مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الأربعاء 21/1/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" لبنان والمنطقة فصل أمني وربط سياسي هكذا تبدو الأمور في أعين المتابعين لتطورات الخارج والداخل وقد سجل لبنانيا قول الرئيس بري إن إسرائيل ارتكبت خطأ استراتيجيا ووضعت إيران على حدودها في وقت جدد قائد الحرس الثوري الإيراني لليوم الثاني تهديداته لإسرائيل بأنها ستكون أمام صواعق مدمرة لكن إسرائيل وبلسان وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان نفى أن تكون لها علاقة بهجوم القنيطرة رغم أن مسؤولين عسكريين وإعلاميين إسرائيليين فاخروا على مدى يومين بالمسؤولية عن الغارة الجوية. وفي سياق الفصل الأمني بين لبنان والمنطقة أكد قائد الجيش العماد جان قهوجي من عرسال العزم على منع امتداد الإرهاب الى لبنان مهما كلف الأمر. والوضع في لبنان والمنطقة عرضه الرئيس سلام مع السفير الأميركي ديفيد هيل. وفي إطار الإنفراج السياسي المحلي اتصل رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة بقيادة حزب الله معزيا بشهداء الغارة الإسرائيلة في القنيطرة حسبما أعلنت العلاقات الإعلامية في الحزب. وتجدر الإشارة الى أن جولة جديدة من الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل ستعقد الاثنين المقبل. وفي سياق متابعة الوضع الإقليمي توقف المراقبون عند الكلام الأميركي بأن المفاوضين يأملون إنجاز العناصر الأساسية في إتفاق مع إيران بحلول شهر آذار. ورغم ذلك قال مسؤول أميركي إن هبوط سعر النفط يزيد خسائر إيرن في فترة تمديد الإتفاق النووي المؤقت والبالغة سبعة أشهر. وفي اليمن تراجعت حدة التوتر قليلا واجتمع الرئيس عبد ربه منصور هادي مع مستشاريه ومع ممثل عن الحوثيين الذين يسيطرون على المقر الرئاسي ويحاصرون مقر إقامة الرئيس. ولقد اعتبر وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربي ما حصل في صنعاء إنقلابا، وطالبوا بإعادة الأمور الى طبيعتها في صنعاء وإعادة مؤسسات الحكومة الى سيطرة الدولة. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في" لا تزال منطقة الشرق الأوسط عموما ولبنان خصوصا تعيش تداعيات ما بعد الضربة الاسرائيلية في القنيطرة السورية والتي اودت بحياة عدد من مسؤولي حزب الله والبازداران الايراني. واذا كانت ايران تدرس بهدوء مدى الضرر أو نسبة الفائدة من رد عسكري ضد اسرائيل على مصالحها العليا والمتمثلة في حتمية متابعة المفاوضات مع الأميركيين فان ذلك لم يمنعها من تطيير رسائل نارية الى كل من يعنيهم الأمر في المنطقة والعالم من البوابة اليمنية ومن خلال التمهيد اعلاميا لاعلان القنيطرة جبهة مواجهة جديدة مع اسرائيل تديرها ايران والحزب وتمتد جنوبا لتتواصل مع الجنوب اللبناني . واشنطن التي تتشاطر وايران لائحة مصالح مشتركة ليس أقلها أهمية محاربة داعش تعمل على تهدئة الوضع وعلى منع اسرائيل من تخريب عملية التفاوض الجارية مع طهران . وفي السياق جاء طعن أحد الفلسطينيين عشرة مستوطنين في باص في تل ابيب ليزيد من حدة القلق الاسرائيلي بما هو نموذج انتقامي قابل للتعميم ولا يشعل حربا. وفي ظل غفلة لبنان الرسمي عما يجري في الجوار سجلت حركتان ايجابيتان معززتان للأمن : تفقد العماد جان قهوجي جرود عرسال وزيارة عزام الأحمد لبنان موفدا من الرئيس الفلسطيني سعيا الى نزع فتائل التفجير من مخيم عين الحلوة . ============================ مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" ارتدادات الغارة الاسرائيلية على القنيطرة السورية تواصلت تشييعا من قبل حزب الله لقتلاه وايران لجنرالها مع استمرار حزب الله الالتزام بالصمت الشامل. وهذا المساء ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" ان جهاز الأمن الإسرائيلي طلب من سكان المناطق الشمالية البقاء في منازلهم حتى اشعار اخر خشية وقوع ما اسماه بالحادث الأمني. وشمل أمر البقاء في المنازل وفقا للقناة الإسرائيلية الثانية عددا من الكيبوتسات في إصبع الجليل القريبة من خط الحدود مع لبنان جراء مخاوف من تسلل مجموعة مسلحة للمنطقة. ثم رفع الجيش الاسرائيلي حالة الانذار بعدما تأكد من عدم وجود تسلل وفقا للاعلام الاسرائيلي. بالتزامن القت قوات الاحتلال قنابل مضيئة فوق البحر قبالة الساحل الجنوبي كما القت قنابل مماثلة فوق عدد من المستوطنات الشمالية قبالة الحدود مع لبنان. وعلى الحدود الشرقية مع سوريا اكد قائد الجيش العماد جان قهوجي خلال تفقده، الوحدات العسكرية المنتشرة هناك، عزم الجيش على منع امتداد الارهاب إلى لبنان مهما كلف ذلك من دماء وتضحيات. ========================== مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان" تأهب عسكري اسرائيلي يعكس القلق من تداعيات العدوان الاجرامي في القنيطرة السورية. لم تقدر اسرائيل أبعاد ما ارتكبت بعد. مارست سياسة عدوانية معطوفة على حسابات نتنياهو الانتخابية فدخلت في لعبة النار. المقاومة لن تقدم ورقة لا سياسية ولا أمنية لاسرائيل. سيحدد حزب الله الرد في موعده وفي مكانه وما على الاسرائيليين الا القلق الدائم. بارتكاب الجريمة في القنيطرة تكون اسرائيل وضعت ايران على حدودها وعلى تماس مباشر معها كما قال الرئيس نبيه بري اليوم. في طهران تهديد وجهوزية لا تتناقض مع التقدم العملي الذي تحققه الجمهورية الاسلامية الايرانية في المفاوضات النووية مع الغرب. صحيح أن الخارجية الأميركية التي اعترفت علنا بالتقدم قالت ان فجوات لا تزال قائمة، لكن تحذير الرئيس باراك أوباما الكونغرس من فرض اي حظر او عقوبات ضد ايران يؤشر الى مستوى التقدم في المفاوضات والعلاقات. أوباما لم يكتف هنا بل أكد أنه سيستخدم حق النقض لمنع أي اجراءات أميركية عقابية بحق طهران. أما في لبنان، فأمن مضبوط بجهود عسكرية جبارة وخطوات ترجمت بتفقد قائد الجيش جبهة عرسال. العماد جان قهوجي أطل على المواقع الأمامية مؤكدا أن لا تراجع ولا تساهل مع الارهاب والارهابيين. العزم العسكري أشد والجهوزية أفعل والانجازات اليومية تؤكد منع امتداد الارهاب الى لبنان مهما كلف الأمر. في زيارة قهوجي اشارة واضحة وفي كلامه ثبات عسكري لا تزحزحه تهديدات الارهابيين. اما في السياسة فالحوار سيتابع الاثنين المقبل في عين التينة. لا تؤثر عليه لا تداعيات العدوان الاسرائيلي ولا اي مستجدات خارجية. فالحوار يحصن لبنان بعدما أعطى ثمارا مباشرا في تخفيف الاحتقان. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي" من اليمن إلى القنيطرة، المنطقة في حال غليان وإن كانت تطوراتها غير مترابطة، على الأقل ظاهريا: في اليمن الحوثيون، أي ايران، يوجهون ضربة قاسية إلى الرئيس هادي، أي إلى دول مجلس التعاون الخليجي. في القنيطرة، إسرائيل توجه ضربة قاسية إلى إيران، وإن كادت تعتذر منها لانها كانت تستهدف حزب الله لا إيران. وعلى وقع هذه التطورات الملتهبة، تبدو المفاوضات النووية الاميركية الايرانية تسير بأسرع مما هو متوقع، فموعد اللقاء تم تقريبه من حزيران إلى آذار. فهل كل ما يجري هو لترتيب طاولة المفاوضات؟ وأين يقع لبنان على هذه الطاولة؟ وهل كل الانفلات العسكري مضبوط على التوقيت الاميركي الايراني؟ كل هذه التفاصيل سنعرضها في سياق النشرة، ولكن قبل هذه التطورات نتوقف عند تطور قضائي في قضية إيف نوفل: المرحلة وصلت الى الادعاء وإلى صدور مذكرات توقيف وجاهية وغيابية، وإلى الإحالة الى قاضي التحقيق. ============================ مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في" وحدها في لبنان العلاقة بين الفعلي والرسمي غير شرعية في الحد الأقصى وملتبسة الى أقصى حد في الحد الأدنى. فاللبنانيون يدركون مثلا منذ حرب 1975 التي تعبر هذا العام عامها الأربعين وصولا الى نهر البارد وشادي المولوي وأسامة منصور وما بين المراحل من قضاة شهداء أن المخيمات الفلسطينية مرتع للخارجين على القانون. لكن وكما كشف لل او تي في اليوم المشرف العام على الملف الفلسطيني في لبنان عزام الأحمد وعلى ذمته طبعا في الجانب الفلسطيني الذي يمثل لم يبلغ رسميا قبل الأمس القريب جدا بأن ثمة مطلوبا ولو واحدا في عين الحلوة. واللبنانيون يدركون ايضا ان المجرمين المتنقلين بين ضفاف المناطق يجدون ملاذا لدى بعض السياسيين المتنفذين أو مخلفات الميليشيات. اما المعلن في هذا المجال فان تلك الجهات بعينها هي من تسلم المطلوبين وتغطي خطة أمنية هناك ليبقى الشك في العدالة وحكمها سيد العقل ولو شاء القلب ان لا يصدق. اللبنانيون كذلك سواء الذين قبلوا التمديد للمجلس النيابي عن اقتناع او الذين تقبلوه عن واقع يدركون ان السبب الفعلي للتمديد مرتين لم يكن أمنيا بل لغاية في نفس فريق التركيبة. وها هم هؤلاء بالذات يصدمون اليوم بعودة الكلام على احتمال اجراء انتخابات فرعية ارضاء لزعيم يطلب التوريث. فامكان استقالة النائب وليد جنبلاط تمهيدا لانتخاب نجله تيمور لا يزال مطروحا ولو همسا في بعض الدوائر على رغم نصائح الرئيس نبيه بري للوريث الشاب والمعلومات تشير الى ان البحث في هذه الخطوة التي لم تحسم بعد ولوج باب المهل والمواعيد والتضارب الممكن بينها وبين الأعياد المقبلة خلال نيسان المقبل. لكن طرح الانتخاب الفرعي في الشوف انما يفرض تفعيل العمل لاتمام فرعية تم ارجاؤها في جزين على عكس المنطق والدستور ومنطق الدستور. واللبنانيون يعلمون ايضا وايضا اننا نمر في مرحلة انتقالية بين شغور مستمر منذ انتخاب الرئيس السابق على الأقل ورئاسة قوية فاعلة في الغد غير البعيد على الأرجح. وتمرير المرحلة المذكورة يقتضي التعامل مع مختلف ما يعترض السبيل وفق منطق الظرف غير الطبيعي الذي يفرض اجراءات غير عادية لا تمس الثوابت. وفي هذا السياق يدرك اللبنانيون ان الآلية التي تفرض الاجماع على قرارات مجلس الوزراء لا تقصد المس برئيسه وان التدبير الاداري المتخذ لتفادي الشغور الديبلوماسي لا يلتف على موقع الرئاسة ودورها والصلاحيات. غير أن المدركين لكل ذلك يطالعون في المقابل وبين حين وآخر نظريات ومزايدات لا محل لها في الاعراب السياسي ولا الواقعي خصوصا ان رئاسة الحكومة وافقت عليها بعدما نال الشغور او كاد من موقعين ديبلوماسيين عربيين. ============================ مقدمة نشرة أخبار "الجديد" ثالثهم حسنهم ففي اليوم الثالث من مواكب التشييع مشى إيليا غرافيكا كمغرد على عين قانا وبين جمع يعيد وراءه آراءه ويتذكر شابا بأسماء كثيرة عابرة للطوائف وبموقف واحد له ووجه لا يتلون هو محمد علي أبو الحسن وفي الغازية وجهان لشهادة واحدة الأب يصطحب ابنه الى تراب مشترك بعدما أثبتت دقات القلب أن النبض مشترك أيضا إنتهى تأبين الشهداء الستة ودوى الصمت في صفوف قيادات حزب الله ولم يخرج عن الحزب أي إشارة تريح قلب القبة الحديدية في إسرائيل التي تدور عجلاتها افتراضيا وراداراته التقطت تصريحات من إيران تتوعد برد فعل شديد وبمواصلة درب الشهادة حتى تحرير القدس لكن القبة اعترضت هذه التصريحات وسارعت تل أبيب إلى إعلان أنها لم تكن تعلم أن من بين الذين استهدفتهم في غارة القنيطرة جنرالا إيرانيا هو محمد علي الله دادي الذي شيعته طهران اليوم. صوت طهران العالي تجاه إسرائيل تعلو عليه قرقعة سيوف الحوثيين في اليمن التي من شأنها أن ترسم معادلة جديدة في المنطقة تصبح فيها إيران على باب المندب وتطوق الجزيرة العربية كلها بما فيها القواعد الأميركية والقاعدة الإسرائيلية في إرتيريا تلك الخريطة ستدفع باتجاه جلسة سعودية إيرانية حتمية لإعادة ترتيب وتوزيع ملفات المنطقة ورب قصر رئاسي في اليمن يفتح قصرا رئاسيا في بعبدا وإلى حين حوار القصور فإن الوحدة الداخلية في أبهى حلتها وهي أنتجت اتصالا من الرئيس فؤاد السنيورة اليوم بحزب الله مقدما التعازي بالشهداء والاتصال كان بين السنيورة والمعاون السياسي الحاج حسن خليل حيث أكد السنيورة أن الخلاف شيء والاستشهاد قضية أخرى ثمار إضافية للوحدة والتنسيق على جبهة عين الحلوة بين عصبة الأنصار والدولة اللبنانية وعلى الأغلب فإنها نتاج مدة طويلة من العمل قادها اللواء عباس ابراهيم واستخبارات الجيش وأولى النتائج ما أعلنه عقل العصبة أبو شريف عقل للجديد متوجها إلى شادي المولولي بالقول سنعيدك من حيث أتيت وبالطريقة التي وصلت بها إلى المخيم وطالبه بأن يفدي المئة ألف نسمة من عجزة ونساء وأطفال في عين الحلوة ويرحل عنها ترافق ذلك ورسالة تطمين أوفدها الرئيس محمود عباس مع عزام الأحمد الذي أعلن من بيروت أن السلطات المعنية بأمن المخيمات تسلمت رسميا لائحة بأسماء مطلوبين اختبأوا في مخيم عين الحلوة. دهم عباس للمخيم على سبيل اليقظة لم يكن يحتاج إلى ورقة رسمية لأن المطلوبين معروفون بالاسم منذ أبو محجن إلى ضياع شادي بين دهاليز المخيم لكن ما أيقظ السلطة الفلسطينية هو إنذار محمد دحلان دونجوان فلسطين والمهجر الذي أسس لموطئ قدم في المخيم عبر اللينو. =========================== مقدمة نشرة أخبار "المنار" اليوم أكملت قافلة شهداء القنيطرة المسير، وحلت في النعيم المقيم، تأخر عباس ومحمد قليلا عن اللحاق بالرفاق الى العلي القدير، سيسامحانا عن استمهالهما برهة، لكن لو سئلا لاختارا الرحيل منذ أمد بعيد. في بلدة الغازية كان المشهد مهيبا، الشهيد عباس حجازي تهادى الى جانب والده على أكف المجاهدين والمحبين في الطريق الى جنات النعيم. أبى عباس أن يتخلف عن من أرشده سبيل الجهاد، وكان له فيه صولات وجولات. استأذن فلذة كبده ابن الاسبوعين ومشى. عذرا ولداه، لا خوف عليك من بعدي، فالعصر عصر جهاد. من بلدة عين قانا في عليائها كان الشهيد محمد علي أبو الحسن يطوف بروحه ملقيا التحية على البحر والنهر والبساتين، مستطلعا الركب في مشهد الوداع الأخير. أنا في الاثر ينادي رفاق الشهادة. وكاظم وهو اسمه الجهادي لمن لا يعلم كان أبا لإخوته ولما يكمل عامه الثلاثين. مشهد الوداع وحد الشاشات اللبنانية لا بل الامة، فلغة الجهاد والاستشهاد واحدة. في طهران العميد محمد علي الله دادي عاد الى مقر الحرس الثوري الاسلامي بعد ان اكمل مشوارا جهاديا طويلا، عاد بعد ان عانقت روحه ذروة الاماني ومنتهى الغايات، عاد شهيدا... ورفاق السلاح يستبشرون بقرب زوال الكيان الصهيوني مع هذا المزيج المبارك من الشهادة العابر للاماكن والازمنة. شهادة نالها الشاب الفلسطيني حمزة محمد حسن متروك في قلب تل ابيب. حمزة شهر ما تيسر له من سلاح في وجه شذاذ الافاق. بسكينه أوقع أكثر من اربع عشرة اصابة في صفوف مستوطنين، كان صراخهم المذعور يملأ المكان ليقول ان الزمان هناك زمان جهاد ومقاومة ايضا. ذعر اثاره مقاوم أعزل، وهستيريا يعيشها الكيان ترقبا لرد المقاومة، التي التزمت صمتا مرعبا الى حين قد يسبق فيه الفعل القول كما في بعض توقعات الصهاينة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع