هيئة التبليغ في المجلس الشيعي الاعلى نظمت ندوة عن الإعلام في حركة. | نظمت هيئة التبليغ الديني في المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، ندوة بعنوان "الإعلام في حركة الأنبياء"، تضمنت محاور ثلاثة: أولها: الاعلام في حركة الانبياء، مبادئ وأهداف. ثانيها: موقع الاعلام المعاصر من حركة الأنبياء. وثالثها: الاعلام المعاصر الى أين. وقد حاضر في المحور الأول العلامة القاضي المستشار في المحكمة الشرعية الجعفرية العليا الشيخ محمد كنعان. وفي المحور الثاني رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الأب الدكتور عبدو ابو كسم. وفي المحور الثالث أستاذ "العقائد والأديان" في جامعة الإمام الأوزاعي الأستاذ الدكتور أسعد السحمراني. تقدم الحضور مدير عام هيئة التبليغ الديني القاضي المستشار الشيخ عبد الحليم شرارة، وأعضاء الهيئة، ممثل دار الفتوى الأمين العام للمجلس الشرعي القاضي الشيخ خلدون عرميط، عضو الهيئة التفيذية في المجلس الاسلامي العلوي الشيخ جلال أسعد، أعضاء من الهيئة التنفيذية في حركة أمل، ممثل المرشدية العامة للسجون الأب نعمة الله صغبيني، ممثلون عن الأحزاب، ممثلون عن وسائل الاعلام، نقابة الصحافة، وجمع من المثقفين وعلماء الدين. وقد أدار الندوة مدير مكتب الإعلام والنشر في الهيئة الشيخ محمد القميحا. كنعان وتناول القاضي كنعان في مداخلته ارتباط الاعلام باصل الخلقة والجبلة الانسانية، وضرورة سعي الانسان للاتصال بافراد جنسه، مشيرا الى "ترابط الاعلام بحركة الرسل والانبياء فهو يبدأ من الخالق الى الرسول او الولي المختار بالوسيلة الخلاقة والاقرب الى الحجة وبيانها"، لافتا الى ان "الله هو المعلم والرسول او الولي هو المخبر عن ذلك العلم والرسالة هي مادة الاعلام والمتلقى هو المعلم والمخبر عن ذلك العلم والرسالة هي مادة الاعلام". واشار الى ان "الانبياء استطاعوا ان يؤسسوا اعلاما عباديا فعالا لافشاء روح السلم والسلام داخل المجتمع الاهلي"، مؤكدا ان "الاعلام العبادي يترقى الى مادة تحريرية ترويجية للسماحة والتسامح". وقال: "ان اعلام الانبياء يطال كل افراد الحياة في المجتمع"، مشيرا الى ان "اعلام السيد المسيح خلال تبليغ رسالته اسقط اعلام الامبراطورية الرومانية، اقوى دولة في العالم آنذاك، واسقط السيد المسيح عليه السلام الاعلام اليهودي الذي حاربه، كذلك قريش صاحبة الايلاف وخلاصة الدهاء خرج اليها رسول الله بالاعلام السمح السوي"، مشيرا الى ان "اعلام الانبياء اثر في مسارات البشرية كلها حيث تميز الانبياء بأنهم ادوا رسالتهم الاعلامية دون توان او كسل وأفهموها بأعلى درجات التفهيم". ابو كسم وطرح ابو كسم اشكالية الفرق بين اعلام الانبياء والاعلام المعاصر وهل كان حقا لدى الانبياء مشروعا اعلاميا والترابط بين اعلام الانبياء والاعلام المعاصر وهل للاعلام المعاصر نفحة نبوية تخدم الانسانية وتقرب الانسان من الله كما طرح اشكالية التكامل بين الاعلام المعاصر والاعلام الديني واين موقع الانسان والقيم الانسانية في معادلة الاعلام المعاصر. وقال: "ان الاعلام كان ملازما للانسان منذ نشأة الخلق، وكان للانبياء دور وتخل مباشر في ايصال الرسالة الالهية الى شعوب الارض"، مشيرا الى انه "كان للانبياء اعلام صادق مرتكز الى الحقيقة يراد فيه خير الانسان هو اعلام الهي لا غاية له ولا اهداف الاخير الانسان وخلاصه، فالله كلم شعبه بواسطة الانبياء، وكان المسيح بشرى الخلاص الى كل الناس كما كان رسله من بعده حيث كان بولس الرسول وسيلة متنقلة يعظ ويعلم ويرشد كذلك عند المسلمين فقد انزل الله سبحانه وتعالى قرآنه على النبي محمد وكانت اياته تدعو المسلم الى مخافة الله وعمل الرحمة وترشد الى ما فيه خير الانسان". واشار ابو كسم الى "الاعلام المعاصر هو اعلام مادي تسويقي توجيهي وفي بعض الاحيان تشويهي"، مشددا على "ضرورة ان يكون الاعلام ووسائل التواصل في خدمة الحقيقة"، مشيرا الى ان "الاعلام اليوم فقد دوره الرسالي في خدمة الانسان فهو بمعظمه يسوق للجنس والدعارة والعنف والقتل والارهاب وينتهك حرمة الاديان والانبياء" مشيرا الى "احدى المجلات الفرنسية تحت شعار الحرية الاعلامية"، مستنكرا "هذا العمل الذي يتعرض للنبي محمد كما ايضا كان تعرض قبلها للرموز المسيحية". وقال ابو كسم: "ان الاعلام الديني سواء أكان مسيحيا ام اسلاميا هو اعلام نبوي لانباء الديانات والمؤمنين، وهو بمواجهة الاعلام الممول والمبرمج من قبل منظمات ودول تسعى الى كسر جدار الدين لتتمكن من توجيه المجتمعات نحو نظام عالمي جديد يرتكز على المادة انها من دون شك الوثنية الجديدة التي تلعن الانسان"، وختم داعيا الى "دعم مؤسستنا الاعلامية لتكون وسائل تواصل تهدف الى خير الانسان". السحمراني وقدم استاذ العقائد والاديان في جامعة الامام الاوزاعي الدكتور اسعد السحمراني مداخلة بعنوان "الاعلام والضوابط في فضاء المرجعية البنيوية، اشار فيها الى أن "الاعلام هو ضرورة لكل مجتمع بشري وأرقى انواعه ما كان كلمة لأن الكلمة تصدر عن الفكر والفكر يسبقه فهم، والفهم أساسه معارف ومشاعر وتصورات ذهنية، وهذه توجهها مقاصد وحاجات واختصاصات لذلك نجدها تختلف من انسان لاخر". وقال: "لقد انحدر مستوى القسم الاكبر من الاعلام لأنه متروك، فلا ضوابط قيمية ولا منطلقات إنسانية الأبعاد قائمة على ثوابت دينية اساسها كرامة الانسان ومقصدها تحقيق سعادته واستقراره، هذا القسم الفوضوي من الاعلام أسهم حين نشره بما يهدد المجتمعات كلها وما ذلك إلا بسبب التغول من قبل الصهيونية والولايات المتحدة الاميركية التي تعمل لعولمة تزعم فيها أن مشروعها ينشر حضارة في حقيقتها فوضى تدميرية تعمل على نشر تعصبات رديئة تعتمد مفاهيم خاطئة أو عرقية او فئوية ضيقة ومن خلال نشر سلوكات هابطة يعتمد أصحابها التفريط بكل ما يسمو بالانسان". واشار السحمراني الى اننا "نعيش ظروفا قاسية في كل موقع من مواقع العالم وان كان الواقع الاقسى، إنما ما يعانيه الاهل في فلسطين والقدس في ظل الاستعمار الصهيوني الاحتلالي وفي الامة العربية حيث تمتد كرة لهب الدم في ساحات تطحن الفتنة فيها حياة الانسان وحرماته، الى إعلام يسهم في نشر فضاءات ثقافية مشحونة بالاعتدال والفضائل والخير، وفي الوقت عينه يقوم هذا الاعلام بالامتناع عن نشر كل فكر متطرف او ثقافة تبث سموم التعصب والمفاسد والرذائل". وشدد على ان "واجب الاعلام والاعلاميين ان ينطلقوا من مسلمة هي طاعة كلمة الله وشرعه الذي جاء في نصوص الرسالات الخالدة وما جاء به المسيح ومحمد عليهما الصلاة والسلام لان ما كان بلاغا إلهيا مع النبوة إنما هو العامل الحاسم في صلاح الانسان وتحقيق مصالحه". وأضاف: "لقد جاء الخطاب الكلامي من خلال اللغة ليكون المستوى الارقى في التعبير عن مكنونات النفس البشرية وفي الافصاح عما يخزنه الفكر من أفهام ومعارف ومواقف واراء". وقال: "ان الاعلام المعاصر محتاج لمبادئ الدين التي علمها الانبياء والرسل لانها تعصم الاجتماع البشري من الشرك والمعاصي ومهاوي الفساد، وترتقي به من خلال عقيدة التوحيد ومحاسن الاخلاق. واذا كان اجتماعنا الوطني اللبناني والقومي العربي مكونا من مواطنين مسلمين ومسيحيين وارض الامة مهد رسالات السماء وحاضنة المقدسات والقدس، ومنها انطلقت دعوات الانبياء فإن الاحرى باعلام لبنان والوطن العربي ان يلتئم مبادئ الدين التي تقي المجتمع من اخطار محدقة تهدد الاسرة والمجتمع والفرد والكل". واشار الى ان "الاعلام المعاصر بكل اشكاله ورسائله لعب دورا تدميريا للوحدة الوطنية والمجتمعية لانه غذى الفئوية والمذهبية والطائفية والعرقية والجهوية وشجع الحزبيات الضيقة الافق، وكان الاولى به ان يعمد الى التزام المنهج الوحدوي الذي يؤسس لقواعد الالفة والعلاقات القائمة على التعارف والاقرار بالتنوع لانه الاصل". وختم االسحمراني مشددا على "ضرورة الالتزام بمنظومة القيم النبوية الرسالية لتثمر ما فيه الصالح العام والعمل من اجل القيام بهذه المهمات".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع