المفتي احمد قبلان : لتضافر الجهود والعمل على تكريس الحوار | ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى "أننا نعيش في بلد يتقاسمه النفوذ السياسي، والأنانية الطائفية، والوحشية السوقية، وتتخلف مادته القانونية عن ضرورات الإنسان التي يجب تأمينها، وسط عالم يعيش على القتل والإبادة، ضمن مربع كاد يتحول شرقا أوسطيا للأزمات العالمية، إلا أن هذا الأمر يجب ألا يدفعنا للتهور بحل الأزمات عن طريق الصفقات، فإننا مع بلد القيم، عبر ممارسات وطنية أخلاقية تؤكد حقانية إنسان هذا البلد، عبر قراءة ظروفه وأزماته وحاجاته، وليس عبر قراءته ككائن من ورق". وهنأ "الجيش والقوى الأمنية والعسكرية اللبنانية على ما قامت به من إنجاز، يسجل لها في سجن رومية"، وأمل أن "تتوسع مثل هذه العمليات لتشمل المناطق كافة، فلبنان على خط الزلازل الأمنية الخطيرة، والواقع يفرض علينا جميعا أن نكون حذرين ومتنبهين وعلى درجة عالية من الوعي والوحدة ورص الصفوف لمواجهة شتى الاحتمالات، التي قد تفرضها الظروف والتطورات، لأن ما يجري في المحيط، وبخاصة في العراق وسوريا ليس بالأمور العادية، وتداعياته على لبنان، وبالخصوص على الوحدة بين اللبنانيين، كبيرة، لذا لا بد من تضافر الجهود والعمل معا على تكريس الحوار للوصول إلى ما يحمي السلم الأهلي، ويعزز الاستقرار، ويسد الأبواب والمنافذ في وجه العصابات التكفيرية والإرهابية". وتوجه المفتي قبلان إلى كل "العلماء والدعاة ورجال الدين للتركيز على الكلام الطيب، وإبراز الخطاب الديني الإسلامي الحقيقي الذي لا عنوان له سوى الرحمة والتسامح والتعاطي بين الناس بما يرضي الله، ويحفظ كرامة الإنسان، بعيدا عن كل الهرطقات والدسائس الخبيثة التي لا تفيد إلا أعداء هذه الأمة". وقال: "نعم الأوضاع ليست سهلة، ولكن عندما تكون النيات صادقة والإرادات حرة، والتوجهات وطنية وغير مرتهنة، عندئذ كل شيء يهون، ولا يعود هناك ما يبرر كل هذه الخصومات السياسية والطائفية والمذهبية التي أدخلت البلاد والعباد في مستنقع الفساد والإفساد". واستنكر ما جرى في جبل محسن، وقال: "إن ما جرى في جبل محسن من عمل إرهابي وإجرامي مشجوب جملة وتفصيلا، ولا يجوز أن نشهد ما يشبهه مرة أخرى في أي منطقة من مناطق لبنان، وعلى اللبنانيين جميعا أن يكونوا خفراء واعين ومتأهبين وعيونا ساهرة إلى جانب القوى العسكرية والأمنية وإلى جانب الجيش في مواجهة واستئصال مثل هذه الآفات الإرهابية التي تستعمل الدين ستارا، والإسلام شعارا، لتقتل وتضرب وترتكب الجرائم والفظاعات بحق الإنسانية والإنسان، هذه الجماعات ليست على الإسلام بشيء، ولا علاقة للمسلمين بها، بل هي جسم غريب صنع في الغرب، ودس في الأمة، للفتك بها ولإضعافها ولإبقاء العدو الصهيوني قويا وقادرا على التحكم باللعبة وإدارتها، لكن على الباغي تدور الدوائر، وها هو السم الذي طبخ بدأ يعود إلى طابخيه". وختم: "نقول لأميركا ولكل الحكومات ولكل الإدارات التي تدير وتصنع وتفبرك السياسات العدائية ضد العرب والمسلمين، وتصر على مناصرة العدو الصهيوني في إرهابه واحتلاله وعدوانه على فلسطين وأبناء فلسطين، أنه لم يعد مقبولا الاستمرار بهذا النهج الظالم والداعم والمؤيد والمساند للكيان الصهيوني الذي يشكل السبب الأساس في كل ما تعانيه المنطقة، والمحرض الرئيس في كل ما يشهده العالم من تطرف وتعصب وعنصرية وصراع حضارات وديانات. وعلى هذا العالم مراجعة حساباته وسياساته إذا كان يريد فعلا للديمقراطية أن تعم، وللحرية أن تستمر، وللتطرف والإرهاب أن ينتهي، والمسارعة إلى إيجاد الحل العادل للقضية الفلسطينية ووضع الحدود الجذرية للغطرسة الصهيونية ولممارساتها الإرهابية والإجرامية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع