أحمد الحريري: "سرايا المقاومة" أولويتنا في الحوار مع. | اعلن الأمين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري “ان اولوية الحوار بين “المستقبل” و “حزب الله” تعنى بالسلاح الداخلي وما يسمى بـ “سرايا المقاومة”، موضحاً “ان حوارنا مع “حزب الله” يقابله حوار آخر بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”، وأمل التوصل لحل في ما يتعلق بالرئاسة، فعلى المسيحيين ان يتفقوا على اختيار الرئيس وليس لدينا اي فيتو على اي شخص يتم اختياره بين الفرقاء المسيحيين”. واعتبر انه من خلال الحوار الجدي مع “حزب الله” والتوافق المسيحي يمكن التوصل الى حلّ “فقد شكلنا حكومة لبنان خارج الاصطفاف الاقليمي”. ونفى الحريري في حوار نشرته صحيفة “الراي” الكويتية “ان يكون الخوف من الجهاديين و”داعش” هو الذي دعانا للحوار مع “حزب الله” كنقطة التقاء بين الفرقاء”، موضحاً “اننا كنا دعونا منذ عامين للحوار، اي قبل بروباغاندا “داعش” التي لم ضربت مناطق السنّة اكثر مقارنةً بمناطق الشيعة في الدول الموجودة فيها، وللمرة الأولى طلب السيد حسن نصرالله علناً الحوار بيننا، في حين كنا في السابق نقوم نحن بالدعوة لهذا الحوار، والحكومة التي تشكلت جاءت بعنوان اعطاه الرئيس سعد الحريري ربط النزاع”. واضاف: “انني كتيار المستقبل جلستُ اليوم مع حركة امل وحزب الله ومكوّن رئيسي يتمثل في الشيعة اللبنانيين، واذا عاد حزب الله اليوم الى لبنان فسيعود مهزوماً بالتأكيد ومثخناً بالجراح، وانا لن أزيد هذه الجراح بل سأكون الإسعاف لهذا الجمهور، وهكذا تأسسنا في لبنان وكما اسسنا الشهيد الحريري، واذا كانوا قد قتلوا رفيق الحريري فان ازالة القيم التي أنشئ عليها تياره تعني قتل الحريري للمرة الثانية”. وتابع: “حزب الله” اتهم تيارنا بأنه انتهى، وشكل حكومة اللون الواحد بعد عزلنا، وبرغم تهديدات نصرالله إلا انه تشكلت الحكومة الحالية ولنا (14 آذار) فيها 11 وزيراً، فالسياسة بظروفها. واليوم الظروف ليست في صالح “حزب الله”، الذي دخل في حرب سورية كمهمة امنية سريعة كي يعود للبنان لكنه لم يعد مجدداً”. ولفت الى “ان ورقة لبنان معلقة على ما يحدث في سوريا”، مشدداً على “اننا سنختار حماية أهلنا من نيران سوريا”، ومشيراً الى “ان مشاركة حزب الله في سورية بإيعاز ايراني ومعاونة ميليشيات عراقية بقيادة الحرس الثوري الايراني، بعد اغتيال آصف شوكت أدى لانفجار الازمة”. وشدد في سياق آخر على ان الموقف اللبناني الرسمي يتمثل في موقف الحكومة اللبنانية برئاسة تمام سلام، دون الاعتبار لأي آراء تخص أحزاباً او تيارات سياسية اخرى في لبنان، معتبراً أن تصريحات السيد نصرالله عن البحرين “تندرج في إطار سياق الأجندة الإيرانية ولا شأن للبنان بها”. وقال: “اي صوت نشاز على دول الخليج، مثل (تصريحات) نصرالله هي أصوات تخص أصحابها ولاقت انتقاداً في الخليج وحتى في لبنان”، موضحاً ان “تصريحات نصرالله وحزب الله التي هاجمت البحرين ووصفتها بإسرائيل ثانية وان ما يجري فيها شبيه بالمشروع الصهيوني استيطاناً واجتياحاً وتجنيساً، لم تأتِ إلا من أجندة ايرانية وليست لبنانيةوذهاب نصرالله الى هذه التصريحات يحتاج الى تغطية من الايرانيين الذين يحاولون الإمساك بكل الاوراق من اليمن والعراق وسورية الى البحرين ووضعها على طاولة المفاوضات الايرانية مع أميركا والغرب”، متسائلاً عن “ازدواجية المواقف بالوقوف ضد النظام في البحرين والوقوف مع النظام السوري الذي يقتل الآلاف من أبناء بلده، ولا أعرف كيف يستطيع السيد حسن ان ينام كل ليلة بعد كلامه هذا وكيف يقنع جمهوره، لأن الظلم صعب ومعياره واحد وليس بحسب كل دولة على حدة”. ووصف الحريري أزمة اليمن بالخطيرة على وحدته، وقال انها “تذكرني بما حدث في لبنان في 7 ايار 2008 حين دخل “حزب الله” على بيروت واحتلها وانتهت بتسوية الدوحة، وكان هذا التاريخ سقوط هذا الحزب في نظر اخواننا اللبنانيين السنّة والمسيحيين، كتيار مقاومة، وكذلك في نظر العالم العربي بعد الدخول الى سورية”، مؤكدا “ان الوضع اليمني في ظل هذا التعامل مع رئيس البلاد ستكون له تبعات خطيرة على قضيتهم (الحوثيين) التي يرون انها محقة، فالسلاح لم يكن يوماً ليؤدي الى نتيجة”. ولفت الى “ان اليمن يجب ان يكون لديه طاولة حوار ونية للتسامح بين اليمنيين، لأن الاستقواء بالخارج كاستقواء الحوثيين او حزب الله او المالكي او بشار الاسد بايران، لن يؤدي الى نتيجة، وكذلك استقواء اي طرف بالاميركيين او البريطانيين لن يؤدي ايضاً الى نتيجة، وميزة الرئيس الشهيد رفيق الحريري انه لم يستقو بالخارج على حساب اللبنانيين”. وبيّن “ان تيار المستقبل كتيار وطني معتدل، وليس سنيا معتدلا، لديه دور كبير في حماية صورة الدين الاسلامي المتسامح، بعد ما تعرض له من تشويه بسبب الجماعات الارهابية”، مؤكداً أن “رؤية الشهيد رفيق الحريري قامت على تخلي الناس عن التعصب الديني والمذهبي من خلال وجود مشروع مشترك اقوى من اي اولويات لأي حزب، وعلى هذا الاساس بدأ اللبنانيون بالعودة والاستثمار في بلدهم، وهذا ما نحاوله اليوم، لكن نجد في المقابل تطرفاً، جزء منه جاء نتيجة رد فعل على الذبح والقتل في العراق وسورية وأنظمة القمع، التي اتخذت عنوان التحرير بدل الحرية وقتلت شعوبها منذ عشرات السنين، وما يحدث في لبنان والعراق وغيرهما من الدول جزء من القهر، وجعل العرب فريسة امام اجهزة مخابرات العالم”، معتبراً “أن الارهاب منذ تجربة (مؤسس القاعدة أسامة) بن لادن وكيفية صناعة “القاعدة”، إلى (تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام) داعش لم يُخلق من فراغ، وتلفزيونات العالم الغربي تحولت الى ناطق رسمي باسم هذه التنظيمات”. وعن استمرار الرئيس بشار الاسد في الحكم، أكد “ضرورة ترك الخيار للشعب السوري عبر المفاوضات، فاي مفاوضات لابد ان ترتكز على نقطتين الاولى مكافحة الارهاب والثانية انتقال السلطة ولا يوجد حل آخر، والاسد كان لديه قناعة بالتخلص من الثورة عسكرياً وهو امر مستحيل”، متسائلاً “مَن الاهم بالنسبة لايران المالكي ام بشار؟ بالتأكيد الاول، ورغم ذلك تخلت ايران عن المالكي، واليوم هناك تراجع للنفط هزّ الاتحاد الروسي بكبره، وعلينا ان نراقب، فنحن كدول عربية لا يوجد لدينا اي حل للازمة السورية”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع