افتتاحية صحيفة "الشرق" ليوم السبت في 31/1/2015 | الشرق : نصر الله: جربتمونا... فلا تجربونا مجددا لبنان يشكو "إسرائيل"... والصحافة الاسرائيلية تتحدث عن "جولات مقبلة"     كتبت صحيفة "الشرق" تقول : لا جديد على خط الاستحقاق الرئاسي، وقد دخل لبنان يومه الثاني والخمسين بعد المئتين، وهو يراوح مكانه، ولا بوصلة ترشد المعنيين الى انجاز هذا الاستحقاق، الذي يجمع الافرقاء كافة - أقله في الكلام - على وجوب انجازه بعدما رميت كرة المسؤولية على الداخل اللبناني... بالنظر الى ما يتركه الفراغ من تداعيات سلبية على سائر مؤسسات الدولة، ومن بينها مجلس النواب والحكومة...  وإذ انقشعت أمس غمامة ما كان يترقب اللبنانيون سماعه من الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله وتأكيده "ان من حقنا الشرعي والقانوني ان نواجه العدوان الاسرائيلي، ايا كان هذا العدوان، في أي زمان وأي مكان..." فإن الأنظار تتجه نحو استعدادات قوى 14 آذار لاحتفال 14 شباط، الذكرى السنوية العاشرة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، التي تقام في "البيال" وتتضمن كلمة للرئيس سعد الحريري، وما ستحمله هذه الكلمة من جديد في ضوء التطورات الحاصلة، على المستويين الاقليمي والداخلي، وفي ضوء الجولات الحوارية المتتابعة مع "حزب الله" والهادفة مبدئياً الى "تنفيس الاحتقان المذهبي" في الشارع الاسلامي والتفاهم على عدد من الملفات من بينها الاستحقاق الرئاسي...  الرقص على حافة الهاوية  وفي هذا قالت مصادر في 14 آذار، ان "سياسة الرقص على حافة الهاوية التي يعتمدها "حزب الله" لا ترضي قسماً كبيراً من اللبنانيين الذين يرفضون حصر قرار الحرب والسلم بيد فريق من دون علم الدولة... إذ "ليس بالامكان، ولا يجوز ومن غير المقبول بأي شكل من الاشكال ان يقوم فريق من اللبنانيين باتخاذ القرارات والتصرف بما يؤدي الى توريط لبنان... بمعزل عن حكومته ومجلسه النيابي وسائر المؤسسات...".  نصر الله: جربتمونا فلا تجربونا مجددا  ففي احتفال جماهيري حاشد، لتكريم "شهداء القنيطرة" في مجمع سيد الشهداء" في الرويس في الضاحية الجنوبية، حضره الرئيس نبيه بري ممثلاً بالنائب علي بزي، ووفود ايرانية وعراقية وباكستانية، وممثلو البعثات الديبلوماسية في لبنان وقوى واحزاب لبنانية وعدد من الفصائل الفلسطينية، وممثلو الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية، إضافة الى مشاركة فاعليات دينية واجتماعية ونقابية وبلدية، أطل الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ السيد حسن نصر الله، عبر شاشة عملاقة وقدم عرضاً على مدى ساعة ونصف لما جرى وأعلن مواقف خلاصتها: "اننا في المقاومة لم يعد يعنينا أي شيء اسمه "قواعد اشتباك"، ولا في مواجهة العدوان والاغتيال، ولم نعد نعترف بتفكيك الساحات والميادين". لافتاً الى "ان من حقنا الشرعي والقانوني ان نواجه العدوان أياً كان هذا العدوان في أي زمان وأي مكان... الآن أي كادر من كوادر المقاومة، او أي شاب يغتال سنتهم الاسرائيلي وسنعتبر ان من حقنا ان نرد في الطريقة والزمان المناسبين، والحرب سجال، يوم لكم ويوم لعدوكم منكم..." معتبراً "ان هذه الثلّة من شهداء القنيطرة، عبر امتزاج الدماء الايرانية واللبنانية على الارض السورية، تعبر عن وحدة القضية والمصير والمعركة التي جزأتها الحكومات والتيارات السياسية والتناقضات". قائلاً: "بعد القنيطرة وشبعا جربتمونا فلا تجربونا مجدداً..." ومؤكداً في الختام "ان المقاومة ليست مردوعة...".  صمت إسرائيلي  وإذ التزمت الحكومة الاسرائيلية بالصمت بعد عمليتي القنيطرة ومزارع شبعا، فقد أشارت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية الى ان فترة الهدوء الذي ساد الجولان مدة أربعين عاماً، والحدود مع لبنان مدة ثماني سنوات، انتهت".  ونقلت عن المحلل العسكري "عاموس هرئيل" قوله "ان الأحداث تؤكد ان هناك جولات قتالية مقبلة يكون مركزها الحدود مع الجولان ومزارع شبعا...".  ... وشكوى لبنانية  وفي هذا، فقد تقدمت وزارة الخارجية والمغتربين عبر مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام، بشكوى رسمية لدى مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل، على خلفية القصف الذي تعرض له لبنان بتاريخ 28-1-2015 لما يشكل من انتهاك صارخ لسيادته ولميثاق الأمم المتحدة ولأحكام القانون الدولي والقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي لاسيما منها القرار 1701...  بروجردي يجول: للبنان دور هام استثنائي  وعلى وقع التطورات الحاصلة في المحيط الاقليمي، البعيد والقريب، وبعد أيام على اعتداء القنيطرة، وعملية مزارع شبعا التي نفذها "حزب الله" ضد الجيش الاسرائيلي، فقد جال أمس رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية في "مجلس الشورى الايراني" علاء الدين بروجردي، الذي بدأ زيارة رسمية للبنان، على عدد من المسؤولين اللبنانيين، ابتداء من عين التينة حيث التقى الرئيس نبيه بري، والسراي الحكومي حيث التقى الرئيس تمام سلام، الى قصر بسترس، حيث التقى وزير الخارجية جبران باسيل، وانتهى بلقاء وفد يمثل "الفصائل الفلسطينية الاسلامية والوطنية"، ليشارك بعد الظهر في الاحتفال التكريمي الذي أقامه "حزب الله" لشهداء القنيطرة.  وقد أجمعت مباحثات بروجردي على "تطوير العلاقات الثنائية بين لبنان وايران في المجال الاقتصادي والتجاري... والعمل بكل قوة لازالة العراقيل والعوائق كافة... ودعم كل ما من شأنه ان يعزز الأمن والهدوء والاستقرار في الربوع اللبنانية..." مع تأكيد "الحرص على الوحدة الوطنية في لبنان وعلى بناء العلاقات المتوازنة والمتعادلة مع جميع التيارات السياسية الفاعلة والمؤثرة على الساحة اللبنانية..." على ما قال بروجردي...  ولم تغب مسألة "الأمن والاستقرار على صعيد المنطقة عموماً عن مباحثات المسؤول الايراني مع القيادات اللبنانية..." معتبراً "ان لبنان الشقيق، وعلى رغم صغره جغرافياً وقلة عدد سكانه يلعب دوراً مهماً وبارزاً واستثنائياً على صعيد التطورات السياسية، إقليمياً ودولياً...".  وبشأن الاستحقاق الرئاسي قال بروجردي ان "هذا الاستحقاق هو استحقاق لبناني داخلي، ولكننا نأمل في التوصل الى مخرج قريب في هذا الشأن...".  السنيورة: لا نقبل تفرد "حزب الله"  إلى ذلك، فلم تغب المواقف السياسية عن التطورات الحاصلة، وبقيت محور لقاءات وندوات صحافية وشعبية...  وفي هذا، فقد أكد رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة - خلال ندوة صحافية على هامش استقباله وفوداً من صيدا والجوار في مكتبه في الهلالية - موقف "المستقبل الرافض والمدين لأي عمل عسكري من العدو الاسرائيلي ضد أي أرض عربية، وضد أي انسان عربي..." لكنه أوضح في المقابل ان "الادانة شيء وان نورط لبنان في هذا الأمر شيء آخر...". لافتاً الى أنه "لا يجوز ولا نقبل بأي شكل ان يقوم فريق من اللبنانيين باتخاذ قرارات واجراءات تؤدي الى توريط لبنان بأسره في أمور لا مصلحة له فيها بمعزل عن مؤسساته الدستورية وحكومته والمجلس النيابي، وأيضاً من خارج الاجماع اللبناني". وذلك في اشارة واضحة، لتدخل "حزب الله" في سوريا...  وحول الحوار مع "حزب الله" كرر السنيورة الموقف، لافتاً الى "ان الهدف من الدخول في الحوار كيفية خفض مستويات الاحتقان..." داعياً الى انتظار "ما يمكن ان يحصل من تقدم أولاً لناحية التوصل الى اتفاق في شأن الرئيس التوافقي..." مشيراً الى ان "نتيجة غياب الرئيس كل المؤسسات معطلة، الحكومة، مجلس النواب وبقية المؤسسات...".  ميقاتي: إسرائيل لا تفهم إلا بلغة القوة  من جهته، وأمام زواره في طرابلس، أكد الرئيس نجيب ميقاتي، ان ما حصل في جنوب لبنان لا يتخطى ردة الفعل على الاعتداء الاسرائيلي الأخير الذي استهدف عناصر من "حزب الله..." وان عملية مزارع شبعا جاءت لتؤكد ان العدو الاسرائيلي لا يفهم إلا بلغة القوة... وان توازن الرعب معه يردعه عن المغالاة في اعتداءاته..." متمنياً "ان تكون هذه أعطت مفعولها من دون تعريض لبنان لما لا تحمد عقباه..." لافتاً الى ان تحصين الموقف اللبناني في هذا الظرف يكون بالوقوف صفاً واحداً". وعن تقويمه لعمل الحكومة قال ميقاتي ان "رئيس الحكومة تمام سلام في موقف لا يحسد عليه وهو يقوم بجهد استثنائي لتمرير عمل الحكومة بأقل أضرار... إلا ان استمرار الشغور في موقع رئاسة الجمهورية ترك أثراً سلبياً جداً على الحكومة فبات كل وزير أقوى من رئيس الحكومة، ناهيك عن التباينات الحاصلة في مقاربة الملفات المطروحة...".  ... "القوات" الاستقرار بتحييد لبنان  وفي المقابل، فقد شددت "القوات اللبنانية"، في مواقفها على أنه "ليس مقبولاً ان نعتاد على فراغ الرئاسة..." وفي هذا، قال عضو كتلة "القوات" النائب انطوان زهرا، في كلمة بالذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد طوني ضو، ان "من شروط الاستقرار والرفاهية في أيامنا الحاضرة ان نحيد لبنان عن صراعات المنطقة، فهناك ما يعرف باعلان بعبدا وبسياسة النأي بالنفس يجب ان نلتزم بهما لكي لا يتحول لبنان الى ساحة لا مصلحة لشعبه بها". واذا شئنا ان نحافظ على استقرارنا، علينا التزام الشرعيتين العربية والدولية وتطبيق القرار 1701 كاملاً، ولو متأخرين، على الحدود الشرقية...". 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع