الساحلي في مؤتمر إتحاد مجالس الدول الاعضاء اسطنبول: الإسلام دين. | أكد النائب نوار الساحلي في كلمة ألقاها في مؤتمر إتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول أن "الإرهاب الذي يضرب في كل العالم يشكل خطرا على الإسلام والمسلمين"، داعيا المؤتمرين إلى "تأكيد أهمية الإسلام المحمدي الأصيل ونبذ الإرهاب وإدانته ودعم المقاومة بكل فصائلها". وقال :" ينعقد مؤتمركم المبارك اليوم في أجواء تشوه فيها صورة الإسلام. والإسلام أيها الأعزاء دين التسامح، دين الوسط دين المحبة الدين الذي ختم فيه الله الرسل بنبيه الأكرم سيدنا محمد، النبي الأكرم، الذي يعتدى عليه اليوم باسم الحرية". أضاف :"نحن ما زلنا في أجواء ولادته المباركة نشعر من خلاله بقيمة هذا الإسلام العظيم ونتمسك بأصوله ومبادئه ونعمل للحفاظ على هذه الأسس التي يهدد البعض بتحريفها ويعطي للأسف أبشع الصورعن أمور ووحشية وعنف وإرهاب لا تمت بأي صلة لمحمد. ان الله عندما أراد ان يمتدح نبيه قال عنه ووصفه ومدحه بقوله:"انك لعلى خلق عظيم". لأن هذا الجانب هو الذي يمشي مع العصور ويتجاوز كل مراحل التاريخ، والرسول قال: " إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق". وأكد الله أهمية الرسالة المحمدية بقوله : " لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا". وتابع :"يجب أن يعرف العالم أن الدين المحمدي الأصيل ليس دين القتل والذبح بل هو دين حضاري منفتح يدعو للمحبة والتآخي وليس للفتنة والإرهاب. إن الإرهاب اليوم الذي يضرب في كل العالم من بلدي لبنان مرورا بسوريا والعراق واليمن ومصر وأوروبا في الاسبوع الماضي هو أول ما يشكل، يشكل خطرا على الإسلام والمسلمين، وعليه يجب على مؤتمركم تأكيد أهمية هذا الإسلام المحمدي الأصيل ونبذ الإرهاب وإدانته". وقال :"لقد شذت البوصلة عن القضية الأساسية للمسلمين ألا وهي فلسطين، القدس قبلة المسلمين الأولى وعاصمة الاسلام والمسيحيين. القدس هي العنوان بل هي الهدف بل هي القضية، والحل مع العدو الصهيوني هو بالمقاومة، المقاومة المجيدة في لبنان تصدت وتتصدى للعدوان وتدافع عن أهلها إلى جانب الجيش والشعب، وتصنع البطولات الخالدة التي يتحدث عنها التاريخ وتؤسس لأجيال الإنتصارات بعد أجيال الهزيمة. هذه المقاومة التي انتصرت على الصهاينة في الأعوام 1993 وعناقيد الغضب عام 1996 ودحرت الجيش الذي كان يسمى الجيش الذي لا يقهر في أيار 2000 ، وحققت النصر الإلهي في الحرب الكونية عام 2006". وتابع :"في تموز الماضي لم نستغرب إقدام العدو على شن الحرب في لحظة سياسية باعتبارها اللحظة المثالية الإسرائيلية، حرب مناسبة في اللحظة المناسبة، بالنسبة لهم، تهدف إلى تخريب الجهود الهادفة الى إعادة بناء وحدة الموقف الفلسطيني، العدو الإسرائيلي إستهدف في هذه الحرب الإستثمار على حالة التفكك العربي وعلى حروب الإستتباع الصغيرة الجارية على مساحة اكثر من قطر عربي من سورية إلى العراق واليمن وليبيا والسودان، وهي حروب ومؤامرات تهدف لى تقسيم المنطقة الى دويلات وإمارات". وقال :"إن هذا الكيان الغاصب هو الإرهاب بعينه، بل هو الإرهاب الرسمي تحت مسمى دولة، والقتل الإسرائيلي الوحشي الجاري في غزة وكل فلسطين هدفه تهويد القدس وكل الأراضي المحتلة، وإسرائيل تدمر من أجل التدمير وتتبع في كل حروبها الارهابية سياسة الارض المحروقة، وهي لا تميز بين رجل وإمرأة بين شاب وعجوز أو بين طفل وولد". أضاف :"إن العدالة، إن وجدت على الأرض، يجب أن تفضي إلى استدعاء جميع قادة العدو الصهيوني للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية وذلك كمجرمي حرب ولكن على من تقرع مزاميرك يا داوود. نحن نعتبر أن اهلنا المجاهدين في فلسطين هم أهل الجهاد والصبر والتضحية، وهم أمل المستقبل للتحرير الشامل، وأكد أن إسرائيل وهم وعليها ان تدرك أن احلامها ذهبت ولن تصبح حقيقة أبدا وأن عقارب الساعة لن تعود الى الوراء، وإرادة الشعوب المقهورة أقوى من أي شيء ولا يمكن الوقوف أمام مقاومة شعب مقهور. كما عليها أن تدرك أن الظلم والاستبداد والإحتلال لا يمكن أن يستمروا الى الأبد وأن الحسم العسكري الذي كانت تقوم به في اي مكان (اجتياح لبنان- فلسطين وغيرها) لم يعد امرا سهل المنال بوجود مقاومة مدربة وهي اليوم حاضرة للقتال والتضحية بل ومجهزة ايضا وهي اليوم تتفوق وتتنصر وستنتج الإنتصارات بإذن الله"، بالاضافة إلى أن الصمود وقتال العدو هو بإيمان راسخ بأن الله ينصر من نصره وان النصر من عنده". وتابع :"قال الله "يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم". بالجهاد والصبر سنصل إلى النصر الاكبر، وقد أكدت المقاومة في لبنان وفي فلسطين، وتؤكد اليوم أن هذا الكيان لا يفهم سوى بلغة واحدة هي لغة القوة والسلاح والمقاومة. إن تهويد القدس وفلسطين خط أحمر وعلى جميع المسلمين في العالم أن يدافعوا عنه ويمنعوا حصوله بكل الطرق المتاحة وبخاصة أن هناك جوا في الكيان الصهيوني عن محاولات لنسف قبة الصخرة. وعليه، يجب على مؤتمركم الكريم دعم المقاومة بكل فصائلها هذه المقاومة التي يعول عليها لتحرير الارض والبشر ويجب التحذير من خطورة مشروع تهويد القدس". وختم الساحلي :"تحية لشعوبنا الإسلامية، تحية الى شهداء وجرحى وأسرى مشروع المقاومة في فلسطين والمنطقة، وإن شاء الله نرى علم التحرير الشامل على قبة الأقصى".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع