المركز الكاثوليكي للاعلام اعلن عن مؤتمر التراث السرياني الثالث عشر في. | عقدت ندوة صحفية في المركز الكاثوليكي للاعلام، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام حول "مؤتمر التراث السرياني الثالث عشر"، تحت عنوان: "المفسرون السريان" والذي ينظمه مركز الدراسات والأبحاث المشرقية - أنطلياس، بالتعاون مع الجامعة الأنطونية وجامعة الحكمة والإكليريكية البطريركية المارونية، من 11 إلى 14 شباط 2015، برعاية صاحب الغبطة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى. شارك في الندوة المونسنيور بولس الفغالي، رئيس مركز الدراسات والأبحاث المشرقية الأب مارون عون، عميد كلية العلوم اللاهوتية والدراسات الرعائية في الجامعة الأنطونية الاب شربل ابي خليل الانطوني، عميد كلية العلوم الكنسية ونائب الرئيس في جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون، ومندوب الإكليريكية البطريركية المارونية الأب هادي ضو، ومدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده أبو كسم، وحضور الأب انطوان عطالله وعدد من المهتمين والإعلاميين. بداية رحب الخوري عبده أبو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر وقال :"بالطبع مؤتمر التراث السرياني الثالث عشر الذي سيعقد الشهر القادم إنما هو عودة إلى الجذور السريانية أي إلى جذورنا المارونية، وما يحمل هذا المؤتمر من غنى من شأنه أن يغذي فينا هذه الأيام التمسك بالوجود المسيحي في هذا المشرق. فالكنيسة السريانية المارونية والكاثوليكية والأرثوذكسية كان لها آباء وملافنة ومعلمون في شرقنا العظيم وزعوا من هذا العلم وهذا اللاهوت إلى كل الكنيسة وعلى راسهم مار افرام السرياني وغيرهم". اضاف :"وجودنا المسيحي في هذا الشرق على المحك، نحن نتعرض للقتل، للاضطهاد، للتهجير، والذبح والخطف، هذا الوجود مهدد والكل يسأل هل يبقى المسيحيون في الشرق أم يهاجر؟، هل يستقيلوا من دورهم ويهاجروا؟، وكنا في الاسبوع الماضي قد أطلقنا اسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين، فهل الوحدة مطلوبة أكثر من أي وقت مضى، هل سنبقى في هذا الشرق، هل يطلب منا أن نكون شهداء بالشهادة والاستشهاد، في هذا الجو الذي نعيش فهناك خوف من المصير!". وتحدث الأب مارون عون فقال: "إن مركز الدراسات والأبحاث المشرقية -الرهبانيَّة الأنطونية، انكب ومنذ تأسيسه سنة 1988، على نشر التراث السرياني، وله أبعاد روحية وثقافية، داعيا "أصحاب الاختصاص إلى المشاركة في أعمال المؤتمر ويتطلَّع إلى وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، للمساهمة في إبراز الوجه الحضاري والروحي لهذا المؤتمر، وللتراث السرياني بشكل عام". الفغالي والقى المونسنيور بولس الفغالي كلمة جاء فيها: "ما أجمل أن تلتقي جامعتان مع الإكليريكية البطريركية المارونية حول التراث السرياني الذي هو تراث الأشوريين والكلدان والسريان الأرثوذكس والكاثوليك والموارنة، والذي عاش ليتورجيته العالم البيزنطي اجيالا وأجيالا حتَّى القرن الثامن عشر". وتابع "سنة 1993، انطلق المؤتمر الأول وعنوانه الليتورجيات السريانية عي "المؤتمر التأسيسي" وفعلا كان كذلك. وانطلقت المؤتمرات في مواضيع عديدة شكلت أعمالها مكتبة مع مجلة علمية - توقفت اليوم مع الأسف - وما انحصرت المؤتمرات في لبنان، بل راحت إلى سورية، إلى دمشق مع عنوان "السريان نقلة حضارات"، خبرة بلاد الشام، سنة 2004. شارك فيه 15 محاضرا من لبنان وسورية والعراق و15 من العالم الغربي. كان ذلك الحضور اكتشافا رائعا مع تلاقي الحضارة العربية والحضارة السريانية". أضاف "أما في المؤتمر الحادي عشر فانتقلنا إلى حلب، التي اختيرت في تلك السنة عاصمة للثقافة الإسلامية، سنة 2006، وكان الموضوع: شاعر لأيامنا. وكنا نستعد للمضي إلى بغداد، إلى بيت الحكمة، ولكن الأمور تفاقمت وتفاقمت، ومع ذلك لبثنا نرجو: هذه السنة، بل هذه السنة. ولكن أين بغداد والعراق اليوم وأين دمشق وحلب، أين سورية اليوم... بل بدأ لبنان يترنح لأن جيراننا ليسوا بخير، فكيف نكون نحن بخير..". تابع "وتأخر المؤتمر الثاني عشر وكان عنوانه كلمة الله في عالمنا الشرقي. نشرت أعماله. وبدأ الاستعداد للمؤتمر الثالث عشر الذي تأخر أكثر من مرة. ولكن اليوم، فالحمد لله ينطلق المؤتمر الثالث عشر في تشارك رائع بين الجامعة الأنطونية التي يكون لها اليوم الأول وشرف الافتتاح، يوم الأربعاء 11 شباط 2015. وجامعة الحكمة التي تفتح أبوابها في اليوم الثاني (يوم الخميس 12 شباط). أما الإكليريكية البطريركية المارونية بطلابها الذين يقاربون المئة وخمسين طالبا، فتستقبل المؤتمر يومين: الجمعة بعد الظهر والسبت قبل الظهر في 13 و14 شباط". أضاف: "ويتخلل هذا المؤتمر كلمة غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والمحاضرة الأولى مع Craig MORRISON الراهب الكرملي أستاذ الكتاب المقدس في المعهد البيبلي الروماني. موضوعه عام: النقل والتفسير السرياني في العهد الجديد. ويوم الخميس، يوم جامعة الحكمة، ضيفنا آت من إيطاليا واسمه إميديو فرغاني. موضوعه: أفرام والتفاسير التي نسبت إليه، بعد ذلك، محاضرتان، الأولى حول فيلوكسينالمنبجي. يلقيها الأب روجيه أخرس، الراهب السرياني من البطريركية في دمشق. والمحاضرة الثالثة يلقيها الخوري نعمة الله خوري، من شمالي لبنان. يوم الجمعة ينتقل المؤتمر إلى الإكليريكية البطريركية المارونية مع محاضرتين: الأولى من الخوري أرماندو الخوري، الكاهن الماروني المقيم في أميركا والذي يعد الدكتورا في ألمانيا حول يعقوب السروجي. موضوعه: من البنوءة إلى يسوع المسيح. والمحاضرة الثانية تلقيها Colette Pasquet الآتية من فرنسا والعاملة في إطار الأيام السريانية. تنطلق من نوح وجيله فتقرأ سفر التكوين وانتقاله من العالم اليهودي إلى العالم السرياني. أما اليوم الرابع والأخير، فيكون أيضا في الإكليريكية البطريركية المارونية مع محاضرتين: الأولى يلقيها الخوري بولس الفغالي، فيقدم نظرة شاملة إلى التفاسير السريانية من أفرام السرياني حتى ديونيسيوس الصليبي وغريغوريوس ابن العبري، في القرن الثالث عشر. والثانية مع الدكتور مارتين عقاد الآتي من كمبريدج والأستاذ في معاهد اللاهوت، يقرأ فكر الذهبي الفم وتيودور المصيصي". ثم كانت كلمة الأب شربل أبي خليل الانطوني فقال: "إن مؤتمر التراث السرياني الثالث عشر: المفسرون السريان يطل علينا هذا العام كمخلع كفرناحوم (مر 2/ 1-12) محمولا على أكف أربعة: مركز الدراسات والأبحاث المشرقية الجامعة الأنطونية، جامعة الحكمة والإكليريكية البطريركية المارونية. وما نسعى اليه من خلال تعاوننا هذا هو: "كيف نصبح معا حضورا لكلمة الله في سبيل إخوتنا البشر؟!". ثم كانت مداخلة للخوري خليل شلفون جاء فيها: "الكتاب المقدس يشكل أهم نقطة التقاء من أجل الصلاة والحوار بين الكنائس المختلفة التي تنتمي إليها العائلة السريانية (من سريان كاثوليك وأرثوذكس وكلدان، وأشوريين وموارنة) والكنائس الأخرى (اللاتينية، البيزنطية، القبطية، الأثيوبية والأرمنية) إلى الجماعات الكنسية المختلفة. فترجمة الكتاب المقدس إلى السريانية كانت حدثا مهما في تاريخ كنائسنا المشرقية السريانية المختلفة". واختتمت الندوة بكلمة الخوري هادي ضو فقال :"تهتم الإكليريكية البطريركية المارونية بالمشاركة في تنظيم هذا المؤتمر لأسباب عدة أهمها: نظرا للأهمية التي توليها الكنيسة للثقافة بشكل عام، والثقافة اللاهوتية بشكل خاص في مسيرة تنشئة كهنة الغد، معلمي الإيمان، ونحن مؤسسة أوكلت إليها السلطة الكنسية مهمة الإعتناء بالتنشئة الكهنوتية، لا بد لنا أن نشدد على هذه الناحية من التنشئة. بالتنظيم إن هذا المؤتمر كونه مؤتمرا يتناول التراث السرياني في بعده الكتابي يعنينا مباشرة لأننا ننتمي الى الكنيسة الأنطاكية المارونية التي تنتسب إلى التراث السرياني العريق ثقافيا، وتقليدا كنسيا، وليتورجيا ولاهوتيا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع