ندوة عن الشاعر جودت حيدر بعنوان "الحب وتناغم الحضارات" في. | نظمت لجنةالثقافة والاعلام في كليةالاداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية، ندوة عن الشاعر والاديب جودت حيدر بعنوان "الحب وتناغم الحضارات"، برعاية رئيس الجامعةاللبنانية عدنان السيد حسين، في الادارة المركزية للجامعة اللبنانية. حضر الندوة عميد كلية الأداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية الدكتور نبيل الخطيب ممثلا رئيس الجامعة السيد حسين. سعد استهلت الندوة بالنشيدين الوطني والجامعة اللبنانية، وبكلمة ترحيبية للدكتورة ناهدة سعد، شددت خلالها على أهمية الندوة في مناقشة شعر وأدب كبير من لبنان هو الاديب والشاعر الراحل الكبير جودت حيدر. الخطيب ثم القى ممثل رئيس الجامعة كلمة قال فيها: "جودت حيدر أيها الغائب الحاضر، يبدو الحزن في حضرتك جميلا، لأن غياب المبدعين أمثالك لا يعني اختفاءهم، فهم يسكنوننا ولا يساكوننا، يربكوننا بحضورهم وغيابهم. جودت حيدر قصيدة نجتمع اليوم لنقرأها أم لنقرأ في كتابها؟ هو الذي أتحف المكتبة الشعرية باللغة الإنكليزية بأبهى الصور فطالت الوجدان، وأيقظت فيه أحاسيس الفن والجمال. ابن بعلبك الذي أذاقه زمنه مرارة الأيام، بدءا من البعد عن الأهل وهو لا يزال في العاشرة من عمره، ثم ليتابع دراسته الجامعية في فرنسا، وبعدها في الولايات المتحدة الأميركية، وليعود الى لبنان، ويعمل في حقل التربية والإدارة التربوية، وفي مجال الأعمال، ثم ليتفرغ للأدب والشعر فيؤسس واحة الأدب في البقاع، التي أقامت مهرجانات شعرية، شارك فيها شعراء كبار في لبنان والخارج. أسأل نفسي أيحق لي أن أمد أناملي الى هذا الشاعر الكبير؟ وهل أستطيع أن ألبس ثوب الشاهد. وأن أكون موضوعيا إزاء شاعر من بلادي؟ جودت حيدر عرف عذاب الحرف فأحبه، لأنه فتح دربا شقها بمحراث منحوت من أضلعه، ودوزن كل حصاه وكل ورقة. جودت حيدر أعطيتنا كثيرا من الإبداع، وزادا من الكلمات، والكلمات طيور موسمية تثقب ثوب السماء الأزرق وتسافر في الأفق، وتجوب العوالم دون تأشيرة دخول. جودت حيدر، كان شاعرا طبيعيا كتب بلغة الناس، فأحبوه لأنهم يبحثون عن كلمات تشبههم وتعرف شكل أيامهم. فاستطاع أن يترك أثرا في الأدب الغربي، وان يدرس شعره في جامعات أوروبية، وها نحن اليوم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية نقرر إدخال شعره في مناهج تعليم الأدب الإنكليزي، وهذا أقل الممكن. قال أرنست همنغواي: الكاتب الحقيقي هو الذي يقف على الحد الفاصل بين الحياة والموت، لأنه يخلق الحدث، وهذا جودت حيدر يقف على خط الحياة بعد الموت. شاعرنا الكبير التوجه اليك الآن رحمة وسلام". ثم عرض فيلم وثائقي لمدة 20 دقيقة تناول الشاعر حيدر ومراحل حياته المختلفة الى كتاباته وشعره. غناج ثم القت رئيسة قسم اللغة الانكليزية في جامعة الروح القدس الدكتورة روزي غناج كلمة تناولت فيها عاطفة الحب في شعر جودت حيدر، وقالت ان "دراستي هي دعوة للطلاب كي يتبعوا المنهجية في كيفية تحليل الشعر باستعمال نظريات الألسنية الادراكية. وقد اخترت قصائده بطريقة عشوائية لأكتشف نوعية الحب الملحوظة عن جودت حيدر. وقد عرفت ان الحب عنه يعتمد على خمسة انواع هي: حب العائلة، وحب الله، وحب الحبيب، وحب الناس، وحب عمل الخير. اليازجي ثم القت الدكتورة رولا اليازجي كلمة تكلمت خلالها عن أبرز محطات حياة الشاعر حيدر اولا من مسقط رأسه بعلبك وما لها من تأثير على مجريات حياته، وكتاباته عن بعلبك وأعمدتها وارضها وزهرها، وعن عائلته التي هي مصدر فخره وحبه، ومعاناتها من ظلم العثمانيين، ووفاة امه والتحاقه بأبيه في المنفى في الاناضول، ثم سفره وتنقلاته المستمرة وتأثيرها على شخصيته، وايضا مواقفه الوطنية الجريئة المدافعة عن ارض الوطن واستقلاله". الصمد ثم القت الدكتورة سهى الصمد كلمة عبرت فيها عن "حدود الوعي واللاوعي في شخصية جودت حيدر هذه الشخصية العابرة للثقافات في زمن كان فيه التواصل محدودا بين الشعوب الا ان حيدر كان سباقا في الانفتاح على الديموقراطية والتطور، وسفره الدائم، وحالة اللاوعي من خلال اللغة بمعنى شعور الأمومة الذي فقده منذ صغره فحول هذا الشعور من لغة جامدة في المجتمع الى لغة حية مليئة بالعاطفة والموسيقى"، مبرهنة على ذلك باقوال وكتابات للشاعر حيدر. تلا ذلك قراءات شعرية من شعر حيدر اداها طلاب من الجامعة اللبنانية قسم اللغة الانكليزية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع