"الهيئة المدنية لحرية الإختيار": الصيغة المدنية لعقود. | عقدت الهيئة المدنية لحرية الاختيار مؤتمرا صحافيا، مساء اليوم، في نادي الصحافة عن "عقود الزواج المدني في لبنان"، في حضور الوزير السابق شربل نحاس، وأزواج تم تسجيل عقود زواجهم مدنيا وآخرين ينتظرون تسجيلها، إضافة إلى هيئات وناشطين في المجتمع المدني. وبعد كلمة تقديم لعضو الهيئة عربي العنداري، ألقى طلال الحسيني بيانا باسم الهيئة انتقد فيه "امتناع وزارة الداخلية عن تسليم الأزواج المدنيين وثائق زواجهم ووثائق ولادة أبنائهم"، وقال: إن وزير الداخلية مع مبدأ الزواج المدني الاختياري في لبنان". قد يستحسن البعض هذا القول أو يستغربه بنية حسنة أو سيئة ورغم ذلك، وبغض النظر عن استحسان القول أو حسن النية، إننا نجد هذا القول في غير محله على الإطلاق فالأمر متعلق بوجوب تطبيق القانون ليس إلا". وعن وجود القانون أو عدم وجوده وعلاقته بالحق، لاحظ البيان النقاط الآتية: "1- ليس شرطا في شرعية الأحكام والعقود في هذا المجال وجود قانون بإجراء تشريعي عادي: مثاله الأحكام التي ينص عليها قانون العائلة العثماني والتي أجيز تطبيقها في المحاكم الشرعية السنية والجعفرية، فشرعية هذه الأحكام ليست إلا بإحالة إلى قانون أجنبي، وهو هنا القانون العثماني الذي لم يطبق من قبل في الأراضي اللبنانية، إذ إنه قد صدر قبيل انهيار السلطنة العثمانية وخروجها من البلاد العربية. ومثاله أيضا الأحكام التي أجيز تطبيقها في المحاكم الروحية المسيحية، فهذه لم تقبل اقتراحات قوانينها لمخالفتها الدستور اللبناني وبعض القوانين اللبنانية والنظام العام، فقانونية هذه الأحكام تستند إلى اجتهاد قضائي ذهبت إليه محكمة التمييز التي اعتبرتها من قبيل تدوين الأعراف والتقاليد. وهذا الأمر كان وما زال كائنا فيه أخذ ورد، من الناحية القانونية. 2- إن مقارنة العقود الدينية بالعقود المدنية ليست لصالح العقود الدينية، لا من الناحية القانونية العامة ولا من الناحية الدستورية، فالعقود المدنية تستند في إمكانها إلى نص قانوني هو نفسه النص الذي يمنح الطوائف ومحاكمها الاعتراف القانوني والصلاحيات، وهو النص الذي يعين الإمكان الوحيد لانعقاد الزواج بين غير التابعين لطائفة تاريخية أو عادية، أي الصيغة المدنية، محيلا إلى أحكام القانون المدني الذي هو القانون المدني الفرنسي. والصيغة المدنية هي الصيغة الوحيدة التي تراعي الدستور اللبناني مراعاة خالصة. 3- إن إسقاط الحق بالزواج المدني لمن هو غير تابع لطائفة من الطوائف لا يعني سوى إسقاط الحق بالزواج. إذ إنها خروج من الحرية إلى العبودية، هذا الخروج الذي عرفته بعض المجتمعات الذي مارست استعباد البشر، فكان على العبد أن يحصل وقد لا يحصل على إذن سيده قبل الزواج. وهذا يعني إخراج بعض اللبنانيين من بعض مواطنيتهم، ونفيهم إلى أوطان أخرى لتحصيلها". أضاف: "في أي حال، إن القانون الذي ينظم الزواج بقيد الأحكام ليس هو مصدر الحق بالزواج. فالحق بالزواج هو حق أساسي لا ينقضه أو يخالفه أي تشريع. وما التشريع سوى قيود مقبولة على الممارسة لا تنقض الحق الأساسي ولا تشوه حقيقته مباشرة أو مداورة. فإذا غاب ذلك التشريع فممارسة الحق لا يقيدها سوى الدستور والنظام العام والآداب الحميدة. وكيف يكون ذلك سلبا بل حرمانا إذا كان هذا الدستور وهذا النظام العام وهذه الآداب الحميدة لا تجد مراعاتها الخالصة، من حيث المودة والمساواة والحرية إلا في الصيغة المدنية؟". وأوضح أن "القرار 60 ل. ر. الصادر في 13/3/1936 الذي يستند إليه البعض في إجراء عقود الزواج المدني في لبنان، أجاز إنشاء الطوائف التابعة للحق العادي، شرط الحصول على الإعتراف بها إذا كانت تعاليمها الدينية ومبادئها الأخلاقية لا تتعارض مع الأمن العام ولا مع الآداب، ولا مع دساتير الدول ودساتير الطوائف. واستنادا إلى المادة 15 منه، يتوجب عليها وفقا للمادة 16 من القرار نفسه أن تقدم الى الحكومة نظاما يحتوي على ملخص مبادئها الدينية أو الأدبية وتنظيمها على أن يعترف إذا اقتضى الأمر بهذا النظام ويوضع موضع التنفيذ بقرار تشريعي، وهذا ما لم يحصل حتى تاريخه". واشار الى ان "شطب القيد الطائفي عن السجلات الرسمية لطالب الزواج ليس سوى كتمان للانتماء إلى طائفة من الطوائف المعترف بها قانونا، ولا يعتبر خروجا من الطائفة وليس من شأنه أن يجعل الشخص الذي شطب قيده الطائفي تابعا لطائفة الحق العادي".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع