ابو فاعور :أخشى على النظام الصحي من الإنهيار تحت ضغط النزوح السوري | رعى وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور التوقيع على مذكرة تعاون وشراكة بين مركز "مدرار الطبي" في بلدة شوكين الجنوبية والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، خلال مؤتمر صحافي في "قاعة هشام جارودي" في كلية رفيق الحريري للتمريض في مستشفى الجامعة الأميركية، في حضور الوزيرين السابقين يعقوب الصراف ومروان خير الدين، رئيس الجامعة بيتر دورمان، رئيسة مركز "مدرار الطبي" الدكتورة دنيا حراجلي بري وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والإجتماعية والإعلامية والأطباء. ووقع على المذكرة بري ودورمان وعميد كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت ونائب الرئيس للشؤون الطبية الدكتور محمد حسن الصايغ، وبموجب هذه المذكرة يستفيد مركز "مدرار الطبي" من خبرات المركز الطبي في الجامعة الأميركية المكتسبة طيلة عقود من طبابة وتدريب وخبرات وأبحاث. يشار الى أن "مجمع مدرار الطبي" في شوكين مشروع خيري يقدم تسهيلات طبية واجتماعية في بيئة خضراء ويضم مستشفى ودارا للمسنين ومركزا للتأهيل ومبنى إداريا. ويشمل أقساما لأمراض القلب للأطفال والكبار، العظام، سرطان الأطفال والكبار، الأنف والأذن والحنجرة، جراحة اليوم الواحد، الشيخوخة، إضافة إلى مركز تأهيل من المخدرات والإدمان والطب النفسي. بري وتحدثت بري في المؤتمر الصحافي فأبدت سعادتها بأن "يكون مركز مدرار الطبي على أرض الجنوب الذي وقع عليه الحرمان والعدوان، والذي سار الماء من تحته عهودا وهو عطش إليه"، شاكرا لرئيس مجلس النواب نبيه بري "رعايته ومتابعته تطور المشروع وتحقيقه لهدفه، وللنائب علي عسيران مساهمته بتقديم الأرض لبناء المشروع". وأوضحت أن "مركز مدرار الطبي هو صرح إنساني بكل تفاصيله وأبعاده وهو فريد من نوعه بحيث يتضمن خمسة مراكز متميزة إضافة إلى مراكز تأهيل من المخدرات والطب النفسي، على أن يعتمد معايير عالمية في ممارسة الطب والإدارة والتشغيل وهدفه تحسين جودة الرعاية الصحية"، لافتة الى أن المجمع سيكون "مركزا وطنيا شاملا في خدمة لبنان واللبنانيين من كل المناطق والجهات وسيخفف بالتالي الضغط عن العاصمة بالجودة نفسها". وقالت: "إنطلاقا من المركز، سنثبت على الدوام صداقتنا للبيئة حيث يتم التركيز على كفاءة البنى والطاقة المتجددة (الشمسية والرياح) لتوليد الكهرباء والحرارة والتبريد وهو ما يستدعي شكر وزارة الطاقة على دعم المركز. ويساعد ذلك على تخفيف مصاريف عدة بهدف احتواء فاتورة العلاج بالقدر الممكن، واعتماد معايير LEED الذهبية". وأشارت الى أن "هذا المركز سيكون كذلك في خدمة النازحين وستكون أبوابه مفتوحة أمام تقديم الخدمات الطبية لهم"، شاكرة "كل من لعب دورا محوريا في هذا المشروع". الصراف ثم شرح الصراف تفاصيل المجمع الصحي بصفته مهندس المشروع، لافتا إلى أن "أهميته تكمن في كونه سيوفر ستمئة فرصة عمل". الصايغ من جهته، رأى الصايغ أن "الشراكة بين المركز الطبي في الجامعة الأميركية ومركز مدرار الطبي من شأنها أن ترسخ مبادىء واسس ما قامت عليه رؤية المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت 2020، وهو الإلتزام في رفع مستوى الصحة العامة في المجتمع وفي كل لبنان. وهي رؤية تتلاقى مع رؤية وحملة وزير الصحة العامة "الأبو فاعورية" تجاه حق المواطن بغذاء سليم والحصول على استشفاء جيد". وقال: "نحن ملتزمون ومن خلال هذه الرؤية بالانفتاح على شركات استراتيجية تخدم شعب لبنان وتتماشى مع مهمة المركز الطبي كمركز أكاديمي. القرار بالشراكة مع أي مؤسسة يتخذ بعد درس ملفها بدقة والتأكد من أن ما تقوم عليه يتماشى مع ما يطمح إليه المركز الطبي. وقد بدأت هذه الشراكات الاستراتيجية منذ سنوات بين المركز الطبي وعدد من المستشفيات في بيروت ولبنان، وتمت اولى الشراكات الكاملة مع مركز كسروان الطبي والآن مركز مدرار في ضوء إيمان المركز الطبي في الجامعة الأميركية بأن كل الشعب اللبناني يستحق الحصول على رعاية صحية عالية الجودة". ولفت الى أن "الشراكة انسحبت كذلك على مستشفى مظلوم الجديد في طرابلس ومستشفى مياس في البقاع لإقامة مركزين للرعاية الطارئة (UCCs) وتقديم المساعدات الطبية للاجئين السوريين عند بدء الأزمة خاصة الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى. كما يشارك المركز خبراته مع مركز العلاج بالأشعة في النبطية"، موضحا أن "مركز مدرار الطبي المؤلف من 199 سريرا وخمسة مراكز تميز سيتمكن من توفير الرعاية الطبية إلى ما يقارب مليون ونصف مليون شخص في الجنوب". وأعلن أن "المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت سيقوم بمشاركة خبراته ومعرفته في وضع الأسس لإنشاء مراكز التميز لتتماشى مع أعلى المعايير الدولية للرعاية الصحية". أبو فاعور واستهل أبو فاعور كلمته مستعيرا بيت شعر من قصيدة محمود درويش "مديح الظل العالي"، فقال: "هذه الأرض تشبهنا حين نذهب عنها، وتشبهنا حين نأتي إليها"، وحيا الجامعة الأميركية في بيروت التي درس في صفوفها وتخرج منها، وقال: "لا أدري إن كان تخرجي منها يحسب لها أو عليها". وأكد أن "هذه الجامعة مرفق حضاري ليس للبنان فحسب بل للشرق كله ومنذ زمن بعيد"، لافتا إلى "احتضانها جيل العروبيين القوميين الأوائل أمثال جرجي زيدان ويعقوب صروف وفارس نمر"، معتبرا أن "من حسن حظ هذا الجيل أنه غادر قبل أن يعيش نكبة هذه البلاد وكبوتها". ونوه ب"مد الجامعة الأميركية يدها إلى كل المناطق اللبنانية ولا سيما حيث يعيش فقراء لبنان، مظهرة بذلك رغبتها في ألا تكون محصورة في منطقة واحدة حيث تعيش النخبة". وقال: "من معايشتي المتواضعة لوزارة الصحة، تأكد أنه كلما ابتعدنا عن العاصمة بيروت، وبلغنا إلى الأرياف، كلما ضعف مستوى الخدمة الطبية. ان ما تقوم به الجامعة الأميركية باتجاه الجنوب وكسروان والبقاع، يجعلها تمد الخير والعون إلى باقي المناطق اللبنانية. ونشكر القيمين عليها لاعتمادهم هذا التوجه الإنمائي". وإذ شكر جمعية مدرار على نشاطها، توجه بتحية خاصة للرئيس بري، واصفا إياه ب"الرجل المدرار خيرا وإنماء وحكمة واعتدالا وصلحا بين اللبنانيين". وقال: "إن الرئيس بري لم يمد يده مرة في الجنوب ولبنان إلا من أجل إصلاح ذات البين بين اللبنانيين. ووزارة الصحة تعتز بمركز مدرار الطبي على الرغم من أن لا يد لها به. الوزارة تدعمه كونه يلبي حاجة أهالي الأرياف الذين يعانون من نقص الإمكانات الطبية وتدني نوعية هذه الإمكانات التي ليست غالبا بالمستوى المطلوب، علما أن مبادرات خيرة قد بذلت من قبل أطباء تطوعوا للخدمة في المناطق اللبنانية البعيدة، إلا أن هذه المبادرات تبقى غير كافية". وأسف أبو فاعور ل"غياب أي حل لدى الدولة اللبنانية لرفع مستوى الخدمات الطبية في المناطق النائية من خلال المستشفيات الحكومية"، مؤكدا "السعي لدعم المراكز الطبية الخاصة والتعاون معها"، آملا أن "يؤدي ذلك إلى تحقيق بعض التقدم في هذا المجال". وقال: "ان أريافنا تنوء تحت أعباء خدمة طبية غير كاملة من جهة وتحت أزمة النازحين السوريين من جهة ثانية. ونأسف كون النظام الصحي في لبنان ينوء تحت أعباء كبيرة. إنني أخشى على النظام الصحي في لبنان من أن ينهار تحت عبء النزوح السوري". وكشف أن "شابا لبنانيا من جرحى التفجير الإرهابي لحافلة الزوار في دمشق كان بحاجة ليل أمس لعملية جراحية طارئة في العين كي لا يخسر الرؤية في عينه الثانية بعدما خسر عينه الأولى. وقد مضت ساعات طوال للعثور على غرفة متوفرة في العناية الفائقة". وقال: "هذا الضغط الذي يعاني منه القطاع الصحي اللبناني لم يتحسسه المجتمع الدولي، فلم نعرف كيف أتت المساعدات وكيف أنفقت وإذا رفعت غبنا أو ظلما أو سدت حاجة للبنانيين أو سوريين". وجدد التنويه بمركز مدرار الطبي، مقترحا مازحا أن "يتغير إسم شوكين إلى وردين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع