افتتاحية صحيفة "الأخبار " ليوم الجمعة في 16/1/2015 | الأخبار : نصرالله : المشروع في المنطقة فشل     كتبت صحيفة "الأخبار" تقول : أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن دخول الحزب إلى سوريا لم يضعف قدرة المقاومة على مواجهة إسرائيل. وأشار في مقابلة مع قناة "الميادين"، بثتها أمس، إلى أن "المشروع في المنطقة فشل ولا إسقاط للنظام في سوريا ولا حلّ إلّا بمشاركة الرئيس بشار الأسد". واتهم تركيا بدعم "داعش"، وإسرائيل بدعم الجماعات المسلحة في الجولان، وأكّد أن هدف التحالف الدولي استخدام "داعش" وتوظيفها بما يخدم مصلحة أميركا. وأعرب نصرالله عن تفاؤله "جداً" بالحوار بين حزب الله وتيار المستقبل، وكرّر أن مرشح الحزب للرئاسة هو النائب ميشال عون. وأكد نصرالله أن "ما حصل عام 2014 من رد الفعل الذي قمنا به في منطقة مزارع شبعا كان رسالة واضحة أن المقاومة في لبنان قد تصبر على بعض الخروقات، ولكن هناك أمور لا يمكن أن تصبر عليها. أي اختراق للسيادة أو الأمن وأي شكل من أشكال العدوان على لبنان خط أحمر، ومن حق المقاومة أن ترد حتى على الخروقات الجوية، وقد يأتي يوم من الأيام وترد على خرق جوي أو بحري. وأكّد أن "انشغالاتنا في الميادين الأخرى لن تكون ولا تكون على حساب جاهزية المقاومة"، ولفت الى أن "أقصى ما قامت به المقاومة سابقاً هو اقتحام بعض المواقع، وليست هناك سابقة أن سيطرت فيها قوات منسقة من المجاهدين على منطقة جغرافية واسعة بالوسائط العسكرية. المقاومة اليوم اكتسبت هذه القدرة". وقال إن الدخول إلى الجليل في أي حرب مقبلة "فرضية جدية، قد نضطر إليها وقد نذهب إليها من غير اضطرار، وقلت للمجاهدين في الماضي: استعدوا ليوم قد تطلب فيه القيادة منكم تحرير الجليل، والمقاومة تعمل للدخول إلى الجليل لا بل إلى ما بعد الجليل (...) ونحن اليوم أقوى من أي وقت مضى، وسنعمل لنصبح أقوى مما نحن عليه". وقال نصرالله إن القصف الإسرائيلي على أهداف متنوعة في سوريا "خرق كبير، وضرب أي أهداف في سوريا هو استهداف لكل محور المقاومة، ولم يقدم أحد التزاماً بأن العدوان ضد سوريا سيبقى من دون رد. هذا حق محور المقاومة وليس حق سوريا فقط، وقد يحصل في أي وقت". وحول صواريخ "فاتح 110"، أشار الأمين العام لحزب الله إلى أن "الحزب حصل على هذا السلاح منذ 2006". وأكد نصرالله أنه "تم اكتشاف شخص اخترقته المخابرات الأميركية ثم الإسرائيلية، وتم تداول هذا الموضوع بمبالغات كبيرة جداً، علماً بأنه لا صلة له بكل البنية العسكرية للمقاومة. الإسرائيلي يعمل لاختراقنا ونحن نسعى لاختراقه". وأضاف: "تبين لنا بعد 2006 أن بعض الأجهزة الأمنية العربية حصلت على معلومات وقدمتها للإسرائيلي". الجولان وحول تعاون المجموعات المسلحة مع إسرائيل في الجولان والقنيطرة، أشار إلى أن "الخرق في محاذاة منطقة شبعا والقنيطرة أمر كبير وخطير، وقد يكون ضمن مخططات إسرائيل الدفع ببعض التنظيمات للاعتداء على لبنان. ونقل جرحى المسلحين هو ثمرة التواصل مع الإسرائيلي، والاتصالات بينهم مكشوفة على أجهزة اللاسلكي، وحتى بمشاركة ميدانية لجيش العدو الى جانب الجماعات المسلحة ضد الجيش السوري". وتابع: "ما يحصل في الجولان مقاومة سورية، ولا يوجد تشكيل لحزب الله هناك. قد نقوم بدعم أو مساعدة أو مساندة أو تدريب أو تأمين بعض المستلزمات". وعن العلاقة مع حركة حماس، أكد نصرالله أن "حماس اتخذت قرار إعادة ترتيب العلاقة من جديد مع الجمهورية الإسلامية وحزب الله بمعزل عن سوريا. هذا له علاقة بموقف حماس من سوريا وموقف القيادة السورية من حماس، وفي هذا الملف لم نصل إلى مكان، هذا الموضوع للنقاش، ولسنا على عجلة من أمرنا". الوضع السوري وأكد نصرالله أن "مقولة إسقاط النظام في سوريا والسيطرة على سوريا انتهت. لم تعد هناك قدرة لا لما يسمى أصدقاء سوريا، ولا لقوى المعارضة على إسقاط النظام أو السيطرة على دمشق مثلاً. وأي حل سياسي بمعزل عن القيادة السورية لا مكان له. والقوى العسكرية المرتبطة بالائتلاف مع إسطنبول، أو المرتبطة بالسعودية وأخواتها، في معرض الزوال ولم تعد ظاهرة. عندما نتحدث عن حل سياسي، نعني حلاً سياسياً ينهي القتال. عندما يصبح هناك قرار إقليمي بأن موضوع داعش يجب أن ينتهي، حينها تكون هناك إمكانية لوجود حل سياسي ينهي الحرب. وهذا يتوقف على إرادة بعض الدول الإقليمية". وجزم بأن "العامل السعودي الآن هو أضعف عامل في الميدان. لكن لا أنكر التأثير السعودي في الحل السياسي، وإذا ذهبت السعودية جدياً إلى حل سياسي فهذا يعطيه دفعاً قوياً". ووجّه نصرالله انتقادات لاذعة إلى تركيا لأن "لها علاقة بداعش والنصرة، عملية وميدانية، والحدود التركية لا تزال مفتوحة، وهناك تسهيلات ومعسكرات داخل الأراضي التركية لجميع الجماعات المسلحة... علاقة تركيا مع داعش في سوريا والعراق هي من المسلمات لدى دول المنطقة ولدى الأميركيين". وقال إن "داعش بنيت وقويت تحت عين الأميركيين وبرضاهم. هناك غض نظر أميركي، إلى ما قبل (اجتياح) الموصل. داعش متبنّاة إقليمياً ودولياً وحتى فرنسياً وبريطانياً، وكان المطلوب منها إسقاط النظام في سوريا والحكومة في العراق. هناك مؤشرات إلى تطور إيجابي ما في الموقف التركي تجاه الأوضاع في العراق، لكن لا يوجد أي مؤشر إيجابي تجاه الأوضاع في سوريا. الولايات المتحدة والدول الإقليمية توظف داعش لتخدم مشروعها... والقوة الحقيقية هي للأميركيين والقرار أميركي. هم لا يريدون القضاء على داعش في المدى المنظور، بل يريدون احتواءها بحيث لا تملك القدرة للتحرك باتجاه الأردن والسعودية والكويت وأربيل وربما لا يقبلون بتحركها باتجاه بغداد. هم لا يريدون القضاء على داعش لفرض شروط في المنطقة. الأميركيون يريدون مساعدة العراقيين في مقابل قواعد أميركية في العراق من جديد. وما شنه التحالف منذ تشكيله لا يزيد على عدد الغارات الإسرائيلية على لبنان في اليومين الأولين من حرب تموز. هذا احتواء وليس ضرباً لداعش". وأكد نصرالله أن "الأميركيين يصلون إلى مكان بأن ذهاب الرئيس الأسد ليس شرطاً للحل السياسي. والمعارضة ليس لديها مشكلة في أن تصل إلى حل تكون فيه شريكة مع الرئيس الأسد في إدارة سوريا. الذي يصرّ على رحيل الرئيس الأسد هو دول إقليمية، يعني تركيا السعودية وقطر. نتيجة التطورات في أوروبا وغيرها، سيصل المجتمع الدولي إلى نتيجة تقول لا حل في سوريا إلا مع الرئيس الأسد. الرئيس في سوريا لديه صلاحيات واسعة. القيادة العامة للقوات المسلحة من جيش وقوى أمن تبقى عند الرئيس والأمور الأخرى يعطي جزءاً كبيراً أو معتداً به لصلاحيات حكومة وحدة وطنية. هناك بعض القوى الإقليمية تفكر بهذه الطريقة. لم يصل هذا إلى مستوى المبادرة الجدية، لكن هناك مسودات من هذا النوع. المشروع في سوريا والعراق والمنطقة فشل". البحرين وعن الأزمة البحرينية، أشار إلى أن "الحراك في البحرين سلمي، ونحن لم نترك هذا الموضوع". وأكد أن "لدينا علاقة سياسية مع أنصار الله في اليمن وهناك تواصل معهم كما مع الكثير من الحركات في العالم العربي. ومنذ وقت طويل لا يوجد أحد من إخواننا في اليمن". وشدد على أن "من المفيد أن تعود مصر لتلعب دوراً إقليمياً وعربياً وفي سوريا". وعن تأثير حرب النفط ضد إيران، أشار إلى أن "إيران صمدت في وجه العالم، والآخرون سينهارون وهي لن تنهار". الحوار مع تيار المستقبل من جهة أخرى، قال نصرالله ، إنه "متفائل جداً من الحوار مع تيار المستقبل، ما دام هناك إرادة جدية عند الطرفين... الأفق هو وقف الاحتقان والتوتر، وهذا أنجز بدرجة كبيرة جداً"، نافياً أن يكون هناك نقاش حول ملف الرئاسة، "فعلياً حتى لو صار حوار على موضوع الرئاسة فسنقول لهم حسناً هناك شخص اسمه العماد ميشال عون يمثل أغلبية مسيحية". وعمّا إذا كان الحوار سيختم بلقاء مع الرئيس سعد الحريري؟ أجاب: ممكن. وقال "إننا نؤيد بقوة" الحوار بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر. الجامعة تدين حزب الله ولبنان يتحفّظ تحفّظ لبنان أمس على بيان وزراء الخارجية العرب، في ختام اجتماع استثنائي في القاهرة، دان "بشدة تدخل حزب الله الذي جعل من الاراضي السورية ساحة للعنف والاقتتال". وقال الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إن الجامعة تدين مختلف أشكال التدخل الاجنبي في سوريا، وخاصة من حزب الله اللبناني الذي دعمت قوات له القوات الحكومية السورية ضد مقاتلي المعارضة. واحتج وزير الخارجية جبران باسيل على هذه الفقرة، وسجّل أنه "ينأى بنفسه" عن القرار، حفاظاً على تماسك الحكومة اللبنانية ووحدتها.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع