جمعية OpenMinds اقامت عشاءها السنوي | كشفت جمعية OpenMinds أنها بصدد الإتفاق مع عشر شركات كبرى على توظيف أشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة، آملة "أن يتجاوز عدد الشركات التي تحذو هذا الحذو إلى أكثر من مئة قريبا، بحيث يصبح هؤلاء الشباب منتجين في الإقتصاد الوطني". أقامت جمعية OpenMinds عشاءها السنوي الثاني في The One - مجمع بيال، في حضور النائب هادي حبيش، النائب السابق طلال المرعبي، الوزير السابق عدنان القصار، المدير العام لوزارة التربية فادي يرق، السيدات لمى سلام ومنى الهراوي وهدى السنيورة ونورة جنبلاط، الأمين العام للمجلس الأعلى للخصخصة زياد حايك، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان ورئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير. وتحدثت رئيسة الجمعية غيدا رباط واشارت الى أن "كل إلتزام بعمل إنساني يبدأ بمعاناة شخصية، ومعظم الجمعيات تولد من تجربة صعبة". وإذ أشارت إلى أن "هم الأهل هو الإطمئنان إلى مستقبل أبنائهم ذوي الإحتياجات الخاصة، وإلى استيعاب المجتمع لهم عندما يصبحون وحدهم في الحياة"، مشددة "على أن OpenMinds فتحت أبوابا على المستقبل وعلى تغيير نظرة المجتمع في هذا المجال". وقالت:"قبل عشر سنوات، كان لدينا أمل بلا طريق وطموح بلا تخطيط وإرادة بلا إنجازات، أما اليوم فأصبح للأمل طريق، وتحول الطموح تخطيطا، والإرادة صارت إنجازات". ثم كانت كلمات لاعضاء الجمعية اكدت ان "تقدما تحقق في تشخيص الإحتياجات الخاصة، وبدأ المجتمع يتعاطى مع الأولاد بثقافة القبول لا بثقافة الرفض والعزلة والخوف، وانه بمئتين وخمسين ألف دولار ساعدنا خمسين ولدا ووفرنا أملا لهم ولجميع الناس الذين يعانون معهم". وقالوا:"ان أولادا أستفادوا من التشخيص وآخرين من العلاجات في عيادة الأطفال المميزين Special Kids Clinic في المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت، في حين أن آخرين عولجوا على مدى عام في العيادة، ولا تزال مئات العائلات تنتظر". واشاروا الى "أن OpenMinds أنشأت في أربعين يوما فحسب طبقتين في المدرسة الإنجيلية اللبنانية، وجهزتهما لاستقبال 40 تلميذا من ذوي الإحتياجات الخاصة في المرحلة الثانوية من التعليم، لكي يكونوا تلاميذ كغيرهم وفي المستقبل مواطنين كغيرهم، على أمل أن تكون هذه التجربة نموذجا تحتذي به المدارس الأخرى". واضافوا أن الجمعية "تتواصل مع وزارة التربية سعيا إلى تعميم هذه التجربة على المدارس الأخرى وإقرار مناهج تهدف إلى دمج التلامذة ذوي الإحتياجات الخاصة في المدارس"، وذكروا "أن الجمعية أطلقت حملات توعية مميزة، ونظمت في الجامعة الأميركية مؤتمرا دوليا بعنوان "الأطفال ذوو الإحتياجات الخاصة وتحديات الإنتقال إلى مرحلة الرشد" شارك فيه اخصائيون وباحثون". وتابعوا:"لقد اثبتنا أن هؤلاء الشباب يستطيعون استكمال تحصيلهم العلمي ويمكن أن يندمجوا في المجتمع ويكونوا فاعلين فيه، ونستطيع أن نوفر لهم فرص عمل حقيقية"، كاشفين أن الجمعية تخطط مع عشر شركات كبيرة، لتوظيف أشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة، وتهدف إلى رفع عدد هذه الشركات قريبا إلى أكثر من مئة، بحيث لا يعود هؤلاء الشباب يصنفون محدودين أو اقل من عاديين، بل منتجين ومبدعين". وإذ شدد المتحدثون على أن "التحدي الأكبر هو توعية المجتمع"، أكدوا أن "هدف الجميع شمل أكبر عدد من الأولاد بالرعاية على أنواعها ليصيروا عناصر منتجين في الإقتصاد الوطني ويشاركوا في صناعة استقرار البلد"، مشيرين إلى أن "الأبحاث والإحصاءات التي أجرتها الجامعة الأميركية بدعم من الجمعية وتمويل منها، ساهمت في تحديد عوامل وراثية لبنانية للتوحد هي حقائق علمية، قد تساعد على إكتشاف أسباب التوحد وعلى التقدم في العلاج المبكر وفي الأدوية، وعلى تجنب حالات في العائلة نفسها". وختموا أن "كلفة التشخيص والعلاج والإندماج كبيرة، ورغم ما يوفره الداعمون بسخاء، فإن الحاجات كبيرة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع