سعيد: ما فعله "حزب الله" هو عمل منفرد قام به مقاتلوه خارج. | اعتبر المنسق الأمانة العامة لقوى “14 آذار” النائب السابق فارس سعيد أن ما حدث قد يعطي الحزب المذهبي الفرصة لأن يستعرض قوته، وأن يظن أن بإمكانه فرض قوته العسكرية على الجميع كأمر واقع، مشيرا إلى أن حزب الله اعتاد المفاخرة والمتاجرة بسلاحه غير الشرعي. وقال في تصريح لـ”الوطن”: “الخطوة التي قام بها حزب الله بحدودها الحالية تزيد من تسلط الحزب درجة إضافية على الدولة اللبنانية، بمعنى أنها يمكن أن تشعره إلى حد كبير بالنشوة الإعلامية والسياسية، والقول بأنه قادر على الإمساك بزمام الأمور كافة في البلاد، وأن باستطاعته اتخاذ قرار السلم والحرب، وبالتالي فإن كل ذلك سيعطيه فرصة مواتية للتسلط أكثر فأكثر، وستبدو حكومة لبنان وكأنها مجلس بلدية لبنان الكبير، بحيث تقتصر اهتماماتها فقط على جوانب الأمن الغذائي، والنفايات، والاتصالات. أما الأمور الأساسية وبالتحديد قرار السلم والحرب فهو خارج عن سلطات هذه الحكومة، ولن يناقش داخل اجتماعاتها. مع أن المادة الـ65 من الدستور تؤكد في البند الأول منها أن قرار السلم والحرب يحتاج إلى تصويت داخل مجلس الوزراء، بحيث يحصل على موافقة ثلثي الوزراء كحد أدنى”. وأشار سعيد إلى أن حزب الله يسعى – بمعاونة بعض الوزراء الموالين له – إلى إيجاد مبرر قانوني ودستوري لما قام به من هجوم على القوات الإسرائيلية، موضحا أن ما حدث هو عمل منفرد قام به مقاتلو الحزب خارج إطار الشرعية، وبعيدا عن الأسس الدستورية، وأضاف “هناك تشاطر لفظي وقانوني تحاول وزارة الخارجية والحكومة وحزب الله مجتمعين إيجاد الإطار القانوني له، كي يقال إن هذه العملية نفذت ضمن قواعد الاشتباك، لكن فاتهم أن هذا الحزب موجود في النهاية ضمن مجلس اختياري في لبنان، وضمن مجلس بلدي داخل الحكومة ومجلس نواب، وقد أصدر بيانه الذي أطلق عليه اسم “البيان رقم واحد” خارج الإجماع اللبناني، وتبنى هذه العملية منفردا، فهذا يسمى في القانون خرقا لكل المواثيق والأعراف والدساتير وعلى رأسها اتفاق الطائف، الذي يقول في المادة 65 إن قرار الحرب والسلم يحتاج إلى إجماع ثلثي مجلس الوزراء، كما أنه خرق لكل قرارات الشرعية الدولية، وعلى رأسها القرار رقم 1701″. ووجه سعيد انتقادات للحكومة اللبنانية، ووصفها بالضعف والتردد في القيام بالتزاماتها، وعلى رأسها تحديد القرارات المصيرية التي تؤثر في وحدة البلاد وسلامتها، وتابع “القضية ليست ذات طابع قانوني فقط، ومن الثابت والواضح أن الحكومة منفردة هي التي تقرر الذهاب في هذا الاتجاه أم ذاك، وهي بكل رجالها وقدراتها وتياراتها السياسية وأحزابها تشبه الزوج المخدوع، الحزب هو الذي يقودها بهذا الاتجاه، وهو الذي يقودها بالاتجاه الآخر. بل وصل الأمر بالحكومة إلى التحاور مع الحزب في قضايا بسيطة لا تحتاج إلى أكثر من قرار رسمي سريع، مثل إزالة لافتة حزبية على أحد الجسور، وهو يقود لبنان باتجاه مغامرات غير محسوبة”. وأعرب سعيد عن تشاؤمه من نتائج الحوار بين كتلة “المستقبل” و”حزب الله”، في ظل إصرار الأخير على منح نفسه سلطات أكبر من حجمه وخارج اختصاصاته، إضافة إلى تعنته ورفضه الدخول في مفاوضات حول قضايا مؤثرة، مثل السلاح غير الشرعي، والالتزام بالحكومة كمرجعية قانونية ودستورية تحدد سياسات البلاد الرئيسة وقضاياها المصيرية، وقال “على المستوى الشخصي فإنني غير مقتنع بنتائج أي حوار مع حزب الله أو حلفائه، طالما أنهم لم يرتضوا التحاور على البنود الأساسية، ومنها الأمور الاستراتيجية وقرار السلم والحرب”. ودعا إلى تغيير آلية التفاوض إذا كان يراد له الخروج بنتائج أكثر إيجابية، وأن ينعكس إيجابا على الواقع اللبناني، والتسليم بطرح القضايا كافة على طاولة النقاش، دون منح أي قضية منها طابعا أمنيا وهميا، أو أنها خارج إطار التباحث والتفاوض.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع