحرب اليوم على كل الديانات وعلى دولنا. | ترأس وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اجتماعا وزاريا عربيا رفيع المستوى، ضم كلا من الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح الذي تترأس بلاده القمة العربية حاليا، ووزير خارجية موريتانيا احمد ولد تكدى الذي تترأس بلاده مجلس الجامعة على المستوى الوزاري. وبعد المحادثات التي أجراها باسيل مع الوفد، عقد المجتمعون مؤتمرا صحافيا مشتركا، استهله باسيل بالقول: "تشرفنا اليوم في لبنان بإستقبال الوفد عربي المؤلف من معالي وزير خارجية الكويت ووزير خارجية موريتانيا وسعادة الامين العام لجامعة الدول العربية، وكان تعبيرا عن إظهار الاهتمام العربي الدائم بالشقيق الأصغر لبنان، وهذه العاطفة العربية الدائمة هي ما أبقت لبنان في هذا الدفء العربي وحفظته، وخاصة الإدراك الكبير للحاجة الى هذا البلد الفريد والذي اسمه لبنان والذي اعطي العرب الكثير من قدراته وطاقاته وأخذ منهم الكثير من المحبة والاهتمام والتي نراها اليوم تتبلور في الاستقرار في الحد الأدنى الذي نعيشه في لبنان بمواجهة الأزمات التي يبرز فيها التطرف والمشاهد التي لا تشبه لا لبنان ولا الدول العربية". أضاف: "كانت مناسبة أيضا تحدثنا فيها عن موضوع الارهاب الذي هو الموضوع الأهم والذي يضعنا كدول عربية تحت الاختبار، اختبار التمسك وإظهار الصورة الحقيقية لهويتنا وثقافتنا ودياناتنا في هذه المنطقة، لان الحرب اليوم ليست على ديانة واحدة انما على كل الديانات السماوية وعلى كل المعتقدات بالقيم الانسانية. والمسؤولية الاولى تقع على الدول العربية بأن تقف في خط المواجهة الاول وان تدافع عن نفسها وتكون صاحبة القرار في الحفاظ على هويتها ونسيجها المتنوع". وتابع: "الموضوع الثاني الذي سمعنا الكثير من الاهتمام فيه، هو موضوع النزوح السوري المرتبط مباشرة بالأزمة السورية وكان هناك تأكيد على ان الحل الوحيد لهذه الازمة هو الحل السياسي. ونأمل ان تؤدي كل المبادرات التي نشهدها من الامم المتحدة والدول العربية ومصر قريبا، وموسكو، الى قناعة اولا والى نتائج عملية ثانية لهذا الحل السياسي، والذي سيكون اول المستفيدين منه هو البلد الجار اي لبنان والذي يدفع أثمانا باهظة جدا بسبب النزوح السوري". وقال باسيل: "الموضوع الثالث الذي تم التطرق اليه هو الاهتمام العربي بالاستقرار السياسي الداخلي للبنان، وسمعنا الرغبة بأن يكون لبنان ممثلا في القمة العربية القادمة في آذار، برئيس للجمهورية. وقد أكدنا حرصنا على هذا الموضوع، وعلى الحاجة الى التوافق اللبناني اللبناني لإنتاج رئيس وعمل مؤسساتي دستوري منبثق من الإرادة الداخلية للشعب اللبناني بكل الاحتضان والاهتمام العربي اللازم". أضاف: "نحن سعداء اليوم جدا بأن هذه الزيارة كان احد مظاهرها إعطاء الطمأنينة لاخوانا العرب وللبنانيين، بعد ان جلنا في شوارع بيروت مع الوفد العربي، وشعرنا بالمحبة والعلاقة القائمة بين لبنان والدول العربية. ولبنان يريد ان يكون مصدر ارتياح ودعم للدول العربية وعدم التدخل بشؤونها الداخلية وعدم وقوف لبنان ضمن محاور عربية - عربية متصارعة، على العكس ان دور لبنان هو تشجيع الحوار والتفاهم بين الدول العربية، لان كل هذه الدول وعلى رأسها لبنان متضررون من اي خلاف عربي - عربي، والمستفيد هي اسرائيل التي لا تفوت فرصة مهما كانت محزنة او صعبة من اجل ان تصور نفسها كضحية. سنوات كثيرة من الدم العربي السائل نتيجة الاعمال الإرهابية، أتت اسرائيل وقطفتها بلحظة واحدة نتيجة عمل مدان ومرفوض طبعا، انما محدد ومحصور امام الدماء العربية التي سالت على مدى السنوات الطويلة الماضية. من هنا مسؤوليتنا كبيرة بالوحدة العربية والتضامن مع بعضنا البعض من اجل إنماء وازدهار منطقتنا". ثم تحدث وزير الخارجية الكويتي فقال: "باسم الوفد العربي أتقدم بالشكر الجزيل الى أشقائنا في لبنان حكومة وشعبا، على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وترتيب المواعيد الدقيق". أضاف: "كما أتقدم بالتعازي الى حكومة وشعب لبنان على العمل الإجرامي الذي حصل في جبل محسن، وننقل تعازينا الى اسر الشهداء والشفاء العاجل للمصابين، واستنكارنا وادانتنا لهذا العمل الإجرامي الكبير ووقوفنا ومساندتنا لاشقائنا في لبنان من اجل محاربة ومكافحة الإرهاب". وتابع: "ان الرسالة التي يحملها الوفد العربي الى أشقائنا في لبنان، هي رسالة دعم وتأييد ومتابعة لقرارات القمة العربية الاخيرة في دولة الكويت، وهي تتعلق بأمن واستقرار لبنان ودعم الجيش الجهات الامنية وتقديم المساعدة للبنان لتحمل مسؤولية الأعداد الكبيرة لاشقائنا النازحين السوريين. كل هذه الأمور هي موضع اهتمام ومتابعة ونحن سوف نستكمل متابعتنا لها. ان الامر المؤكد اننا كلنا كدول عربية، نحن نأمل ان يكون رئيس لبنان القادم مع أشقائه في القمة العربية القادمة في آذار. نحن نتمنى الامن والاستقرار للبنان ومسؤوليتنا كدول عربية ان نقف مع أشقائنا في لبنان، ومسؤوليتنا كرئاسة ان نتابع ما تم اتخاذه من قبل قادتنا فيما يتعلق بكل القضايا والموضوعات التي تم تداولها في هذه القرارات". بدوره، قال الامين العام لجامعة الدول العربية: "أود ان أتقدم بالشكر للوزير جبران باسيل على ترتيب هذه الزيارة والاتفاق معنا على الخطوط العريضة. ونتيجة الاتصالات صباح هذا اليوم التقينا مع دولة الرئيس نبيه بري ودولة الرئيس تمام سلام، وعلى الغداء التقينا أيضا مع عدد من الوزراء. من الواضح ان الآراء متفقة فيما يتعلق بالتوجه العام في كل الأمور التي تم طرحها، ونرجو ان نرى لبنان دائما بخير، وان يمثل لبنان في القمة العربية القادمة رئيس للجمهورية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع