حسن فضل الله: العدوان في القنيطرة يثبت تلاقي مشروع العدو مع مشروع. | اكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله في احتفال تأبيني في بلدة عدشيت - النبطية إنَّ" تاريخ هذه المقاومة هو تاريخ التضحيات التي كانت ولا تزال تولد منها الإنتصارات، ومسيرتها هي مسيرة الشهادة كطريق واضح لحماية أرضها ومقدساتها والدفاع عن شعبها، ومن ميزتها أنَّ قادتها وأبناء قادتها كما هم مجاهدوها في قلب الميدان وفي المقدمة، فقضى منهم الشهداء، ليرفدوها بالعطاء، فتزداد قوة وحضورا وجهوزية في كل محطة وفي مواجهة كل تحد، ولتبقى مرفوعة الرأس، يحتضنها شعبها، ويحضر في الساحات حين تدعو الحاجة، لتراكم بفعل هذه التضحيات الإمكانات والقدرات، فلم تهزها الحروب والإغتيالات والتهويل والتهديد والإستهداف العسكري والسياسي والمعنوي، بل على العكس تماما كلما ارتفع منسوب التحدي وحجم التضحية إزدادت تألقا وتوهجا، وراكمت عناصر القوة والقدرة بحيث صار العدو هو المتواري والمتخبط حتى وهو ينفذ عدوانا جبانا". أضاف: "ما جرى في القنيطرة نموذج واضح لهذا المسار، لقد نفَّذ العدو إغتيالا جبانا لمجموعة من المجاهدين، وهذا عدوان خطير يأتي في سياق الحرب العدوانية الإسرائيلية على منطقتنا، ولكنه يؤكد بالمقابل أن المقاومة هي طليعة هذه الأمة في مواجهة العدو، وأنها في الموقع الصحيح، ودماء الشهداء الذين قضوا في هذا العدوان أثبتت صوابية خيارها، فهم قضوا دفاعا عن فلسطين وسورية وعن المقاومة ومشروعها وعن لبنان وعن شعبهم، فللمكان والزمان دلالتهما، بعدما شعر العدو الاسرائيلي أن مشروعه الذي بنى عليه أحلامه وتوقعاته آخذ في التآكل بفضل صمود محور المقاومة في سورية". واعتبر فضل الله أن "هذا العدوان يثبت مرة أخرى تلاقي مشروع العدو الإسرائيلي مع مشروع الجماعات التكفيرية لضرب محورالمقاومة من خلال استهداف سورية، وأن هذا التلاقي لا يعبِّر عنه فقط تقديم المساعدة العسكرية ومعالجة الجرحى، إنما يعبِّر عنه التدخل العسكري المباشر كما حدث في القنيطرة وقبله في الاعتداءات الإسرائيلية على سورية". وتابع: أثبتت الوقائع والتطورات أن اعتماد "حزب الله" خيار الدفاع عن مقاومته وتصديه للعدوان التكفيري وتقديمه للتضحيات، هو الخيار الصائب لأنَّه خيار الدفاع عن بلده، فهو يقاتل مشروعا واحدا، يتمظهر تارة بعدوان إسرائيلي يقصف بالطائرات وينفذ الإغتيالات وطورا بعدوان تكفيري، يرسل السيارات المفخخة ويهدد الأمن والتعايش ويستهدف حيشنا على القرى الحدودية، وهذا المشروع الواحد يشكل خطرا على بلدنا وشعبنا وسلمنا الأهلي، ولذلك فإنَّ تصدي المقاومة للمشروعين معا هو الذي منع اسرائيل من تحقيق أهدافها في سورية، بمنع سقوطها في يد التكفيريين، وهو الذي يحمي لبنان، ويحمي وحدته ودولته، ويمنع إنهيار منظومته السياسة والإقتصادية والأمنية. فالمقاومة بالتكامل مع الجيش وبدعم شعبها عنصر القوة والإطمئنان للبنانيين، وقد عودتهم دائما أن تكون القوة المدافعة عن سيادتهم وكرامتهم وارضهم، وهي التي أرست لهم مظلة الامن والأمان والحماية في مواجهة اعداء بلدنا وما تجربة حرب تموز العام 2006 إلا دليلا ساطعا على ذلك. فلولا هذه المعادلة لكان لبنان اليوم بلدا مخلَّع الابواب تلعب فيه الريح من كل الاتجاهات، ويستباح من قبل العدو ومن قبل المتربصين به والساعين لإقامة إمارتهم على أرضه". واشار الى ان "العدو الخائف والمربك جراء فعلته بات يدرك أن حساباته خاطئة فهو على امتداد زمن المواجهة مع المقاومة لم يستطع أن يغيِّر المعادلات لا بالحروب ولا بالمجازر ولا بالاغتيالات"، مشيرا إلى "تجارب العدو السابقة من اغتيالات واعتداءات من اغتيال الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي والحاج عماد مغنية وكوادر ومجاهدين، إلى ما ارتكبه من اعتداءات على مدى زمن المواجهة، فماذا كانت النتيجة هل ضعفت المقاومة أو تراجعت؟ بل على العكس لقد تقدمت إلى الأمام ولم يحصد العدو سوى الخيبة والندم". وختم: "لذا فإن جريمة الإغتيال الجديدة محاولة لفرض معادلات ورسم قواعد، لكنها جريمة الحسابات الخاطئة والرهانات الفاشلة، لقد أثبتت التجربة أن المقاومة لا تفرض عليها المعادلات من قبل هذا العدو".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع