افتتاحية صحيفة " الشرق " ليوم الاربعاء في 28/1/2015 | الشرق : مخاوف من جبهات جديدة في البقاع... والخطة الأمنية تنتظر ساعة الصفر البطاركة قلقون على المصير... وتأكيد كنسي على دعم الجيش وانتخاب رئيس     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : يدور المشهد السياسي في حلقة مفرغة، ولم تعزز الاتصالات النادرة، كما الحوارات الجارية او التي يعدّ لها، عن إمكانية حصول انفراجات سياسية على الوضع الداخلي، تسهل انجاز الاستحقاق الرئاسي في "أقرب وقت ممكن" وقد دخل لبنان يومه التاسع والاربعين بعد المئتين من دون رئيس للجمهورية، على رغم عودة البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، ومعه سائر البطاركة ورؤساء الكنائس الى الصلوات من جديد ليلهم الله المسؤولين عندنا، الذين يعطلون هذا الاستحقاق نعمة التوصل في أسرع ما يمكن لانتخاب رئيس، متمنياً "ان تساهم في هذا الحل الحوارات القائمة بين الأطراف السياسية المتنازعة..." واللافت ان التقاء الافرقاء السياسيين كافة على تحصين "الجبهة الداخلية" لم يرقَ بعد الى مرتبة التوافق على تأمين نصاب جلسة نيابية لانتخاب رئيس جمهورية... وبدا من خلال المتابعات ان انجاز هذا الاستحقاق بات مرتبطاً بالعديد من المواقف والتطورات الاقليمية والدولية، وبإمكانية احداث تطور ما قد يؤدي الى خرق يسهل ولادة الاستحقاق... صواريخ في الجولان واستنفار وإذ ينشغل المعنيون بالتطورات الأمنية وانتظار ما يقوله الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في كلمته يوم الجمعة تكريماً للذين سقطوا في القنيطرة ومتابعة ما يجري على الحدود الشرقية في البقاع، وسط ترجيحات تؤكد احتمال عودة المسلحين الى تكرار مشهد عرسال ورأس بعلبك... وبعد تسعة أيام على الغارة الاسرائيلية التي استهدفت موكباً لـ"حزب الله" في القنيطرة، وقتل فيها ستة من كادرات الحزب وجنرال ايراني، فقد سقط أمس، صاروخان على مرتفعات الجولان المحتلة... وسارعت "إسرائيل" الى الرد بالمدفعية، كما أطلقت صفارات الانذار في المنطقة، وأخلي منتجع "جبل حرمون" (الشيخ) الاسرائيلي للتزلج... ورفع الجيش الاسرائيلي من حالة استنفاره، حيث سجل تحليق دائري للطيران الحربي والمروحي الاسرائيلي وطائرات الاستطلاع في أجواء مزارع شبعا ومرتفعات الجولان وكذلك فوق جبل الشيخ... المسلحون قد يكررون هجماتهم وإذ لم تسجل أمس، تطورات أمنية لافتة، على جبهات الحدود الشرقية من بريتال، الى عرسال الى رأس بعلبك فالقاع وغيرها... فلم يستبعد الخبير العسكري نزار عبد القادر، اقدام المسلحين على الحدود، "الذين باتوا محاصرين بين سندان قوات النظام السوري ومطرقة الجيش اللبناني..." على مهاجمة مواقع الجيش اللبناني بهدف الثأر وفتح طريق تمويني جديد وطريق تواصل بينهم وبين مخيمات النازحين السوريين... لافتاً الى "ان لدى الجيش الأسلحة المناسبة للتعامل بفعالية مع التهديدات الراهنة...". الحوار وتنفيذ الخطة الأمنية... وازالة الشعارات الحزبية وفي السياق الأمني، فإن معلومات توافرت عن ان التحضيرات لانطلاق الخطة الأمنية في البقاع "تسير على قدم وساق" ومن المتوقع ان تعقد خلال الـ48 ساعة المقبلة اجتماعات أمنية لوضع اللمسات الأخيرة على الخطة لضمان نجاحها". وأشارت المعلومات الى ان "تيار المستقبل" و"حزب الله" مشدداً في جلسة الحوار الأخيرة، أول من أمس، على ضرورة تنفيذ الخطة الأمنية، اسوة بما حصل في طرابلس..." كما أشارت المعلومات الى ان التوقيت الأنسب لبدء تنفيذ الخطة ترك الحسم فيه لقيادة الجيش... وفي هذا اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت ان "التخوف من فتح جبهات جديدة في البقاع قائم"، مجدداً مطالبته "بانتشار الجيش على كامل الحدود اللبنانية - السورية واقفالها وطلب الدعم من قوات الأمم المتحدة وفقاً للقرار 1701... وكشف فتفت ان "المتحاورين ("حزب الله" و"المستقبل") اتفقوا في جلسة أول من أمس على ازالة الشعارات والاعلام الحزبية في كل المدن الساحلية، في بيروت، صيدا، طرابلس وطريق المطار". وان قراراً سيصدر قريباً عن وزير الداخلية نهاد المشنوق يصب في هذه الخانة. إلى ذلك، فقد أكد الرئيس ميشال سليمان، خلال استقباله نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل، ان الجيش سينتصر أيا كانت التحديات، وان تركيبته "الفريدة من نوعها تثبت اليوم في البقاع الشمالي، كما أثبتت في الضنية ونهر البارد والعديسة واللبونة مناعتها وقدرتها في معزل عن الحملات التحريضية التي تتعرض لها بين الحين والآخر... وضع البقاع مقلق والاحزاب على سلاحها وفي هذا، فقد وصف عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي الوضع في البقاع بـ"غير المطمئن" مشيراً الى ان "هناك خوفاً وقلقاً لدى الناس، خصوصاً في القرى المحاذية لسلسلة جبال لبنان الشرقية..." داعياً الى "استعجال الخطة الأمنية... والمحافظة على الحدود والأمن والقبض على المطلوبين". من جهته، وإذ أشار الى "ان المسلحين عادوا الى مغاورهم في الجبال، وهم بحاجة الى امدادات غذائية". أكد النائب مروان فارس "ان الاحزاب السياسية في البقاع الشمالي، إضافة الى المواطنين مسلحون ويقفون الى جانب المؤسسة العسكرية لمواجهة الارهاب..." لافتاً الى "ان الأهالي متضامنون مع الخطة الأمنية في البقاع". عرسال... والمولوي وعلى أرض الواقع، ووسط تمدد شريط الأسئلة والتساؤلات المتصلة بكيفية تحرك المطلوبين والارهابيين في الداخل اللبناني، فقد أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ان المطلوب شادي المولوي غادر مخيم عين الحلوة، وأنه بات في عرسال مع "جبهة النصرة". بدوره وإذ أكد رئيس بلدية عرسال علي الحجيري ان "لا معلومات لدينا عن وجود المولوي في عرسال" إلا أنه اعتبر "ان دخوله الى المدينة وارد ويمكن ان يتم بسهولة..." لافتاً الى "ان المسلحين موجودون في الجرد، لكن نفوذهم لم يتوسع..." ومؤكداً ان "الأهالي في شكل عام لا يشعرون بارتياح...". ورشة 14 آذار على خط آخر، وفي ضوء التطورات والمستجدات الاقليمية والمحلية، قررت قوى 14 آذار اطلاق ورشة عمل تقويمية لاعادة رسم خريطة طريق تواكب المرحلة. وعلمت "الركزية" ان هذه الورشة ستنطلق في 14 شباط، ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي تحييها هذه القوى في احتفال مركزي في "البيال"، وتمتد على مدى شهر لتختتم في 14 آذار، الذي يصادف هذا العام ذكرى انطلاقتها العاشرة، ببيان يضم نتاج النقاشات والخلاصات على مدى شهر يرسم الخطوط الأساسية لاستكمال مسيرة "ثورة الارز" مع مراعاة المتغيرات الاقليمية والدولية. الراعي والبطاركة: الدعم الكامل للجيش وانتخاب رئيس في بكركي، وبعد شفائه من العملية الجراحية التي أجريت له، فقد ترأس البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي أمس، اجتماع البطاركة وأساقفة الكنائس بحضور السفير البابوي المونسنيور غابرييل كاتشا... وكانت للراعي، بعد الصلاة، كلمة استهلها بـ"صلاة الشكر الى العناية الآلهية التي رافقتني في العملية الجراحية التي تمت بنجاح"، ليقدم عرضاً شاملاً لم يخل من "غصة خانقة في قلوبنا لاحوال أبناء كنائسنا وبناتها ومواطنينا في بلدان الشرق الاوسط ولحال الحرب والدمار والقتل والتهجير والطرد والنزوح ولموجات العنف وتصاعد التنظيمات الارهابية التكفيرية، ولهدم ثقافة الاعتدال والانفتاح وحضارتنا المسيحية - الاسلامية..." معلنا التضامن "مع جميع المتألمين والمجروحين في كراماتهم والمحرومين من حقوقهم، ومع المخطوفين والأسرى...". سلسلة مطالب كنسية وأوضح الراعي ان "الغاية من الاجتماع هي الاطلاع على أوضاع أبناء كنائسنا وبناتها النازحين... وعلى حاجاتهم، وعلى امكانيات مساعدتهم... وتوحيد الصوت والنداء الى الأسرتين العربية والدولية لتأمين المساعدات اللازمة ووضع حد للحرب في سوريا والعراق بالطرق السلمية والقضاء على التنظيمات الارهابية، والتوقف عن دعمها بالمال والسلاح واقفال الحدود وحل القضية الفلسطينية على مبدأ الدولتين... وفي الشأن اللبناني لفت الراعي الى "ما آلت البلاد بسبب فراغ الرئاسة الأولى، من شلل في المجلس النيابي وتعثر عمل الحكومة وفراغ سفارات عدة..." داعياً "الجهات المعنية وأصحاب القرار الى السعي الدؤوب من أجل التوصل في أسرع ما يمكن الى انتخاب رئيس للجمهورية" متمنياً "ان تساهم في هذا الحل الحوارات القائمة بين الأطراف السياسية المتنازعة...". وفي اخلتام اصدر المجتمعون بياناً طالبوا فيه السلطة السياسية بتأمين الغطاء السياسي للجيش اللبناني ومده بالسلاح اللازم، ووجهوا نداءً الى كل من الحكومات المحلية والأسرتين الدولية والعربية لتقديم المساعدات الى النازحين والعمل الجاد لاعادتهم الى بلادهم وتحرير الأسرى المدنيين والعسكريين ورجال الدين...  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع