قبلان في ذكرى حسن قصير: لنحافظ على اسم المؤسسة ونهجها | أكد رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، في احتفال نظمته مؤسسات "أمل" التربوية، في الذكرى السنوية للشهيد حسن قصير، على مسرح الامل - ثانوية الشهيد حسن قصير، في حضور مديرين عامين، ومجالس الاهل في المؤسسات، وعدد من رؤساء البلديات، "أن دماء الشهيد حسن قصير طردت المحتل الاسرائيلي من جنوب لبنان وعدد من الشهداء الذين لا يعرفهم الكثير في هذا البلد، فان حسن قصير لا يعرفه الا من آمن بقضيته، وهو عملاق في هذا البلد، وهو من مدرسة الامام الصدر الذي زرع فيها القيم والاخلاق، زرع فيها معيار التمييز بين العدو والصديق، معيار المفاضلة بين الحق والباطل. أضاف "فحسن قصير ورفاقه من الشهداء كانوا رافعة لهذا الوطن، وازاحوا كابوس الاحتلال بدمائهم، وحسن قصير ورفاقه يعادلون جيوشا في امتنا العربية، يعادلون مئات الالاف من الجنود الذين هزموا لانهم لا يملكون ارادة المواجهة، وشهادة قصير رسالة الدفاع عن الارض، ومواجهة الظلم، وقبل أن ينفذ عمليته الاسشهادية حاول أكثر من مرة ان ينفذها ولكن لم ينفذ العملية لانه كان في طريقه بعض الابرياء، حيث كان يفصل بينه وبين العدو رجل أو امرأة صودف مرورهم في مكان تنفيذ العملية فكان عندها يعدل عن تنفيذها، لانه كان يؤمن بانه لا يريد أن يهدر نقطة دم بريئة، لان هدفه العدو وليس غير العدو، وعندما سنحت الفرصة نفذ عمليته التي قسمت ظهر العدو، اقول هذا لان هناك امة اليوم استسلمت امام العدو، ولا داعي للتذكير بان مئات الالاف من جنود العرب ماتوا وهم فارين". تابع "اليوم نعيش في نهج آخر في أمتنا العربية والاسلامية، فالعرب اليوم يمارسون نهجا من القهر والظلم، فاليوم نرى من يفجر الكنائس والجوامع، والحسينيات، والاسواق، فحسن قصر قاتل عدوا يحتل ارض، اما هم ينشرون الارهاب في العالم الاسلامي، فهناك اليوم أكلة الاكباد، وقطع الرؤوس، وآخر هذا الجديد الذي لا يمت الى الوحشية بصلة، فالوحشية تتبرأ من حرق الناس وليس الانسانية". واشار الى اننا نعيش اليوم في ظل اسلام مشوه، فهم يجلبون الويلات، فهذا العالم أضاع فلسطين فيما مضى بصمته، واليوم هذا العالم سيضيع الامة لانهم شركاء في ما صنعوا، لقد زرعوا نار الحقد في سوريا والعراق وفلسطين وسيحصدها العرب، وان النار التي التهمت جسم ذلك الشاب بالامس تلتهم كل هذه الانظمة، فهولاء لو وفروا ربع ما يدفعونه اليوم من سلاح على فلسطين لكانت تحررت". وختم قبلان: "العرب يمارسون الحقد ضد بعضم البعض وليس ضد اسرائيل، ونحن نقول في هذه المؤسسة اليوم اننا نريد أن نحفظ اسم حسن قصير، ونحفظ هذا النهج، ونحن لا ننتظر أن يطلق اسم حسن قصير على شارع في بيروت، أو تطلق جائزة باسمه أو اسم بلال فحص، او راغب حرب، أو محمد سعد، فهؤلاء شهداؤنا ورفعوا رؤوسنا عاليا، يجب ان نحفظها في قلوبنا وعقولنا، لانهم السبب في حياتنا الكريمة، والا ما كنا مجرد ارقام".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع